التحكُّم في المخاطر الصحية الأخرى عند إصابتكَ بالصدفية

تَزيد الصدفية من خطر الإصابة في عدد من الحالات الصحية المزمنة الأخرى. لكن يُمكِنُكَ اتِّباع خطوات للحدِّ من تعرُّضكَ للخطر.

إذا كان مصابًا بالصدفية، فقد تستمر المخاطر على صحتك على نحو أكبر من مجرد تلك البقع أو القشور الجافة والمثيرة للحكة، وهي الحالة التي يكون عليها جلدك. السبب غير واضح بالضبط، ولكن الصدفية تكون مصحوبة أيضًا بزيادة خطر الإصابة بعدد من الحالات الخطيرة الأخرى التي يُمكن أن تؤثر على عظامك، ومفاصلك، وعينيك، وقلبك وأكثر. اقترحت بعض الأبحاث أن ذلك قد يرجع إلى تسبب الالتهاب المرتبط بالصدفية في الإصابة بالتهاب في الأجزاء المختلفة من جسمك.

الأخبار الجيدة هي أنه من خلال إدارة حالة إصابتك بالصدفية، قد تقلل خطر إصابتك ببعض من هذه الحالات الأخرى. قد يُساعدك اتباع خيارات أسلوب الحياة الصحي — مثل تناوُل أطعمة صحية والحفاظ على وزن صحي، وضبط كمية الكحول التي تتناوَلها مع جدولة فحوصات صحتك الروتينية. الأمر الأكثر أهمية، هو العمل مع طبيبك لمراقبة علامات وأعراض الإصابة بالحالات المرتبطة لديك بحيث يُمكن لأطبائك تشخيص حالتك وعلاجها في مرحلة مبكرة.

يرتبط مرض الصدفية بزيادة خطورة الإصابة بالحالات التالية:

  • قد يؤدي التهاب المفاصل بالصدفية إلى تلف المفاصل وفقدان وظيفة بعض المفاصل، الذي يمكن أن يكون منهكًا.

    تشمل العلامات والأعراض ألم المفاصل، وحالة من التيبّس والتورم وألم الظهر في بعض الأحيان.

  • الحالات المرضية للعين وتشمل التهاب الملتحمة والتهاب جفني العين والعنبية وتكون أكثر شيوعًا لدى الأشخاص المصابين بالصدفية.

    قد تشمل العلامات والأعراض احمرار وتهيج العيون، والقشور والتقشر في الجفون وكذلك تورم الجفون، والإصابة بالصدفية على جفون العين أو بالقرب منها.

  • السُمنة هي الإصابة الأكثر شيوعًا لدى المصابين بالصدفية وخاصة أولئك المصابين بمرض أكثر خطورة.

    السُمنة هي أن يكون مؤشر كتلة الجسم لديك- وزنك بالكيلوغرامات (كغم) مقسومًا على طولك بالمتر المربع (م2)- 30 أو أكبر. مؤشر كتلة الجسم لا يقيس دهون الجسم بصورة مباشرة؛ لذا فبعض الناس، كالرياضيين مفتولي العضلات، قد يصنفون مؤشر كتلة أجسامهم في فئة الإصابة بالسمنة مع أنه ليس لديهم دهون زائدة.

  • داء السكري من النوع الثاني يرتبط أيضًا بالصدفية خاصة مع أولئك المصابين بحالة أكثر خطورة من الصدفية.

    في الحقيقة، يمكن أن تكون مصابًا بالنوع الثاني من داء السكري لسنوات وأنت لا تعرف. ولكن قد تتضمَّن العلامات والأعراض زيادة الشعور بالعطش وتكرار البول وفقدان الوزن والإرهاق.

  • ارتفاع ضغط الدم أكثر شيوعًا في الأشخاص المصابين بالصدفية.

    أغلب الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم لا تكون لديهم علامات أو أعراض.

  • تُعد أمراض القلب والأوعية الدموية بالإضافة إلى عدم انتظام ضربات القلب والسكتة الدماغية الصدرية وارتفاع نسبة الكوليسترول وتصلب الشرايين أكثر انتشارًا بين الأشخاص المصابين بالصدفية وخاصة الصدفية الشديدة.

    تختلف أعراض الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ولكنها تشمل ألمًا في الصدر أو ضيقًا أو عدم راحة أو ضيقًا في التنفس أو ألمًا أو خدرًا أو ضعفًا في الساقين أو الذراعين وألمًا في العنق أو الفكين أو أعلى الظهر أو البطن.

  • متلازمة الأيض هي مجموعة من الحالات المرضية تشمل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الأنسولين ومستويات الكولسترول غير الطبيعية التي تزيد من خطر إصابتك بأمراض القلب.

    معظم الاضطرابات المرتبطة بمتلازمة الأيض لا تكون مصحوبة بأعراض، على الرغم من أن محيط الخصر الكبير يُعد علامةً واضحة.

  • تُعد أمراض المناعة الذاتية الأخرى مثل الداء البطني وتساقُط الشعر البقعي (الثعلبة البقعية) وداء الأمعاء الالتهابي الذي يُسمى داء كرون أكثر احتمالًا لإصابة الأشخاص المصابين بالصدفية.

    تتنوع أعراض أمراض المناعة الذاتية الأخرى حسب الحالة.

  • مرض باركنسون هو حالة عصبية مزمنة.

    تتضمَّن العلامات والأعراض رعشة (رُعاش) في الذراع أو اليد أو الأصابع، مع بطء حركات الجسم بمرور الوقت، وتيبّس العضلات (تيبّس) ووهن الوضعية والتوازن والكلام.

  • يبدو مرض الكلى أكثر الأمراض شيوعًا في حالات الصدفية التي تتراوح شدتها بين المتوسطة والشديدة.

    تتراوح العلامات والأعراض مع مرور الوقت وتشمل الغثيان، والقيء وفقدان الشعور بالجوع والتعب مع ألم في الصدر وضيق التنفس وارتفاع ضغط الدم.

  • يُمكن أن ترتبط الصدفية بانخفاض مستوى الثقة بالنفس والاكتئاب الذي يُمكن أن يؤثر على جودة حياتك. وقد تنعزل اجتماعيًّا أيضًا.

    علامات وأعراض الاكتئاب عديدة ولكن تشمل الشعور بالحزن وفقدان الأمل وفقدان الشغف أو السعادة في أداء الأنشطة العادية، مع قلة الطاقة واضطرابات النوم وتغيرات في الشعور بالجوع والوزن.

تحدث إلى طبيبك عند الحالات التي قد تكون مُعرضًا لخطر الإصابة بها لتعرف أفضل طريقة لفحص هذه الحالات. وتأكد أن تجعل طبيبك على علم بأعراضك التي تشعر بها حتى لو اعتقدت أن هذه الأعراض ليس لها علاقة بالصدفية.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة