نظرة عامة

النوبة الصرعية هي اضطراب كهربائي مفاجئ في الدماغ لا يمكن السيطرة عليه. يمكن أن تُسبِّب النوبة تغيُّرات في السلوك أو الحركة أو المشاعر، وكذلك في مستويات الوعي. والصرع بصفة عامة هو التعرض لنوبتين أو أكثر يفصل بينها 24 ساعة على الأقل ولا يحفز تلك النوبات سبب معروف.

توجد أنواع عديدة من النوبات، وهي تختلف في أعراضها وشدتها. كما تختلف أنواع النوبات حسب منشأها في الدماغ ومدى انتشارها. تستمرُّ معظم النوبات من 30 ثانية حتى دقيقتين. أما النوبة التي تستمر لفترة أطول من خمس دقائق فتُعد حالة طبية طارئة.

أصبحت نوبات الصرع أكثر شيوعًا من أي وقت سابق. فقد تحدث النوبات بعد التعرض للسكتة الدماغية، أو إصابة الرأس المغلقة، أو العدوى، أو مرض آخر. وعلى الرغم من ذلك، فإن سبب حدوث النوبة يكون عادةً غير معروف.

يمكن التحكم في معظم اضطرابات النوبات باستخدام الأدوية، ولكن يمكن أن تؤثر كيفية التعامل مع النوبات تأثيرًا كبيرًا على حياتك اليومية. ومما يدعو إلى التفاؤل أنه يمكنك التعاون مع طبيبك من أجل الموازنة بين السيطرة على النوبة والآثار الجانبية للدواء.

الأعراض

تتراوح مؤشرات النوبة وأعراضها من خفيفة إلى شديدة، وتعتمد على نوع النوبة. قد تشمل مؤشرات النوبة وأعراضها ما يلي:

  • التشوش المؤقت
  • التحديق في الفراغ
  • انتفاضات بالذراعين والساقين خارجة عن السيطرة
  • فقدان الوعي أو الإدراك
  • أعراض معرفية أو نفسية، مثل الخوف أو القلق أو وهم سبق الرؤية (الديجا فو)

يصنِّف الأطباء النوبات بصفة عامة إلى بؤرية ومعمَّمة، بناءً على الطريقة التي يبدأ بها نشاط الدماغ غير الطبيعي والمنطقة التي بدأ منها. كما يمكن تصنيف نوبات الصرع إلى نوبات مجهولة المنشأ، إذا لم تُعرف طريقة بدء النوبة.

النوبات البؤرية

تنجم نوبات الصرع البؤرية عن نشاط كهربي غير طبيعي في منطقة واحدة من الدماغ. يمكن أن تحدث نوبات الصرع البؤرية مع فقدان الوعي أو من دونه:

  • النوبات البؤرية المصحوبة بضعف الوعي. تشمل هذه النوبات حدوث تغيُّر أو فقدان في الوعي أو الإدراك يجعلك تشعر كأنك في حلم. قد تبدو متيقظًا، لكنك تحدق في الفراغ ولا تستجيب بشكل طبيعي لما يدور حولك، أو ربما تصدر عنك حركات متكررة مثل فرك اليدين أو المضغ أو البلع أو تكرار كلمات معينة أو المشي في دوائر. ربما لا تتذكر النوبة أو لا تدرك حتى أنها حدثت.
  • النوبات البؤرية غير المصحوبة بفقدان الوعي. قد ينتج عن هذه النوبات تغير في المشاعر، أو تغير في شكل الأشياء أو رائحتها أو ملمسها أو طعمها أو صوتها، لكنك لا تفقد الوعي. ربما تشعر بالغضب أو السعادة أو الحزن فجأة. وقد يُصاب بعض المرضى بالغثيان أو مشاعر غير معتادة يصعب وصفها. كما يمكن أن تؤدي هذه النوبات إلى صعوبة في الكلام وحدوث نفضات لا إرادية في أجزاء من الجسم، مثل الذراع أو الساق، بالإضافة إلى أعراض حسية عفوية، مثل الوخز والدوار ورؤية أضواء وامضة.

وقد يُخلَط بين أعراض نوبات الصرع البؤرية وبعض الاضطرابات العصبية الأخرى، مثل الشقيقة (الصداع النصفي)، أو التغفيق، أو الأمراض العقلية.

