الصدفية: ما هي الأمور التي يجب أن تخبر بها الطبيب

شاهد النسخة النَّصية

اسمى لورنس جيبسون، دكتور في الطب ومشرف في قسم الأمراض الجلدية في Mayo Clinic في مدينة روتشستر في ولاية مينيسوتا. هنالك العديد من الأمور التي من الضروري جدًا أن يشاركها المرضى مع أطبائهم للحصول على أفضل علاج ممكن للصدفية. مثلًا، قد يبدأ الحوار كالتالي: "متى بدأت حالة الصدفية لديك؟ هل تسري الصدفية في عائلتك؟ إلى أي مدى تعيق الصدفية حياتك، مثلاً عملك أو دراستك أو علاقاتك الشخصية؟" من المهم جدًا أن يعرف طبيبك هذه المعلومات منذ البداية وقبل البدء بالعلاج.

وقد يكون من المهم أيضًا مناقشة العلاجات السابقة. مثلًا، هل استخدمت الكْريمات الموضعية أم المَراهم؟ هل تلقيت علاجًا بالضوء؟ هل تم إعطاؤك علاجًا مَجموعيًا (لكل الجسم) عن طريق الفم أو ربما الحقن؟ من المهم أيضًا أخبار الطبيب عن أي موانع متعلقة بالحصول على العلاج، سواء بسبب التكلفة أو المواصلات من وإلى العيادة أو أي معيقات أخرى ربما أثّرَت في فعالية أي من تلك العلاجات.

وهنالك أمر آخر مهم وهو مناقشة مدى انتشار الصدفية في جسمك. ويقيس بعض الأطباء ذلك الأمر بالنظر إلى حجم المساحة الجسدية المتأثرة بالصدفية. ولكن، في الواقع، الأمر أعقد من ذلك. مثلًا، قد يؤثر ظهور الصدفية فوق الأسطح الصغيرة كراحة اليد أو باطن القدم أو أصابع اليدين أو أصابع القدمين بشدة على قدرة الشخص على العمل أو التفاعل بشكل طبيعي مع الآخرين. إضافة لذلك، إذا تأثرت المناطق الصغيرة كالأعضاء الخاصة، يمكن أن يؤدي ذلك إلى القلق والمشاكل في العلاقات الحميميّة. وربما تجد صعوبة في مناقشة بعض هذه الأمور مع الطبيب، خصوصًا في مراحل مبكّرة من علاقتك معه. لكن، من المهم جدًا الصراحة والوضوح بشأن كل هذه الأمور لكي تحصل على أفضل برنامج ممكن لعلاج حالة الصدفية لديك.

09/03/2019