نظرة عامة

إن التنظير العلوي إجراء يُستخدم لفحص أعلى الجهاز الهضمي بصريًا باستخدام كاميرا صغيرة يتم تثبيتها على طرف أنبوب مرن طويل. في هذا الإجراء يستخدم اختصاصي في أمراض الجهاز الهضمي (طبيب الجهاز الهضمي) التنظير لتشخيص وأحيانًا لعلاج الحالات المرضية التي تصيب المريء والمعدة وبداية الأمعاء الدقيقة (الاثنا عشري).

المصطلح الطبي للتنظير العلوي هو تنظير المريء والمعدة والاثنا عشري. ويمكن إجراء التنظير العلوي في عيادة الطبيب، أو في مركز جراحي خارجي أو في مستشفى.

لماذا يتم إجراء ذلك

ويُستخدَم التنظير الباطني العلوي للتشخيص، وأحيانًا لعلاج الأمراض التي تؤثِّر على الجزء العلوي من الجهاز الهضمي، بما يشمل المريء والمعدة وبداية الأمعاء الدقيقة (الاثناعشر).

وقد يوصي الطبيب المسؤول عن حالتك بإجراء عملية التنظير الباطني من أجل:

  • التحقق من الأعراض. ويمكن أن تساعد عملية التنظير الباطني الطبيب في تحديد سبب العلامات والأعراض لأمراض الجهاز الهضمي، مثل الغثيان والقيء والألم في البطن وصعوبة البلع والنزيف المعدي المعوي.
  • التشخيص. يمكن أن يعتمد الطبيب على التنظير الباطني لجمع عينات من الأنسجة (الخزعة) لفحصها لمعرفة الأمراض والحالات، مثل فقر الدم أو النزيف أو الالتهاب أو الإسهال أو السرطانات التي تصيب الجهاز الهضمي.
  • العلاج. يمكن أن يمرر الطبيب أدوات خاصة عبر التنظير الباطني لمعلاجة المشكلات الموجودة في الجهاز الهضمي، مثل كي الأوعية ذات النزيف لوقفه، أو توسعة المريء الضيق، أو قص السلائل أو إزالة الأجسام الغريبة.

ويمكن أن يقترن التنظير الباطني أحيانًا بعمليات أخرى، مثل استخدام الموجات فوق الصوتية. إذ يمكن ربط مسبار موجات فوق صوتية بالتنظير الباطني لإنشاء صور مخصَّصة لجدار المريء أو المعدة. ويمكن أن تساعد الموجات فوق الصوتية للتنظير الباطني أيضًا الطبيب في إنشاء صور للأعضاء التي يصعب الوصول إليها، مثل البنكرياس. ويستخدم التنظير الباطني الحديث الفيديو ذا الدقة العالية لتقديم صور أوضح.

ويسمح العديد من أدوات التنظير الباطني للطبيب باستخدام تقنية تُسمَّى التصوير ضيق النطاق والذي يستخدم ضوءًا خاصًا للمساعدة على اكتشاف حالات التسرطن بشكل أفضل، مثل مريء باريت.

المخاطر

التنظير هو إجراء آمن جدًا. المضاعفات النادرة تشمل:

  • النزيف. خطر مضاعفات النزيف بعد المنظار يتزايد إذا كانت العملية تشمل إزالة قطعة من النسيج للاختبار (خزعة) أو معالجة مشكلة الجهاز الهضمي. حالات نادرة مثل النزيف قد تتطلب نقل دم.
  • العدوى. تتكون معظم المناظير من فحص وخزعة وخطر العدوى فيها منخفض. يتزايد خطر العدوى عندما يتم إجراء عمليات إضافية كجزء من منظارك. أغلب العدوى بسيطة ويمكن معالجتها بالمضادات الحيوية. قد يعطيك طبيبك مضادات حيوية وقائية قبل عمليتك إذا كنت في خطر متزايد للعدوى.
  • تمزق القناة الهضمية. تمزق في مريئك أو جزء آخر من قناتك الهضمية العلوية قد يتطلب الإقامة في المستشفى وجراحة في بعض الأحيان لإصلاحه. خطر هذه المضاعفة قليل جدًا لكنه يزيد في حالة الإجراءات الإضافية مثل التمديد لتوسعة مريئك.
  • رد فعل للتخدير. قبل تنظيرك العلوي سيتم إعطاؤك مخدر على الأغلب حتى يمكنك تحمل العملية بصورة أفضل. يختلف نوع المخدر والتأثيرات الضارة محتملة لكنها نادرة. ستتم مراقبتك أثناء العملية لتخفيف خطر رد فعل قوي.

يمكنك تخفيف خطر المضاعفات عن طريق اتباع تعليمات طبيبك بعناية للإعداد للمنظار مثل الصيام وإيقاف أدوية معينة.

المؤشرات والأعراض التي قد تشير إلى وجود مضاعفات

من المؤشرات والأعراض التي يجب مراقبتها بعد إجراء التنظير الداخلي ما يلي:

  • الحُمى
  • ألم الصدر
  • ضيق التنفس
  • براز دموي أسود اللون أو شديد القتامة
  • صعوبة في البلع
  • ألم شديد أو مستمر في البطن
  • القيء، وخاصة إذا كان القيء دمويًا أو يشبه القهوة المطحونة

اتصل بالطبيب فورًا أو توجه لقسم الطوارئ إذا شعرت بأي من هذه الأعراض أو المؤشرات.

