التشخيص

أسئلة شائعة حول علاج سرطان الثدي

تعرَّف على المزيد من المعلومات من جودي سي بووي، دكتورة في الطب

بكل تأكيد، ينبغي لكِ دائمًا مناقشة تفضيلاتك الشخصية فيما يتعلق بأهدافك من العلاج مع فريق الرعاية الصحية. سيساعد ذلك فريقكِ على التوصل إلى أفضل خطة علاج تناسب حالتكِ. نحتاج إلى معرفة ما إذا كانت لديكِ إجازة محدودة من العمل. ونحتاج إلى معرفة ما إذا كان من المهم لكِ إنجاز كل شيء في عملية واحدة، أو ما إذا كنت مستعدة لإجراء عمليتين من أجل الحصول على أفضل نتيجة تجميلية على المدى الطويل. إن كل هذه الفروق الدقيقة من حيث مسافة السفر، ومخاوفكِ من الإشعاع، ومخاوفكِ بشأن العلاج الكيميائي، ومخاوفكِ بشأن الجراحة تشكل أهمية بالنسبة إلى فريق الرعاية الصحية ليتمكن من إراحة بالك، ويمكنه أيضًا تبديد أي معلومات خاطئة محتملة وغير دقيقة قد تكون لديكِ.

هذا من الأسئلة الشائعة للغاية التي تُطرح عليّ. الإجابة في الأساس هي لا. السرطان لا ينتشر أو ينتقل من ثدي إلى آخر. إذا أصيبت مريضة سرطان الثدي بسرطان ثدي لاحق على الجانب المقابل أو على الجانب الآخر، فعادةً ما يسمى ذلك "دي نوفو" أو سرطان ثدي أولي جديد، ومن غير المرجح أن ينتشر سرطان ثدي واحد من جانب إلى آخر.

لا، عادةً ما تُجرى الخزعة بالإبرة وهذا لا يزيد من فرصة انتشار سرطان الثدي.

حسنًا، يوجد الكثير من التطورات في كل من الخيارات الجراحية للثدي والخيارات الترميمية. فيما يتعلق بجراحة الثدي، أصبح لدى النساء خيار جراحة المحافظة على الثدي على نحو متزايد، مما يسمح لهن بالحفاظ على ثديهن الطبيعي. وبالنسبة إلى النساء اللاتي يحتجن إلى الخضوع لعملية استئصال الثدي، نمتلك الآن المزيد من الخيارات فيما يتعلق بكيفية إجراء عملية استئصال الثدي. وبالنسبة إلى بعض النساء، نحن قادرون على الحفاظ على بقاء الحلمة والهالة في وقت استئصال الثدي حتى يكون مظهر جلد الثدي المعاد بناؤه طبيعيًا وتكون الحلمة والهالة طبيعتين. فيما يتعلق بإعادة بناء الثدي، تُجرى عملية إعادة البناء على نحو متزايد أمام العضلات للتقليل من تشنج العضلات وبعض الآلام المصاحبة لذلك بعد الجراحة الترميمية.

حسنًا، هنا في مايو كلينك، لدينا فريق قوي متعدد التخصصات. وعادةً ما تكون أول بوابة دخول لكِ هي عيادة الثدي لدينا. وتضم مجموعة من أطباء الطب الباطني المتخصصين في العناية بالثدي. ويمكنهم فحصك، وتقييم صور الأشعة وتقارير علم الأمراض، ومناقشة كافة النتائج معكِ قبل إحالتكِ بعد ذلك إلى قسم جراحة الثدي وعلاج أورام الثدي والعلاج الإشعاعي للثدي. بالنسبة إلى المريضات المصابات بمرض أكثر تقدمًا، حين يوصى غالبًا بتلقي العلاج الطبي المسبق قبل الجراحة، ستلتقين بفريقنا متعدد التخصصات؛ إذ ستلتقين بكل من الجراح واختصاصي الأورام واختصاصي علاج الأورام بالإشعاع في اليوم نفسه. فيما يتعلق بالجراحة، نمتلك دعمًا قويًا من اختصاصيي علم الأمراض لدينا في مختبر فحص الأمراض عبر المقطع النسيجي المجمد. وهذا يعني، بالنسبة للنساء اللاتي يخضعن لجراحة الثدي التي تحافظ على بنية الثدي، وهي إزالة سرطان الثدي أو الكتلة فقط والمعروفة أيضًا باستئصال الكتلة الورمية، أن اختصاصيي علم الأمراض لدينا سيعملون على تقييم حواف الكتلة الورمية المستأصلة أثناء الجراحة. وفي حال وجود أي مرض في حافة الورم، سنقوم بإعادة استئصال تلك الحافة خلال العملية نفسها. وهذا يعني أن فرص الحاجة إلى عملية ثانية لإزالة تلك الحواف تنخفض لتصل إلى حوالي 3%، كما ثبت في الواقع أنها أقل بأربعة أضعاف من أي مؤسسة علاجية أخرى.

