نظرة عامة

ابدأ تقييم تبرعك

ابدأ عملية التبرع بالكلى أو الكبد عن طريق الضغط هنا لإكمال استبيان التاريخ الصحي.

زرع الكبد هو إجراء جراحي يزيل الكبد الذي لم يعد يعمل بشكل صحيح (فشل الكبد) ويضع بدلًا منه كبدًا سليمًا من متبرع متوفى أو جزء من كبد سليم من متبرع حي.

الكبد هو أكبر عضو داخلي لديك ويؤدي العديد من الوظائف الحاسمة، بما في ذلك:

  • معالجة العناصر المغذية والأدوية والهرمونات
  • إنتاج عصارة المرارة التي تساعد الجسم على امتصاص الدهون والكوليسترول والفيتامينات الذائبة في الدهون
  • إنتاج البروتينات التي تساعد على تجلط الدم
  • إزالة البكتيريا والسموم من الدم
  • الوقاية من العدوى وتنظيم الاستجابات المناعية

عادة ما يُحتفَظ بزرع الكبد كخيار علاجي للأشخاص المصابين بمضاعفات كبيرة بسبب مرض الكبد المزمن في مراحله النهائية. قد يكون زرع الكبد أيضًا خيارًا علاجيًّا في حالات نادرة من الفشل المفاجئ لكبد سليم سابقًا.

يتجاوز عدد الأشخاص الذين ينتظرون عملية زرع كبد بشكل كبير عدد أكباد المتبرعين المتوفين المتاحة.

زرع الكبد من متبرع حي هو بديل لانتظار توفر الكبد من متبرع متوفى. يمكن زراعة الكبد من متبرع حي لأن الكبد البشري يتجدد ويعود إلى حجمه الطبيعي بعد فترة وجيزة من الاستئصال الجراحي لجزء من العضو.

في عام 2017، أُجْرِي حوالي 8000 عملية زرع كبد في الولايات المتحدة بين كل من البالغين والأطفال. ومن بين هؤلاء، حوالي 360 من أكباد متبرعين أحياء. في الوقت نفسه، سُجِّل ما يقرب من 11500 شخص في قائمة الانتظار لعملية زرع كبد.

الأنواع

لماذا تُجرى

زراعة الكبد هي خيار علاجي للأشخاص المُصابين بفشل الكبد ممَّن يصعب السيطرة على حالتهم باستخدام أنواع العلاج الأخرى، ولبعض الأشخاص المُصابين بسرطان الكبد.

يمكن أن يحدث فشل الكبد بسرعة أو عبر فترة زمنية طويلة. يُطلَق على فشل الكبد السريع الذي يحدث في غضون أسابيع، اسم فشل الكبد الحاد. فشل الكبد الحاد هو حالة غير شائعة تحدث عادةً نتيجة مضاعَفات أدوية معينة.

على الرغم من أن زراعة الكبد قد تعالج فشل الكبد الحاد، فهي تُستخدَم في أغلب الأحيان في علاج فشل الكبد المزمن. يحدث فشل الكبد المزمن ببطء على مدار شهور وسنوات.

قد يحدث فشل الكبد المزمن نتيجة مجموعة متنوعة من الحالات. تندُّب الكبد (تشمُّع الكبد) هو أكثر أسباب فشل الكبد شيوعًا. عند الإصابة بتشمُّع الكبد، يحل النسيج الندبي محل نسيج الكبد الطبيعي، مسبِّبًا عدم عمل الكبد بكفاءة. تشمُّع الكبد هو أكثر أسباب زراعة الكبد شيوعًا.

