توجيهات من مايو كلينك بشأن اللقاحات

هل لديك أسئلة عن اللقاحات؟ إليك ما تنبغي لك معرفته عن اللقاحات الموصى بها لك.

تساعد الأدوية، التي تُطلق عليها تسمية "لقاحات"، الجسم في وقف العدوى قبل بدئها. وتساعدك اللقاحات أنت أو طفلك على تجنب العدوى التي ربما تكون شديدة أو مميتة. يُستحسن دائمًا تجنُّب التعرض للمرض قدر الإمكان، لذلك ينبغي لك معرفة المزيد من المعلومات عن فوائد اللقاحات وأمان استخدامها وتوقيت تلقيها.

فوائد اللقاح

ما فوائد تلقي اللقاح؟

توفر القاحات وقاية من الإصابة بأمراض خطيرة يمكنها التسبب في وفاة الرضع أو الأطفال أو البالغين.

تعمل اللقاحات أيضًا على خفض احتمالات انتقال المرض منك أو من طفلك إلى الآخرين. وتكمن أهمية ذلك في أن البعض لا يمكنهم الحصول على اللقاحات أو أنهم لم يكوّنوا استجابة مناعية قوية للقاح. ويندرج ضمن هذه الفئة الأطفال حديثو الولادة والبالغون الأكبر سنًا. من الفئات الأخرى التي يمكنها الاستفادة من تلقي المحيطين بهم للقاحات الأشخاص الخاضعون للعلاج من السرطان والأشخاص الذين يتلقون أدوية تخفض استجابتهم المناعية والأشخاص الذين خضعوا لعمليات زراعة أعضاء والأشخاص الذين يُعالَجون من مرض مزمن مثل داء السكري. وأولئك الأشخاص يعتمدون على تلقّي المحيطين بهم للقاحات، ومن ثم منع انتشار المرض.

يمكن أيضًا للقاحات خفض احتمال الإصابة بمضاعفات متعلقة بتلك الأمراض. فعلى سبيل المثال، يمنع اللقاح المضاد لفيروس الورم الحليمي أو فيروس الورم الحليمي البشري من الإصابة ببعض أنواع السرطان.

وبشكل عام، ينبغي توفير الوقاية من مرض معيّن باللقاح في الحالات التالية:

  • إذا المرض كان متفشيًا.
  • إذا كان قادرًا على التسبب في الوفاة أو إعاقة دائمة.
  • إذا أمكنه التسبب في حدوث استجابة مناعية يمكن استنساخها.

يهيئ اللقاح جسمك للتخلص من شيء غريب لا ينتمي إليه. وتستخدم اللقاحات المختلفة طرقًا مختلفة لتحقيق هذا الهدف. فقد يُصنع اللقاح من فيروس موهَّن. وربما يحتوي فقط على الجزء الذي يراه الجهاز المناعي أولاً من الفيروس أو البكتيريا. يمكن أيضًا أن يُصنع اللقاح من البروتينات التي يصنعها جسمك بصورة طبيعية استجابةً للعدوى. وهذا يعني أنه في حال حدوث عَدوى فعلية، سيمكن إيقاف البكتيريا أو الفيروس قبل إلحاق أي ضرر بالجسم.

لا تتغير بعض الجراثيم —مثل الحصبة— تغيّرًا كبيرًا بمرور الوقت. ولهذا فإن ذاكرة جهازك المناعي —كتلك التي يكتسبها عند تلقي اللقاح لأول مرة— تحميك حتى بعد مرور عشرات السنين على تلقي اللقاح. أما بعض الجراثيم الأخرى -كالإنفلونزا- فتتغير أو تصنع طفرات كل عام بما يكفي لاحتياج جسمك إلى جرعة محدَّثة منها. لذلك فحصول البالغين على اللقاحات الموصى بها لهم يمكن أن يعزز حمايتهم من تلك الأمراض. كذلك قد تكون من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بسبب وظيفتك أو نمط حياتك أو أسفارك أو غير ذلك من العوامل.

هل المناعة بسبب العدوى (المناعة الطبيعية) أفضل من إعطاء اللقاح؟

لا، فالوقاية من العدوى عن طريق تلقي اللقاح أفضل دائمًا من الإصابة بعدوى ثم معالجتها.

فبعض أنواع العدوى التي تسببها الفيروسات لا توجد علاجات لها. وبعضها يمكن أن يؤدي إلى الإقامة في المستشفى لمدة طويلة أو حتى الوفاة. على سبيل المثال:

  • يمكن أن يؤدي جدري الماء إلى عدوى في الجلد والتهاب في الرئة، والوفاة في حالات نادرة.
  • يمكن أن تؤدي عدوى شلل الأطفال إلى مشكلات في العضلات أو ألم في المفاصل يتفاقم بمرور الوقت أو يسبب شللاً دائمًا.
  • يمكن أن تؤدي عدوى النكاف إلى الصمم أو العقم المؤقت أو انخفاض الخصوبة في الرجال.
  • قد تتسبَّب عدوى المستدمية النزلية البكتيرية من النوع (ب) في الإصابة بصمم دائم أو تلف في الدماغ أو حتى الوفاة.

تتطور بعض أشكال العدوى الناتجة عن الجراثيم أو البكتيريا وتتفاقم بمعدل أسرع من إمكانية علاجها دون مضاعفات، أو ربما تكون صعبة العلاج.

