نظرة عامة

زراعة الأعضاء الحية هي عملية جراحية لإزالة عضو حي أو جزء من عضو من شخص حي ووضعه في جسم شخص آخر لم يعد هذا العضو يعمل لديه بشكل صحيح.

مدى شيوع التبرع بالأعضاء الحية قد تزايد في السنوات الأخيرة بصورة درامية كبديل للتبرع بأعضاء المتوفين نظرًا للحاجة المتزايدة لأعضاء للزراعة ونقص أعضاء المتبرعين المتوفين. نحو 6000 تبرع من متبرعين أحياء يتم الإبلاغ عنها كل عام في الولايات المتحدة الأمريكية.

يمكن للأشخاص التبرع بواحدة من كليتيهم وتتمكن الكلية الباقية من أداء الوظائف الضرورية. التبرع الحي بكلية هو أكثر أنواع التبرع الحي شيوعًا.

ابدأ تقييم تبرعك

ابدأ عملية التبرع بالكلى أو الكبد عن طريق الضغط هنا لإكمال استبيان التاريخ الصحي.

أنواع التبرُّع بالأعضاء الحيَّة

هناك نوعان من التبرُّع بالأعضاء الحيَّة.

التبرُّع المُوجَّه

هذا هو النوع الأكثر شُيوعًا من التبرُّع بالأعضاء من المُتبرعين الأحياء. في هذا النوع من التبرُّع بالأعضاء الحية، يقوم المُتبرِّع بتوجيه العضو إلى مُتلقٍ مُحدَّد لعملية الزرع.

قد يكون المانح المُحتمل (أو المانح) ما يلي:

  • قريب من الدرجة الأولى، كأحد الوالدين أو الأخ أو الأخت أو طفلًا كبيرًا مثلًا
  • شخص غير قريب بيولوجيًّا وله علاقة بمُرشَّح الزرع، مثل الزوج أو علاقة وطيدة أخرى كصديق، أو زميل في العمل
  • شخص سمع عن حاجة المُرشَّح للزرع

التبرُّع غير المُوجَّه

في التبرُّع غير المُوجَّه، والمعروف أيضًا باسم السامري الصالح أو التبرُّع الإيثاري، لا يُحدِّد المُتبرِّع المُتلقي للجهاز المُتبرَّع به. ويستنِد التوافُق على الحاجة الطبية والتناسُق.

وفي بعض الحالات، قد يختار المانح عدم معرفة المُتلقي. وفي حالات أخرى، قد يجتمعان إذا وافَق المتبرعُ والمُتلقي على ذلك، وسمحت سياسة مركز الزراعة بذلك.

التبرع المزدوج وسلاسل التبرع

كثيرًا ما يلعب المتبرعون الأحياء دورًا مهمًا في التبرعات المزدوجة وسلاسل التبرعات. قد يكون التبرع المزدوج بالأعضاء (المعروف أيضًا باسم التبادل المزدوج) خيارًا مناسبًا عندما تكون فصيلة دم المتبرع غير متوافقة مع فصيلة دم المتلقي المقصود، أو عندما يكون المتلقي لديه أجسام مضادة غير مقبولة ضد مستضدات الأنسجة الخاصة بالمتبرع.

في التبرع المزدوج، يقايض زوجين أو أكثر من متلقي الأعضاء المتبرعين بحيث يحصل كل متلقٍ على عضو متوافق مع فصيلة دمه. قد يشترك المتبرع الحي غير الموجه في التبرع بعضو مقترن للمساعدة في مطابقة أزواج غير متوافقة.

يمكن ربط أكثر من زوج واحد من المتبرعين والمتلقين غير المتوافقين لتكوين سلسلة من التبرع بغية الحصول على أعضاء متوافقة. في هذا السيناريو، يستفيد العديد من المتلقين من متبرع حي واحد غير موجه.

الأنواع

لماذا تُجرى

تقدِّم عمليات زراعة الأعضاء من متبرعين أحياء بديلاً عن انتظار إتاحة عضو من متبرع متوفٍ للأشخاص ممن يحتاجون إلى زراعة عضو.

بالإضافة إلى ذلك، تقترن عمليات زراعة الأعضاء من متبرعين أحياء بمضاعفات أقل عن عمليات زراعة الأعضاء من متبرعين متوفين؛ وإجمالاً، فترة نجاة أطول لعضو المتبرع.