تشمل الأسباب الرئيسية لتشمُّع الكبد الذي يؤدي إلى فشل الكبد وزراعة الكبد ما يلي:

  • التهاب الكبد B و C.
  • مرض الكبد الكحولي، الذي يسبِّب تلفًا بالكبد نتيجة الإفراط في استهلاك الكحول.
  • مرض الكبد الدهني غير الكحولي، وهو حالة تتراكم فيها الدهون في الكبد، مما يسبِّب التهاب خلايا الكبد أو تلفها.
  • الأمراض الوراثية التي تؤثر على الكبد، وتشمل داء ترسُّب الأصبغة الدموية الذي يسبِّب تراكمًا مفرطًا للحديد في الكبد، ومرض ويلسون الذي يسبِّب تراكمًا مفرطًا للنحاس في الكبد.
  • الأمراض التي تؤثر على الأقنية الصفراوية (الأنابيب التي تفرغ الكبد من الصفراء)، مثل تشمُّع الكبد الصفراوي الأولي والتهاب الأقنية الصفراوية المصلب الأولي ورتق القناة الصفراوية. رتق القناة الصفراوية هو أكثر الأسباب شيوعًا لزراعة الكبد بين الأطفال.

قد توفر زراعة الكبد أيضًا علاجًا لحالات سرطان محدَّدة تنشأ في الكبد.

المخاطر

مضاعفات العملية

تنطوي عملية زراعة الكبد على مخاطر حدوث مضاعَفات كبيرة. هناك مخاطر ترتبط بالإجراء نفسه وأخرى مرتبطة بالأدوية اللازمة لمنع رفض كبد المتبرع بعد عملية الزراعة.

تتضمن المخاطر المرتبطة بالإجراء ما يلي:

  • مضاعَفات القناة الصفراوية، وتشمل تسرُّبات من القناة الصفراوية أو تقلُّص الأقنية الصفراوية
  • النزف
  • الجلطات الدموية
  • فشل الكبد المُتبرَع به
  • العَدوى
  • رفض الكبد المُتبرَع به
  • الخلط العقلي أو النوبات الـمَرَضية

وقد تشمل المضاعَفات الطويلة المدى أيضًا تكرار الإصابة بمرض الكبد في الكبد المزروع.

الآثار الجانبية لأدوية منع الرفض

بعد عملية زرع الكبد، ستتناول أدوية لبقية حياتك للمساعدة في منع جسمك من رفض الكبد المتبرَع به. يمكن أن تسبب هذه الأدوية المضادة للرفض مجموعة متنوعة من الآثار الجانبية، بما في ذلك:

  • ترقق العظام
  • السكري
  • الإسهال
  • حالات الصداع
  • ارتفاع ضغط الدم
  • ارتفاع الكوليسترول

نظرًا لأن الأدوية المضادة للرفض تعمل عن طريق تثبيط جهاز المناعة، فإنها تزيد أيضًا من خطر الإصابة بالعدوى. قد يعطيك طبيبك أدوية لمساعدتك على مكافحة العدوى.

كيف تستعد

اختيار مركز زراعة الأعضاء

إذا أوصى الطبيب بزرع الكبد، فقد تُحال إلى مركز زرع الأعضاء. تتاح للمريض حرية اختيار مركز الزرع بنفسه أو اختيار مركز مدرج ضمن قائمة شركة التأمين المشترك بها والتي تضم مقدِّمي الخدمة المفضَّلين.

عند التفكير في مراكز زراعة الأعضاء، قد ترغب في:

  • التعرُّف على عدد عمليات الزراعة التي يجريها المركز سنويًّا وأنواعها.
  • الاستفسار عن معدلات المركز المتعلقة بالبقاء على قيد الحياة عند زراعة الكبد.
  • مقارنة إحصائيات مركز الزراعة باستخدام قاعدة البيانات التي يحتفظ بها السجل العلمي لمتلقِّي الزراعة.
  • الوعي بالتكاليف التي ستتكبَّدها قبل الزراعة وأثناءها وبعدها. ستتضمن التكاليف كلًّا من الاختبارات، وتوفير العضو، والجراحة، والإقامة في المستشفى، والنقل من المركز وإليه لاستكمال الإجراء، وحضور مواعيد المتابَعة الطبية.
  • التفكير في الخدمات الإضافية التي يقدِّمها مركز الزراعة، مثل تنسيق مجموعات الدعم، والمساعدة في ترتيبات السفر، وإيجاد سكن محلي خلال فترة التعافي، والإحالات إلى موارد أخرى.
  • تقييم التزام المركز بمواكَبة أحدث التقنيات والتكنولوجيا المُستخدَمة في الزراعة، مما يعكس مدى تقدُّم البرنامج.