الكُزاز على سبيل المثال مرض تسببه عدوى بكتيرية. ومع نمو البكتيريا تفرز مواد سامة ويمكنها حجب الإشارات التي تنتقل من الأعصاب إلى العضلات. يُطلق على الكُزاز (التيتانوس) أيضًا مرض قفل الفك لأن المواد السامة غالبًا ما تسبب تيبُّس عضلات الرقبة والفك. ولا يمنح اللقاح المضاد للتيتانوس الأشخاص مناعة من العدوى، ولكنه يقي من الضرر الذي تسببه المواد السامة. ويُصنع اللقاح من نوع معطّل من المواد السامة. ونتيجة لتلقي اللقاح، يتعلم الجسم كيفية التعرف على المواد السامة، ويمكنه وقف مفعولها سريعًا أثناء التعرض للعدوى الحقيقية.

تقلل اللقاحات احتمال الإصابة بالمرض عن طريق تحفيز عمل الجهاز المناعي للجسم. وبعد تلقي اللقاح، يستجيب الجهاز المناعي ويتذكر كيفية مقاومة الفيروس في المستقبل.

في عام 2009 استخدم الباحثون بيانات التلقيح من عام 2005 إلى 2009، وتوصلوا إلى نتيجة تقديرية بأن تلقيح الأطفال منع حدوث 42 ألف حالة وفاة مبكرة و20 مليون حالة إصابة، إجمالاً، بسبب الخناق والكُزاز والسعال الديكي والمستدمية النزلية من النوع ب وشلل الأطفال والحصبة والنكاف والحصبة الألمانية التهاب الكبد B وجدري الماء ومرض المكورات الرئوية والتهاب الكبد A وفيروس روتا.

سلامة اللقاحات والآثار الجانبية

كيف تُعتمد اللقاحات أو تحصل على تصريح؟

صُمم كل لقاح بناءً على كيفية تفاعل الجسم طبيعيًا مع العدوى. وتُفحص أفكار اللقاحات مختبريًا باستخدام نماذج بسيطة كالخلايا. واللقاحات التي تنجح في الخلايا تُختبر على الحيوانات. وبعد ذلك، تخضع التركيبات التي حققت أفضل تأثير وكانت لها الآثار الجانبية الأقل للاختبار على متطوعين من البشر في تجارب سريرية. وفي حال وُجدت فوائد واضحة للقاح، وكانت فوائده تفوق مخاطره، يمكن أن تطلب الجهة الصانعة للقاح من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية اعتماد اللقاح للمساعدة في الوقاية من مرض معيّن. وكجزء من الاتفاق، تختبر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الجهة المصنعة وعملية التصنيع أيضًا.

وفور اعتماد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لقاحًا ما، تحدد مجموعة أخرى كيف ينبغي استخدام اللقاح. ويُطلق على هذه المجموعة اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين في الولايات المتحدة. وفور أن توصي المجموعة الاستشارية بلقاح ما، يراقب مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية استخدامه لمتابعة أمان استخدامه ومدى فعاليته.

ونظرًا للحاجة الماسة إلى اللقاحات المضادة لكوفيد 19، فقد تمت عملية اعتماد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بوتيرة أسرع من الحالات السابقة. وقد منحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لأول مرة تصريحًا للقاحات المضادة لكوفيد 19 للاستخدام الطاري بناءً على بيانات أقل مما كان مطلوبًا في الحالات العادية. لكن كان ما يزال من الواجب أن تثبت البيانات أمان استخدام اللقاحات وفعاليتها. وقد أظهرت البيانات في نهاية المطاف إلى حصول بعض اللقاحات على اعتماد كامل. وحصل البعض الآخر على تصريح بالاستخدام الطارئ.

اقرأ اللقاحات المضادة لكوفيد 19: معلومات واقعية

هل يمكن أن تصيبك اللقاحات بالمرض؟

يكمن الهدف من نوع واحد من اللقاحات في حقنك بشكل خفيف جدًا من المرض الذي أُنتج للوقاية منه. وتستخدم هذه اللقاحات جرثومة حية وضعيفة تُسمى اللقاح الموهن. ويمكن أن يتعامل الجهاز المناعي الطبيعي مع هذا النوع من الجراثيم بسهولة. وقد تُؤخذ هذه اللقاحات عدة مرات حتى يتمكن الجهاز المناعي من تكوين ذاكرة جيدة لهذا النوع من الجراثيم. لكن لا يمكن أن يتلقى الجميع هذه اللقاحات. وتحدد اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين الأشخاص الذين ينبغي لهم تلقي اللقاحات الموهنة والأشخاص الذين ينبغي ألا يتلقوها.

على سبيل المثال، توصي المجموعة عمومًا بعدم إعطاء اللقاحات الموهنة للحوامل والأشخاص الآخرين الذين لن تستجيب أجهزتهم المناعية بسرعة أو بقوة للقاح. وبدلاً من ذلك، يمكن لهؤلاء الأشخاص تلقي اللقاحات التي أُنتجت من الفيروسات أو البكتيريا الميتة أو اللقاحات التي تستخدم جزءًا فقط من الفيروسات أو البكتيريا. وقد توصي أيضًا اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين بأن يحصل الأشخاص الذين تستجيب أجهزتهم المناعية ببطء على جرعات إضافية أو أعلى من اللقاحات للتأكد من أن أجسامهم توفر الحماية الكافية.

