في ظل اختلاف توجيهات فحص تصوير الثدي الشعاعي، أنا لست متأكدة من موعد بدء هذا الفحص. بماذا توصي Mayo Clinic؟

يقترح أطباء Mayo Clinic على النساء إجراء فحص تصوير الثدي الشعاعي بدءًا من سن الأربعين مع تكراره سنويًا. ويعتمد موعد الخضوع لهذا الفحص ومدى تكراره على قرارك الشخصي وبناء على تفضيلاتك.

وتوصي Mayo Clinic النساء بمناقشة منافع ومخاطر وقيود فحوصات تصوير الثدي الشعاعي مع أطبائهن والتشارك معهم في اتخاذ القرار. يُعد تحقيق التوازن بين فوائد الفحص والقيود والمخاطر جزءًا أساسيًا من تحديد وقت بدء تصوير الثدي الشعاعي وعدد مرات تكراره.

لا توافق جميع المنظمات على إرشادات فحص سرطان الثدي، لكن معظمها يركز على العمل مع طبيبك لتحديد ما هو مناسب لحالتك الخاصة.

على سبيل المثال، توصي إرشادات تصوير الثدي الشعاعي الخاصة بفرقة الخدمات الوقائية الأمريكية بالبدء في الفحص في سن 50 سنة وتوصي جمعية السرطان الأمريكية بالبدء في الفحص في سن 45 سنة. لكن كلتا المنظمتين تعترفان بأن بدء الفحص عند 40 سنة قد يكون مناسبًا لبعض النساء مع الأخذ في الاعتبار مزايا وقيود الاختبار.

التفاعل مع تغير الأدلة

يواصل أطباء Mayo Clinic مراجعة الدراسات حول توجيهات فحص تصوير الثدي الشعاعي لفهم ما تعنيه الدراسات لصحة النساء. وربما تكون التغيرات في توجيهات فحص تصوير الثدي الشعاعي ضرورية في المستقبل وربما لا تكون كذلك في ظل مواصلة الباحثين لدراساتهم حول هذا الموضوع.

وتدعم Mayo Clinic الاقتراح بإجراء الفحص بدءًا من عمر الأربعين نظرًا لأن تصوير الثدي الشعاعي يمكنه الكشف المبكر عن أي اضطرابات في الثدي لدى النساء اللائي في الأربعينيات من العمر. أظهرت نتائج التجارب العشوائية على نساء في الأربعينات والخمسينات من العمر أن فحص تصوير الثدي الشعاعي يقلل من وفيات سرطان الثدي بنسبة 15 إلى 29 في المائة.

ولكن فحص تصوير الثدي الشعاعي ليس خاليًا من الأخطاء. حيث تستنبط دراسة أخرى إلى أنه على الرغم من ازدياد عدد النساء اللائي يتم تشخيصهن بسرطان الثدي في مرحلة مبكرة من خلال فحص تصوير الثدي الشعاعي، فإن عدد النساء اللائي تم تشخيصهن بسرطان الثدي في مرحلة متقدمة لم ينخفض. وأشارت الدراسة إلى أن بعض النساء اللائي تعانين من سرطان الثدي في مرحلة مبكرة تم تشخيصهن بسرطان لم يؤثر على صحتهن قط.

لسوء الحظ، لا يمكن للأطباء التفرقة بين سرطانات الثدي الخطيرة من تلك التي لا تمثل تهديدًا على الحياة، لذا، لا يزال إجراء فحص تصوير الثدي الشعاعي سنويًا أفضل خيار للكشف المبكر عن السرطان والحد من خطر الوفاة تأثرًا بسرطان الثدي.

القلق الرئيسي حول التصوير الشعاعي لفحص سرطان الثدي هو فرصة وجود نتيجة إيجابية كاذبة. وهذا يعني اكتشاف خلل، ولكن بعد إجراء اختبارات إضافية، يتضح أنه ليس سرطانًا. ويعد هذا مصدر قلق خصوصًا لدى النساء الأصغر سنا في الأربعينات والخمسينات من العمر، واللائي قد يكنّ أكثر عرضة لنتيجة إيجابية خاطئة.

إذا تم اكتشاف خلل في التصوير الشعاعي للثدي، فقد يُطلب من المرأة الحصول على صور تصوير ثدي إضافية، وربما إجراء اختبارات أخرى بالتصوير، مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية. قد تُقرر هذه الاختبارات أن الوضع غير الطبيعي الذي يظهر في تصوير الثدي الشعاعي الأصلي ليس سرطانًا.

في بعض الحالات، قد يكون من الضروري أن تخضع المرأة لإجراء خزعة لإزالة عينة من نسيج الثدي لاختبارها. بالنسبة لكثير من النساء، فإن الحصول على خزعة تؤكد أنه لا يوجد أي سرطان وأنه أمر مطمئن ولا يزيد من القلق.

التعاون مع الطبيب

إذا كنت تشعر بالقلق بشأن موعد بدء فحوصات الكشف عن سرطان الثدي وعدد مرات تكراره، فتعاون مع طبيبك لاتخاذ قرار صائب. ويمكنكما معًا تحديد ما هو أفضل لكِ اعتمادًا على تفضيلاتك الشخصية وتاريخك المرضي ومخاطر الإصابة بسرطان الثدي المحيطة بكِ.

تحدثي مع طبيبكِ عن:

  • المخاطر الشخصية للإصابة بسرطان الثدي
  • منافع ومخاطر وقيود فحص تصوير الثدي الشعاعي
  • دور اختبارات الثدي الذاتية للوعي بحالته في تعزيز التآلف على الثديين، الأمر الذي قد يساعد على تحديد أي اضطرابات أو تغيرات بهما
11/06/2019 See more Expert Answers