نظرة عامة

حُقَن الحساسية هي حُقَن مُنتظِمة تُعطى على مدار مدة زمنية — تتراوح بوجه عام بين ثلاثة وخمسة أعوام — لإيقاف هجمات الحساسية أو الحد منها. حُقَن الحساسية هي نوع من أنواع العلاج يُطلَق عليه اسم العلاج المناعي. تحتوي كل حقنة حساسية على كمية صغيرة من مادة محددة أو مواد تحفِّز التفاعُلات التحسُّسية. يُطلَق على هذه المواد اسم المُؤَرِّجات (مادة مسبِّبة للحساسية). تحتوي حُقَن الحساسية على كمية من المُؤَرِّجات (مادة مسبِّبة للحساسية) تكفي لتحفيز جهاز المناعة، ولكن ليس بالقدر الكافي الذي يسبِّب تفاعلًا تحسُّسيًّا كاملًا.

مع مرور الوقت، سيزيد الطبيب جرعة المُؤَرِّجات (مادة مسبِّبة للحساسية) مع كل حقنة حساسية. يساعد هذا في أن يعتاد جسمك على المُؤَرِّجات (إزالة الحساسية). يكوِّن جهاز المناعة قدرة على تحمُّل المُؤَرِّجات (مادة مسبِّبة للحساسية)، مما يؤدي إلى تلاشي أعراض الحساسية بمرور الوقت.

لماذا يتم إجراء ذلك

قد تكون الحقن المضادة للحساسية خيارًا علاجيًا جيدًا لك في الحالات التالية:

  • إذا كانت الأدوية لا تسيطر جيدًا على الأعراض، ولا يمكنك تجنب ما يسبب لك تفاعلات الحساسية
  • يتداخل عمل الأدوية المضادة للحساسية مع عمل أدوية أخرى يجب عليك تلقيها أو يسبب لك آثارًا جانبية مزعجة
  • ترغب في الحد من الاستخدام طويل الأمد لأدوية الحساسية
  • لديك حساسية تجاه لسعات الحشرات

يمكن استخدام الحقن المضادة للحساسية للسيطرة على الأعراض الناتجة عن:

  • الحساسية الموسمية. إذا كان لديك ربو تحسسي موسمي أو أعراض حمى القش، فقد تكون لديك حساسية تجاه غبار اللقاح الذي تفرزه الأشجار أو الحشائش أو الأعشاب الضارة.
  • المواد المسببة للحساسية في الأماكن المغلقة. إذا كانت لديك أعراض على مدى العام، فقد تكون لديك حساسية تجاه المواد المسببة للحساسية في الأماكن المغلقة، مثل عثة الغبار، والصراصير أو العفن أو الوبغ من الحيوانات الأليفة، مثل القطط والكلاب.
  • لسعات الحشرات. يمكن لتفاعلات الحساسية تجاه لسعات الحشرات أن يسببها النحل أو الدبابير أو النمل الناري أو الزنابير.

لا تتوفر حقن مضادة للحساسية تجاه حساسية الطعام أو الشرى المزمن (الأرتكاريا).

المخاطر

معظم الناس ليس لديهم الكثير من المشاكل مع حُقن الحساسية. لكنها تحتوي على المواد التي تسبب لك الحساسية — لذا فإن التفاعلات ممكنة، ويمكن أن تشمل:

  • تفاعلات موضعية، يمكن أن تنطوي على احمرار أو تورم أو تهيج في موقع الحقن. تبدأ هذه التفاعلات الشائعة عادة في غضون ساعات قليلة من الحقن وتزول بعد فترة وجيزة.
  • تفاعلات مجموعية (لكل الجسم)، وهي أقل شيوعًا، ولكن من المحتمل أن تكون أكثر خطورة. قد تصاب بالعطاس أو احتقان الأنف أو الشرى. قد تشمل التفاعلات الأكثر شدة تورم الحلق أو الصفير أو ضيق الصدر.
  • التَّأَق هو رد فعل نادر مهدد للحياة على حُقن الحساسية. يمكن أن يسبب انخفاض ضغط الدم وصعوبة في التنفس. غالبًا ما يبدأ التَّأَق في غضون 30 دقيقة من الحقن، ولكنه يبدأ في بعض الأحيان بعد ذلك.

إذا حصلت على حُقن أسبوعية أو شهرية وفقًا لجدول منتظم دون فقد جرعات، فأنت أقل عرضة لرد فعل خطير.

يمكن أن يقلل تناول دواء مضاد للهستامين قبل أخذ جرعة الحساسية من خطر حدوث تفاعل، وخاصة التفاعل الموضعي. استشر طبيبك لمعرفة ما إذا كان هذا الدواء موصى به لك.