يعتقد بعض الأشخاص أن اللقاحات تصيبهم بالمرض لأنهم يشعرون بالصداع أو الحمى أو الأعراض الأخرى بعد تلقي اللقاح. لكن الجهاز المناعي هو الذي يُسبب ظهور هذه الأعراض. وتدل هذه الأعراض على أن الجهاز المناعي يتعرف على اللقاح ويستعد لمقاومة العدوى الحقيقية.

اللقاحات والتفاعلات التحسسية

ما العلامات المرتبطة بالتفاعل التحسسي بعد تلقي اللقاح؟

تحدث التفاعلات التحسسية بعد تلقي اللقاحات في حالات نادرة. وعندما تحدث، تُسبب غالبًا حالات طفح وحكة في جميع أجزاء الجسم. وتؤدي بعض التفاعلات التحسسية إلى صعوبة في التنفس أو البلع. وتكون هذه التفاعلات مهددة للحياة ويجب علاجها على الفور. تحدث التفاعلات المهددة للحياة عادةً خلال أول 10 إلى 15 دقيقة بعد تلقي اللقاح. ويمكن علاج هذه التفاعلات بطريقة فعالة بالأدوية.

معلومات مهمة عن لقاحات البالغين

لماذا يجب أن يتلقى البالغون اللقاحات؟

يزيد التقدُّم في العمر من احتمالات الإصابة بدرجات شديدة من العديد من الأمراض؛ إذ تتباطأ استجابة الجهاز المناعي للعدوى واللقاح. ومما يؤسف له أن احتمال التعرض للعدوى لا تتوقف مع التقدم في العمر. فعلى سبيل المثال، يمكن أن تصل عدوى فيروس الإنفلونزا إلى الأشخاص في كل موسم. وقد تظهر إحدى أشكال عدوى جدري الماء، مثل الهربس النطاقي، في مرحلة لاحقة من العمر. وقد يُصاب المسافرون بأمراض غير شائعة في الأماكن التي نشأوا فيها.

لتحييد تلك المخاطر، توصي اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين بإعطاء اللقاحات المضادة للأمراض التي يمكن أن يُصاب البالغون بها ويواجهوا صعوبة في تخلص أجهزة أجسامهم منها. ويمكن أن تساعد بعض اللقاحات في الوقاية من الحالات المَرضية الشديدة وذلك بناءً على عمرك ونمط حياتك وعملك وسفرك ولقاحاتك السابقة وعاداتك الجنسية.

اطلع على مقالة ما الذي تحتاجه من لقاحات البالغين؟

المطلوب معرفته حول اللقاحات للرضع والأطفال والمراهقين

لماذا يحتاج الرضّع إلى تلقي اللقاحات؟

يولد أغلب الأطفال بجهاز مناعي مستعد لمكافحة الجراثيم. وفي الأشهر الثلاثة الأولى بعد الولادة، قد يحصل الأطفال الرضّع أيضًا على بعض الحماية من الأمراض التي تحصنت أمهاتهم ضدها أو من اللقاحات التي حصلن عليها. لكن تلقي اللقاحات يضمن حصول الرضيع على أكبر قدر ممكن وآمن من الحماية ضد الأمراض، بالإضافة إلى المساعدة في منع الرضّع والأطفال من نشر العدوى للآخرين.

ما اللقاحات التي يحتاج إليها الرضّع والأطفال؟

يشمل جدول اللقاحات أنواع العدوى الشائعة والخطيرة مثل:

  • الفيروسات، مثل فيروس روتا الذي يمكن أن يسبب إسهالاً وقيئًا ما يؤدي إلى الجفاف
  • أشكال العدوى التي تسببها البكتيريا، مثل الناتجة عن العقدية الرئوية في الأذن أو الجيوب الأنفية أو الدم أو الرئتين أو بطانة الدماغ والحبل النخاعي

راجع جدول التحصينات للأشخاص الأقل من 18 عامًا

التوقيت هو العامل الأساسي في الاختيار. توصي اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين في الولايات المتحدة منذ الولادة باتباع جدول لقاحات مصمم لحماية الرضّع والأطفال عندما تكون أجهزتهم المناعية مستعدة وقبل تعرضهم للعدوى الحقيقية. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يتعرض بعض الرضّع لفيروس يُسمى التهاب الكبد B أثناء الولادة. ويسبب التهاب الكبد B ضررًا في الكبد يمكن أن يؤدي إلى عدوى طويلة الأجل وربما يؤدي إلى فشل الكبد. وللسيطرة على هذا الخطر، توصي اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين في الولايات المتحدة بإعطاء اللقاح فورًا في أقرب وقت ممكن من الولادة.

يمكن أن يكون الجدول مرنًا رغم ذلك. ويمكن إعطاء بعض الجرعات في وقت مبكر أو التخطيط لها بالتشاور مع الطبيب. وفي بعض الحالات، يمكن أن يقترح طبيب طفلك إعطاء لقاح في وقت مخالف للمحدد في الجدول كما يحدث في حالات تفشي الأمراض محليًا.