المخاطر

تشتمل المخاطر المرتبطة بالتبرع بالأعضاء الحية على المخاطر الصحية على المدى القصير والطويل على حدٍ سواء المرتبطة بالعمليات الجراحية، ووظائف الأعضاء، والمشاكل النفسية التي تعقب التبرع بالأعضاء.

بالنسبة إلى متلقي الأعضاء، عادةً ما تكون عملية الزراعة الجراحية منخفضًا نظرًا لأنها عملية منقذة للحياة. لكن التبرع بأحد الأعضاء يمكن أن يعرض الشخص السليم إلى خطر عملية جراحية كبرى غير ضرورية أو التعافي منها.

تشتمل المخاطر الفورية المتعلقة بالعملية الجراحية على الألم، أو العدوى، أو الفتق، أو النزيف، أو تجلط الدم، أو مضاعفات الجرح، أو في حالات نادرة الوفاة.

تعتبر معلومات المتابعة على المدى الطويل عن المتبرعين بالأعضاء الحية محدودة، ولا تزال الدراسات مستمرة. وبشكل عام، تظهر البيانات المتوفرة أن المتبرعين بالأعضاء الحية يبلون بلاءً حسنًا على المدى الطويل.

قد يسبب التبرع بأحد الأعضاء أيضًا المشاكل الصحية النفسية مثل أعراض القلق والاكتئاب. قد يفشل العضو المتبرع به في جسد المتلقي ويتسبب ذلك في الشعور بالندم، أو الغضب، أو الاستياء لدى المتبرع.

تختلف المخاطر الصحية المعروفة المرتبطة بالتبرع بالأعضاء الحية باختلاف نوع التبرع. لتقليل المخاطر، ستحتاج إلى الخضوع لفحص شامل للتأكد من أنك مؤهل للتبرع.

مخاطر التبرع بالكلية

زرع الكلية من متبرع حي هو النوع الأكثر شيوعًا في دراسات التبرع من أحياء مع وجود معلومات متابعة لأكثر من 50 سنة. توضح الدراسات بشكل عام أن العمر المتوقع لمن تبرعوا بكلية يتشابه مع أقرانهم ممن لم يتبرعوا.

تشير بعض الدراسات إلى أن المتبرعين الأحياء بكلية قد يتعرضوا لخطر أكبر قليلاً من الفشل الكلوي في المستقبل. لكن هذا الخطر ما زال أقل من متوسط خطر الإصابة بالفشل الكلوي لدى السكان عمومًا. تشمل المضاعفات المحددة طويلة المدى المرتبطة بالتبرع بكلية من متبرع حي ارتفاع ضغط الدم وزيادة مستويات البروتين في البول (البول البروتيني).

مخاطر التبرع بالكبد

مخاطر التبرع بالكبد من شخص حي منخفضة أيضًا، ولكن الخبرة في هذا النوع من العمليات أكثر محدودية؛ لأنها طُبِّقت في الممارسات الطبية مُؤخرًا مقارنةً بالتبرع بالكلى. أُجريَت أول عملية لزرع كبد من متبرع حي عام 1989.

كما هو الحال مع أي عملية جراحية، قد ينطوي التبرع بالكبد من شخص حي على مضاعفات ناجمة عن الجراحة؛ مثل العدوى، والنزيف، وجلطات الدم، وربما يؤدي في حالات نادرة إلى الوفاة.

كما قد يؤدي التبرع بالكبد من شخص حي إلى تسرُّب الصفراء، وتضييق القناة الصفراوية، والنزيف داخل البطن، وقد يُسبِّب في حالات نادرة عدم كفاية نمو الجزء المتبقي من الكبد.

كيف تستعد

اتخاذ قرار مستنير

إن قرار التبرع بأحد أعضائك قرار شخصي يتطلب منك التفكير الدقيق والإحاطة بالاعتبارات المتعلقة بالمخاطر الشديدة والفوائد الناتجة عن هذا الأمر. تحدث مع أصدقائك وأفراد عائلتك وغير ذلك من مقدمي النصح الذين تثق بهم لاتخاذ قرارك.

إن قرار التبرع بأحد الأعضاء هو قرار فردي. يجب ألا تشعر بالضغط للتبرع، كما يمكنك تغيير رأيك في أي نقطة.