كيف تستعد

سيعطيك الطبيب إرشادات خاصة لإعدادك لعملية التنظير الداخلي.

الاحتياطات الأخرى

سوف يتلقى معظم الأشخاص الذين يخضعون للتنظير العلوي دواءً مهدئًا ليشعروا بالاسترخاء وبمزيد من الراحة أثناء الإجراء. وقد تشعر باليقظة ذهنيًا، ولكن قد تشعر بضعف في الذاكرة وبطء في ردود الأفعال وضعف في التقدير. اعتزم إعطاء 24 ساعة لزوال تأثير الدواء المهدئ. بعد ذلك، يمكنك مواصلة الأنشطة العادية. لذا، رتب مع أحد الأشخاص لاصطحابك إلى المنزل عقب الإجراء. وربما تحتاج إلى أخذ راحة وإجازة من العمل في هذا اليوم.

ما يمكنك توقعه

أثناء الإجراء

سيقوم الطبيب بعد ذلك بإدخال المنظار في فمك. قد يطلب منك الطبيب أن تقوم بالبلع بينما يمر المنظار أسفل الحلق. وقد تشعر ببعض الضغط في الحنجرة، ولكن بوجه عام من المفترض ألا تشعر بالألم.

لن يمكنك التحدث بعد مرور المنظار أسفل الحلق، على الرغم من أنك قد تصدر أصواتًا. ولا يعوق المنظار الداخلي عملية التنفس.

عندما يمرر الطبيب المنظار أسفل المريء:

  • تنقل كاميرا صغيرة في الطرف الصور إلى شاشة فيديو في غرفة الفحص. يراقب الطبيب هذه الشاشة للبحث عن مشكلات داخل السبيل الهضمي العلوي. وفي حالة اكتشاف وجود مشكلات في السبيل الهضمي، قد يسجّل الطبيب الصور لاستخدامها في فحص لاحق.
  • قد يتم ضخ هواء لطيف في المريء لنفخ السبيل الهضمي. ويسمح هذا للمنظار للتحرك بحرية. وهذا يسمح للطبيب بأن يفحص ثنيات السبيل الهضمي بسهولة أكبر. قد تشعر بالضغط أو الامتلاء من الهواء المضاف.
  • سيقوم الطبيب بتمرير أدوات جراحية خاصة عبر المنظار الداخلي لأخذ عينة نسيجية أو استئصال أي ورم أو سليلة. ويراقب الطبيب شاشة الفيديو ليقوم بتوجيه الأدوات.

عند انتهاء الطبيب من الفحص، سيقوم بإخراج المنظار ببطء من الفم. عادة ما يستغرق التنظير الداخلي مدة تتراوح بين 15 إلى 30 دقيقة، حسب حالتك.

بعد الإجراء

سيتم أخذك إلى منطقة تعافي لتجلس أو تستلقي بعد إجراءك للمنظار. قد تبقى لمدة ساعة أو نحو ذلك. يسمح هذا لفريق الرعاية الصحية الخاص بك بمراقبتك أثناء زوال أثر المخدر.

بمجرد عودتك للمنزل، قد تشعر ببعض العلامات والأعراض غير المريحة بشكل بسيط بعد المنظار الداخلي، مثل:

  • النزيف أو الغازات
  • التقلصات
  • التهاب الحلق

هذه العلامات والأعراض ستتحسن بمرور الوقت. إذا كنت قلقًا أو غير مستريح تمامًا فاتصل بطبيبك.

استرخ لبقية اليوم بعد إجرائك للتنظير الداخلي. بعد تناول المخدر قد تشعر بالانتباه لكن توقيت رد فعلك سيظل متأثرًا وحكمك سيظل مشوشًا.

النتائج

يعتمد توقيت الحصول على نتائج التنظير على حالتك. على سبيل المثال، إذا أجرى طبيبك التنظير لاكتشاف قرحة، فقد تتعرف على النتيجة بعد الإجراء مباشرةً. وإذا أخذ الطبيب عينة من الأنسجة (خزعة)، فقد تضطر إلى الانتظار عدة أيام للحصول على النتائج من مختبر الفحص. اسأل طبيبك عن الموعد المتوقع للحصول على نتائج التنظير.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

29/09/2018
  1. Pfenninger JL, et al., eds. Esophagogastroduodenoscopy. In: Pfenninger and Fowler's Procedures for Primary Care. 3rd ed. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2011. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 7, 2018.
  2. Hines RL, et al., eds. Diseases of the gastrointestinal system. In: Stoelting's Anesthesia and Co-Existing Disease. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 7, 2018.
  3. Upper GI endoscopy. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/diagnostic-tests/upper-gi-endoscopy. Accessed Sept. 7, 2018.
  4. Cohen J, et al. Overview of upper gastrointestinal endoscopy (esophagogastroduodenoscopy). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 7, 2018.
  5. Early DS, et al. Guidelines for sedation and anesthesia in GI endoscopy. Gastrointestinal Endoscopy. 2018;87:327.
  6. Picco MF (expert opinion). Mayo Clinic, Jacksonville, Fla. Sept. 17, 2018.

التنظير العلوي