نظرة عامة

سلس البول هو خروج غير مقصود للبول. يحدث سلس البول الإجهادي عندما تسبب حركة بدنية أو نشاط — مثل السعال أو العطس أو الجري أو رفع أشياء ثقيلة — ضغطًا (الإجهاد) على المثانة. لا يرتبط سلس البول بضغط نفسي.

يختلف سلس البول الإجهادي عن سلس البول، وهو خروج غير مقصود للبول ينجم عن انقباض عضلات المثانة، وعادة ما يرتبط بشعور إلحاج البول. يعتبر سلس البول الإجهادي أكثر شيوعًا لدى النساء أكثر من الرجال.

إذا كنت تعاني سلس البول الإجهادي، فقد تشعر بالحرج، أو الانعزال أو تحد من عملك وحياتك الاجتماعية، وخاصة ممارسة الرياضة والأنشطة الترفيهية. مع العلاج، سوف تكون على الأرجح قادرًا على إدارة سلس البول الإجهادي وتحسين رفاهيتك العامة.

رعاية سلس الإجهاد في مستشفى مايو كلينك

الأعراض

إن أصبت بسلس البول الإجهادي، فقد تصاب بتسرب البول عندما:

  • سعال
  • تعطس
  • تضحك
  • تقف
  • تخرج من السيارة
  • تحمل شيئًا ثقيلًا
  • التمارين
  • تمارس الجنس

قد لا تصلب بالسلس في كل مرة تمارس فيها أيًا من هذه الأشياء، ولكن أي نشاط يزيد الضغط يمكن أن يزيد فرصة تعرضك لفقدان البول غير المقصود، وخاصةً عندما تكون مثانتك ممتلئة.

متى تزور الطبيب

تحدث إلى طبيبك إن كانت أعراضك تعوقك عن أنشطتك اليومية، كالعمل والهوايات والحياة الاجتماعية.

الأسباب

يحدث سلس البول الإجهادي عندما تضعف العضلات والأنسجة الأخرى التي تدعم المثانة (عضلات قاع الحوض) والعضلات الأخرى التي تنظم خروج البول (العضلات العاصرة البولية).

تتمدد المثانة بينما تمتلئ بالبول. في الطبيعي، تبقى العضلات المشابهة للصمام في مجرى البول — وهو أنبوب قصير يحمل البول خارج الجسم — مُغلَقة بينما تتمدد المثانة، وذلك لمنع تسرب البول حتى تذهب إلى الحمام. ولكن عندما تضعف تلك العضلات، يمكن لأيّ شيء يضغط بقوة على عضلات البطن والحوض — مثل العطس أو الانحناء أو رفع الأشياء أو الضحك بشدة — أن يضع ضغطًا على المثانة ويتسبب في تسرب البول.

ربما تفقد عضلات قاع الحوض والعضلات العاصرة البولية قوتها بسبب ما يلي:

  • الولادة. في النساء، ربما تضعف وظيفة عضلات قاع الحوض أو العضلات العاصرة بسب تلف الأنسجة أو الأعصاب في أثناء الولادة. قد يبدأ سلس البول الإجهادي الوارد عن هذا التلف بعد الولادة بفترة قريبة، أو ربما يحدث بعدها بسنوات لاحقة.
  • جراحة في البروستاتا. في الرجال، تكون الإزالة الجراحية لغدة البروستاتا (استئصال البروستاتا) لعلاج سرطان البروستاتا هي العامل الأكثر انتشارًا المؤدي إلى الإصابة بسلس البول الإجهادي. ولأن العضلات العاصرة توجد أسفل غدة البروستاتا مباشرةً وتطوّق مجرى البول، فقد يؤدي استئصال البروستاتا إلى ضعف العضلات العاصرة.

