مع اختلاف إرشادات الماموجرام أنا لا أعلم متى البدء في أشعة الماموجرام. ما الذي توصي به مايو كلينك؟

في مايو كلينك، ينصح الأطباء السيدات بدءا من سن 40 بإجراء الماموجرام سنويا. متى البدء في القيام بأشعة الماموجرام وكم مرة يجب تكرارها هو قرار شخصي بناء على تفضيلك.

تنصح مايو كلينك النساء أن يتحدثن مع أطبائهن عن منافع ومخاطر وحدود الماموجرام والتقرير سويا ما هو الأفضل. موازنة منافع الأشعة مع الحدود والمخاطر هو مفتاح تحديد متى ينبغي البدء بالماموجرام وكم مرة ينبغي تكرارها.

لا تتفق كل المؤسسات على إرشادات أشعة سرطان الثدي لكن معظمهم يؤكدون على العمل مع طبيبك على تحديد ما هو الأفضل لوضعك بالتحديد.

على سبيل المثال، توصي إرشادات الماموجرام لوحدة خدمات الوقاية الأمريكية النساء بالبدء بالأشعة عند سن 50 أما الجمعية الأمريكية للسرطان فتوصي النساء بالبدء بالأشعة عند سن 45. لكن كلا من هاتين المنظمتين تعترفان بأن البدء بالأشعة عند سن 40 قد يكون هاما لبعض السيدات بعد وضع المنافع والحدود محط الاختبار.

التفاعل مع الدلائل المتغيرة

يستمر أطباء مايو كلينك في استعراض الدراسات عن إرشادات مايو كلينك للماموجرام لفهم ما الذي تعنيه الدراسات لصحة النساء. التغيرات في إرشادات الماموجرام قد تكون ضرورية أو غير ضرورية في المستقبل بينما يستمر الباحثون في دراسة هذا الموضوع.

تدعم مايو كلينك الأشعة بدءا من سن 40 لأن أشعة الماموجرام يمكنها اكتشاف التغيرات الشاذة المؤدية إلى سرطان الثدي مبكرا في النساء في سن 40. أظهرت نتائج التجارب العشوائية على النساء في سن 40 و50 عاما أن أشعة الماموجرام تقلل من الوفيات الناتجة عن سرطان الثدي بنسبة ما بين 15 إلى 29 بالمائة.

لكن أشعة الماموجرام ليست مثالية. استنتجت دراسة أخرى أنه على الرغم من أن عدد النساء اللواتي تم تشخيصهم بسرطان الثدي مبكرا قد ازداد نتيجة أشعة الماموجرام إلا أن عدد النساء اللواتي تم تشخيصهم بسرطان الثدي المتقدم لم يتناقص. اقترحت الدراسة أن بعض النساء المصابات بسرطان الثدي المبكر تم تشخيصهن بسرطان لم يكن ليؤثر أبدا على صحتهن.

للأسف لا يستطيع الأطباء التفرقة بين سرطانات الثدي الخطيرة وتلك التي لا تهدد الحياة، لذا يظل الماموجرام السنوي هو أفضل خيار لاكتشاف السرطان وتقليل خطر الموت نتيجة سرطان الثدي.

القلق الرئيسي من الماموجرام لأشعة سرطان الثدي هو احتمالية ظهور نتيجة إيجابية خاطئة. يعني هذا أن الشذوذ قد تم اكتشافه لكن بعد الاختبارات الإضافية يظهر أنه ليس سرطانا. يحدث هذا خاصة في السيدات الصغيرات في سن 40 و50 عاما وهن الأكثر تعرضا لاحتمالية ظهور نتيجة إيجابية خاطئة.

إذا ما تم اكتشاف شذوذ ما في الماموجرام قد يطلب من السيدة الحصول على المزيد من صور الماموجرام وربما أيضا المزيد من اختبارات التصوير مثل الأشعة فوق الصوتية. قد تحدد هذه الاختبارات أن الشذوذ الظاهر في الماموجرام الأصلي ليس سرطانا.

في بعض الأحيان قد يكون من الضروري للسيدة الخضوع لجراحة نزعة لأخذ عينة من نسيج الثدي لفحصها. بالنسبة للعديد من النساء يؤكد هذا عدم وجود السرطان ويطمئن ولا يزيد من القلق.

العمل مع طبيبك

إذا كنتي قلقة من توقيت البدء في إجراء أشعة سرطان الثدي وكم مرة ينبغي القيام به فاعملي مع طبيبك لاتخاذ قرار مبني على معلومات. يمكنكما سويا تقرير الأفضل لكي بناء على مرجعياتك الشخصية وتاريخك الطبي وخطر إصابتك بالسرطان الشخصي.

تحدث مع طبيبك عن:

  • خطر إصابتك بالسرطان الشخصي
  • منافع ومخاطر وحدود أشعة الماموجرام
  • الدور الذي يلعبه الفحص الذاتي للسرطان للوعي بالثدي في المساعدة على أن تصبحين أكثر معرفة بثدييك الأمر الذي قد يساعدك على التعرف على الشذوذ أو التغيرات
27/09/2018 See more Expert Answers