سرطان الخلايا الكبدية

يُعد سرطان الخلايا الكبدية (HCC) هو أكثر أنواع سرطان الكبد شيوعًا. إن أكثر حالات حدوث سرطان الخلايا الكبدية يكون لدى الأشخاص الذين يعانون أمراضًا كبدية مزمنة، مثل التليف الكبدي الناتج عن الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي بي أو سي.

عوامل الخطورة

إن خطر الإصابة بسرطان الخلايا الكبدية، وهو النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الكبد، أعلى لدى الأشخاص المصابين بأمراض الكبد طويلة الأجل. وتشمل هذه الندوب الناجمة عن الإصابة بالتهاب الكبد ب أو التهاب الكبد ج، وهو أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من الكحوليات والذين لديهم تراكم للدهون في الكبد.

التشخيص

تشمل الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتشخيص سرطان خلايا الكبد ما يلي:

  • اختبارات الدم لقياس وظائف الكبد
  • الاختبارات التصويرية، مثل التصوير الطبقي المحوري أو الأشعة المقطعية CT والرنين المغناطيسي MRI باستخدام الصبغة، والإجراءات التصويرية المتقدمة، مثل تصوير المرونة بالرنين المغناطيسي لقياس مدى صلابة الأنسجة الرخوة.
  • خزعة الكبد، في بعض الحالات، لإزالة عينة من أنسجة الكبد لأجل الاختبارات المختبرية

العلاج

تستند الطريقة العلاجية الأفضل بالنسبة إليك على حجم سرطان الخلايا الكبدية ومكانه، وإلى أيّ مدى تؤدي الكبد وظيفتها، وحالتك الصحية العامة.

تتضمن علاجات سرطان الخلايا الكبدية ما يلي:

  • الجراحة. ربما تشكل الجراحة لإزالة السرطان وجزء صغير من الأنسجة السليمة المحيطة به خيارًا للأشخاص الذين يعانون سرطان الكبد في مرحلة مبكرة وتعمل الكبد لديهم بشكل طبيعي.
  • جراحة زراعة الكبد. ربما تشكل الجراحة لإزالة الكبد بأكملها واستبدالها باستخدام كبد من متبرع خيارًا للأشخاص الذين يتمتعون بصحة سليمة ولم ينتشر سرطان الكبد لديهم خارج الكبد.
  • تدمير الخلايا السرطانية بالحرارة أو البرودة. قد يوصى بإجراء عمليات الاستئصال لقتل خلايا الكبد السرطانية في الكبد بالحرارة أو البرودة مع الأشخاص غير القادرين على الخضوع للعمليات الجراحية. وهذه الإجراءات تتضمن الاستئصال باستخدام الترددات الراديوية، والاستئصال بالتبريد، والاستئصال باستخدام الكحول أو الموجات المكروية.
  • توصيل العلاج الكيميائي أو الإشعاع مباشرةً إلى خلايا السرطان. يمكن للأطباء توصيل أدوية العلاج الكيميائي مباشرةً إلى الخلايا السرطانية عن طريق استخدام قسطرة يتم تمريرها عبر الأوعية الدموية وإلى الكبد (الانصمام السرطاني) أو مجالات زجاجية تحتوي على إشعاعات (الانصمام الإشعاعي).
  • العلاج الدوائي الموجه. قد تساعد العقاقير الموجهة، مثل سورافينيب (نكسافار)، على تقليل تقدم المرض في الأشخاص الذين يعانون مرحلة متقدمة من سرطان الكبد.
  • العلاج الإشعاعي. قد يوصى بالعلاج الإشعاعي باستخدام الطاقة الصادرة من الأشعة السينية أو البروتونات إذا لم يتح خيار العملية الجراحية. هناك نوع متخصص من العلاج الإشعاعي يُسمى العلاج الإشعاعي التجسيمي للجسم (SBRT) ويتعلق بتركيز العديد من الحزم الإشعاعية على نقطة واحدة بالجسم في وقت واحد.
  • التجارب السريرية. تمنح التجارب السريرية للمريض فرصة لتجربة العلاجات الجديدة لسرطان الكبد. اسأل طبيبك عن كونك مؤهلًا للاشتراك في تجربة سريرية أم لا.
06/03/2018
References
  1. AskMayoExpert. Hepatocellular carcinoma. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  2. AskMayoExpert. Liver transplantation. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  3. Hepatobiliary cancers. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed May 16, 2016.