بعد اختيار مركز الزراعة، ستحتاج إلى الخضوع لتقييم لتحديد ما إذا كانت تنطبق عليك شروط الأهلية المُطبَّقة في المركز. يطبِّق كل مركز زراعة معايير أهلية خاصة به. في حالة عدم قبولك في أحد مراكز الزراعة، فقد تخضع للتقييم في مركز آخر.

تتمثَّل أهداف عملية التقييم في تحديد ما إذا كنت:

  • تتمتع بصحة جيدة بما يكفي لإجراء الجراحة وتحمُّل تناوُل أدوية ما بعد الزراعة مدى الحياة
  • مصابًا بأي حالات طبية، من شأنها إعاقة نجاح الزراعة
  • مستعدًّا وقادرًا على تناوُل الأدوية وفقًا للتعليمات، واتباع مقترحات فريق الزراعة

قد تتضمن الاختبارات والإجراءات والاستشارات المحددة ما يلي:

  • اختبارات معملية، مثل اختبارات الدم والبول لتقييم صحة أعضائك، ومن ضمنها الكبد
  • اختبارات التصوير، مثل الألتراساوند (محوِّل الطاقة فوق الصوتي) على الكبد
  • اختبارات القلب لتحديد صحة الجهاز القلبي الوعائي
  • فحص عام للصحة، ويتضمَّن اختبارات فحص السرطان الروتينية، لتقييم صحتك بشكل عام والتحقُّق من أي أمراض أخرى قد تؤثِّر على نجاح الزراعة

قد يشمل أيضًا التقييم الذي تخضع له ما يلي:

  • استشارات التغذية مع اختصاصيي النُّظم الغذائية الذين يقيِّمون نظامك الغذائي ويقدِّمون توصيات حول كيفية وضع خطة لتناوُل وجبات صحية قبل الزراعة وبعدها
  • تقييمًا نفسيًّا لتقييم أي مشاكل كامنة ومعالَجتها، مثل الاكتئاب أو القلق، وتحديد ما إذا كنت تدرك تمامًا مَخاطر زرع الكبد
  • اجتماعات مع الاختصاصيين الاجتماعيين الذين يقيِّمون شبكة الدعم الخاصة بك لتحديد ما إذا كان لديك أصدقاء أو عائلة للمساعدة في العناية بك بعد الزراعة
  • استشارات الإدمان لمساعدة الأشخاص الذين يصارعون لإيجاد طريقة للإقلاع عن الكحول أو المخدرات أو التبغ
  • استشارات مالية لمساعدتك في معرفة تكلفة الزراعة وتكلفة الرعاية بعد الزراعة وتحديد التكاليف التي يغطيها تأمينك

بمجرد اكتمال هذه الاختبارات والاستشارات، تجتمع لجنة الاختيار التابعة لمركز الزراعة لمناقشة وضعك. تحدِّد اللجنة ما إذا كان زرع الكبد هو أفضل علاج لك وما إذا كنت بصحة جيدة بما يكفي للخضوع للزراعة.

إذا كانت الإجابة على كلا السؤالين بنعم، فستُدرَج على قائمة انتظار زرع الكبد.

ما يمكنك توقعه

قبل الإجراء

وضعك في قائمة الانتظار

سيستخدم الأطباء نتائج اختبارات وظائف الكبد والعوامل الأخرى لتقييم شدة مرضك، ومدى الحاجة الملحة لإجراء عملية الزرع، ومكانك في قائمة انتظار زرع الكبد.

تُحدَّد أولوية قائمة انتظار الزرع من خلال نظامين لتسجيل النقاط وهما: نموذج لمرض الكبد في مراحله النهائية (MELD) للبالغين، ومرض الكبد عند الأطفال في مراحله النهائية (PELD) للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا.

سيستخدم طبيبك صيغة محددة لتحديد نقاط نموذج مرض الكبد في مراحله النهائية (MELD) الخاصة بك، التي يمكن أن تتراوح من 6 إلى 40. وتقدر الدرجات خطر الوفاة في غضون 90 يومًا بدون عملية زرع. تشير درجة نموذج مرض الكبد في مراحله النهائية (MELD) العالية إلى الحاجة الملحة لعملية الزرع.