إليك بعض الأسئلة المفيدة التي يمكنك طرحها:

  • بم سأشعر حيال التبرع بأحد أعضائي؟
  • ما المخاطر الطبية؟
  • ما الذي ستتكفل به تغطيتي التأمينية؟
  • كيف سيؤثر التبرع فيَّ ماليًا أو في قدرتي على العمل؟
  • هل أنا ملم بالمعلومات الكافية لأتخذ قرارًا على بيِّنة؟
  • هل يوجد من يفرض عليَّ الضغوط النفسية لأتبرع بأحد أعضائي؟
  • كيف سيؤثر تبرعي أو عدمه في علاقتي مع المتلقي؟
  • هل يوجد شخص آخر يمكنه التبرع؟
  • إذا كان هناك أكثر من متبرع محتمل واحد، فكيف سيتم اختيار المتبرع الحي؟
  • ما رأي الدين في التبرع بالأعضاء؟
  • هل أعرف أي جوانب من تاريخي الصحي والطبي من شأنها أن تحول بيني وبين التبرع؟
  • هل لديَّ شبكة داعمة لمساعدتي في اجتياز هذه العملية؟
  • بم سأشعر إذا تم رفضي بعد التقييم؟
  • بم سأشعر إذا لم يتحسن المتلقي بعد نقل العضو؟

يُبقي مركز إجراء عملية نقل الأعضاء على سرية معلوماتك الطبية. في حال رفضك متبرعًا خلال عملية التقييم سيتم إخبارك بأن عضوك قد رفض وحسب. يحق لك إخبار المتلقي (إذا كان من معارفك) بسبب تبرعك.

تطلب مراكز الرعاية الصحية، والخدمات الطبية، وشبكة شراء الأعضاء وزرعها من مراكز عمليات نقل الأعضاء من المتبرعين الأحياء توفير شخص داعم مستقل للمتبرع الحي لضمان أنه يوافق على بينة. غالبًا ما يكون هذا الداعم عاملًا اجتماعيًا أو استشاريًا يمكنه مساعدتك في مناقشة مشاعرك، والإجابة عن أسئلتك، ومساعدتك في حماية مصالحك خلال عملية التبرع.

اختيار مركز زراعة الأعضاء

قد ينصح الطبيب أو طبيب المتلقي باللجوء إلى مركز زراعة لتنفيذ الإجراء. ويمكن للمريض أيضًا أن يختار حسب رغبته التامة مركز الزراعة بنفسه أو اختيار مركز في قائمة شركة التأمين التي يتبعها، والتي تضم موفري الرعاية الصحية المفضَّلين.

عند النظر في أمر مراكز الزراعة، يمكن أن تقوم بما يلي:

  • معرفة عدد ونوع عمليات الزراعة التي يقوم بها المركز كل عام
  • السؤال عن معدلات بقاء المتبرع بالعضو والمتلقي له على قيد الحياة في المركز
  • مقارنة إحصاءات مركز الزراعة من خلال قاعدة البيانات المحفوظة بواسطة السجل العلمي لمتلقي الزراعة
  • تقييم التزام المركز بمواكبة أحدث تقنيات وأساليب الزراعة، مما يدل على نمو البرنامج
  • التفكير في الخدمات الإضافية التي يقدمها مركز الزراعة، مثل مجموعات الدعم، وترتيبات التنقل، والمبيت المحلي خلال فترة التعافي، والإحالات إلى الموارد الأخرى

في حالة الالتزام بالتبرع بعضو ما، يتشارك فريق الزراعة معك ومع مزود الرعاية الصحية المحلي خلال عملية نقل العضو من المتبرع الحي.

ما يمكنك توقعه

قبل الإجراء

تقييم المتبرع

اصطحب أحد أفراد الأسرة أو صديقًا إذا أمكن عند إجراء التقييم والجراحة. فقد يكون من المفيد لك مناقشة قرار التبرع مع أحد أفراد الأسرة أو أحد أصدقائك.

يجب أن يتراوح عمر المتبرعين الأحياء بشكل عام بين 18 و60 عامًا أن يتمتعوا بصحة جيدة. وتختلف معايير أهلية المتبرع الحي وفقًا لطبيعة العضو المُتبرع به ومركز زراعة الأعضاء.

عادةً ما تتضمن عملية تقييم المتبرع الخطوات التالية:

  1. الفحص المبدئي. عادةً ما يكون الفحص المبدئي هو الخطوة الأولى في تقييم المتبرع الحي، والذي يمكن أن يتم عبر الإنترنت، أو بالحضور الشخصي، أو عبر الهاتف. كما سيطلب موظفو مركز زراعة الأعضاء الحصول على موافقتك لبدء الفحص الطبي وسيطرحون العديد من الأسئلة حول تاريخك الصحي والطبي.
  2. اختبارات الدم. غالبًا ما تكون الخطوة الثانية هي إجراء اختبار الدم لتحديد إذا ما كانت فئة الدم تتوافق مع الشخص المتلقي. وإذا لم تكن فئة الدم تتطابق مع المتلقي المعني، فقد يظل بإمكانك التبرع بكليتك من خلال عملية تبرع غير مطابقة لفئة الدم.
  3. الفحص البدني والتقييم النفسي. في مركز زراعة الأعضاء، سيقوم فريق الزراعة بتقييم حالتك الصحية البدنية والعقلية، للتأكد من أن إجراء جراحة المتبرع الحي لن يسبب لك أي مخاطر كبيرة.

    سيقوم الأطباء بإجراء اختبارات للبحث عن الحالات المرضية السابقة التي يمكنها أن تجعلك غير مؤهل للتبرع، مثل داء السكري، أو مرض السرطان، أو بعض الأمراض المعدية، أو أمراض القلب، أو غيرها من الحالات المرضية.

    إذا كنت تشارك في عملية تبرع لشخص مُعين، فسيقوم العديد من أعضاء فريق الزراعة بإجراء التقييمات والجراحات لك وللشخص المتلقي. وستكون عملية التقييم سرية.

    أيضًا، سيجري فريق الزراعة فحصًا أثناء إجراء التقييم للتأكد من أن العضو الذي تخطط للتبرع به بصحة جيدة، وأن إزالة أي من كليتيك أو جزء من الكبد لن تؤدي إلى وجود مشكلات صحية في مرحلة لاحقة من العمر. وقد يتضمن هذا الفحص إجراء الاختبارات المعملية واختبارات التصوير بالأشعة.

  4. الموافقة والمراجعة النهائية. في حال كنت تستوفي الشروط التي تؤهلك لتكون متبرعًا حيًا، فيلزم أن يخبرك مركز زراعة الأعضاء بجميع الجوانب والنتائج المحتملة للتبرع بالعضو، كما يجب أن يحصلوا على موافقة مستنيرة على إجراء العملية.

    سيناقش موظفو مركز زراعة الأعضاء معك ومع عائلتك مزايا ومخاطر التبرع بإحدى كليتيك، أو جزء من الكبد، وسيجيبون عن أسئلتك. كما سيناقشون أهمية الحفاظ على الالتزام بنمط حياة صحي قبل التبرع بالعضو وبعده.

أثناء الإجراء

النتيجة المذهلة للتبرُّع بكبد حي.

انقر هنا للاطلاع على مخطط المعلومات الرسومي لمعرفة المزيد

التبرع بالكُلى من متبرعين على قيد الحياة

دائمًا ما يقوم الجراحون بإجراء عملية جراحية طفيفة التوغل لإزالة كُلى المتبرع الحي (استئصال الكُلَى بالمنظار) لإجراء عملية زرع الكُلَى، والتي تشمل ألمًا أقل وفترة شفاء أقصر من الجراحة المفتوحة التقليدية لإزالة الكُلى (استئصال الكُلَى المفتوح).

خلال عملية استئصال الكُلَى بالمنظار، يفتح الجراح شقين أو ثلاثة شقوق صغيرة بالقرب من سُرة البطن ويستخدم كاميرا خاصة تُسمى منظار البطن لرؤية الأعضاء الداخلية وتوجيه الجراح خلال العملية.

خلال عملية استئصال الكلية المفتوحة، يتم عمل شق يتراوح طوله ما بين 12.7 إلى 17.78 سم على جانب الصدر وأعلى البطن، وغالبًا ما يُستخدم مِبعاد لتوسعة المسافة بين الأضلاع والوصول إلى كلية المتبرع.

تجرى كلتا الجراحتين باستخدام التخدير العام، ما يعني أنك ستكون فاقدًا للوعي خلال الجراحة بأكملها، وستستمر هكذا لمدة ساعتين أو ثلاث.

التبرع بالكبد من متبرعين على قيد الحياة

خلال التبرع بالكبد من متبرعين على قيد الحياة، يزيل الجراحون جزءًا من الكبد بعمل شق في البطن.

قد يتم استخدام إمّا الفص الأيسر وإما الأيمن من الكبد في عملية التبرُّع، وهذا بحسب حجم المتلقي.

تتم إزالة حوالي 40 إلى 70 بالمئة من كبد المتبرع لزراعته. تبدأ كبد المتبرع في النمو مرة أخرى تقريبًا بعد العملية الجراحية على الفور، حيث تصل إلى الحجم الطبيعي والسعة الطبيعية مجددًا في غضون شهرين تقريبًا من التبرُّع.

تُجرى العملية الجراحية في ظل تخدير عام وعادةً ما تستغرق حوالي ثلاث إلى أربع ساعات.

بعد الإجراء

  • الإقامة بالمستشفى. بعد زراعة الكلى من متبرع حي، ستقيم بالمستشفى لبضعة أيام بعد التبرع بالكلية وحتى خمسة أيام بعد التبرع بالكبد.
  • رعاية ما بعد الجراحة. إذا كنت تقيم في مكان بعيد عن مركز الزراعة، سينصحك أطباؤك بالبقاء بالقرب من المركز بضعة أيام عقب مغادرتك للمستشفى حتى يتمكنوا من مراقبة صحتك والحفاظ على وظيفة العضو.

    قد تحتاج للعودة إلى مركز الزراعة للرعاية التفقدية للمتابعة والخضوع للاختبارات والمراقبة عدة مرات عقب الجراحة. تطالبك مراكز الزراعة بإرسال بيانات المتابعة بعد ستة أشهر، و12 شهرًا، و24 شهرًا عقب التبرع. قد يجري مزود الرعاية الصحية المحلي الاختبارات المعملية خلال عام أو عامين من جراحة الكُلية أو الكبد.

  • التعافي. وفقًا لعملية التبرع من شخص حي وحالة الصحة العامة، ستتلقى نصيحة محددة من أطبائك عن طريقة رعاية نفسك والحد من خطر الإصابة بمضاعفات خلال فترة تعافيك، بما في ذلك العناية في موضع الشق الجراحي، وعلاج الألم، والحد من الأنشطة المضنية، والعودة إلى النظام الغذائي الطبيعي.
  • العودة لممارسة الأنشطة الطبيعية. بعد التبرع بكُلية، يتمكن معظم الأشخاص من العودة للأنشطة اليومية العادية بعد فترة من أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

    تستغرق عملية التعافي وقتًا أطول بالنسبة للتبرع بالكبِد، ويتمكن معظم الأشخاص من العودة للعمل والأنشطة العادية الأخرى خلال فترة من شهرين إلى ثلاثة أشهر عقب التبرع.

  • فترة الحمل. لا تؤثر عملية التبرع بالكلى عادة بالقدرة على الحمل أو إتمام فترة حمل وإنجاب آمنة. تشير بعض الدراسات إلى أن متبرعات الكلى قد يتعرضن لزيادة صغيرة في خطر مضاعفات الحمل مثل السكري الحملي، وارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل، وتسمم الحمل، وارتفاع نسبة البروتين في البول.

    وعادة، يُنصح بأن تنتظر النساء ستة أشهر على الأقل عقب الخضوع لعملية تبرع حي قبل الإقدام على الحمل.

    لا نعلم الكثير عن التعرض للحمل عقب التبرع الحي بالكبِد لأنه إجراء أكثر حداثة وغير شائع.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

النظام الغذائي والتغذية

بعد تلقي العضو من المتبرع الحي يُمكنك استئناف نظامِك الغذائي المعتاد بعد الجراحة بفترة وجيزة. ولن يتم وضع أي قيود غذائية تتعلق بهذا الإجراء، ما لم تكن لديك أي مشكلات صحية أخرى.

ويشمل فرق الزراعة الخاص بك، والتابع لMayo Clinic على اختصاصية التغذية والتي يمكنها مناقشتِك حول احتياجاتك من النظام الغذائي المحدد وكذلك الرد على استفساراتِك.

ممارسة الرياضة

إن الحفاظ على أسلوب حياة صحي من خلال النظام الغذائي والرياضة مهم للمتبرعين الأحياء بالأعضاء مثل أهميتهما لكل شخص آخر.

ويمكن عادةً العودة إلى مستويات النشاط البدني الطبيعي خلال أسابيع أو أشهر قليلة بعد جراحة المتبرع الحي. ويمكن أن يناقش فريق الزراعة لدى Mayo Clinic مع أهداف واحتياجات النشاط البدني الفردي.

