كيف يمكنني التعرف على ما يحفز حالة الصدفية لدي وما الذي يساعدني على الوقاية من النوبة؟

تُعد العوامل المحفزة للإصابة بالصدفية فريدة عند كل شخص. أحيانًا يمكن أن يبدو الأمر وكأنه حل لغز في محاولة لمعرفة لماذا تُصاب بنوبات احتدام إصابة الجلد. ولكن غالبًا ما تتفاقم الصدفية بسبب أحد العوامل المحفزة الذي قد تتمكن من التعرف عليه وتتجنبه بمرور الوقت.

تتضمن المحفزات الشائعة ما يلي:

  • العدوى، كعدوى التهاب الحلق أو حالات العدوى الجلدية
  • إصابات الجلد، مثل الجروح أو لدغ الحشرات أو حروق الشمس الشديدة
  • الضغط النفسي
  • التدخين
  • كثرة استخدام الكحول
  • نقص فيتامين (د) في الجسم

تتضمن محفزات الدواء ما يلي:

  • الليثيوم، والذي يتم وصفه لعلاج اضطراب ثنائي القطب
  • أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم مثل حاصرات مستقبلات بيتا
  • الأدوية التي تقاوم مرض الملاريا
  • ونادرًا، يوديد البوتاسيوم، الذي يتم وصفه لعلاج ارتفاع مستويات الهرمونات الدرقية

تابع أعراضك

للمساعدة على تحديد المحفزات الشخصية:

يمكنك الاحتفاظ بسجل يوميات أو استخدام تطبيق الهواتف الذكية. واحرص على تسجيل التفاصيل حول ما يجري في حياتك عند حدوث نوبات احتدام الصدفية. وعلى سبيل المثال، أدرج:

  • الأدوية التي تتناولها
  • كمية الكحول أو التبغ التي تستخدمها
  • كيف كانت حالة الطقس حينئذ
  • ما إذا كنت تعاني حساسية موسمية أيضًا أم لا
  • أي تغيرات في النظام الغذائي

سجّل شعورك. واحرص على ملاحظة تفاصيل مثل:

  • الضغط العصبي الشديد
  • ظهور علامات على مرض

راجع يومياتك للوصول إلى أنماط. وبمرور الوقت، ابحث عن أنماط في أسلوب حياتك وحدّد ما الذي يؤدي إلى احتدام أعراض الصدفية. على سبيل المثال:

  • هل تتعرض لاحتدامات أثناء الطقس الأبرد؟
  • هل تتعرض لأعراض أكثر عند تعرضك للضغط العصبي؟

من خلال القليل من العمل الاستكشافي، يمكنك الكشف عما يبدو أنه يؤثر في أعراض الصدفية لديك. ثم، اتخذ إجراءً لتجنب هذه المحفزات. قد يساعدك هذا الأمر في مناقشة خطتك مع طبيبك، وخاصةً إذا كنت بحاجة إلى نصيحة حول أفضل طريقة لتجنب محفزاتك.

11/06/2019 See more Expert Answers