عندما تصبح أعضاء المتبرع المتوفي متاحة، تُخصَّص وفقًا لنقاط نموذج مرض الكبد في مراحله النهائية (MELD) وتصنَّف حسب فصيلة الدم. عادة ما يُعرض على الأشخاص الذين حصلوا على نقاط أعلى في نموذج مرض الكبد في مراحله النهائية (MELD) أكبادًا تم التبرع بها أولًا. يتم استغلال الوقت المستغرق في قائمة انتظار زرع الكبد لكسر الروابط بين الأشخاص الذين لديهم نفس درجات نموذج مرض الكبد في مراحله النهائية (MELD) ونفس فصيلة الدم.

قد لا تؤدي بعض حالات الكبد، مثل سرطان الكبد، إلى حصول الشخص على درجة عالية في نموذج مرض الكبد في مراحله النهائية (MELD). يمكن لمركز الزرع أن يطلب نقاط إضافية لنموذج مرض الكبد في مراحله النهائية (MELD) للأشخاص المصابين بأمراض معينة إذا استوفوا معايير الاستثناء المحددة.

بالإضافة إلى ذلك، يُعفى البالغون المصابون بفشل الكبد الحاد من نظام إعطاء الأولوية للأعضاء المتبرَّع بها القائم على نموذج لمرض الكبد في مراحله النهائية (MELD) ويمكن وضعهم في أولوية أعلى من قائمة انتظار الزرع وفقًا لخطورة مرضهم.

انتظار كبد جديد

يمكن أن يختلف انتظار الكبد المتبرَّع به اختلافًا كبيرًا. ينتظر بعض الأشخاص أيامًا، بينما ينتظر آخرون شهورًا أو قد لا يتلقون أبدًا كبدًا من متبرع متوفى.

بينما تنتظر كبدًا جديدًا، سيعالج طبيبك مضاعفات فشل الكبد لجعلك تشعر بالراحة قدر الإمكان.

تُعدُّ مضاعفات فشل الكبد في المرحلة النهائية خطيرة، وقد تدخل المستشفى بشكل متكرر. إذا تدهور الكبد، يتم تحديث درجة نموذج لمرض الكبد في مراحله النهائية.

متبرعو الكبد الأحياء

تمثل عمليات زرع الكبد من متبرع حي، باستخدام جزء صغير من كبد من شخص حي سليم، نسبة صغيرة من عمليات زرع الكبد كل عام. استُخدمت عمليات زرع الكبد من متبرع حي في البداية للأطفال الذين يحتاجون إلى عملية زرع كبد؛ لأن الأعضاء المناسبة من المتبرعين المتوفين نادرة. الآن، هو أيضًا خيار للبالغين المصابين بمرض الكبد في مراحله النهائية.

تقدم عمليات زرع الكبد من متبرع حي بديلًا لانتظار الكبد من متبرع متوفى، وتسمح لمتلقي العضو بتجنب المضاعفات الصحية المحتملة الناتجة عن انتظار عملية الزرع. الخطوة الأولى هي تحديد متبرع حي يتمتع بصحة جيدة وقادر على الخضوع لإجراء جراحي كبير بأمان. يُعَدُّ عمر المتبرع وفصيلة الدم وحجم العضو أيضًا من الاعتبارات الحاسمة في تحديد ما إذا كنت أنت والمتبرع تتطابقان مع عملية زرع الكبد من متبرع حي.

معظم المتبرعين بالكبد الأحياء هم أفراد العائلة المقربون أو أصدقاء المرشح لإجراء زرع الكبد. إذا كان لديك فرد من العائلة أو صديق على استعداد للتبرع بجزء من كبده/كبدها لك، فتحدث إلى فريق الزرع الخاص بك حول هذا الخيار.

إن عمليات الزرع من متبرع حي لها نتائج جيدة، تمامًا مثل عمليات الزرع التي تستخدم الكبد من متبرعين متوفين. لكن العثور على متبرع حي قد يكون صعبًا. يخضع المتبرعون بالكبد الأحياء لتقييم مكثف للتأكد من تطابقهم مع متلقي الأعضاء ولتقييم صحتهم البدنية والعقلية. تنطوي الجراحة أيضًا على مخاطر كبيرة للمتبرع.