العوامل المساهمة

العوامل الأخرى التي تزيد سلس البول الإجهادي سوءًا تتضمن:

  • الأمراض المُسببة في السعال أو العطس المزمن
  • السمنة
  • التدخين، والذي يتسبب في السعال المتكرر
  • الأنشطة ذات التأثير العالي، مثل الجري والقفز، على مدار سنين كثيرة

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسلس البول الإجهادي ما يلي:

  • العمر. على الرغم من أن سلس البول الإجهادي ليس جزءًا طبيعيًا من التقدم في العمر، فقد تجعلك بعض التغيرات البدنية التي ترتبط بالتقدم في العمر، مثل ضعف العضلات، أكثر عرضة لسلس البول الإجهادي. ومع ذلك، يمكن أن يحدث سلس البول الإجهادي في أي عمر.
  • أنواع الولادات. قد تكون النساء اللاتي قد تم توليدهن ولادة مهبلية أكثر عرضة لخطر الإصابة بسلس البول من النساء اللاتي قد تم توليدهن ولادة قيصيرية. قد يكون النساء اللاتي قد تم توليدهن ولادة بالملقط لولادة طفل سليم بسرعة أكبر أكثر عرضة لخطر الإصابة بسلس البول الإجهادي. لا يبدو أن النساء اللاتي قد تم توليدهن بمساعدة جهاز الشفط أكثر عرضة للإصابة بسلس البول الإجهادي.
  • وزن الجسم. يعتبر الأشخاص الذين يعانون ازدياد الوزن أو السمنة أكثر عرضة لخطر الإصابة بسلس البول الإجهادي. يزيد الوزن الزائد الضغط على أعضاء البطن والحوض.
  • جراحة حوض سابقة. يمكن أن يغير استئصال الرحم عند النساء ولا سيما جراحة سرطان البروستاتا عند الرجال وظيفة المثانة وقناة مجرى البول ودعمهما، مما يجعل الشخص أكثر عرضة لخطر الإصابة بسلس البول الإجهادي.

المضاعفات

قد تشمل مضاعفات سلس البول الإجهادي ما يلي:

  • ضيق شخصي. إذا كنت تعاني من سلس البول الإجهادي خلال أنشطتك اليومية، فقد تشعر بالحرج وحالة من الضيق. وقد يتسبب ذلك في تعطيل عملك وأنشطتك وعلاقاتك الاجتماعية وحتى حياتك الجنسية. ويشعر بعض الناس بالحرج من حاجتهم إلى رفادات أو ملابس لسلس البول.
  • سلس البول المُختلط. يُعد السلس المختلط من الأمراض الشائعة وهو يعني أنك تعاني من سلس البول الإجهادي والسلس المستحث — فقدان السيطرة على البول نتيجة لانقباض لا إرادي في عضلات المثانة (فرط نشاط المثانة).
  • الطفح أو التهيج الجلدي. من المرجح أن يكون الجلد الملامس دائمًا للبول متهيجًا أو مؤلمًا وعرضة للتحلل. وهو ما يحدث في حالات السلس الحاد إذا لم تأخذ احتياطاتك، مثل استخدام حواجز مرطبة أو رفادات لسلس البول.

سلس البول الإجهادي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
  1. South-Paul JE, et al. Urinary incontinence. In: Current Diagnosis & Treatment in Family Medicine. 3rd ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2011. http://www.accessmedicine.com. Accessed Nov. 7, 2016.
  2. What is stress urinary incontinence (SUI)? Urology Care Foundation. http://www.urologyhealth.org/urologic-conditions/stress-urinary-incontinence-(sui)/printable-version. Accessed Nov. 22, 2016.
  3. Clemens JQ. Urinary incontinence in men. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 22, 2016.
  4. Urinary incontinence in women. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/urologic-disease/urinary-incontinence-women/Pages/facts.aspx. Accessed Nov. 22, 2016.
  5. Handa VL, et al. Urinary incontinence and pelvic organ prolapse associated with pregnancy and childbirth. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 22, 2016.
  6. Lukacz ES. Evaluation of women with urinary incontinence. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 14, 2016.
  7. Lukacz ES. Treatment and prevention of urinary incontinence in women. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 7, 2016.
  8. Urodynamic testing. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/diagnostic-tests/urodynamic-testing/pages/urodynamic%20testing.aspx. Accessed Nov. 7, 2016.
  9. Sun S, et al. Coffee and caffeine intake and risk of urinary incontinence: A meta-analysis of observational studies. BMC Urology. 2016;16:61.
  10. Ford AA, et al. Mid-urethral sling operations for stress urinary incontinence in women. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/14651858.CD006375.pub3/full. Accessed Nov. 14, 2016.
  11. Grzybowska ME, et al. Coital incontinence: A factor for deteriorated health-related quality of life and sexual function in women with urodynamic stress urinary incontinence. International Urogynecology Journal. In press. Accessed Nov. 14, 2016.
  12. Brown A. AllScripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 13, 2016.