هل يجب أن يكون الأطفال حاصلون على اللقاحات كي يتمكنوا من الذهاب إلى المدرسة؟

يشترط الكثير من المدارس تلقي الأطفال اللقاحات كي يتمكنوا من الذهاب إلى المدرسة أو دور رعاية الأطفال قبل اليوم الدراسي وبعده. وعادةً تكون اللقاحات مشمولة في قوانين الولاية، وليس القانون الفيدرالي. وقد تختلف اللقاحات المطلوبة باختلاف المكان الذي تقيمون فيه في الولايات المتحدة.

الأطفال الذين لم يتلقوا أحدث جرعات اللقاحات مُعرضون للإصابة بالعدوى ونقلها للآخرين أسرع من غيرهم. وقد يؤدي هذا إلى مضاعفات صحية وضياع جزء من وقت تعلُّم الطفل، وكذلك تفويت مقدمي الرعاية لأعمالهم. فاستشر الطبيب بشأن ما إذا كان طفلك قد تلقى أحدث جرعات اللقاحات أم لا.

اطّلع على مقالة "اللقاحات: الحفاظ على مواعيد جرعات لقاحات طفلك"

هل توجد مشكلة في تغيير الجدول الزمني للقاحات الأطفال؟

تحدث إلى الطبيب المتابع لحالة طفلك إذا كانت لديك أسئلة حول الجدول الزمني للقاحات. يوفر تلقي اللقاح وفق الجدول الزمني المحدد أفضل حماية ضد الأمراض. وبوجه عام، قد تكون لدى الأطفال الذين يتخلفون عن مواعيد تلقي اللقاحات معدلات أعلى للإصابة بالأمراض التي يمكن الوقاية منها عند أخذ اللقاح. وقد يواجهون أيضًا مشكلات عند تلقي اللقاحات الأخرى حين يحين موعدها.

ويمكن لحديثي الولادة والأطفال الصغار التعرض للأمراض التي قد تنتقل من أفراد العائلة والأطباء وغيرهم ممن يخالطونهم مخالطة وثيقة. وقد يتعرضون لها عند الخروج من المنزل لأهداف روتينية، مثل زيارة محل البقالة. يمكن إعطاء الكثير من اللقاحات حتى إذا كان طفلك مصابًا بمرض بسيط، مثل الزكام أو ألم الأذن أو الحمى الخفيفة. تحدث إلى الطبيب المتابع لحالة طفلك بانتظام لتحديث حالة لقاحات طفلك بصفة مستمرة.

راجع جدول اللقاحات: لماذا ينبغي تلقي كل هذه اللقاحات بهذه السرعة؟

هل هناك مشكلة في انتقاء واختيار لقاحات الأطفال؟

لا يُستحسن تفويت بعض اللقاحات، إذ قد يؤدي ذلك إلى ترك طفلك دون حماية. ويهيئ هذا احتمالات انتقال المرض من الطفل إلى الآخرين. ونظرًا إلى أن الأمراض ما تزال آخذة في الانتشار حول العالم، فإنها تجعل طفلك عُرضة للإصابة بالمرض في المستقبل. فعلى سبيل المثال، أُعلنت الولايات المتحدة دولة خالية تمامًا من مرض شلل الأطفال في عام 1994. ولكن نظرًا إلى وجود أماكن قليلة في العالم تشهد تفشيًا دوريًا لشلل الأطفال، ما تزال اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين توصى بإعطاء اللقاح للأطفال أو البالغين الذين لم يتلقوا ذلك اللقاح.

في العقود الأخيرة، اقتصرت حالات شلل الأطفال في الولايات المتحدة على الأشخاص الذين أُصيبوا بالفيروس أثناء سفرهم. ولكن في تموز/يوليو 2022 اكتُشفت حالة إصابة بفيروس شلل الأطفال لدى أحد اليافعين الذي ليست لديه سوابق سفر خارج الولايات المتحدة. وقد سحب الباحثون في مجال الصحة العامة عينات من موقع معالجة المياه الذي كان يقيم فيه ذلك الشخص. وقد وجدوا أن شلل الأطفال كان منتشرًا في ذلك المجتمع. ولكن من المستبعد بنسبة كبيرة أن يُصاب الأشخاص الذين تلقوا اللقاح بشلل الأطفال. فتلقي جرعات اللقاح كاملة يوفر حماية بدرجة لا تقل عن 99%.

تراجع اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين جدول اللقاحات دوريًا. وقد صارت اللقاحات المضادة لكوفيد 19 -على سبيل المثال- مُدرجة حاليًا في هذا الجدول. وقد أوصت اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين بإزالة بعض اللقاحات، ومن الأمثلة على ذلك اللقاح المضاد للجدري.

وُثِّقت آخر حالة للإصابة بالجدري في الولايات المتحدة في عام 1949. ووُثِّقت آخر حالة في العالم في عام 1977. فمنذ ذلك الحين لم يجد الفيروس المسبب للجدري شخصًا يصيبه بالعدوى بسبب تلقي الكثيرين للقاح. وبذلك يكون قد اختفى بين البشر، أي اُستئصل نهائيًا من العالم. كان الأطفال في الولايات المتحدة يتلقون اللقاح المضاد للجدري حتى عام 1972. غير أن اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين في الولايات المتحدة حذفت اللقاح من جدول اللقاحات نظرًا إلى أنه لم يعد من التهديدات الشائعة.

إذا كانت لديك تحفظات تجاه لقاحات معيّنة، فتحدث عن مخاوفك مع طبيب طفلك. وفي حال تخلَّف طفلك عن جدول اللقاحات القياسية، يُوصى باستشارة الطبيب بشأن التحصينات التداركية.