أفضل طريقة للتشارك مع فريقك الطبي هي أن تكوني صادقة تمامًا بشأن تفضيلاتك الشخصية وبشأن كل ما تأخذينه أو تفعلينه. الكثير من الأشخاص يتناولون الكحول أو يدخنون أو يستخدمون المكملات العشبية. ومن المهم حقًا أن يكون فريق الرعاية الصحية على علم بكل هذه السلوكيات. إذ يؤثر التدخين بالتأكيد على بعض الخيارات المحتملة فيما يتعلق بإعادة البناء، في حال اختيار استئصال الثدي. وحتى المكملات العشبية يمكن أن تتفاعل أحيانًا مع بعض العلاجات الطبية. لذا تحلي بالشفافية وناقشي كل شيء بصراحة مع فريقك الطبي لنتمكن معًا من التوصل إلى أفضل خطة علاج.

أوصي بالتعاون مع فريق متعدد التخصصات يكون على دراية تامة بالرعاية الطبية لسرطان الثدي. يمكنكِ إلقاء نظرة على كافة خيارات العلاج والتخطيط لرحلتك مع الفريق متعدد التخصصات وشاركي عائلتك وأصدقائك في ذلك. وتذكري وأنت تخوضين تلك الرحلة أن هناك آلاف من النساء خضن ذات الرحلة وأكملنها بنجاح، بعد عقود من تشخيص سرطان الثدي، ويعشن الآن حياة طبيعية.

تشخيص سرطان الثدي

تتضمن الاختبارات والإجراءات المُستخدمة لتشخيص سرطان الثدي ما يلي:

  • فحص الثدي. سيفحص طبيبكِ المعالج كلا الثديين والعقد اللمفاوية أسفل الإبط، ويتحسس لتحري وجود أي تكتّلات أو أي أمور أخرى غير طبيعية.
  • التصوير الشعاعي للثدي. تصوير الثدي الشعاعي هو تصوير بالأشعة السينية للثدي. يُستخدم تصوير الثدي الشعاعي كثيرًا لفحص سرطان الثدي. في حالة اكتشاف وجود أمور غير طبيعية في الفحص بتصوير الثدي الشعاعي، فربما يوصيكِ طبيبكِ المعالج بإجراء تصوير شعاعي تشخيصي للثدي لمزيد من التقييمات للأمور غير طبيعية.
  • الأشعة بالموجات فوق الصوتية على الثدي. تستخدم الموجات فوق الصوتية الموجات الصوتية لإصدار صور لبِنَى موجودة عميقًا داخل الجسم. يمكن استخدام الموجات فوق الصوتية لتحديد ما إذا كان انتفاخ الثدي الجديد عبارة عن كتلة صلبة أو تكيس ممتلئ بالسائل.
  • استخراج عينة من خلايا الثدي للاختبار (خزعة). الخزعة هي الطريقة القطعية الوحيدة لتشخيص سرطان الثدي. أثناء إجراء الخزعة، يستخدم طبيبك جهازًا بإبرة مخصوصة موجهًا بالأشعة السينية أو أي اختبار تصوير آخر لاستخراج مجموعة من الأنسجة من المنطقة المشتبه في إصابتها. في كثير من الأحيان، يتم ترك علامة معدنية صغيرة في الموقع داخل صدرك بحيث يمكن تحديد المنطقة بسهولة في اختبارات التصوير المستقبلية.

    يتم إرسال عينات الخزعة إلى المعمل لتحليلها حيث يحدد الخبراء ما إذا كانت الخلايا سرطانية أم لا. كما يتم أيضًا تحليل عينة الخزعة لتحديد نوع الخلايا الموجودة في سرطان الثدي، ومدى خطورة (درجة) السرطان، وما إذا كانت الخلايا السرطانية تحتوي على مستقبلات هرمونية أو مستقبلات أخرى يمكنها أن تؤثر على خياراتك العلاجية.

  • تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي (MRI). يستخدم جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي موجات مغناطيسية وراديوية لإنشاء صور من داخل الثدي. يتم إعطاؤك حقنة صبغية قبل تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي. وعلى عكس الأنواع الأخرى من اختبارات التصوير، لا يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي الإشعاع لإنشاء الصور.

يمكن استخدام اختبارات وإجراءات أخرى وفقًا لحالتك.

تصنيف مراحل سرطان الثدي

بمجرد أن يشخّص الطبيب سرطان الثدي، فإنه يحدد مرحلة السرطان وحجمه. تساعد معرفة مرحلة السرطان في التنبؤ بسيْر المرض وتحديد أفضل الخيارات العلاجية.

قد لا تتوفر معلومات كاملة عن مرحلة السرطان إلا بعد الخضوع لجراحة سرطان الثدي.

قد تشمل الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتحديد مرحلة سرطان الثدي ما يلي:

  • اختبارات الدم، مثل التعداد الدموي الشامل
  • تصوير الثدي الآخر بالأشعة السينية بحثًا عن علامات السرطان
  • تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي
  • فحص العظام
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT)
  • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET)

لن تحتاج جميع النساء إلى كل هذه الاختبارات والإجراءات. يختار الطبيب الاختبارات المناسبة بناءً على حالتك الصحية الخاصة مع مراعاة الأعراض الجديدة المحتملة.

تتراوح مراحل سرطان الثدي بين 0 إلى 4، حيث يشير رقم 0 إلى السرطان المقتصر على قنوات الحليب أو غير المنتشر. تشير المرحلة 4 من سرطان الثدي، والتي يُطلق عليها أيضًا سرطان الثدي النقيلي أو المنتشر، إلى امتداد السرطان إلى مناطق أخرى من الجسم.

وعند تصنيف مرحلة سرطان الثدي، يراعي الأطباء أيضًا درجة السرطان، ووجود علامات الورم مثل مستقبلات الاستروجين والبروجسترون و بروتين HER2، وعوامل الانتشار.

العلاج

يُحدِّد الطبيب خيارات علاج سرطان الثدي وفْقًا لنوع سرطان الثدي الذي لديكِ، ومرحلته ودرجته وحجمه، وما إذا كانت خلايا السرطان حسَّاسة تجاه الهرمونات. ويُراعي الطبيب أيضًا صحتكِ العامة وتفضيلاتكِ الشخصية.

تخضع معظم السيدات لجراحة سرطان الثدي، ويتلقَّى العديد منهن كذلك علاجاتٍ إضافية بعد الجراحة؛ مثل المعالجة الكيميائية أو العلاج الهرموني أو المعالجة الإشعاعية. يُمكن أيضًا استخدام المعالجة الكيميائية قبل الجراحة في حالات محدَّدة.

لسرطان الثدي العديد من الخيارات العلاجية، وربما تشعرين بالارتباك لصعوبة اتخاذ قرارات معقَّدة فيما يخصُّ علاجكِ. ويُؤخَذ في الاعتبار الْتِماس رأي ثانٍ من اختصاصي أورام الثدي في مركز أو عيادة أورام الثدي. تحدَّثِي إلى سيدة أخرى واجهَتْ قرارًا مشابهًا.

جراحة سرطان الثدي

تتضمن الإجراءات المستخدمة لعلاج سرطان الثدي:

  • إزالة سرطان الثدي (استئصال الورم). خلال استئصال الورم، والذي قد يُشار إليه باسم جراحة الثدي المحافظة أو الاستئصال الموضعي الواسع، يزيل الجراح الورم وجزءًا طفيفًا من الأنسجة السليمة المحيطة بالورم.

    قد يُوصى بالخضوع لجراحة استئصال الورم لإزالة الأورام الصغيرة. قد يخضع بعض الأشخاص المصابين بأورام أكبر للعلاج الكيميائي قبل الجراحة لتقليص حجم الورم، وتحقيق الإزالة التامة عن طريق إجراء عملية استئصال الورم.

  • إزالة الثدي بأكمله (استئصال الثدي). إن جراحة استئصال الثدي هي عملية لإزالة نسيج الثدي كله. تُزيل معظم إجراءات استئصال الثدي جميع أنسجة الثدي، وهي الفُصيصات، والقنوات، والأنسجة الدهنية، وبعض الجلد، بما في ذلك الحلمة والهالة (إجراء استئصال الثدي البسيط أو الكلي).