يمكن لفريق الزرع الخاص بك مناقشة الفوائد والمخاطر معك ومع المتبرع المحتمل.

عملية زرع الكبد التبادلية

وهو نوع آخر أقل شيوعًا من زرع الكبد من متبرع حي يسمى عملية زرع الكبد التبادلية (عملية الزرع الدومينو). في عملية زرع كبد التبادلية، تتلقى كبدًا من متبرع حي مصاب بمرض يسمى الداء النشواني العائلي. الداء النشواني العائلي هو اضطراب نادر جدًّا يتراكم فيه البروتين غير الطبيعي، ويؤدي في نهاية المطاف إلى تلف الأعضاء الداخلية للجسم.

يخضع المتبرع المصاب بالداء النشواني العائلي لعملية زرع كبد لعلاج حالته/حالتها. بعد ذلك، يمكن للمتبرع أن يعطيك كبده/كبدها في عملية زرع كبد التبادلية؛ لأن الكبد لا يزال يعمل بشكل جيد. قد تُصاب في نهاية المطاف بأعراض داء النشواني، لكن هذه الأعراض عادة ما تستغرق عقودًا من الزمن لتظهر.

عادة ما يختار الأطباء المتلقين الذين يبلغون من العمر 55 عامًا أو أكثر والذين لا يُتوقع أن تظهر عليهم الأعراض قبل نهاية عمرهم الطبيعي المتوقع. بعد الزرع، سيراقبك الأطباء بحثًا عن مؤشرات للحالة.

سيقيِّمك الأطباء لتحديد ما إذا كنت قد تكون مرشحًا لعملية زرع الكبد التبادلية أو إذا كان خيار العلاج الآخر أكثر ملاءمة لحالتك.

البقاء بصحة جيدة

سواء كنت تنتظر كبدًا متبرَّعًا به أو تمت بالفعل جدولة عملية الزرع، احرص على البقاء بصحة جيدة. أن تكون بصحة ونشاط قدر استطاعتك يمكن أن يجعلك على الأرجح جاهزًا لجراحة الزرع عندما يحين الوقت. قد يساعد هذا أيضًا في تسريع التعافي من الجراحة. اعمل على:

  • تناول الأدوية حسب الوصفة
  • اتبع إرشادات ممارسة الرياضة ونظامك الغذائي
  • حافظ على جميع المواعيد مع فريق الرعاية الصحية الخاص بك
  • شارك في الأنشطة الصحية، بما في ذلك الاسترخاء وقضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء

ابقَ على اتصال مع فريق الزرع الخاص بك، وأخبره بشأن أي تغييرات مهمة في صحتك. إذا كنت تنتظر كبدًا تم التبرع به، فتأكد من أن فريق الزرع يعرف كيفية الوصول إليك في جميع الأوقات. احتفظ بحقيبة المستشفى المعبأة في متناول يدك، وجهِّز ترتيبات الانتقال إلى مركز الزرع مقدمًا.

أثناء الإجراء

رزاعة الكبد من متبرع متوفٍّ

إذا تم إعلامك بتوفر كبد من متبرع متوفٍّ، فسيُطلب منك الحضور إلى المستشفى على الفور. سيُدخلك فريق الرعاية الصحية الخاص بك إلى المستشفى، وستخضع لفحص للتأكد من أنك بصحة جيدة بما يكفي لإجراء الجراحة.

تتم جراحة رزاعة الكبد باستخدام التخدير العام؛ لذلك سوف يتم تخديرك أثناء العملية.

يقوم جرَّاح مختصٌّ بزراعة الكلى بعمل شق طويل عبر بطنك للوصول إلى الكبد. يختلف مكان الشق وحجمه وفقًا لنهج الجرَّاح والتشريح الجسدي لديك.

يقوم الجرَّاح بإزالة الكبد المريضة ويضع الكبد المُتبرَع بها في جسمك. ثم يربط الجرَّاح الأوعية الدموية والقنوات الصفراوية بالكبد المُتبرَع بها. ويمكن أن تستغرق الجراحة 12 ساعة حسب حالتك.