نوبات الصرع المعممة

تُعرف النوبات التي تبدو أنها تُصيب جميع أجزاء الدماغ بالنوبات الصرعية المتعمِّمة. وتشمل الأنواع المختلفة للنوبات الصرعية المتعمِّمة ما يلي:

  • نوبات صرعية مصحوبة بغيبة. غالبًا ما تحدث النوبات الصرعية المصحوبة بغيبة، المعروفة سابقًا بنوبات الصرع الصغير، للأطفال وتتميز بالتحديق في الفراغ أو حركات الجسم الرقيقة، مثل الرمش بالعينين أو لعق الشفتين. تستمر هذه النوبات عادةً لمدة 5 إلى 10 ثوانٍ، لكنها تحدث ما يصل إلى مئة مرة في اليوم. وقد تحدث هذه النوبات في شكل مجموعات وتسبب في فقدان الوعي لفترة وجيزة.
  • النوبات الصرعية التوترية. تسبب النوبات الصرعية التوترية تيبسًا في العضلات. وعادةً ما توثر هذه النوبات على عضلات الظهر والذراعين والساقين وقد تتسبب في فقدان الوعي والسقوط على الأرض.
  • النوبات الصرعية الونائية. تسبب النوبات الصرعية الونائية، المعروفة أيضًا بنوبات الصرع المصحوبة بالسقوط، فقدان السيطرة على العضلات؛ ما قد يؤدي إلى انهيارك أو سقوطك على الأرض أو سقوط رأسك فجأة.
  • النوبات الصرعية الرمعية. ترتبط النوبات الصرعية الرمعية بتكرار حركات عضلية ارتعاشية متكررة أو منتظمة. وعادةً ما تصيب هذه النوبات الرقبة والوجه والذراعين في كلا جانبي الجسم.
  • النوبات الصرعية الرمعية العضلية. عادةً ما تظهر النوبات الصرعية الرمعية العضلية على شكل نفضات أو تشنجات قصيرة ومفاجئة في الذراعين والساقين. وفي الغالب لا يفقد المصاب وعيه في هذه الحالة.
  • النوبات الصرعية التوترية الرمعية. النوبات الصرعية التوترية الرمعية، المعروفة سابقًا بنوبات الصرع الكبير، هي أصعب أنواع النوبات الصرعية، ويمكن أن تسبب فقدانًا مفاجئًا للوعي، وتصلبًا أو رعشة بالجسم، وفي بعض الأحيان تسبب فقدان القدرة على التحكم في المثانة أو عض اللسان. وقد تستمر هذه النوبات لعدة دقائق.

متى تزور الطبيب

اطلب المساعدة الطبية العاجلة في حال حدوث أي مما يلي:

  • استمرار نوبة الصرع لأكثر من خمس دقائق
  • عدم معاودة التنفس أو الوعي بعد انتهاء النوبة
  • حدوث نوبة صرع ثانية خلال فترة قصيرة
  • حدوث حمى شديدة
  • الإصابة بإعياء بسبب الحرارة
  • في حال الحمل
  • الإصابة بداء السكري
  • إيذاء النفس أثناء النوبة

في حال حدوث النوبة للمرة الأولى، استشر الطبيب.

الأسباب

تولِّد خلايا الأعصاب (الخلايا العصبية) في الدماغ نبضات كهربية وترسلها وتستقبلها؛ ما يسمح بالتواصل بين الخلايا العصبية في الدماغ. وقد يتسبب أي شيء يعطل مسارات الاتصال هذه في التعرض لنوبة. وقد تتسبب الطفرات الوراثية في حدوث بعض أنواع الاضطرابات الاختلاجية.

والسبب الأكثر شيوعًا في التعرض للنوبات هو الصرع. لكن ليس كل شخص يمر بهذه النوبات يعتبر مريضًا بالصرع. فالنوبات تحدث أو تُحفَّز أحيانًا بسبب ما يلي:

  • الحُمى الشديدة، التي قد تكون مصاحبة لعدوى مثل التهاب السحايا
  • قلة النوم
  • الأضواء الوامضة، أو الأنماط المتحركة، أو المنبهات البصرية الأخرى
  • انخفاض مستوى الصوديوم في الدم (نقص صوديوم الدم) الذي يمكن أن يحدث عند تناول العلاج المدرّ للبول
  • أدوية مثل بعض مسكنات الألم أو مضادات الاكتئاب أو علاجات الإقلاع عن التدخين المخفضة لحدّ النوبات
  • إصابة الرأس التي تسبب نزيفًا في الدماغ
  • تغيرات غير طبيعية للأوعية الدموية في الدماغ
  • الاضطرابات المناعية الذاتية، وتشمل الذئبة الحُماميَّة المَجموعية والتصلب المتعدد
  • السكتة الدماغية
  • ورم في الدماغ
  • تعاطي المخدرات الترفيهية، مثل أمفيتامين (منبه عصبي) أو الكوكايين
  • إساءة استخدام المشروبات الكحولية أثناء فترات الامتناع عن التعاطي، أو التسمم الشديد بها
  • عدوى مرض فيروس (كوفيد-19)