    قد تكون التقنيات الجراحية الأحدث خيارًا في حالات محددة لتحسين مظهر الثدي. إن عمليات استئصال الثدي مع الاستبقاء على الجلد والحلمة عمليات شائعة لسرطان الثدي على نحو متزايد.

  • إزالة عدد محدود من العقد اللمفاوية (خزعة العقدة الخافرة). سيناقش الجراح معكِ دور إزالة العقد اللمفاوية، التي تتلقى أولاً التصريف اللمفاوي من الورم، لتحديد إذا ما كان السرطان قد انتشر إلى العقد اللمفاوية أم لا.

    وإذا لم يُعثر على سرطان في تلك العقد اللمفاوية، تكون احتمالية العثور على سرطان في أي من العقد اللمفاوية المتبقية ضعيفة وعندئذٍ لا يلزم إزالة العقد الأخرى.

  • إزالة العديد من العقد اللمفاوية (استئصال العقد اللمفاوية الإبطية بالتسليخ). سيناقش معكِ الجراح دور إزالة المزيد من العقد اللمفاوية في الإبط إذا تم العثور على سرطان في العقد اللمفاوية الخافرة.
  • استئصال كلا الثديين. قد تختار بعض النساء المصابات بسرطان الثدي في أحد الثديين أن يتم استئصال الثدي الآخر (السليم) (استئصال الثدي الوقائي للجانب الآخر) إذا كانت نسبة خطر الإصابة بالسرطان ترتفع لديهن في الثدي الآخر بسبب وراثي أو تاريخ عائلي قوي.

    معظم النساء لا يُصبن أبدًا بسرطان الثدي في أحد الثديين إذا كن قد أصبن بسرطان في الثدي الآخر. ناقشي مع طبيبكِ خطر الإصابة بسرطان الثدي، بالإضافة إلى فوائد هذا الإجراء ومخاطره.

تعتمد مضاعفات جراحة سرطان الثدي على الإجراءات التي تختارينها. تنطوي جراحة سرطان الثدي على مخاطر الألم والنزف والإصابة بعدوى وتورم الذراع (الوذمة اللمفية).

قد تختارين إعادة بناء الثدي بعد الجراحة. ناقشي مع الجراح خياراتِكِ وتفضيلاتِكِ.

فكري في استشارة جراح التجميل قبل جراحة سرطان الثدي. وقد تشمل الخيارات المتاحة لكِ إعادة البناء عن طريق زراعة الثدي (بالسيليكون أو الماء) أو إعادة البناء باستخدام أنسجة من جسمكِ. ويمكن تنفيذ هذه الإجراءات خلال استئصال الثدي أو في وقت لاحق.

المعالجة الإشعاعية.

تُستخدَم خلال العلاج الإشعاعي حزم عالية الطاقة، مثل الأشعة السينية والبروتونات، لقتل الخلايا السرطانية. يُجرى العلاج الإشعاعي عادةً باستخدام آلة كبيرة توجِّه حزمًا من الطاقة إلى الجسم (الحزم الإشعاعية الخارجية). لكن يمكن أيضًا إجراء العلاج الإشعاعي عن طريق إدخال مواد مشعة إلى الجسم (المعالجة الإشعاعية الداخلية).

من الشائع استخدام المعالجة الإشعاعية الخارجية لكامل الثدي بعد استئصال كتلة ورمية منه. قد تكون المعالجة الإشعاعية الداخلية للثدي إحدى الخيارات المطروحة بعد استئصال كتلة ورمية من الثدي إذا كان لديك خطر منخفض لتكرار الإصابة بالسرطان.

وقد يوصي الأطباء أيضًا بإجراء العلاج الإشعاعي لجدار الصدر بعد عمليات استئصال الثدي في حالة سرطانات الثدي الكبيرة أو السرطانات التي وصلت إلى العقد اللمفاوية.

يمكن أن يستمر العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي من ثلاثة أيام إلى ستة أسابيع، وذلك حسب ما تقتضيه الخطة العلاجية. ويحدد اختصاصي أشعة الأورام العلاج الأفضل بناءً على الحالة ونوع السرطان وموقع الورم.

وتشمل الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي الإرهاق وظهور طفح جلدي أحمر يشبه حروق الشمس في مكان الإشعاع. كما قد تبدو أنسجة الثدي منتفخة أو صلبة الملمس. وفي حالات نادرة قد تحدث مشاكل أخطر، مثل تضرر القلب أو الرئتين، وفي حالات نادرة جداً، قد تحدث سرطانات جديدة في المنطقة المعالَجة.