وبمجرد وضع الكبد الجديدة في مكانها، يستخدم الجرَّاح خيوطًا جراحية ودبابيس لغلق الشق الجراحي. ثم سيتم نقلك إلى وحدة الرعاية المركزة لتبدأ في التعافي.

رزاعة الكبد من متبرع حي

إذا كنت ستخضع لعملية رزاعة كبد من متبرع حي، فسيتم تحديد موعد الجراحة مسبقًا.

سيبدأ الجرَّاحون أولًا بإجراء عملية للمتبرع ليستأصلوا جزءًا من الكبد لإجراء الزراعة. ثم سيستأصل الجرَّاحون كبدك المريضة، ويضعون مكانها جزء الكبد المُتبرَع بها في جسمك. ويقوم الجرَّاحون بعد ذلك بتوصيل الأوعية الدموية والقنوات الصفراوية بالكبد الجديدة.

يتجدد نمو جزء الكبد المزروع في جسمك والجزء المُستأصل من جسم المتبرِّع بشكل سريع، حتى يصل إلى الحجم الطبيعي في غضون بضعة أشهر.

بعد الإجراء

بعد زرع الكبد

بعد عملية زرع الكبد، يمكنك توقع ما يلي:

  • من المحتمل أن تبقى في وحدة العناية المركزة لبضعة أيام. سيراقب الأطباء وطاقم التمريض حالتك لرصد مؤشرات المضاعفات. كما سيختبرون وظائف الكبد بشكل متكرر بحثًا عن مؤشرات تشير إلى عمل كبدك الجديد.
  • قضاء فترة تتراوح من 5 إلى 10 أيام في المستشفى. بمجرد استقرارك، تُنقل إلى منطقة التعافي من عملية الزرع لمواصلة التعافي.
  • أجرِ فحوصات متكررة بينما تستمر في التعافي في المنزل. يضع فريق الزرع الخاص بك جدول فحص لك. قد تخضع لفحوصات الدم عدة مرات كل أسبوع في البداية، ثم تخضع لعدد أقل من الفحوصات بمرور الوقت.
  • تناول الأدوية لبقية حياتك. ستتناول عددًا من الأدوية بعد زرع الكبد، والعديد منها لبقية حياتك. تساعد الأدوية التي تسمى مثبطات المناعة على منع جهازك المناعي من مهاجمة الكبد الجديد. تساعد الأدوية الأخرى على تقليل خطر حدوث مضاعفات أخرى بعد الزرع.

توقع ستة أشهر أو أكثر كوقت للتعافي قبل أن تشعر بالشفاء التام بعد جراحة زراعة الكبد. قد تتمكن من استئناف الأنشطة الطبيعية أو العودة إلى العمل بعد بضعة أشهر من الجراحة. قد يعتمد الوقت الذي تستغرقه للتعافي على مدى إصابتك بالمرض قبل عملية زرع الكبد.

النتائج

معدلات النجاة بعد زرع الكبد

تعتمد فرص نجاح زراعة الكبد وتمتعك بالصحة على المدى الطويل على حالتك الخاصة.

وبوجه عام، يعيش حوالي 75% من الأشخاص الذين خضعوا لعملية زراعة كبد لمدة خمس سنوات على الأقل. وهذا يعني أنه ضمن كل 100 شخص يخضعون لعملية زراعة الكبد لأي سبب من الأسباب، سيعيش حوالي 75 شخصًا منهم لمدة خمس سنوات، ويموت 25 شخصًا في غضون خمس سنوات.

وغالبًا ما يتمتع الأشخاص الذين يتلقون كبدًا من متبرع حي بمعدلات نجاة أكبر على المدى القصير مقارنةً بمن يتلقون كبدًا من متبرع متوفى. إلا أنَّ مقارنة النتائج على المدى الطويل أمر صعب؛ لأن الأشخاص الذين لديهم متبرع حي عادةً ما ينتظرون فترة أقصر لعملية الزرع وحالتهم المرضية ليست خطيرة مثل أولئك الذين يتلقون كبدًا من متبرع متوفى.