اطلع على لقاحات الأطفال: أسئلة صعبة وإجابات مباشرة

هل تسبب لقاحات الأطفال التوحد؟

لا تسبب اللقاحات التوحد. استندت الدراسة الأصلية التي اقترحت هذه العلاقة عام 1998 على أخطاء علمية. وقد أُزيلت هذه الدراسة من السجل العلمي عام 2010.

اطلع على لقاحات الأطفال: أسئلة صعبة وإجابات مباشرة

اللقاحات الموصى بها للأطفال والمراهقين

لقاح كوفيد 19 للأطفال في سن 6 أشهر فأكثر

فيروس كوفيد 19 هو أحد فيروسات كورونا التي تنتقل بسهولة بين الأشخاص. يمكن أن يؤدي تلقي لقاح كوفيد 19 إلى وقاية طفلك من الإصابة بمرض كوفيد 19 ونقله إلى غيره في البيت أو المدرسة. وفي حال إصابة الطفل بكوفيد 19، يمكن أن يفيد اللقاح في الوقاية من إصابته بأعراض حادة. رغم أن الأطفال أقل عرضة للإصابة بأعراض حادة بسبب كوفيد 19، فإن بعضهم يحتاجون إلى دخول المستشفى أو الخضوع للعلاج في وحدة العناية المركزة أو وضعهم على جهاز التنفس لمساعدتهم على التنفس. وفي حالات نادرة، يُصاب الأطفال الذين أصيبوا بكوفيد 19 بحالة خطيرة تُسمى متلازمة التهاب الأجهزة المتعددة لدى الأطفال. وقد يتعرض الأطفال أيضًا لتأثيرات صحية على المدى الطويل نتيجة كوفيد 19.

بناءً على عمر الطفل، أظهرت دراسات اللقاح أن نسبة فاعلية اللقاحات تتراوح بين 37% و93% في الوقاية من الأعراض الحادة لمرض كوفيد 19. لكن اللقاحات تعلّم الجهاز المناعي التعرف على الفيروس بطرق مختلفة.

يوجد لقاحان مضادان لكوفيد 19 يحتويان على تعليمات وراثية لجزء من الفيروس الذي يسبب الإصابة بمرض كوفيد 19. وهذه التعليمات، التي تُسمى الحمض النووي الريبوزي المرسال، تستخدم آلية خلايا جسمك لصنع البروتينات التي قد يستخدمها الفيروس لإصابة الخلايا بالعدوى. وبعد تلقي اللقاح، تتبع خلايا جسمك هذه التعليمات وتصنع البروتينات الفيروسية. وعندما يخزن الجهاز المناعي هذه البروتينات، فإنه يكوّن ذاكرة تساعد على منع الأعراض الخطيرة عندما يدخل الفيروس الكامل إلى الجسم. تُعرف هذه اللقاحات بأسماء الشركات المصنعة: لقاح فايزر-بيونتك الذي يُسمى كوميرناتي للأشخاص في سن 12 عامًا فأكثر، ولقاح مودرنا الذي يُسمى سبايكفاكس للأشخاص في سن 18 عامًا فأكثر.

هناك نوع آخر من لقاح كوفيد 19 لا يرسل تعليمات إلى الخلايا. وتكون لديه أجزاء البروتين الفعلية لفيروس كوفيد 19. ويستجيب الجهاز المناعي مباشرة لهذه البروتينات ويكوّن ذاكرة لمقاومة العدوى في المستقبل. وقد صنعت شركة نوفافاكس هذا اللقاح، ومُنح تصريح بالاستخدام للأطفال في سن 12 عامًا فأكثر. تتوفر لقاحات كوفيد 19 للأطفال في سن 6 أشهر فأكثر. وتتوفر الجرعات المعززة من اللقاح للأطفال في سن 5 أعوام فأكثر.

تعرف على الاحتياطات والآثار الجانبية المتعلقة بلقاح كوفيد 19 للأطفال.

ينبغي عدم إعطاء هذا اللقاح للطفل إذا:

  • تعرض لتفاعل تحسسي شديد بعد تلقي جرعة سابقة من هذا اللقاح
  • كان لديه تفاعل تحسسي شديد لأي من مكونات هذا اللقاح

اطلع على المزيد:

اللقاح المضاد للإنفلونزا

الإنفلونزا مرض يصيب الرئة (مرض تنفسي) ويمكن أن يسبب مضاعفات خطيرة، وبخاصة للأطفال الصغار. ويمكن أن تشمل تلك المضاعفات التهاب الرئة وعدوى الأذن. ويمكن أن تسبب أيضًا اشتداد أعراض الربو.

يمكن أن يقلل اللقاح المضاد للإنفلونزا احتمال تعرض طفلك للإنفلونزا ومضاعفاتها المَرضية الشديدة. ويمكنه أيضًا خفض احتمال حاجة طفلك إلى البقاء في المستشفى بسبب حالات مَرَضية شديدة ناتجة عن الإنفلونزا. يجعل اللقاح المضاد للإنفلونزا جسم طفلك ينتج أجسامًا مضادة لحمايته من الإنفلونزا.

