نظرة عامة

العلاج الإشعاعي لعلاج سرطان الثدي يستخدم طاقة عالية القوة من الأشعة السينية أو البروتونات أو مصادر أخرى لقتل الخلايا السرطانية. الخلايا سريعة النمو، مثل الخلايا السرطانية، هي أكثر عرضة لتأثيرات العلاج الإشعاعي من الخلايا الطبيعية.

ويمكن استخدام أي من الأسلوبين التاليين مع العلاج الإشعاعي المستخدم لعلاج سرطان الثدي:

  • الإشعاع الخارجي. في أسلوب الإشعاع الخارجي، الذي يمثل الأسلوب القياسي المستخدم في العلاج الإشعاعي، يصل الإشعاع في شكل أشعة عالية الطاقة، مثل الأشعة السينية أو البروتونات إلى الثدي بالكامل عبر جهاز يقع خارج الجسم. هذا هو النوع الأكثر شيوعا من العلاج الإشعاعي المستخدم مع سرطان الثدي.
  • الإشعاع الداخلي. يتضمن الإشعاع الداخلي (العلاج بالإشعاع عن كثب) زراعة الأجهزة المشعة الصغيرة في الثدي بالقرب من موضع الورم بحيث يمكن للإشعاع أن يصل إلى النسيج المتضرر في الثدي. ويمكن استخدام الإشعاع الداخلي كإشعاع إضافي معزز بعد الإشعاع الخارجي للأورام الصغيرة المحجوزة.

يمكن استخدام العلاج الإشعاعي لعلاج سرطان الثدي تقريبًا في كل مراحله. فهو يمثل وسيلة فعالة للحد من خطر الإصابة بسرطان الثدي المتكرر بعد الجراحة. ويمكن أن يساعد أيضًا في السيطرة على انتشار سرطان الثدي وتخفيف ألم سرطان الثدي المتقدم.

لماذا يتم ذلك

ها هي الطرق الرئيسية التي يُستخدم بها العلاج الإشعاعي لعلاج سرطان الثدي.

الإشعاع بعد استئصال الكتلة الورمية

يوصى بشكل شبه دائم بالعلاج الإشعاعي لسرطان الثدي بعد الجراحة التي يُزال فيها الورم فقط (استئصال الكتلة الورمية). تنطوي عملية استئصال الكتلة الورمية فقط، دون الخضوع للعلاج الإشعاعي، على معدل مرتفع نسبيًا لخطر معاودة الإصابة بالسرطان في المنطقة المصابة بعد مرور أشهر أو سنوات بسبب الرواسب المجهرية التي خلفتها العملية الجراحية. يساعد الإشعاع في تدمير خلايا السرطان المتبقية.

غالبًا ما يشار إلى استئصال الكتلة الورمية مع الخضوع للعلاج الإشعاعي بعلاج الثدي التحفظي. في التجارب السريرية التي أجريت فيها مقارنة بين استئصال الكتلة الورمية مع الخضوع لعلاج إشعاعي وبدونه، تسببت إضافة العلاج الإشعاعي بعد استئصال الكتلة الورمية في انخفاض كبير في معدلات عودة الإصابة بسرطان الثدي وأثبتت أنها تحقق نتائج فعالة كالتي تحققها إزالة الثدي بأكمله.

العلاج الإشعاعي بعد استئصال الثدي

إزالة الثدي بأكمله (استئصال الثدي) تعني عادةً أنك لن تحتاجين إلى العلاج الإشعاعي. ولكن يُنصح بالعلاج الإشعاعي في بعض الأحيان للسيدات المعرضات بشدة لخطر معاودة السرطان.

تشمل العوامل التي قد تعرضك بشدة لخطر معاودة سرطان الثدي في جدار صدرك ما يلي:

  • العقد اللمفاوية المصحوبة بعلامات سرطان الثدي. العقد اللمفاوية الموجودة تحت الإبط (الإبطية) والتي تشير نتائج فحصها إلى وجود خلايا سرطانية هي مؤشرٌ على أن بعض الخلايا السرطانية قد انتشرت من الورم الرئيسي. كلما ازداد عدد العقد اللمفاومية ذات الخلايا السرطانية، ازدادت احتمالية أن يوصي طبيبك بالعلاج الإشعاعي. ويتفق الخبراء على أن وجود أربعة أو أكثر من العقد ذات الخلايا السرطانية هو مؤشرٌ واضح على ضرورة بدء العلاج الإشعاعي بعد عملية استئصال الثدي، على الرغم من وجود بيانات تشير إلى أنه حتى اللاتي لديهن عدد أقل من العقد اللمفاوية ذات الخلايا السرطانية قد تستفدن من العلاج الإشعاعي.
  • ورم كبير الحجم. يحمل عمومًا الورم ذو الحجم الأكبر من بوصتين (5 سنتيمترات) خطرًا من ناحية معاودة الإصابة بالسرطان أكبر بالمقارنة بالأورام الأصغر حجماً.
  • حواف النسيج المصحوبة بعلامات سرطان الثدي. بعد إزالة نسيج الثدي، تُفحص حواف النسيج للكشف عن علامات دالة على وجود الخلايا السرطانية. تُشكل الحواف الضيقة جداً أو الحواف التي يُكتشف وجود خلايا سرطانية بها عامل خطورة فيما يتعلق بمعاودة حدوث الإصابة بالسرطان.

الإشعاعي لسرطان الثدي المتقدم موضعيًا

يمكن أن يُستخدم العلاج الإشعاعي أيضًا في علاج:

  • أورام الثدي التي لا يمكن إزالتها جراحيًا.
  • سرطان الثدي الالتهابي، وهو نوع عنيف من سرطان الثدي ينتشر إلى القنوات الليمفاوية للجلد الذي يغطي الثدي. عادة ما يتلقى الأشخاص المصابون بهذا النوع من سرطان الثدي العلاج الكيميائي قبل استئصال الثدي، ويليه الإشعاع، لتقليل فرصة تكرار الإصابة بالمرض.

العلاج الإشعاعي لإدارة المضاعفات الناجمة عن النقيلة (الانتقالات الورمية)

إذا انتشر سرطان الثدي إلى أجزاء أخرى من الجسم (انتقل) وكان هناك ورم يسبب ألمًا أو عَرَضًا آخر، يمكن أن يُستخدم العلاج الإشعاعي لتقليص الورم وتخفيف هذا العَرَض.

المخاطر

ينطوي كل من العلاج الإشعاعي الداخلي والخارجي على تأثيرات جانبية محتملة.

كيف تستعد

طبيب يساعد امرأة في التحضير للعلاج بالإشعاع.

طبيب يساعد امرأة في التحضير للعلاج بالإشعاع.

ستقابل فريق العلاج الإشعاعي، وأخصّائي الرعاية الصحية الذين يعملون معا للتخطيط للعلاج الإشعاعي وتوفيره لك. عادة ما يشمل أعضاء الفريق:

  • طبيب علاج الأورام بالإشعاع، هو طبيب متخصص في علاج السرطان بالإشعاع. يحدد الطبيب العلاج المناسب لك، ويتابع تقدم حالتك الصحية، ويعدل العلاج المقدم لك، إذا لزم الأمر.
  • فيزيائي أشعة ومتخصص قياس جرعات يقوم بإجراء الحسابات والقياسات المتعلقة بجرعة الإشعاع وتوصيلها.
  • ممرضة علاج الأورام بالإشعاع، التي يمكنها الإجابة عن الأسئلة حول أساليب والآثار الجانبية، وتساعدك على إدارة صحتك أثناء العلاج.
  • معالج بالإشعاع، يمكنه تشغيل أجهزة الإشعاع ويدير أساليب العلاج المقدمة لك.

يراجع طبيب علاج الأورام بالإشعاع التاريخ الطبي الخاص بك ويُخضعك لفحص بدني للتحقق من صحتك العامة قبل البدء في العلاج الإشعاعي. يمكن لطبيب الأورام أن يناقش أيضًا المزايا والآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي.

العلاج بالإشعاع الخارجي

قبل جلسة العلاج الأولى، ستخضع إلى محاكاة يعين فيها أخصائي علاج الأورام الإشعاعية بعناية مكان الثدي لتحديد الموقع المحدد الذي سيخضع للعلاج. أثناء المحاكاة:

  • يساعدك أخصائي علاج بالإشعاع في تحديد أفضل وضع مناسب لتحديد المنطقة المصابة وتجنب إحداث تلف للأنسجة السليمة المحيطة بها. تُستخدم أحيانًا وسائد أو أجهزة أخرى لمساعدتك في الثبات على هذا الوضع.
  • باستخدام الأشعة المقطعية، يحدد أخصائي علاج الأورام بالإشعاع منطقة العلاج. ستسمع ضجيج معدات الأشعة المقطعية بينما تتحرك من حولك. حاول أن تسترخي وتبقى ثابتًا بأكبر قدر ممكن للمساعدة في ضمان الحصول على علاجات ملائمة ودقيقة.
  • يتم وضع علامات بالحبر أو نقاط وشم دائم صغيرة على جلدك ليسترشد بها أخصائي العلاج بالإشعاع في استعمال الإشعاع. الرجاء التأكد من عدم إزالة علامات الحبر حتى يتم إخبارك بأن تفعل ذلك. إذا لم تتمكن من رؤية العلامات، فقد تحتاج إلى إجراء عملية تعيين المنطقة مرة أخرى.
  • يستخدم أخصائي قياس الجرعات وفيزيائي الإشعاع وأخصائي علاج الأورام بالإشعاع برنامج حاسوب لتخطيط جرعة الإشعاع التي ستتلقاها. بعد انقضاء مرحلة المحاكاة والتخطيط، يمكنك بدء العلاج. بالنسبة لكل جلسة من الجلسات، تجنب ارتداء المجوهرات أو ضمادات من مادة اللاتكس أو مسحوق أو غسول أو مزيل رائحة عرق على منطقة العلاج أو بالقرب منها. يمكن لهذه المواد أن تؤثر على وصول الإشعاع.

العلاج الإشعاعي الداخلي

قبل بدء المعالجة الكثبية الداخلية، يتم وضع جهاز خاص لعمليات الغرس المشع في المنطقة التي تم أخذ الورم منها (سرير الورم). يمكن إتمام ذلك أثناء جراحة السرطان أو كإجراء منفصل.

في حالة عدم غرس جهاز الإشعاع في إجراء منفصل، غالبًا ما يتطلب الأمر إقامة خاصة في المستشفى. يتم إعطاؤك مخدرًا كليًا أو جزئيًا أو موضعيًا للإجراء. وبمجرد غرس الحامل، يمكنك الذهاب إلى المنزل.

يوجد منهجان للعلاج بالإشعاع الداخلي بالنسبة لسرطان الثدي:

  • المعالجة الكثبية داخل الأجواف. يتم ربط بالون صغير فارغ بأنبوب رفيع (القسطرة) أو يتم تركيب قفص من القسطرات الصغيرة في سرير الورم، مع خروج نهاية الأنبوب من الثدي. يتم ملء البالون بمحلول ملحي ويترك في مكانه أثناء فترة العلاج. وهنا يتم تركيب الغرس الإشعاعي.
  • المعالجة الكثبية في الأنسجة الخلالية. يتم تركيب العديد من القسطرات الصغيرة بالثدي حول سرير الورم للعمل كحوامل للحبيبات الإشعاعية. يتم ترك هذه القسطرات في مكانها خلال فترة العلاج.

ما يمكنك توقعه

إن جدول المواعيد النموذجي لعلاج الإشعاع الخارجي هو خمسة أيام أسبوعيًا لفترة زمنية تتراوح بين أربعة وستة أسابيع. ستتلقى الإشعاع بصفتك مريضًا خارجيًا بأحد المستشفيات أو إحدى منشآت العلاج الأخرى. قد تتمكن من تحديد مواعيد الجلسات في نفس الوقت يوميًا.

إن فترة العلاج الإشعاعي الداخلي لمرض سرطان الثدي أقصر بكثير، عادةً ما تكون خمسة أيام. يتم عقد جلسات العلاج الإشعاعي الداخلي في العيادات الخارجية.

الإشعاع الخارجي

وعادة ما يتبع هذا الإجراء جلسة علاج إشعاعي نموذجية:

  • عند وصولك إلى المستشفى أو مرفق العلاج، سيتم أخذك إلى حجرة خاصة تستخدم خصيصًا للعلاج الإشعاعي.
  • قد تحتاج إلى خلع ملابسك وارتداء ثياب المستشفى.
  • يساعدك اختصاصي العلاج الإشعاعي على تثبيتك في الوضع الذي كنت عليه أثناء عملية المحاكاة.
  • يترك المعالج الحجرة ويشغل الآلة التي توصل الإشعاع (جهاز المسرع الخطي).
  • وبرغم أن المعالج لا يتواجد في الحجرة أثناء جلسة العلاج، فإنه سيراقبك من حجرة أخرى على شاشة التلفزيون. في العادة، يمكنك أنت والمعالج التحدث من خلال جهاز اتصال داخلي. إذا شعرت بالتعب أو عدم الراحة، يُرجى إخبار المعالج والذي يمكنه وقف العملية إذا لزم الأمر.

يستمر توصيل الإشعاع لبضع دقائق، ولكنه توقع أن يستغرق فترة تتراوح من 15 دقيقة إلى 30 دقيقة لكل زيارة.

