نظرة عامة

إن مرض القلاع الفموي -يسمى أيضا داء المبيضات الفموي- هو حالة تتراكم فيها فطريات كانديدا ألبيكانز (المبيضات البيضاء) على بطانة فمك. والمبيضات هي إحدى الكائنات الحية الطبيعية في الفم، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تتفشى وتسبب أعراضًا.

يسبب مرض القلاع الفموي آفات بيضاء كريمية، تتواجد في العادة على اللسان أو على الجزء الداخلي للخدين. قد ينتشر مرض القلاع الفموي في بعض الأحيان إلى سقف الفم أو اللثةأو اللوزتين أو الجزء الخلفي من الحلق.

على الرغم من أن مرض القلاع الفموي يمكن أن يؤثر على أي شخص، إلا أنه يحدث على الأرجح في الرضع وكبار السن لأنهم قليلوا المناعة؛ وفي الأشخاص الآخرين الذين يتلقون علاجًا لكبح الجهاز المناعي أو يعانون من حالات صحية معينة؛ أو الأشخاص الذين يتناولون أدوية معينة. يشكل مرض القلاع الفموي مشكلة صغيرة إذا كنت بصحة جيدة، ولكن إذا كان لديك جهاز مناعي ضعيف، فقد تكون الأعراض أكثر حدة وصعوبة في السيطرة عليها.

الأعراض

الأطفال والبالغون

في البداية، قد لا تنتبه حتى لأعراض سلاق الفم. تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

  • آفات بلون أبيض كريمي على اللسان، الوجنات من الداخل وأحيانًا على سقف الفم واللثة واللوز
  • آفات ناتئة قليلاً تشبه الجبن الحلوم في مظهرها
  • احمرار أو حرق أو قرح قد تكون شديدة بما يكفي للتسبب في صعوبة في تناوُل الطعام أو البلع
  • نزيف بسيط في حال فرك الآفات أو كحتها
  • تشقق واحمرار في زوايا الفم
  • شعور بملمس كالقطن في الفم
  • فقدان حاسة التذوق
  • احمرار، تهيج وألم تحت الأسنان (التهاب الفم بالبدلة السنية)

في حالات شديدة، ترتبط عادة بالسرطان أو ضعف الجهاز المناعي بسبب فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، قد تنتقل الآفات إلى المريء، وهو الأنبوب العضلي الطويل الذي يمتد من مؤخر الفم إلى المعدة (التهاب المريء بالمبيضات). في حال حدوث ذلك، قد تواجه صعوبة أو ألم في بلع الطعام أو تشعر كما لو أن الطعام عالق في حلقك.

الرضع والأمهات المرضعات

بالإضافة إلى الآفات البيضاء في الفم المميزة للمرض، قد يواجه الرضع صعوبة في الرضاعة أو يكونون سريعي الهياج أو يتصرفون بعصبية. ويمكن أن ينقلوا العدوى لأمهاتهم أثناء الرضاعة. وقد تنتقل العدوى مجيئًا وذهابًا بين ثديي الأم وفم الطفل.

قد تواجه السيدات اللاتي يصاب ثدييهن بعدوى المبيضات بهذه العلامات والأعراض:

  • حلمات ثدي حمراء أو حساسة أو سريعة التشقق أو مسببة لحكة
  • جلد لامع أو متقشر بالمنطقة الدائرية الأكثر دكنة حول الحلمة (الهلل)
  • ألم غير معتاد أثناء الرضاعة أو ألم في حلمات الثدي بين فترات الرضاعة
  • ألم يشبه الطعنات عميق في الثدي

متى تزور الطبيب

إذا أصبت أنت أو طفلك بآفات بيضاء داخل الفم، فقم بزيارة طبيب أو طبيب أسنان.

السلاق غير شائع في الأشخاص الأصحاء الأكبر عمرًا من الأطفال والمراهقين والبالغين، من ثم إذا أصبت بالسلاق، فقم بزيارة الطبيب لتحديد ما إذا كنت بحاجة لمزيد من التقييم لفحصك تحسبًا لوجود مرض طبي كامن لديك أو سبب آخر لإصابتك.

الأسباب

عادة، يعمل الجهاز المناعي على صد الكائنات الحية الغازية الضارة، مثل الفيروسات والبكتيريا والفطريات، مع الحفاظ على التوازن بين الميكروبات "الجيدة" و"الضارة" التي تسكن جسمك عادة. ولكن في بعض الأحيان تفشل هذه الآليات الوقائية، مما يزيد من عدد فطريات المبيضات ويسمح بالسيطرة على عدوى سلاق الفم.

يتمثل النوع الأكثر شيوعًا من الفطريات المبيضات في المبيضات البيضاء. يمكن لعدة عوامل — مثل ضعف جهاز المناعة — أن تزيد من خطر الإصابة بالفطام الفموي.

