نظرة عامة

يحدث ارتجاع الأطفال عندما يرتد الطعام لأعلى (يرجع) من معدة الطفل، مما يجعل الطفل يبصق. نادرًا ما تكون الحالة، التي تُسمى أحيانًا بالارتجاع المعدي المريئي (GER)، خطيرة وتصبح أقل شيوعًا عندما يتقدم الطفل في العمر. من غير الطبيعي أن يستمر ارتجاع الأطفال بعد عمر 18 شهرًا.

يحدث الارتجاع في الأطفال الذين يتمتعون بصحة جيدة عدة مرات يوميًا. طالما كان الطفل بصحة جيدة، وسعيدًا، وينمو جيدًا، فلا يعد الارتجاع سببًا يثير القلق.

نادرًا ما يمكن أن يكون ارتجاع الأطفال علامة على وجود مشكلة صحية، مثل الحساسية أو انسداد في الجهاز الهضمي أو مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD).

الأعراض

الارتجاع لدى الرضع ليس سببًا للقلق عمومًا. من غير المعتاد إطلاقًا أن تضم محتويات المعدة حمضًا كافيًا لتهييج الحلق أو المريء والتسبب في علامات وأعراض.

متى تزور الطبيب

عليك رؤية طبيب طفلك إذا كان طفلك:

  • لا يكتسب وزنًا
  • يتقيأ بقوة بصورة دائمة، مما يؤدي إلى خروج محتويات المعدة من فمه (القيء القذفي)
  • يتقيأ سائل أخضر أو أصفر اللون
  • يتقيأ دم أو مادة تشبه القهوة المطحونة
  • يرفض الطعام
  • يوجد دم في برازه
  • يعاني من صعوبة في التنفس أو سعال مزمن
  • يبدأ في التقيؤ عند بلوغه الشهر السادس أو بعده
  • ينفعل على غير المعتاد بعد تناول الطعام

قد تشير بعض العلامات المذكورة إلى حالات من الممكن أن تكون خطيرة ولكنها قابلة للعلاج، مثل الارتداد المعدي المريئي أو انسداد الجهاز الهضمي.

الأسباب

في الرضع، تكون حلقة العضلة بين المريء والمعدة — أيْ العضلة العاصرة السفلى بالمريء (LES) — غير ناضجة بالكامل. وهذا يسمح بارتجاع محتويات المعدة. بالنهاية، ستفتح العضلة العاصرة السفلى بالمريء فقط حين يقوم الطفل بالبلع وستظل مغلقة بإحكام في أوقات أخرى، وذلك لإبقاء محتويات المعدة في مكانها الصحيح.

تنتشر العوامل التي تؤدي إلى الارتجاع في الرضّع بين الأطفال الرضيعة، وغالبًا ما يستحيل اجتنابها. وتتضمن هذه العوامل ما يلي:

  • استلقاء الطفل في وضعية مسطحة معظم الوقت
  • احتواء معظم النظام الغذائي على سوائل
  • الولادة المبكرة للأطفال

في بعض الأحيان، يمكن أن ينتج الارتجاع في الرضع عن حالات مرضية أكثر خطورة، مثل:

  • مرض الجزر المعدي المريئي (GERD) يحتوي الجزر على الكثير من الأحماض مما يؤدي إلى تهييج وتلف بطانة المريء.
  • تضيق البواب. ضيق في الصمام بين المعدة والأمعاء الدقيقة يؤدي إلى منع إفراغ محتويات المعدة في الأمعاء الدقيقة.
  • عدم تحمل الطعام. البروتين في حليب الأبقار هو العامل المُسبب الشائع.
  • التهاب المريء اليوزيني. يتراكم نوع معين من خلايا الدم البيضاء (اليوزينية) ويصيب بطانة المريء.

المضاعفات

يزول ارتجاع الأطفال عادةً من تلقاء نفسه دون أن يتسبب في حدوث مشاكل لطفلك.

إذا كان طفلك يعاني حالة أكثر خطورة مثل مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD)، فإنه قد تظهر علامات ضعف النمو. تشير بعض الأبحاث إلى أن الأطفال الذين يعانون نوبات متكررة من البصق (القشط) قد يكونون أكثر تعرضًا للإصابة بمرض الارتجاع المعدي المريئي من غيرهم في أثناء مرحلة متأخرة من الطفولة.

16/05/2018
References
  1. Winter HS. Gastroesophageal reflux in infants. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 16, 2015.
  2. Martin RJ, et al., eds. Gastroesophageal reflux and gastroesophageal reflux disease in the neonate. In: Fanaroff and Martin's Neonatal-Perinatal Medicine. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 17, 2015.
  3. Randel A. AAP releases guideline for the management of gastroesophageal reflux in children. American Family Physician. 2014;89:395.
  4. Gastroesophageal reflux (GER) and gastroesophageal reflux disease (GERD) in infants. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. http://digestive.niddk.nih.gov/ddiseases/pubs/gerdinfant/gerdinfant/. Accessed Sept. 19, 2015.
  5. AskMayoExpert. Gastroesophageal reflux disease. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  6. Batra A, et al. Gastro-oesophageal reflux in infancy. Pediatrics and Child Health. 2015;25:406.
  7. Onyeador N, et al. Paedeatric gastroesophageal reflux clinical practice guidelines. Archives of Disease in Childhood — Education and Practice. 2014;99:190.