يوصي مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها بتلقي كل شخص يبلغ من العمر 6 أشهر أو أكثر لقاحًا مضادًا للإنفلونزا كل عام. ويمكن أن يسبب اللقاح المضاد للإنفلونزا بعض الآثار الجانبية، ولذلك توجد بعض الاحتياطات التي يجب توخيها. ويظل بإمكان طفلك تلقي لقاح مضاد للإنفلونزا إذا كان مصابًا بحساسية البيض.

يوفر اللقاح المضاد للإنفلونزا كل عام حماية من فيروسات الإنفلونزا التي تتوقع الأبحاث أن تكون هي الأكثر انتشارًا في موسم الإنفلونزا لذلك العام. ويتوفر اللقاح على شكل حقنة وبخاخ للأنف. ويجب ألا يتلقى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين بخاخ الأنف. تعرّف على الآثار الجانبية لبخاخ الأنف واحتياطات استخدامه.

لقاح الكُزاز والخناق والسعال الديكي (Tdap)

الكزاز مرض خطير يُسبب انقباضات عضلية، خاصةً في الفك والرقبة. تدخل البكتيريا المسببة للكزاز إلى الجسم من خلال الجروح. ولا يوجد علاج شافٍ للكزاز حتى الآن، وقد تكون المضاعفات الحادة مهددة للحياة.

الخناق عدوى خطيرة تصيب عادةً الأغشية المخاطية في الأنف والحلق. وفي مراحله المتقدمة، قد يؤدي الخناق إلى تضرر القلب والكلى والجهاز العصبي. ويمكن أن يسبب الوفاة حتى مع العلاج، خاصةً بين الأطفال. والخناق مرض نادر في الولايات المتحدة، وذلك بفضل انتشار اللقاح المضاد له. لكن العديد من البلدان الأخرى ما زالت تشهد معدلات عالية من الإصابة بالخناق.

السعال الديكي مرض مُعدٍ للغاية يصيب الجهاز التنفسي. ويُسبب غالبًا سعالاً جافًا شديدًا يتبعه شهيق مرتفع الصوت. بالنسبة للأطفال، الفئتان الرئيسيتان المعرضتان للإصابة هما الصغار للغاية بحيث لا يسمح سنهم بتلقي جميع جرعات اللقاح، والمراهقون الذين ضعفت مناعتهم ضد المرض. وقد تكون هذه العدوى مميتة إذا أُصيب بها الرضع.

يُستخدم لقاح Tdap لتعزيز مناعة الطفل ضد الكزاز والخناق والسعال الديكي. وتحصل الأمهات على لقاح Tdap أثناء الحمل لتوفير بعض الحماية ضد السعال الديكي لحديثي الولادة. وتوصي اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين بأن يتلقى الرُضّع ثلاث جرعات خلال عامهم الأول، وجرعتين إضافيتين قبل سن 7 أعوام. وبعد سن 18 عامًا، توصي اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين بأن يتلقى الجميع لقاح Tdap للوقاية من الكزاز والخناق والسعال الديكي، أو على الأقل لقاح الكزاز، كل 10 أعوام.

يستخدم لقاح Tdap أنواعًا خاملة وضعيفة من سموم الكزاز والخناق والسعال الديكي. وبعد تلقي اللقاح، يبدأ الجسم بتكوين استجابة مناعية ضد هذه السموم. وتبلغ نسبة فعالية لقاح Tdap ما بين 94% إلى 100% في الوقاية من الكزاز والخناق. وتستمر الحماية لمدة 10 سنوات تقريبًا. بينما تبلغ نسبة فعاليته 85% في الوقاية من السعال الديكي. وتستمر الحماية لمدة تتراوح بين عام إلى عامين.

تعرف على الاحتياطات والآثار الجانبية المتعلقة بلقاح Tdap المخصص للكزاز والخناق والسعال الديكي.

ينبغي عدم إعطاء هذا اللقاح للطفل إذا كان لديه:

  • تاريخ من الإصابة بتفاعل تحسسي نتيجة أي جرعة سابقة من أي لقاح يحمي من الكزاز أو الخناق أو السعال الديكي
  • تاريخ من الإصابة بغيبوبة أو انخفاض مستوى الوعي أو نوبات صرع مطولة خلال سبعة أيام بعد تلقي جرعة سابقة من أي لقاح يحمي من السعال الديكي
  • أي حالات حساسية شديدة مهددة للحياة
  • نوبات صرع أو مشكلات أخرى تتعلق بالجهاز العصبي
  • تاريخ من الإصابة بمتلازمة غيلان باريه
  • تاريخ من الإصابة بألم حاد أو تورم بعد تلقي جرعة سابقة من أي لقاح يحمي من الكزاز أو الخناق

المكورات السحائية المتقارنة

مرض المكورات السحائية هو عدوى بكتيرية نادرة وحادة قد تُسبب إعاقات دائمة أو الوفاة. ويمكن أن تصيب البكتيريا المسببة للمرض السائل والغشاء المحيطين بالدماغ أو الحبل النخاعي، وهو مرض يُعرف باسم التهاب السحايا. أو من الممكن أن تدخل إلى مجرى الدم أو تسبب عدوى في المفاصل أو القلب.

