ما هو الاختلاف بين حساسية الطعام وعدم تَحّمل الطعام؟

إجابة من جيمس تي سي لاي، (دكتور في الطب)، حاصل على درجة الدكتوراه

ردود الفعل البدنية اتجاه أطعمة معينة أمر شائع، لكن يرجع سبب معظمها إلى عدم تَحمُّل الطعام أكثر من حساسية الطعام. يمكن أن يسبب عدم تحمل الطعام بعضًا من العلامات والأعراض مثل التي تصاحب حساسية الطعام؛ لذلك كثيرًا ما يخلط الناس بين الأمرين.

تتسبب حساسية الطعام الحقيقية في تفاعل نظام المناعة الذي يؤثر على العديد من الأعضاء في الجسم. يمكن أن تتسبب في حدوث مجموعة من الأعراض. في بعض الحالات، يمكن أن يكون رد الفعل الناجم عن الحساسية ضد الطعام حادًّا أو مهدِّدًا للحياة. وعلى عكس ذلك، تكون أعراض عدم تحمل الطعام أقل حدةً بشكل عام، وعادةً ما تقتصر على مشكلات في الجهاز الهضمي.

إذا كنتَ تعاني من عدم تحمل الطعام، فقد تتمكن من تناول كميات صغيرة من الطعام المقدَّم دون أن تحدث أي مشكلات. وقد تكون قادرًا على منع حدوث رد فعل. على سبيل المثال، إذا كنتَ تعاني من عدم تحمل اللاكتوز، فقد تتمكن من شرب الحليب الخالي من اللاكتوز، أو تناول حبوب إنزيم اللاكتيز (Lactaid) للمساعدة في عملية الهضم.

وتشمل أسباب عدم تحمل الطعام على ما يلي:

  • غياب الإنزيم اللازم لاكتمال عملية هضم الطعام. من الأمثلة الشائعة عدم تحمل اللاكتوز.
  • متلازمة القولون المتهيج (IBS). هذه الحالة المزمنة يمكن أن تسبب التقلصات، والإمساك، والإسهال.
  • الحساسية للمواد المضافة إِلى الأطعمة. على سبيل المثال، يمكن أن يتسبب السلفيت (مركبات الكبريت)، المستخدَم في الحفاظ على الفواكه المجففة والأطعمة المعلَّبة والنبيذ، في حدوث نوبات الربو عند الأشخاص المصابين بالحساسية.
  • الضغط النفسي أو العوامل النفسية المتكررة. في بعض الأحيان، مجرد التفكير في الطعام يسبب لك الشعور بالمرض. والسبب غير مفهوم تمامًا.
  • الداء البطني. يحتوي مرض الداء البطني على بعض سمات حساسية الطعام الحقيقية لأنها تشمل جهاز المناعة. تشمل الأعراض غالبًا مشكلات بالجهاز الهضمي بالإضافة إلى تلك غير المتعلقة بالجهاز الهضمي مثل: ألم المفاصل والصداع. ولكنَّ الأشخاص المصابين بداء البطن لا يكونون عُرضة للحساسية المفرطة. تُحفَّز الحالة الهضمية المزمنة تلك من خلال تناول الغلوتين (دابوق)، وهو بروتين موجود في القمح والحبوب الأخرى.

إذا كنتَ تعاني من تفاعل بعد تناول أطعمة محددة، فقُمْ بزيارة الطبيب لتحديد ما إذا كنتَ تعاني من عدم تحمل الطعام أم حساسية الطعام.

إذا كنتَ تعاني من حساسية الطعام، فقد تكون معرَّضًا لخطر التفاعلات التحسسية المهدِّدة للحياة (التآق) ‎—‎ حتى إن كانت التفاعلات السابقة خفيفة. تعلَّمْ كيفية معرفة تفاعلات الحساسية الشديدة، وكنْ على دراية بما ستفعله في حالة حدوثها. قد تحتاج إلى حمل حقنة إبينيفرين للطوارئ (Adrenaclick، وAuvi-Q، وEpiPen) للعلاج الذاتي في حالة الطوارئ.

إذا كنتَ تعاني من عدم تحمل الطعام، فقد يوصى الطبيب بخطوات للمساعدة على هضم أطعمة معينة أو علاج الحالة الأخرى الناجمة عن تلك التفاعلات.

07/09/2019 See more Expert Answers