العلاج الكيميائي

خلال العلاج الكيميائي تُستخدَم الأدوية لتدمير الخلايا سريعة النمو، مثل الخلايا السرطانية. إذا كنت معرضة لخطورة مرتفعة لعودة السرطان أو انتشاره إلى أجزاء أخرى من الجسم، فقد يوصي الطبيب بالعلاج الكيميائي بعد الجراحة لتقليل احتمال عودة السرطان.

يُعطى العلاج الكيميائي أحيانًا قبل الجراحة للنساء المصابات بأورام الثدي الكبيرة. والهدف من ذلك هو تقليص حجم الورم إلى حجم تَسْهُل إزالته بالجراحة.

كما يُستخدم العلاج الكيميائي للنساء اللاتي انتشر السرطان لديهن بالفعل إلى أجزاء أخرى من الجسم. قد يوصي الطبيب بالعلاج الكيميائي لمحاولة السيطرة على السرطان وتقليل الأعراض التي يسببها.

وتعتمد الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على نوع الأدوية التي يحتويها. تشمل الآثار الجانبية الشائعة تساقط الشعر والغثيان والقيء والإرهاق وزيادة احتمال التعرض للعدوى. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية النادرة: انقطاع الطمث المبكر، والعقم (قبل سن انقطاع الطمث)، وتضرر القلب والكلى، وتضرر الأعصاب، وسرطان خلايا الدم في حالات نادرة جدًا.

العلاج الهرموني

غالبًا ما يُستخدم العلاج الهرموني — ربما يكون من الأنسب أن يُطْلَق عليه العلاج بحجب الهرمون — لعلاج أنواع سرطان الثدي الحساسة للهرمونات. يُشير الأطباء إلى هذه السرطانات بسرطانات من نوع مستقبل الإستروجين (ER) الإيجابي ونوع مستقبل البروجستيرون (PR) الإيجابي.

يُمكن البَدْء في العلاج الهرموني أو العلاجات الأخرى قبل أو بعد الجراحة؛ مما يحد من فرص عودة الإصابة بالسرطان. إذا انتشر السرطان بالفعل، فقد يُقَلِّص العلاج الهرموني من انتشاره ويساعد على السيطرة عليه.

وتتضمَّن طرق العلاج المستخدمة في العلاج الهرموني ما يلي:

  • الأدوية التي تعوق اتصال الهرمونات بالخلايا السرطانية (الموضحات الانتقائية لمستقبلات الإستروجين)
  • الأدوية التي توقف تصنيع الجسم لهرمون الإستروجين بعد انقطاع الطَّمْث (مثبطات الأروماتاز)
  • الخضوع لجراحة أو تناوُل أدوية لوقف إنتاج الهرمونات في المبيضين

تختلف الآثار الجانبية للعلاج الهرموني وفقًا للعلاج المحدَّد لحالتكِ، ولكن يُمكن أن تشمل هَبَّات الحرارة، وتعرّق ليلي وجفاف المهبل. وتتضمَّن الآثار الجانبية الخطيرة خطر التعرُّض إلى ضعف العظام والجلطات الدموية.

العلاج بالأدوية الاستهدافية

تعمل وسائل العلاج الدوائية الاستهدافيّة على مهاجمة اضطرابات محددة داخل الخلايا السرطانية. فعلى سبيل المثال، تُركّز العديد من عقاقير العلاج المُوجّه على البروتين الذي تفرزه بعض خلايا سرطان الثدي بشكل مفرط فيما يُعرف باسم مستقبل عامل نمو البشرة البشري 2 (HER2). ويساعد البروتين خلايا سرطان الثدي على النمو والبقاء. ومن خلال استهداف الخلايا التي تنتج الكثير من بروتين HER2، يمكن للأدوية إتلاف الخلايا السرطانية مع الحفاظ على الخلايا السليمة.

وتتوفر أدوية العلاج الاستهدافيّ التي تركز على الاضطرابات الأخرى داخل الخلايا السرطانية. فالعلاج الاستهدافيّ هو أحد مجالات الأبحاث الجارية المتعلقة بالسرطان.

يمكن اختبار الخلايا السرطانية للتحقق مما إذا كانت أدوية العلاج الاستهدافيّ مفيدة لحالتك أم لا. تُستخدَم بعض الأدوية بعد العملية الجراحية لتقليل خطر تكرار الإصابة بالسرطان. ويُستخدم البعض الآخر في الحالات المتقدمة من سرطان الثدي لإبطاء نمو الورم.