وهناك طريقة أحدث تُعرَف بتسريع الإشعاع الجزئي للثدي. تستهدف هذه الطريقة توصيل الإشعاع إلى منطقة الثدي التي تحتوى على الورم بدلاً من الثدي كله. كما يتم تقديمها بجرعات أقل عددًا وأكثر شدةً مما عليه العلاج الإشعاعي العادي بالأشعة الخارجية.

إن العلاج الإشعاعي غير مؤلم. قد تشعر بقليل من عدم الراحة جراء الاستلقاء في الوضع المطلوب، ولكن يكون ذلك عمومًا لفترة قصيرة.

بعد الجلسة العلاجية، يمكنك التفرغ لممارسة أنشطتك اليومية العادية. ولا حاجة عمومًا لاتخاذ احتياطات خاصة.

في بعض الحالات، بمجرد الانتهاء من جلسات العلاج الإشعاعي الرئيسية، فقد يوصيك الطبيب بالخضوع لعلاج مدعم للنسيج الوعائي والسدوي المحيط بموقع الورم للحد من خطر معاودة المرض. قد يتضمن العلاج الإشعاعي الإشعاع المدعم مزيدًا من جلسات العلاج بالإشعاع الخارجي أو العلاج الإشعاعي الداخلي.

الإشعاع الداخلي

بالنسبة للإشعاع الداخلي، يتم إدخال الجزيئات المشعة مرتين يوميًا لبضع دقائق في جهاز الإشعاع المزروع. وعادة ما يحدث ذلك في عيادة خارجية ويمكنك المغادرة بين الجلسات.

وقبل انتهاء فترة العلاج، يتم إزالة الجهاز. وعادة ما تتناول دواء مسكنًا للآلام قبل إزالة الحوامل. وقد تصبح المنطقة مؤلمة أو رقيقة لبضعة أشهر.

النتائج

بعد الانتهاء من العلاج الإشعاعي، سيحدد طبيب علاج الأورام بالإشعاع زيارات المتابعة لرصد تطور حالتك، والبحث عن الآثار الجانبية المتأخر ظهورها، والتحقق من العلامات التي ربما تشير إلى تكرار الإصابة. ستحتاج إلى زيارات متابعة أقل تواترا كلما طالت فترة إصابتك بالسرطان، لكن من المرجح أن تداوم على زيارة طبيب الأورام لبقية حياتك.

عندما يتم استكمال العلاج الإشعاعي، أخبر طبيبك أو الممرضة إذا كنت تتعرض لما يلي:

  • ألم مستمر
  • كتل جديدة، كدمات، طفح جلدي، تورم أو نزيف
  • شكوى مستمرة في الجهاز الهضمي، مثل تغيرات الشهية، والغثيان، والتقيؤ، والإسهال أو الإمساك
  • فقدان الوزن غير المبرر
  • حمى أو سعال لا يتوقف
  • أي أعراض أخرى مزعجة

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

09/08/2017
References
  1. العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي. الجمعية الأمريكية للسرطان (American Cancer Society). http://www.cancer.org/cancer/breastcancer/detailedguide/breast-cancer-treating-radiation. تم الاطلاع في 28 أغسطس، عام 2016.
  2. De Los Santos JF. علاج إشعاعي مساعد لسيدات تم تشخيصهن حديثًا بالإصابة بسرطان ثدي غير نقيلي. http://www.uptodate.com/home. تم الاطلاع في 16 أغسطس، عام 2016.
  3. Pierce LJ. أساليب العلاج الإشعاعي لسيدات تم تشخيصهن حديثًا بالإصابة بمرض سرطان الثدي غير النقيلي. http://www.uptodate.com/home. تم الاطلاع في 16 أغسطس، عام 2016.
  4. سرطان الثدي. فورت واشنطن، بنسلفانيا: الشبكة الوطنية الشاملة للسرطان. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. تم الاطلاع في 5 من مايو، عام 2016.
  5. فهم العلاج الإشعاعي. الجمعية الأمريكية لطب علاج الأورام السريرية (American Society of Clinical Oncology). http://www.cancer.net/navigating-cancer-care/how-cancer-treated/radiation-therapy/understanding-radiation-therapy. تم الاطلاع في 28 أغسطس، عام 2016.
  6. العلاج الإشعاعي وأنت: الدعم المقدم لمرضى السرطان. المعهد الوطني للسرطان (National Cancer Institute). http://www.cancer.gov/publications/patient-education/radiation-therapy-and-you. تم الاطلاع في 28 أغسطس، عام 2016.