هل هناك أي صلة بين التصلب المتعدد والصرع؟

إجابة من بي مارك كيغان، (دكتور في الطب)

تعتبر نوبات الصرع أكثر شيوعًا لدى الأشخاص المصابين بالتصلُّب المتعدد (MS) أكثر من غير المصابين بمرض التصلُّب المتعدد. في حين تشير التقديرات إلى أن أقل من 3 في المئة من الأشخاص الذين لا يعانون مرض التصلُّب المتعدد يصابون بنوبات صرعية، فإن ما يقرب من 2 إلى 5 في المئة من المصابين بالتصلُّب المتعدد يُعتقد أنهم يصابون بنوبات صرعية نشطة.

وليس مفهومًا تمامًا السبب وراء حدوث هذه النوبات الصرعية بمعدل أكبر لدى الأشخاص الذين يعانون مرض التصلُّب المتعدد. قد تؤدي الآفات الناجمة عن التصلُّب المتعدد في مناطق معينة من الدماغ إلى هذه النوبات الـصرعية. ومع ذلك، فإن تلك الآفات شائعة جدًا في مرض التصلُّب المتعدد، وتكون النوبات الصرعية غير عادية، لذلك ربما تكون هناك عوامل أخرى تلعب دورًا في النوبات الصرعية أيضًا.

قد تكون النوبات الصرعية أول علامة ملحوظة على مرض التصلُّب المتعدد قبل التشخيص. يمكن أن تحدث النوبات الصرعية أيضًا في الأوقات التي تشتد فيها أعراض مرض التصلُّب المتعدد. وفي بعض الحالات، قد تكون النوبات الصرعية هي العلامة الوحيدة على ظهور التصلُّب المتعدد. ولكن، معظم النوبات الصرعية التي تحدث لا علاقة لها بانتكاسات التصلُّب المتعدد، وحدوث النوبة في وقت قريب قبل تشخيص مرض التصلُّب المتعدد قد يكون مجرد صدفة.

يمكن السيطرة على معظم النوبات الصرعية باستخدام الأدوية المضادة للنوبات.

With

بي مارك كيغان، (دكتور في الطب)

08/07/2020 See more Expert Answers