العلاج المناعي

يعتمد العلاج المناعي على مدى كفاءة الجهاز المناعي لمحاربة السرطان. قد لا يُهاجِم جهازكَ المناعي المسؤول عن مكافحة الأمراض السرطانَ؛ بسبب إنتاج الخلايا السرطانية بروتينات تُعمِي خلايا الجهاز المناعي. ويعمل العلاج المناعي بتثبيط تلك العملية.

قد يكون العلاج المناعي خيارًا يمكن اللجوء إليه في حال الإصابة بسرطان الثدي الثلاثي السلبي، ما يعني أن الخلايا السرطانية لا تحتوي على مُستقبِلات للإستروجين أو البروغستيرون أو مُستقبِل عامل نمو البشرة البشري 2.

الرعاية المسانِدة (التلطيفية)

الرعاية التلطيفية هي رعاية طبية متخصصة تركز على تخفيف الألم والأعراض الأخرى لدى المصابين بأمراض خطيرة. سوف يتعاون اختصاصيو الرعاية التلطيفية معك ومع أسرتك ومع أطبائك الآخرين لتقديم مستوى إضافي من الدعم خلال مسيرة الرعاية الصحية. يمكن الاستفادة من الرعاية التلطيفية أثناء الخضوع لعلاجات قوية أخرى، مثل الجراحة أو العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

عند استخدام الرعاية التلطيفية جنبًا إلى جنب مع العلاجات الأخرى المناسبة، قد يشعر مرضى السرطان بتحسن ويعيشون لفترة أطول.

ويتولى تقديم الرعاية التلطيفية فريق من الأطباء والممرضات وغيرهم من الموظفين المدربين تدريباً خاصاً. تهدف فِرق الرعاية التلطيفية إلى تحسين جودة حياة المصابين بالسرطان وعائلاتهم. ويُقدَّم هذا النوع من الرعاية جنبًا إلى جنب مع الأدوية والعلاجات الأخرى التي قد يتلقاها المريض.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

الطب البديل

لم تثبت نجاعة ما يسمى بالطب البديل في علاج سرطان الثدي. ولكن قد تساعدك علاجات الطب التكميلي والبديل في التغلب على الآثار الجانبية للعلاج عند دمجها مع الرعاية الطبية.

التأقلم والدعم

قد يسبب تلقي خبر الإصابة بسرطان الثدي كثيرًا من الارتباك. وبينما تحاول المريضة التأقلم مع الصدمة والمخاوف بشأن المستقبل، يُطلب منها اتخاذ قرارات مهمة بشأن العلاج.

قد يجد كل شخص طريقته الخاصة للتكيف مع نبأ إصابته بالسرطان. وحتى إيجاد طريقة مناسبة، قد تكون الأمور التالي مفيدة:

  • التعلّم عن سرطان الثدي على نحو كافٍ لاتخاذ قرارات بشأن الرعاية المناسبة. إذا رغبتِ بمعرفة المزيد عن سرطان الثدي لديك، فاسألي طبيبك عن تفاصيل حالة السرطان لديك ونوعه ومرحلته وتشخيص المستقبِل الهرموني. واطلبي منه تزويدك بمصادر معلومات جيدة وحديثة عن خيارات العلاج المتاحة.

    قد تساعدك معرفة المزيد عن السرطان والخيارات المتاحة على الشعور بمزيد من الثقة عند اتخاذ القرارات بشأن العلاج. لكن قد تشعر بعض النساء بعدم الرغبة في معرفة التفاصيل بشأن السرطان لديهن. إذا شعرتِ بذلك، فأخبري طبيبك بذلك أيضًا.

  • تحدثي مع ناجيات أخريات من سرطان الثدي. قد يكون المفيد والمشجع التحدث مع الأخريات ممن لديهن حالة مشابهة. تواصلي مع الجمعية الأمريكية للسرطان لمعرفة المزيد عن مجموعات الدعم المتاحة في منطقتك أو على الإنترنت.
  • يُنصح بإيجاد شخص موثوق للتحدث معه عن المشاعر التي لديك. مثلا يمكن التحدث مع صديق أو أحد أفراد الأسرة المعروفين بحسن الاستماع، أو التحدث مع أحد رجال الدين أو الموجهين المعنويين. وننصح بالاستفسار من الطبيب عن إمكانية الإحالة إلى موجه معنوي أو أحد الخبراء في التعامل مع الناجين من السرطان.
  • وننصح بإبقاء أواصر وثيقة مع الأصدقاء والعائلة. إذ يمكن للأصدقاء وأفراد الأسرة توفير شبكة دعم مفيدة جدًا أثناء علاج السرطان.

