نظرة عامة

في مرض مريء باريت، يتم استبدال الأنسجة الموجودة في الأنبوب الذي يوصل الفم بالمعدة (المريء) بأنسجة مشابهه لتلك الموجودة في بطانة الأمعاء.

غالبًا ما يتم تشخيص مريء باريت في الأفراد المصابين بمرض الارتجاع المِعَدي المريئي (GERD) طويل المدى — بأنه ارتجاع مزمن للحمض من المعدة إلى المريء السفلي. لن يصيب مرض مريء باريت إلا نسبة مئوية ضئيلة من الأفراد المصابين بمرض الارتجاع المِعَدي المريئي (GERD).

يرتبط مرض مريء باريت بارتفاع خطر الإصابة بسرطان المريء. على الرغم من أن خطر الإصابة ضئيل، فمن المهم إجراء فحوص منتظمة للكشف عن الخلايا المرضية السابقة للسرطان (خلل التنسج). إذا تم اكتشاف وجود خلايا مرضية سابقة للسرطان، يمكن علاجها للوقاية من الإصابة بسرطان المريء.

نهج Mayo Clinic (مايو كلينك) لرعاية مريء باريت

الأعراض

التغيرات في الأنسجة التي تميز مريء باريت لا تسبب أي أعراض. تكون العلامات والأعراض التي تواجهها عمومًا بسبب الارتجاع المعدي المريئي ويمكن أن تشمل:

  • حرقة المعدة المتكررة
  • صعوبة في بلع الطعام
  • ألم في الصدر وهو أقل شيوعًا

كثير من الأشخاص المصابين بمريء باريت لا تظهر عليهم أي علامات أو أعراض.

متى تزور الطبيب

إذا كنت تواجه مشكلة حرقة الفؤاد (حرقة المعدة) وارتجاع الحمض لأكثر من خمسة أعوام، فاسأل طبيبك عن خطر إصابتك بمريء باريت.

اطلب المساعدة إذا:

  • كنت تعاني من ألم بالصدر، والذي قد يكون عَرضًا للإصابة بنوبة قلبية
  • كنت تعاني من صعوبة البلع
  • كنت تتقيأ دمًا أحمر أو دمًا يشبه القهوة المطحونة
  • كان برازك أسود أو قطرانيًا أو به دم

الأسباب

إن السبب الدقيق وراء الإصابة بمريء باريت يعد غير معروفًا. يعاني معظم الأشخاص المصابين بمريء باريت من الارتجاع المعدي المريئي طويل الأجل.

في الارتجاع المعدي المريئي، ترجع محتويات المعدة إلى المريء، مما يؤدي إلى تلف نسيج المريء. ونظرًا لأن المريء يحاول معالجة نفسه، يمكن أن تتغير الخلايا إلى نوع الخلايا الموجود في مريء باريت.

ومع ذلك، يوجد بعض الأشخاص الذين تم تشخيصهم بمريء باريت والذين لم يعانوا من حرقة المعدة أو ارتجاع الحمض. إن أسباب الإصابة بمريء باريت لدى هؤلاء الأشخاص غير واضحة بعد.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض مريء باريت ما يلي:

  • الارتجاع الحمضي وحرقة المعدة المزمنة. إن الإصابة بمرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) الذي لا يتحسن مع تناول الأدوية المعروفة بمثبطات مضخة البروتون، أو الإصابة بمرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) الذي يتطلب تناول أدوية، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض مريء باريت.
  • السن. يمكن أن تحدث الإصابة بمرض مريء باريت في أي عمر، ولكنه أكثر شيوعًا في كبار السن.
  • للذكور. من المرجح أن يُصاب الرجال بمرض مريء باريت.
  • كونك أبيض البشرة. أصحاب البشرة البيضاء هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض عن غيرهم من الأعراق الأخرى.
  • كونك تعاني زيادة الوزن. كما تزيد دهون الجسم المحيطة بالبطن من خطر الإصابة.
  • التدخين في الماضي أو في الوقت الحالي.

المضاعفات

يعاني الأفراد المصابون بمرض مريء باريت من ارتفاع خطر إصابتهم بسرطان المريء. الخطر ضئيل، حتى في الأفراد الذين طرأت عليهم تغييرات ما قبل الإصابة بالسرطان في خلايا المريء. لن يصاب معظم الأفراد الذين يعانون مرض مريء باريت أبدًا بسرطان المريء.

مريء باريت - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

13/07/2017
References
  1. Ferri FF. مريء باريت. في: Ferri's Clinical Advisor 2017 (كتاب المرشد السريري لفيري 2017): Philadelphia, Pa. (فيلادلفيا، بنسلفانيا): Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. تم الوصول في 17 من فبراير 2017.
  2. Spechler SJ, et al. مريء باريت: Epidemiology, clinical manifestations, and diagnosis (علم الأوبئة والمظاهر السريرية والتشخيص). http://www.uptodate.com/home. تم الوصول في 17 من فبراير 2017.
  3. Shaheen NJ, et al. المبادئ التوجيهية السريرية للكلية الأمريكية لطب الجهاز الهضمي: تشخيص مريء باريت وإدارته. American Journal of Gastroenterology (المجلة الأمريكية لطب الجهاز الهضمي). 2016;111:30.
  4. مريء باريت. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases (المعهد القومي لداء السكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى). https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/barretts-esophagus/all-content. تم الوصول في 19 من فبراير 2017.
  5. Feldman M, et al. مريء باريت. في: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease (دليل أمراض الجهاز الهضمي والكبد لسليزنجر وفوردتران): Pathophysiology, Diagnosis, Management (الفيزيولجيا المرضية، والتشخيص، والإدارة). 10th ed. Philadelphia, Pa. (الإصدار العاشر، فيلادلفيا، بنسلفانيا): Saunders Elsevier؛ 2016. http://www.clinicalkey.com. تم الوصول في 17 من فبراير 2017.
  6. Hu Q, et al. Proton pump inhibitors do not reduce the risk of esophageal adenocarcinoma in patients with Barrett's esophagus (مثبطات مضخة البروتون لا تقلل من خطر السرطان الغدي المريئي في المرضى الذين يعانون من مريء باريت): استعراض منهجي وتحليل استخلاصي. PLoS One (مجلة PLoS One). 2017;12:1.
  7. Krishnamoorthi R, et al. Risk of recurrence of Barrett's esophagus after successful endoscopic therapy (خطر تكرر حدوث مريء باريت بعد العلاج الناجح بالمنظار). Gastrointestinal Endoscopy (مجلة التنظير المعدي المعوي). 2016;83:1090.
  8. Brown A. Allscripts EPSi. Mayo Clinic، روتشستر، مينيسوتا. 25 من يناير 2017.