بكل تأكيد، ينبغي لكِ دائمًا مناقشة تفضيلاتك الشخصية فيما يتعلق بأهدافك من العلاج مع فريق الرعاية الصحية. سيساعد ذلك فريقكِ على التوصل إلى أفضل خطة علاج تناسب حالتكِ. نحتاج إلى معرفة ما إذا كانت لديكِ إجازة محدودة من العمل. ونحتاج إلى معرفة ما إذا كان من المهم لكِ إنجاز كل شيء في عملية واحدة، أو ما إذا كنت مستعدة لإجراء عمليتين من أجل الحصول على أفضل نتيجة تجميلية على المدى الطويل. إن كل هذه الفروق الدقيقة من حيث مسافة السفر، ومخاوفكِ من الإشعاع، ومخاوفكِ بشأن العلاج الكيميائي، ومخاوفكِ بشأن الجراحة تشكل أهمية بالنسبة إلى فريق الرعاية الصحية ليتمكن من إراحة بالك، ويمكنه أيضًا تبديد أي معلومات خاطئة محتملة وغير دقيقة قد تكون لديكِ.

هذا من الأسئلة الشائعة للغاية التي تُطرح عليّ. الإجابة في الأساس هي لا. السرطان لا ينتشر أو ينتقل من ثدي إلى آخر. إذا أصيبت مريضة سرطان الثدي بسرطان ثدي لاحق على الجانب المقابل أو على الجانب الآخر، فعادةً ما يسمى ذلك "دي نوفو" أو سرطان ثدي أولي جديد، ومن غير المرجح أن ينتشر سرطان ثدي واحد من جانب إلى آخر.

لا، عادةً ما تُجرى الخزعة بالإبرة وهذا لا يزيد من فرصة انتشار سرطان الثدي.

حسنًا، يوجد الكثير من التطورات في كل من الخيارات الجراحية للثدي والخيارات الترميمية. فيما يتعلق بجراحة الثدي، أصبح لدى النساء خيار جراحة المحافظة على الثدي على نحو متزايد، مما يسمح لهن بالحفاظ على ثديهن الطبيعي. وبالنسبة إلى النساء اللاتي يحتجن إلى الخضوع لعملية استئصال الثدي، نمتلك الآن المزيد من الخيارات فيما يتعلق بكيفية إجراء عملية استئصال الثدي. وبالنسبة إلى بعض النساء، نحن قادرون على الحفاظ على بقاء الحلمة والهالة في وقت استئصال الثدي حتى يكون مظهر جلد الثدي المعاد بناؤه طبيعيًا وتكون الحلمة والهالة طبيعتين. فيما يتعلق بإعادة بناء الثدي، تُجرى عملية إعادة البناء على نحو متزايد أمام العضلات للتقليل من تشنج العضلات وبعض الآلام المصاحبة لذلك بعد الجراحة الترميمية.

حسنًا، هنا في مايو كلينك، لدينا فريق قوي متعدد التخصصات. وعادةً ما تكون أول بوابة دخول لكِ هي عيادة الثدي لدينا. وتضم مجموعة من أطباء الطب الباطني المتخصصين في العناية بالثدي. ويمكنهم فحصك، وتقييم صور الأشعة وتقارير علم الأمراض، ومناقشة كافة النتائج معكِ قبل إحالتكِ بعد ذلك إلى قسم جراحة الثدي وعلاج أورام الثدي والعلاج الإشعاعي للثدي. بالنسبة إلى المريضات المصابات بمرض أكثر تقدمًا، حين يوصى غالبًا بتلقي العلاج الطبي المسبق قبل الجراحة، ستلتقين بفريقنا متعدد التخصصات؛ إذ ستلتقين بكل من الجراح واختصاصي الأورام واختصاصي علاج الأورام بالإشعاع في اليوم نفسه. فيما يتعلق بالجراحة، نمتلك دعمًا قويًا من اختصاصيي علم الأمراض لدينا في مختبر فحص الأمراض عبر المقطع النسيجي المجمد. وهذا يعني، بالنسبة للنساء اللاتي يخضعن لجراحة الثدي التي تحافظ على بنية الثدي، وهي إزالة سرطان الثدي أو الكتلة فقط والمعروفة أيضًا باستئصال الكتلة الورمية، أن اختصاصيي علم الأمراض لدينا سيعملون على تقييم حواف الكتلة الورمية المستأصلة أثناء الجراحة. وفي حال وجود أي مرض في حافة الورم، سنقوم بإعادة استئصال تلك الحافة خلال العملية نفسها. وهذا يعني أن فرص الحاجة إلى عملية ثانية لإزالة تلك الحواف تنخفض لتصل إلى حوالي 3%، كما ثبت في الواقع أنها أقل بأربعة أضعاف من أي مؤسسة علاجية أخرى.

أفضل طريقة للتشارك مع فريقك الطبي هي أن تكوني صادقة تمامًا بشأن تفضيلاتك الشخصية وبشأن كل ما تأخذينه أو تفعلينه. الكثير من الأشخاص يتناولون الكحول أو يدخنون أو يستخدمون المكملات العشبية. ومن المهم حقًا أن يكون فريق الرعاية الصحية على علم بكل هذه السلوكيات. إذ يؤثر التدخين بالتأكيد على بعض الخيارات المحتملة فيما يتعلق بإعادة البناء، في حال اختيار استئصال الثدي. وحتى المكملات العشبية يمكن أن تتفاعل أحيانًا مع بعض العلاجات الطبية. لذا تحلي بالشفافية وناقشي كل شيء بصراحة مع فريقك الطبي لنتمكن معًا من التوصل إلى أفضل خطة علاج.

أوصي بالتعاون مع فريق متعدد التخصصات يكون على دراية تامة بالرعاية الطبية لسرطان الثدي. يمكنكِ إلقاء نظرة على كافة خيارات العلاج والتخطيط لرحلتك مع الفريق متعدد التخصصات وشاركي عائلتك وأصدقائك في ذلك. وتذكري وأنت تخوضين تلك الرحلة أن هناك آلاف من النساء خضن ذات الرحلة وأكملنها بنجاح، بعد عقود من تشخيص سرطان الثدي، ويعشن الآن حياة طبيعية.

12/01/2022