    عند إخبار الناس عن تشخيص إصابتك بسرطان الثدي، من المحتمل أن يعبّر العديد من الأشخاص عن رغبتهم بالمساعدة. وننصح بالتفكير مسبقًا في الأشياء التي قد تحتاجين فيها لدعم الأصدقاء، سواء كان ذلك من خلال حُسن الاستماع أو المساعدة في إعداد الطعام.

  • ننصح بمواصلة العلاقة الحميمية. يرتبط ثدي المرأة بالجاذبية والأنوثة والجنس في العديد من الثقافات. وبسبب هذه النظرة، قد يؤثر سرطان الثدي على تقديرك لذاتك ويقوّض ثقتك في ممارسة العلاقات الحميمة. لذا ننصح بالتحدث مع الطرف الآخر عن مخاوفك ومشاعرك.

التحضير من أجل موعدك الطبي

التشاور مع الفريق الصحي المسؤول عن رعايتك

بالإضافة للمواعيد مع أطباء الرعاية الأولية، قد تتاح للمصابات بسرطان الثدي مواعيد مع أطباء ومهنيين في مجالات أخرى، بما في ذلك:

  • اختصاصيون في صحة الثدي
  • جراحو الثدي
  • أطباء متخصصون في الاختبارات التشخيصية، مثل تصوير الثدي بالأشعة السينية (اختصاصيو الأشعة)
  • أطباء متخصصون في علاج السرطان (أطباء الأورام)
  • أطباء يعالجون السرطان بالإشعاع (اختصاصيو أشعة الأورام)
  • مستشارون في مجال الجينات
  • جراحو التجميل

ما يمكنك فعله للاستعداد

  • اكتب أي أعراض تشعر بها، بما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حددت الموعد من أجله.
  • اكتب معلوماتك الشخصية الأساسية، بما في ذلك أي ضغوطات شديدة تعرضت لها أو تغييرات حياتية حدثت لك مؤخرًا.
  • دوّن التاريخ الـمَرضي لعائلتك فيما يخص الإصابة بالسرطان. دون بعض المعلومات عن أقربائك المصابين بالسرطان، بما في ذلك نوع القرابة، ونوع السرطان، والعمر عند التشخيص، وما إذا كان كل منهم قد نجا من السرطان.
  • جهز قائمةً بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • احتفظ بجميع سجلاتك المتعلقة بتشخيص السرطان وعلاجه. نظّم سجلاتك في ملف أو مجلد يمكنك أخذه إلى مواعيدك الطبية.
  • خذ في اعتبارك اصطحاب أحد أفراد أسرتك أو أحد أصدقائك. في بعض الأحيان، قد يكون من الصعب تذكر كل المعلومات المقدمة لك خلال موعدك الطبي. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

الأسئلة التي ينبغي طرحها على الطبيب

وقتك مع طبيبك محدود، لذا فإن تجهيز الأسئلة مسبقًا سوف يساعدك على تحقيق الاستفادة القصوى من زيارتك. رتِّبْ أسئلتك من الأكثر إلى الأقل أهمية تحسّبًا لنفاد الوقت. بالنسبة لسرطان الثدي، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي ننصح بتوجيهها للطبيب ما يلي:

  • ما هو نوع سرطان الثدي لدي؟
  • إلى أي مرحلة وصل السرطان؟
  • هل يمكنك شرح التقرير الـمَرضي؟ هل يمكنني الحصول على نسخة للاحتفاظ بها في سجلاتي؟
  • هل أحتاج إلى إجراء المزيد من الاختبارات؟
  • ما هي الخيارات العلاجية المتاحة لي؟
  • ما هي فوائد كل علاج تنصح به؟
  • ما هي الآثار الجانبية المحتملة لكل من هذه الخيارات العلاجية؟
  • هل سيسبب العلاجُ انقطاعَ الطمث؟
  • كيف سيؤثر كل علاج على حياتي اليومية؟ هل يمكنني الاستمرار في العمل؟
  • هل تفضّل علاجًا معينًا؟
  • كيف تعرف أن هذه العلاجات سوف تفيدني؟
  • لو كانت المريضة من أفراد عائلتك، بماذا كنت ستنصحها؟
  • متى يجب عليَّ اتخاذ القرار بشأن علاج السرطان؟
  • ماذا سيحدث إذا لم أرغب في تلقي علاج للسرطان؟
  • ما هي تكلفة علاج السرطان؟
  • هل سيغطي التأمين الصحي تكاليف الاختبارات والعلاجات التي تنصح بها؟
  • هل يجب أن أبحث عن رأي طبي ثانٍ؟ هل سيغطي التأمين ذلك؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يُمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية أو الكتب التي تنصحني بها؟
  • هل هناك أي تجارب سريرية أو علاجات جديدة ينبغي أن أفكر بها؟