يمكن أن يصاب أي شخص بمرض المكورات السحائية. من بين فئة الأطفال، من المرجح أن يصيب مرض المكورات السحائية الرضع الذين تقل أعمارهم عن عام، والمراهقين واليافعين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 عامًا و23 عامًا. ومن المرجح أيضًا أن يصيب الأطفال المصابين بحالات طبية معينة تؤثر في الجهاز المناعي. وقد يكون اليافعون الذين يعيشون في مجموعات، مثل طلبة الجامعة أو أثناء التدريب العسكري، أكثر عرضة للإصابة به عن الشخص العادي.

وقد يساعد لقاح المكورات السحائية المتقارنة على الوقاية من مرض المكورات السحائية الناجم عن سلالات البكتيريا A وC وW وY. ويُؤخذ هذا اللقاح في صورة حقنة واحدة. ويُنصح بتلقي اللقاح عادةً في سن 11 أو 12 عامًا. ويُنصح بتلقي جرعة معززة تتضمن حقنة واحدة في سن 16 عامًا. ويمكن أيضًا إعطاء هذا اللقاح للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهرين و10 أعوام، أو الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب السحايا البكتيري، أو الذين خالطوا أحد الأشخاص المصابين بالمرض.

يستخدم لقاح ACWY المضاد لمرض المكورات السحائية أجزاءً غير فعالة من سلالات البكتيريا A وC وW وY. وبعد تلقي اللقاح، يبدأ الجسم بتكوين استجابة مناعية ضد هذه البكتيريا. ويتميز لقاح ACWY المضاد لمرض المكورات السحائية بأنه فعال بنسبة 80% في الوقاية من مرض المكورات السحائية لمدة عام بعد تلقي اللقاح. لكن تتلاشى الحماية تدريجيًا على مدار خمس سنوات. ولذا، من الضروري إعطاء الجرعة المعززة في سن 16 عامًا عندما تزداد مخاطر الإصابة بمرض المكورات السحائية.

تعرف على الاحتياطات والآثار الجانبية المتعلقة بلقاح ACWY المضاد لمرض المكورات السحائية.

ينبغي عدم إعطاء هذا اللقاح للطفل إذا كان لديه:

  • تاريخ للإصابة بتفاعل تحسسي لأي جرعة سابقة من لقاح ACWY المضاد لمرض المكورات السحائية
  • أي حالات حساسية شديدة مهددة للحياة

لقاح فيروس الورم الحليمي البشري

فيروس الورم الحليمي البشري هو فيروس ينتشر بشكل رئيسي من خلال احتكاك الجلد بالجلد. وتنتشر حالات عدوى فيروس الورم الحليمي البشري عبر الاتصال الجنسي. يمكن أن تسبب حالات عدوى فيروس الورم الحليمي البشري ثآليل وأنواعًا كثيرة من السرطان.

يمكن أن يؤدي لقاح فيروس الورم الحليمي البشري إلى الوقاية من الإصابة بسرطان عنق الرحم والمهبل والفرج. ويمكنه أيضًا الوقاية من الثآليل التناسلية وسرطان الشرج والقضيب والجزء الخلفي من الحلق. ويمكن أن تقي لقاحات فيروس الورم الحليمي البشري من الإصابة بأكثر من 90% من أنواع السرطان التي تحدث بسبب فيروس الورم الحليمي البشري.

توصي اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين بتلقي لقاح فيروس الورم الحليمي البشري بشكل روتيني للأطفال في سن 11 و12 عامًا. ويمكن أن يتلقى الأطفال والمراهقون لقاح فيروس الورم الحليمي البشري مبكرًا بدءًا من سن 9 أعوام أو في سن 13 و14 عامًا. وتُعطى جرعتان من اللقاح تفصل بينهما ستة أشهر على الأقل. ومن الأفضل أن يتلقى الأشخاص اللقاح قبل مرحلة الاتصال الجنسي وتعرضهم للإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري. وقد أثبتت الأبحاث أن تلقي اللقاح في سن مبكرة ليس له علاقة ببدء ممارسة النشاط الجنسي مبكرًا.

بمجرد إصابة الشخص بفيروس الورم الحليمي البشري، قد لا يكون اللقاح فعالًا بنفس الدرجة، أو قد لا يعمل على الإطلاق. كما أن مستوى الاستجابة للقاح يكون أفضل في الأعمار الأصغر مقارنةً بالأعمار الكبيرة.

ينبغي أن يتلقى المراهقون واليافعون الذين يبدؤون تلقي اللقاح في أعمار تتراوح بين 15 و26 عامًا ثلاث جرعات من اللقاح.

تعرّف على الاحتياطات والآثار الجانبية المتعلقة بلقاح فيروس الورم الحليمي البشري.

المطلوب معرفته حول اللقاحات والحمل والرضاعة الطبيعية والخصوبة

هل اللقاحات آمنة للحوامل؟

بوجه عام، يمكن حصول الأم على اللقاحات التي تحتوي على جراثيم ميتة أو غير نشطة أثناء الحمل. وينصح الأطباء بعدم تلقي اللقاحات التي تحتوي على فيروسات حية ضعيفة أثناء الحمل. على سبيل المثال، ينصح الأطباء بعدم تلقي لقاح جدري الماء أثناء الحمل. ومن ناحية أخرى، قد تساعد اللقاحات الموصى بها خلال الحمل الأم والجنين على حد سواء. فقد يساعد لقاح الإنفلونزا واللقاح المضاد للكزاز والخناق والسعال الديكي الحوامل على تجنب الإصابة بهذه الأمراض وأي مضاعفات قد تؤثر على الحمل. ويمكنها أيضًا المساعدة على حماية حديثي الولادة قبل حصولهم على اللقاح.