وتتباين معدلات النجاة بين متلقي زرع الكبد أيضًا باختلاف مراكز الزرع في الولايات المتحدة، ويمكن العثور على تلك المعدلات عبر الإنترنت في السجل العلمي لمتلقي الأعضاء المزروعة.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التأقلم والدعم

من الطبيعي أن تشعر بالقلق أو الإرهاق أثناء انتظار عملية الزرع أو أن تكون لديك مخاوف بشأن الرفض أو العودة إلى العمل أو مشكلات أخرى بعد عملية الزرع. يمكن أن يساعدك طلب الدعم من الأصدقاء وأفراد العائلة في التأقلم خلال هذه الفترة العصيبة.

يمكن لفريق الزرع مساعدتك في استخدام الموارد المُفيدة الأخرى واستراتيجيات التأقلُم طوال عملية التبرع بالأعضاء، مثل:

  • الانضمام إلى مجموعة دعم للمتبرعين بالأعضاء. يمكن للحديث مع الآخرين الذين يشاركونك تجربتك أن يخفف من مخاوفك وقلقك.
  • مشاركة تجاربك على وسائل التواصل الاجتماعي. قد يساعدك التفاعل مع الآخرين الذين لديهم تجربة مُماثلة في التكيف مع وضعك المتغير.
  • العثور على خدمات إعادة التأهيل. إذا كنت ستعود إلى العمل، فقد يتمكن الاختصاصي الاجتماعي من توصيلك بخدمات إعادة التأهيل التي يقدمها قسم التأهيل المهني في دولتك.
  • تحديد أهداف وتوقعات واقعية. معرفة أن الحياة بعد الزرع قد لا تكون هي نفسها الحياة قبل الزرع. يمكن أن يساعد وجود توقعات واقعية عن النتائج ووقت التعافي في تقليل الضغط.
  • ثقّف نفسك. ابحث قدْر المُستطاع عن معلومات متعلقة بالإجراء الطبي الذي ستجريه، واطرح أسئلة عن الأشياء التي لا تفهمها. المعرفة قوة وتمكين.

النظام الغذائي والتغذية

بعد زراعة الكبد، من المهم بشكل خاص تناول نظام غذائي متوازن لمساعدتك على التعافي والحفاظ على صحة الكبد.

يضم فريق الزرع الخاص بك اختصاصي تغذية (اختصاصي النُّظم الغذائية) الذي يمكنه مناقشة احتياجاتك الغذائية واحتياجاتك من النظام الغذائي والإجابة على أي أسئلة تتبادر إليك بعد عملية الزرع.

بشكل عام، يجب أن يكون نظامك الغذائي بعد زراعة الكبد منخفضًا في الملح والكوليسترول الدهون والسكر.

لتجنب إتلاف الكبد الجديد، من المهم تجنب تناول الكحوليات. لا تتناول أي مشروبات كحولية أو تستخدم الكحول في الطهي.

سيوفر لك اختصاصي النُّظم الغذائية أيضًا العديد من الخيارات والأفكار الغذائية الصحية لاستخدامها في خطة تغذيتك. قد تتضمن توصيات اختصاصي النُّظم الغذائية الخاص بك ما يلي:

  • تناول خمس حصص من الفاكهة والخضروات على الأقل يوميًّا
  • تجنب تناول الجريب فروت وعصير الجريب فروت بسبب تأثيرهما على مجموعة أدوية تثبيط المناعة
  • تناول ما يكفي من الألياف في نظامك الغذائي اليومي
  • اختيار أطعمة الحبوب الكاملة بدلًا من الأطعمة المصنعة
  • شرب مشتقات الحليب قليلة الدسم أو منزوعة الدسم، وهو أمر مهم للحفاظ على مستويات الكالسيوم والفوسفور المثلى

قد يوصي اختصاصي النُّظم الغذائية الخاص بك أيضًا:

  • تناول الأسماك والدواجن واللحوم خفيفة الدهن
  • اتباع إرشادات سلامة الطعام
  • البقاء رطبًا عن طريق شرب كمية كافية من الماء والسوائل الأخرى كل يوم

ممارسة الرياضة

يجب أن تكون ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية جزءًا منتظمًا من حياتك بعد عملية زرع الكبد لمواصلة تحسين صحتك البدنية والعقلية بصورة عامة.