المضاعفات

في بعض الأحيان، قد يؤدي التعرض لنوبة صرع إلى ظروف تشكِّل خطورة عليك أو على الآخرين. فقد تتعرض لخطر:

  • السقوط. عند السقوط أثناء نوبات الصرع، يمكن أن تتعرض لإصابة في الرأس أو كسر في العظام.
  • الغرق. إذا تعرضت لنوبة صرع أثناء السباحة أو الاستحمام، فقد تكون عرضة لخطر الغرق.
  • حوادث السيارات. يمكن للنوبة التي تتسبب في فقدان الوعي أو السيطرة أن تُشكل خطرًا عليك إذا كنت تقود سيارة أو تشغِّل معدات أخرى.
  • مضاعفات الحمل. تشكل النوبات التي تحدث في فترة الحمل خطرًا على الأم والجنين، وتزيد بعض الأدوية المضادة للصرع من خطر الإصابة بعيوب خلقية. إذا كنتِ مصابة بالصرع وتخططين للحمل، فاستشيري الطبيب لتعديل أدويتكِ ومتابعة حملكِ حسب الحاجة.
  • مشكلات الصحة النفسية. إن الأشخاص الذين يتعرضون لنوبات الصرع أكثر عرضة للإصابة بالمشاكل النفسية، كالاكتئاب والقلق. وقد تحدث هذه المشاكل نتيجة للصعوبات التي يواجهها المريض في التعامل مع الحالة نفسها، وكذلك نتيجة للآثار الجانبية للدواء.

نوبات الصرع - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

18/03/2021
  1. Schachter SC. Evaluation and management of the first seizure in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 10, 2020.
  2. Daroff RB, et al. Epilepsies. In: Bradley's Neurology in Clinical Practice. 7th ed. Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 5, 2017.
  3. The epilepsies and seizures: Hope through research. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Hope-Through-Research/Epilepsies-and-Seizures-Hope-Through. Accessed Sept. 11, 2020.
  4. Types of seizures. Epilepsy Foundation. https://www.epilepsy.com/learn/types-seizures. Accessed Sep. 11, 2020.
  5. AskMayoExpert. First seizure (adult). Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2019.
  6. Seizure first aid. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/features/getseizuresmart/index.html. Accessed Sept. 11, 2020.
  7. Haider HA, et al. Neuroimaging in the evaluation of seizures and epilepsy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 11, 2020.
  8. Neurological diagnostic tests and procedures fact sheet. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Fact-Sheets/Neurological-Diagnostic-Tests-and-Procedures-Fact. Accessed Sept. 11, 2020.
  9. Schachter SC. Overview of the management of epilepsy in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 11, 2020.
  10. Crepeau AZ, et al. Management of adult onset seizures. Mayo Clinic Proceedings. 2017; doi:10.1016/j.mayocp.2016.11.013.
  11. Harden CL, et al. Practice parameter update: Management issues for women with epilepsy — Focus on pregnancy (an evidence-based review): Teratogenesis and perinatal outcomes. Neurology. 2009; doi:10.1212/WNL.0b013e3181a6b312.
  12. Diagnosis 101. Epilepsy Foundation. https://www.epilepsy.com/start-here/diagnosis-101. Accessed Sept. 11, 2020.
  13. Seizure first aid. Epilepsy Foundation. https://www.epilepsy.com/living-epilepsy/seizure-first-aid-and-safety/first-aid-seizures-stay-safe-side. Accessed Sept. 11, 2020.
  14. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. July 31, 2020.
  15. Crepeau AZ (expert opinion). Mayo Clinic. Sept. 22, 2020.
  16. Van Gompel JJ (expert opinion). Mayo Clinic. May 30, 2018.
  17. AskMayoExpert. COVID-19: Neurologic manifestations. Mayo Clinic; 2020.
  18. Mao L, et al. Neurologic manifestations of hospitalized patients with coronavirus disease 2019 in Wuhan, China. JAMA Neurology. 2020; doi:10.1001/jamaneurol.2020.1127.