راجع ما اللقاحات التي يُنصح بها أثناء الحمل وما اللقاحات التي ينبغي تجنبها؟

هل اللقاحات آمنة للحوامل والمرضعات؟

اللقاحات آمنة للنساء المرضعات لكن باستثناءَين. فنظرًا لاحتمال نقل الفيروس إلى الرضيع، يجب تجنب تلقي لقاح الجدري ولقاح الحمى الصفراء أثناء فترة الرضاعة. لكن إذا كانت المرضعة مسافرة إلى منطقة يمكن أن تُصاب فيها بالحمى الصفراء، توصي اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين في الولايات المتحدة بتلقي ذلك اللقاح. لكن في غير ذلك من الحالات، فالفيروسات والبكتيريا الميتة أو الموهَّنة المستخدمة في اللقاحات آمنة وفعالة للمرضعات.

هل تؤثر اللقاحات على الخصوبة والحيض؟

نظرًا إلى أن اللقاحات تُسبب تكوين استجابة مناعية، فقد تؤدي إلى عدم انتظام دورة الحيض أو تغيرات في تدفق دم الحيض بصفة مؤقتة. وتوضح بعض الأبحاث الموجودة أن العدوى أو الحمى قد تسببان تغيرات في دورات الحيض. لكن لم يثبت أي تعارض بين تلقي اللقاحات والخصوبة.

اللقاحات الموصى بها أثناء الحمل

لقاح الإنفلونزا

يُنصح بتلقي النساء الحوامل للقاح الإنفلونزا في موسم الإنفلونزا. إذ يمكن أن يؤدي الحصول على لقاح الإنفلونزا أثناء الحمل إلى وقايتكِ من الإصابة بالعدوى، ويمكن أيضًا أن يساعد على حماية طفلكِ حديث الولادة قبل حصوله على اللقاح. وهو أمر مهم لأن الإنفلونزا يمكن أن تشكل خطرًا على الرضّع.

تعرّف على اللقاحات التي يُنصح بها أثناء الحمل، وما اللقاحات التي ينبغي تجنبها؟

لقاح الكزاز والخناق والسعال الديكي

الكزاز مرض خطير يُسبب انقباضات عضلية، خاصةً في الفك والرقبة. تدخل البكتيريا المسببة للكزاز إلى الجسم من خلال الجروح. ولا يوجد علاج شافٍ للكزاز حتى الآن، وقد تكون المضاعفات الحادة مهددة للحياة.

الخناق عدوى خطيرة تصيب عادةً الأغشية المخاطية في الأنف والحلق. وفي مراحله المتقدمة، قد يؤدي الخناق إلى تضرر القلب والكلى والجهاز العصبي. ويمكن أن يسبب الوفاة حتى مع العلاج، خاصةً بين الأطفال. والخناق مرض نادر في الولايات المتحدة، وذلك بفضل انتشار اللقاح المضاد له. لكن العديد من البلدان الأخرى ما زالت تشهد معدلات عالية من الإصابة بالخناق.

السعال الديكي مرض مُعدٍ للغاية يصيب الجهاز التنفسي. ويُسبب غالبًا سعالاً متقطعًا وشديدًا يتبعه صوت نفس عالي النبرة يشبه "الشهقة". وقد تكون العدوى مميتة في حال الرضع.

يُنصح بالحصول على جرعة واحدة من لقاح الكزاز والخناق والسعال الديكي أثناء كل حمل، بغض النظر عن آخر مرة حصلت فيها الأم على لقاح الكزاز والخناق والسعال الديكي أو لقاح الكزاز والخناق. إذ يساعد تلقي لقاح ذوفان الكزاز وذوفان الخناق المضعف والسعال الديكي اللاخلوي أثناء الحمل على حماية المولود الجديد من السعال الديكي. ويكون التوقيت المثالي لحصول الأم على اللقاح بين الأسبوع 27 و36 من الحمل. ويمكن أن يؤدي الحصول على لقاح الكزاز والخناق والسعال الديكي أثناء الحمل إلى وقايتكِ من الإصابة بالعدوى، ويمكن أيضًا أن يساعد على حماية طفلكِ حديث الولادة قبل حصوله على اللقاح.

تعرف على الاحتياطات والآثار الجانبية المتعلقة بلقاح الكزاز والخناق والسعال الديكي.

راجع ما اللقاحات التي يُنصح بها أثناء الحمل وما اللقاحات التي ينبغي تجنبها؟

كوفيد 19

إذا كنتِ حاملاً ولم تكوني قد تلقيتِ بالفعل لقاحًا مضادًا لكوفيد 19، فإن اللقاح المضاد لكوفيد 19 موصى به أثناء الحمل. وقد أظهرت الدراسات أن اللقاحات المضادة لكوفيد 19 لا تعرّض الحوامل أو أطفالهن لأي مخاطر شديدة.

يمكن أن يحميكِ تلقي اللقاح المضاد لكوفيد 19 من العدوى والمرض الشديد. ويمكنه أيضًا أن يساعد في حماية طفلكِ حديث الولادة قبل أن يصبح من الممكن له تلقي اللقاح.

راجعي ما اللقاحات التي يُنصح بها أثناء الحمل وما التي ينبغي تجنبها؟

29/12/2022 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة