7 علامات وأعراض لا تتجاهلها

دون ملحوظات بشأن العلامات والأعراض المهمة — من فقدان الوزن غير المبرر إلى الأضواء الوامضة المفاجئة — واعرف متى يجب الحصول على رعاية طبية.

By Mayo Clinic Staff

يتطلب ألم الصدر والفقدان المفاجئ للرؤية أو التحدث وألم البطن الحاد رعاية طبية فورية — ولكن ماذا عن العلامات والأعراض الخفية؟ قد يكون من الصعب معرفة ما يجب فعله. فيما يلي قائمة من سبع علامات وأعراض تستحق الاهتمام.

1. فقدان الوزن غير المبرر

إن فقدان الوزن دون السعي لذلك يبدو كحلم تحقق على أرض الواقع، ولكن في حقيقة الأمر من الممكن أن يدل ذلك على وجود مشكلة صحية. فإذا لم تكن تعاني من السمنة وفقدت ما يزيد عن 10 أرطال (4.5 كيلو جرام)، أو ما يزيد عن 5 بالمائة من وزن جسمك، خلال فترة مضت تتراوح بين ستة أشهر و12 شهرًا، فينبغي عليك استشارة الطبيب.

فإن الانخفاض غير المبرر في الوزن يمكن أن ينتج عن العديد من الحالات المرضية — ومنها زيادة نشاط الغدة الدرقية (فرط نشاط الغدة الدرقية)، أو مرض السكري، أو الاكتئاب، أو مرض بالكبد، أو السرطان، أو اضطرابات تؤثر على كيفية امتصاص جسمك للعناصر الغذائية (اضطرابات سوء الامتصاص).

2. حمى مستمرة أو مرتفعة

الحمى ليست بالضرورة سببًا يدعو إلى القلق. ويبدو أن الحمى تلعب دورًا في مكافحة العدوى. يمكن للحمى المستمرة أن تشير إلى وجود عدوى خفية، والتي يمكن أن تكون أي عدوى بدءً من عدوى الجهاز البولي وصولاً إلى السل. في بعض الحالات، تسبب الحالات السرطانية (الخبيثة) — مثل سرطان الغدد الليمفاوية — حالات حمى مستمرة أو مطولة، كما يمكن أن تسبب في ذلك بعض الأدوية.

يرجى الاتصال بالطبيب إذا كانت درجة حرارتك 103 فهرنهايت (39.4 درجة مئوية) أو أعلى، أو كنت تعاني حمى لأكثر من ثلاثة أيام.

3. ضيق في التنفس

يمكن للضيق في التنفس أن يشير إلى وجود مشكلة صحية كامنة. يمكن أن يسبب كل من التمارين الشاقة للغاية ودرجات الحرارة شديدة الارتفاع والبدانة المفرطة والارتفاعات العالية ضيقًا في التنفس. بالإضافة إلى هذه الأمثلة، من المحتمل أن يكون الضيق في التنفس علامة على وجود مشكلة طبية. إذا كان لديك ضيق في التنفس غير مبرر، وخاصة إذا كان يحدث فجأة ويكون شديدًا، فاطلب الرعاية الطبية الطارئة.

قد تشمل أسباب الضيق في التنفس داء الانسداد الرئوي المزمن، والتهاب الشعب الهوائية، والربو، والالتهاب الرئوي، والجلطة الدموية في الرئة (الانصمام الرئوي)، بالإضافة إلى مشاكل أخرى في القلب والرئة. قد يحدث ضيق التنفس أيضًا مع نوبة هلع — وهي عبارة عن نوبة مفاجئة من الخوف الشديد الذي يحفز ردود الأفعال الجسمانية الشديدة بينما لا يوجد خطر حقيقي أو سبب واضح للخوف.

4. تغييرات غير مبررة في عادات التبرز

يختلف ما يمكن اعتباره وضعًا طبيعيًا للتبرز بصورة كبيرة. استشر طبيبك في حالة ملاحظتك لتغييرات غير عادية وغير مبررة عن وضعك الطبيعي، مثل:

  • براز أسود أو قطرانيًا اللون أو مصحوبًا بدم.
  • إسهال أو إمساك متواصل
  • رغبة شديدة وغير مبررة للتبرز.

قد تشير التغيرات في عادات التبرز إلى الإصابة بعدوى بكتيرية — كعدوى العطيفة أو سلمونيلا — أو عدوى فيروسية أو طفيلية. وتشتمل الأسباب الأخرى المحتملة على مرض القولون المتهيج وسرطان القولون.

5. الارتباك أو التغيرات الشخصية

احصل على رعاية طبية إذا كنت تعاني بشكل مفاجئ مما يلي:

  • ضعف مهارات التفكير
  • صعوبة بالتركيز أو التوازن أو تحويل الانتباه
  • التغييرات السلوكية

قد تكون هذه التغيرات جراء العديد من المشكلات، بما في ذلك العدوى أو ضعف التغذية أو الحالات الصحية العقلية أو الأدوية.

6. الإحساس بالشبع بعد تناول كمية قليلة من الطعام

استشر طبيبك إذا كنت تشعر بالشبع دومًا مبكرًا عن المعتاد أو بعد أكل كميات أقل من المعتاد. قد يكون هذا الشعور، والمعروف بالشبع المبكر، مصحوبًا أيضًا بالشعور بالغثيان والقيء والانتفاخ أو خسارة الوزن. إذا كان الحال كذلك، فتأكد من أن تخبر طبيبك عن هذه العلامات والأعراض أيضًا.

وتتضمن الأعراض المحتملة للشبع المبكر الإصابة بمرض الجزر المعدي المريئي المعروف باسم ارتجاع المريء والقرح الهضمية. في بعض الحالات، قد تكون مشكلة أكثر خطورة — كسرطان البنكرياس — عاملاً مهمًا.

7. ومضات من الضوء

تشير البقع الساطعة أو ومضات الضوء في بعض الأحيان إلى الصداع النصفي. في حالات أخرى، قد تشير الومضات المفاجئة للضوء إلى انفصال الشبكية. يمكن أن تساعد الرعاية الطبية الفورية في منع فقدان البصر الدائم.

27/09/2018