عوامل الخطر

ستكون مُعرضًا لخطر مرتفع من الإصابة بعدوى سلاق الفم، إذا انطبقت إحدى المشاكل التالية عليك:

  • ضعف المناعة. من المحتمل أن يحدث مرض سلاق الفم عند الرضع وكبار السن بسبب انخفاض المناعة. يمكن لبعض الحالات الطبية والعلاجات أن تكبت جهازك المناعي، مثل السرطان وعلاجاته وزراعة الأعضاء والعقاقير اللازمة لكبت جهاز المناعة، وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز.
  • داء السكري. إذا كنت تعاني من داء السكري غير المعالج أو لم تتم السيطرة على المرض جيدًا، فقد يحتوي اللعاب على كميات كبيرة من السكر، الأمر الذي يشجع نمو المبيضات.
  • العدوى الفطرية المهبلية. تحدث العدوى الفطرية المهبلية بسبب الفطر ذاته الذي يُسبب سلاق الفم. يمكنك أن تمرر العدوى إلى طفلك.
  • الأدوية. يمكن للأدوية مثل البريدنيزون، أو الكورتيكوستيرويدات المستنشقة، أو المضادات الحيوية التي تخل بالتوازن الطبيعي للكائنات الدقيقة في جسمك أن تزيد من خطر الإصابة بسلاق الفم.
  • الحالات الفموية الأخرى. يمكن لتركيب الأسنان الصناعية، خاصة الأسنان الصناعية العلوية، أو الإصابة بحالات تتسبب في جفاف الفم أن تزيد من خطر الإصابة بسلاق الفم.

المضاعفات

تندر الإصابة بالقلاع الفموي بين الأطفال والبالغين الأصحاء.

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون انخفاض المناعة، مثل الناتجة عن علاج السرطان أو فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، يمكن أن يكون مرض القلاع أكثر خطورة. ويمكن أن يتسبب عدم معالجة القلاع الفموي إلى الإصابة بعدوى المبيضات المجموعية الأكثر خطورة. إذا كان لديك جهاز مناعي ضعيف، فقد ينتشر مرض القلاع إلى المريء أو أجزاء أخرى من الجسم.

الوقاية

قد تساعد هذه التدابير في تقليل خطر إصابتك بعدوى المبيضات:

  • اغسل فمك. إذا كنت تحتاج إلى استخدام جهاز استنشاق الكورتيكوستيرويد، فاحرص على غسل فمك بالماء أو اغسل أسنانك بالفرشاة بعد تناول الدواء الخاص بك.
  • اغسل أسنانك بالفرشاة مرتين يوميًا ونظفها بالخيط يوميًا أو بقدر ما يوصيك طبيب أسنانك.
  • تحقق من أطقم الأسنان. قم بإزالة أطقم الأسنان في أثناء الليل. احرص على ملاءمة أطقم الأسنان بصورة صحيحة وعدم تسببها للتهيج. قم بتنظيف أطقم الأسنان الخاصة بك يوميًا. اسأل طبيب أسنانك عن الطريقة الأفضل لتنظيف نوع أطقم الأسنان الخاص بك.
  • اذهب لطبيب الأسنان بصورة منتظمة، وخصوصًا إذا كنت تعاني داء السكري أو ترتدي أطقم أسنان. اسأل طبيبك عن عدد المرات التي تحتاج فيها إلى زيارته.
  • انتبه لما تأكل. حاول تقليل تناول الأطعمة التي تحتوي على كمية من السكر. قد تشجع تلك الأطعمة على نمو المبيضات.
  • حافظ على التحكم الجيّد في سكر الدم إذا كنت تعاني داء السكري. يمكن أن يقلل مستوى السكر في الدم المُتحكم فيه بشكل جيد من كمية السكر في اللعاب مما يثبط نمو المبيضات.
  • عالج عدوى الخميرة المهبلية بأسرع وقت ممكن.
  • عالج جفاف الفم. اسأل طبيبك عن طرق تجنب جفاف الفم أو علاجه.

16/05/2018
References
  1. Oropharyngeal/esophageal candidiasis ("thrush"). Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/fungal/diseases/candidiasis/thrush/. Accessed May 23, 2017.
  2. Kauffman CA. Overview of candida infections. https://www.uptodate.com/home. Accessed May 24, 2017.
  3. Kauffman CA. Clinical manifestations of oropharyngeal and esophageal candidiasis. https://www.uptodate.com/home. Accessed May 23, 2017.
  4. Kauffman CA. Treatment of oropharyngeal and esophageal candidiasis. https://www.uptodate.com/home. Accessed May 23, 2017.
  5. Oral candidiasis (yeast infection). American Academy of Oral and Maxillofacial Pathology. http://www.aaomp.bizland.com/public/oral-candidiasis.php. Accessed May 23, 2017.
  6. Onishi A, et al. Interventions for the management of esophageal candidiasis in immunocompromised patients. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://onlinelibrary.wiley.com/wol1/doi/10.1002/14651858.CD011938/abstract. Accessed May 23, 2017.
  7. Millsop JW, et al. Oral candidiasis. Clinics in Dermatology. 2016;34:487.
  8. Candidiasis (mucocutaneous). Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/en-pr/professional/dermatologic-disorders/fungal-skin-infections/candidiasis-mucocutaneous. Accessed May 23, 2017.
  9. Telles DR, et al. Oral fungal infections: Diagnosis and management. Dental Clinics of North America. 2017;61:319.
  10. Thrush and breastfeeding. La Leche League GB. https://www.laleche.org.uk/thrush/. Accessed May 23, 2017.
  11. Wilkinson JM (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 5, 2017.