إضافةً إلى الأسئلة المجهزة مسبقًا، على المريض أن لا يتردد في طرح أي أسئلة أخرى قد تخطر على بال المريض أثناء الموعد الطبي.

ما الذي يمكن أن تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. الاستعداد للإجابة على الأسئلة قد يُتيح لك المزيد من الوقت لتغطية النقاط الأخرى المرغوب نقاشها. قد يطرح عليك طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى شعرْتَ بالأعراض أول مرة؟
  • هل أعراضك مستمرة أم متقطعة؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تشعر بها؟
  • ما الذي يُحسّن أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يزيد حِدّة أعراضك، إن وُجد؟

سرطان الثدي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

27/04/2022

Living with سرطان الثدي?

Connect with others like you for support and answers to your questions in the Breast Cancer support group on Mayo Clinic Connect, a patient community.

Breast Cancer Discussions

drummergirl
Anyone used anything that helps with chemo hair loss?

15 Replies Thu, Nov 17, 2022

Becky, Volunteer Mentor
The Patient Portal—Help or Hindrance?

84 Replies Tue, Nov 01, 2022

See more discussions
  1. AskMayoExpert. Breast cancer. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  2. Breast cancer. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed June 28, 2017.
  3. Townsend CM Jr, et al. Diseases of the breast. In: Sabiston Textbook of Surgery: The Biological Basis of Modern Surgical Practice. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed June 28, 2017.
  4. Leading new cancer cases and deaths — 2017 estimates. American Cancer Society. https://www.cancer.org/research/cancer-facts-statistics/all-cancer-facts-figures/cancer-facts-figures-2017.html. Accessed June 29, 2017.
  5. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. April 21, 2017.
  6. AskMayoExpert. Breast reconstruction. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  7. What you need to know about breast cancer. National Cancer Institute. https://www.cancer.gov/publications/patient-education/wyntk-breast-cancer. Accessed June 29, 2017.
  8. Breast cancer risk assessment and screening in average-risk women. American Congress of Obstetricians and Gynecologists. https://www.acog.org/Resources-And-Publications/Practice-Bulletins/Committee-on-Practice-Bulletins-Gynecology/Breast-Cancer-Risk-Assessment-and-Screening-in-Average-Risk-Women. Accessed June 28, 2017.
  9. Cancer‐related fatigue. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed June 28, 2017.
  10. Palliative care. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed June 28, 2017.
  11. McDermott AM, et al. Surgeon and breast unit volume-outcome relationships in breast cancer surgery and treatment. Annals of Surgery. 2013;258:808.
  12. AskMayoExpert. Tamoxifen and CYP2D6 (pharmacogenomics). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  13. Breast SPOREs. National Cancer Institute. https://trp.cancer.gov/spores/breast.htm. Accessed July 3, 2017.
  14. National Accreditation Program for Breast Centers. American College of Surgeons. https://www.facs.org/quality-programs/napbc. Accessed July 3, 2017.
  15. Toledo E, et al. Mediterranean diet and invasive breast cancer risk among women at high cardiovascular risk in the PREDIMED trial. JAMA Internal Medicine. 2015;175:1752.
  16. Breast cancer prevention — Patient version (PDQ). National Cancer Institute. https://www.cancer.gov/types/breast/hp/breast-prevention-pdq. Accessed June 28, 2017.
  17. Pruthi S, et al. Successful implementation of a telemedicine-based counseling program for high-risk patients with breast cancer. Mayo Clinic Proceedings. 2013;88:68.
  18. Pruthi S (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 24, 2017.
  19. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. April 29, 2019.
  20. Anders CK, et al. Epidemiology, risk factors and the clinical approach to ER/PR negative, HER2-negative (triple negative) breast cancer. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 3, 2019.
  21. Couch FJ, et al. Associations between cancer predisposition testing panel genes and breast cancer. JAMA Oncology. 2017;3:1190.

ذات صلة

News from Mayo Clinic