بعد وقت قصير من عملية الزرع، يجب أن تمشي بقدر ما تستطيع. بعد ذلك، واعتمادًا على تقدمك، يمكنك البدء في إدخال المزيد من الأنشطة البدنية في حياتك اليومية.

يمكن أن يكون المشي وركوب الدراجات والسباحة وتمارين القوة ذات التأثير المنخفض والأنشطة البدنية الأخرى التي تستمتع بها جزءًا من نمط حياة صحي ونشط بعد الزرع. ولكن تأكد من مراجعة فريق زرع الأعضاء الخاص بك قبل بدء روتين التمارين الذي ستتبعه بعد الزرع أو تغييره.

زراعة الكبد - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

15/07/2020
  1. AskMayoExpert. Liver transplant. Mayo Clinic; 2017.
  2. Liver transplant. American Liver Foundation. https://liverfoundation.org/for-patients/about-the-liver/the-progression-of-liver-disease/liver-transplant/#what-you-should-know-about-liver-transplantation. Accessed Oct. 14, 2019.
  3. Liver transplant. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/liver-disease/liver-transplant. Accessed Oct. 14, 2019.
  4. Waiting for your transplant. UNOS Transplant Living. https://transplantliving.org/before-the-transplant/waiting-for-your-transplant/. Accessed Oct. 14, 2019.
  5. Busuttil RW, et al., eds. Donor selection and management. In: Transplantation of the Liver. 3rd ed. Saunders Elsevier; 2015. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct, 14, 2019.
  6. Side effects. UNOS Transplant Living. https://transplantliving.org/after-the-transplant/preventing-rejection/side-effects/. Accessed Oct.14, 2019.
  7. Dove LM, et al. Liver transplantation in adults: Patient selection and pretransplantation evaluation. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 14, 2019.
  8. Bambha K, et al. Model for end-stage liver disease (MELD). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 14, 2019.
  9. Cotler S. Living donor liver transplantation. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 14, 2019.
  10. Schenck D, et al. Ethical analysis and policy recommendations regarding domino liver transplantation. Transplantation. 2018; doi:10.1097/TP.0000000000002095.
  11. Kim WR, et al. OPTN/SRTR 2017 annual data report: Liver. American Journal of Transplantation. 2019; doi:10.1111/ajt.15276.
  12. Pardo MC, et al., eds. Organ transplantation. In: Basics of Anesthesia. 7th ed. Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 15, 2019.
  13. Rumack CM, et al., eds. Organ transplantation. In: Diagnostic Ultrasound. 5th ed. Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 15, 2019.
  14. Preventing rejection. UNOS Transplant Living. https://transplantliving.org/after-the-transplant/preventing-rejection/. Accessed Oct. 15, 2019.
  15. Why join a support group. UNOS Transplant Living. https://transplantliving.org/community/support-groups/. Accessed Oct. 15, 2019.
  16. Liver transplant. Scientific Registry of Transplant Recipients. http://www.srtr.org. Accessed Oct. 15, 2019.
  17. Glorioso JM, et al. Pivotal preclinical trial of the spheroid reservoir bioartificial liver. Journal of Hepatology. 2015; doi:10.1016/j.jhep.2015.03.021.
  18. Yu Y, et al. Cell therapies for liver diseases. Liver Transplantation. 2012; doi:10.1002/lt.22467.
  19. Taner T, et al. Decreased chronic cellular and antibody-mediated injury in the kidney following simultaneous liver-kidney transplantation. Kidney International. 2016; doi:10.1016/j.kint.2015.10.016.
  20. De Assuncao TM, et al. Development and characterization of human-induced pluripotent stem cell-derived cholangiocytes. Laboratory Investigation. 2015; doi:10.1038/labinvest.2015.51.
  21. Croome KP, et al. The use of donation after cardiac death allografts does not increase recurrence of hepatocellular carcinoma. American Journal of Transplantation. 2015; doi:10.1111/ajt.13306.
  22. Find a transplant hospital. UNOS Transplant Living. https://transplantliving.org/before-the-transplant/find-transplant-hospital/. Accessed Oct. 15, 2019.