ومن الأهمية أن تتحدث إلى مزود الرعاية الصحية قبل بدء أيّ نشاط بدني جديد.

وينصح بعض الأطباء المتبرعين الأحياء بالكلى بحماية الكلية المتبقية من خلال اجتناب رياضات التلاحم، مثل كرة القدم أو الملاكمة أو الهوكي أو كرة القدم الأمريكية أو الفنون القتالية أو المصارعة، وكذلك من خلال ارتداء أجهزة الوقاية، مثل السترات المبطَّنة أسفل الملابس لحماية الكلية من الإصابة في أثناء ممارسة الرياضات.

زراعة العضو من متبرع حي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

07/05/2019
  1. Living donation: Information you need to know. Transplant Living. https://www.unos.org/donation/living-donation/. Accessed March 30, 2016.
  2. Cotler SJ. Living donor liver transplantation. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 31, 2016.
  3. U.S. Department of Health and Human Resources. Organ and Tissue Donation from Living Donors. Accessed March 30, 2016. http://www.organdonor.gov/about/livedonation.html.
  4. Qualifications. Transplant Living. http://www.transplantliving.org/living-donation/being-a-living-donor/qualifications/. Accessed April 1, 2016.
  5. Risks. Transplant Living. http://www.transplantliving.org/living-donation/being-a-living-donor/risks/. Accessed March 30, 2016.
  6. Lentine KL, et al. Evaluation of the living kidney donor. http://www.uptodate.com/home. Accessed April 5, 2016.
  7. Liver. Transplant Living. http://www.transplantliving.org/living-donation/about-the-operation/liver/. Accessed April 5, 2016.
  8. Barbara Woodward Lips Patient Education Center. Living kidney donor transplant. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2012.
  9. Barbara Woodward Lips Patient Education Center. Donating part of your liver for a transplant: Information for living donors. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2013.
  10. Kidney. Transplant Living. http://www.transplantliving.org/living-donation/about-the-operation/kidney/. Accessed April 5, 2016.
  11. Making the decision. Transplant Living. http://www.transplantliving.org/living-donation/being-a-living-donor/making-the-decision/. Accessed April 5, 2016.
  12. Costs. Transplant Living. http://www.transplantliving.org/living-donation/financing-living-donation/costs/. Accessed April 1, 2016.
  13. Insurance. Transplant Living. http://www.transplantliving.org/living-donation/financing-living-donation/insurance/. Accessed April 1, 2016.
  14. Vella J. Living unrelated donors in renal transplantation. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 26, 2013.
  15. Pregnancy. Transplant living. http://www.transplantliving.org/living-donation/being-a-living-donor/pregnancy/. Accessed April 6, 2016.
  16. OPTN kidney paired donation pilot program. Transplant Living. http://www.transplantliving.org/living-donation/types/paired-donation/. Accessed April 5, 2016.
  17. Müller SA, et al. Partial liver transplantation-living donor liver transplantation and split liver transplantation. Nephrology Dialysis Transplantation. 2007;22(suppl):viii13.
  18. Eligibility guidelines. Arlington, Va.: National Living Donor Assistance Center. http://www.livingdonorassistance.org/potentialdonors/eligibilityguidelines.aspx. Accessed April 5, 2016.
  19. Lentine KL, et al. Risks of live kidney donation. http://www.uptodate.com/home. Accessed April 1, 2016.
  20. Selecting a hospital. Transplant Living. http://www.transplantliving.org/before-the-transplant/getting-on-the-list/selecting-a-hospital/. Accessed April 5, 2016.
  21. Hays RE, et al. The independent living donor advocate: A guidance document from the American Society of Transplantation's Living Donor Community of Practice (AST LDCOP). American Journal of Transplantation. 2015;15:1447.
  22. Shapiro R, et al. Benefits and complications of laparoscopic donor nephrectomy. http://www.uptodate.com/home. Accessed April 5, 2016.
  23. National Kidney Foundation. What to expect after donation. https://www.kidney.org/transplantation/livingdonors/what-expect-after-donation. Accessed April 6, 2016.
  24. Riggin ER. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. April 6, 2016.
  25. Scientific Registry of Transplant Recipients. Living kidney transplants, July 1, 2014-June 30, 2015. http://www.srtr.org/csr/current/Centers/TransplantCenters.aspx?organcode=KI. Accessed April 6, 2016.
  26. Taner T (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. April 7, 2016.

زراعة العضو من متبرع حي