احتمالية حدوث رد فعل شديد أمر مخيف — لكنك لن تكون بمفردك. ستتم ملاحظتك في عيادة الطبيب لمدة 30 دقيقة بعد كل جرعة حقن، وهي المدة التي تحدث فيها عادة أكثر التفاعلات خطورة. إذا كنت تشعر برد فعل شديد بعد المغادرة، فارجع إلى عيادة الطبيب أو اذهب إلى أقرب غرفة طوارئ. تناول الإبينيفرين (الأدرينالين) إذا أوصى به طبيبك.

كيف تستعد

قبل البدء في جرعة حقن الحساسية، سوف يستخدم طبيبك اختبار الجلد أو فحص الدم لتحديد ردود الفعل التي تسببها الحساسية لديك — والمواد المسببة للحساسية المُحدَّدة التي تسبب مؤشرات المرض والأعراض لديك.

أثناء اختبار الجلد، يُحَكُّ مقدار صغير من مولد الحساسية المشتبه به في الجلد ومن ثمَّ تُراقَب المنطقة لمدة حوالي 15 دقيقة. يشير التورم والاحمرار إلى الحساسية من المادة.

عند أخذ حقن الحساسية، دع الممرضين أو الأطباء يعرفون ما إذا كنت تشعر أنك على غير ما يرام بأي طريقة. فذلك مهم بشكلٍ خاص إذا كنت مصابًا بالربو. أيضًا أخبرهم بما إذا كان لديك أيٌّ أعراض بعد حقنة حساسية سابقة.

ما يمكنك توقعه

عادةً، تُعطى حُقَن الحساسية بالحَقْن في الجزء العلوي من الذراع.

حتى تحقِّق حُقَن الحساسية فعالية، فإنها تُعطى وفقًا لجدول زمني على مرحلتين:

  • مرحلة بدء العلاج وتستغرق عادةً من ثلاثة إلى ستة أشهر. عادةً تُعطى حُقَن الحساسية من مرة إلى ثلاث مرات أسبوعيًّا. خلال مرحلة بدء العلاج، يتم زيادة جرعة المُؤَرِّج (مادة مسبِّبة للحساسية) تدريجيًّا مع كل حقنة.
  • مرحلة مداوَمة العلاج وتستمر بوجه عام من ثلاث إلى خمس سنوات أو أكثر. ستحتاج إلى تلقِّي حُقَن المداوَمة مرةً كل شهر تقريبًا.

في بعض الحالات تُستكمَل مرحلة بدء العلاج على نحو أسرع (العلاج المناعي العاجل)، وهذا يستلزم الحَقْن عدة مرات بجرعات متزايدة في كل زيارة للطبيب. من الممكن أن يقلِّص هذا مقدار الوقت الذي تحتاج إليه للوصول إلى مرحلة المداوَمة والشفاء من أعراض الحساسية، ولكن هذا يزيد أيضًا خطر التعرُّض لتفاعُل تحسُّسي شديد.

ستحتاج إلى المكوث في عيادة الطبيب لمدة 30 دقيقة بعد كل حَقْنة، تحسُّبًا لتعرُّضك لتفاعُل تحسُّسي.

النتائج

لن تتوقف أعراض الحساسية طوال الليل. عادة ما تتحسن في أثناء العام الأول من العلاج، ولكن غالبًا ما يحدث التحسين الأكثر ملاحظة في أثناء العام الثاني. بحلول العام الثالث، يضعف لدى معظم الأفراد الحساسية لمسببات الحساسية الموجودة في الجرعات — ولم يعد يظهر ردود أفعال خطيرة للحساسية لهذه المواد.

بعد مرور بضع سنوات من العلاج الناجح، لا يعاني بعض الأفراد مشاكل الحساسية الخطيرة حتى بعد توقف جرعات الحساسية. يحتاج الأفراد الآخرون إلى جرعات مستمرة للحفاظ على الأعراض تحت السيطرة.

08/02/2020
  1. Allergy shots (immunotherapy). American Academy of Allergy, Asthma & Immunology. https://www.aaaai.org/conditions-and-treatments/library/allergy-library/allergy-shots-(immunotherapy). Accessed Jan. 14, 2020.
  2. Creticos PS. Subcutaneous immunotherapy for allergic disease: Indications and efficacy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 14, 2020.
  3. Klimek L, et al. Evolution of subcutaneous allergen immunotherapy (part 1): From first developments to mechanism-driven therapy concepts. Allergo Journal International. 2019; doi:10.1007/s40629-019-0092-4.
  4. AskMayoExpert. Allergen immunotherapy. Mayo Clinic; 2019.
  5. Antihistamines before allergy shots? https://acaai.org/resources/connect/ask-allergist/antihistamines-allergy-shots. American Academy of Allergy, Asthma & Immunology. Accessed Jan. 14, 2020.
  6. Li James T. (expert opinion). Mayo Clinic. Jan. 30, 2020.

ذات صلة

Products & Services

جرعات الحساسية