ما هو الفيروس المعوي D68 وكيف يمكن حماية الأطفال من الإصابة به؟

إجابة من برتش كيه توش، (دكتور في الطب)

من الممكن أن يسبب الفيروس المعوي D68 عدوى مماثلة لعدوى نزلات البرد. وفي بعض الحالات، يمكن أن يسبب مشكلات خطيرة في التنفس.

وينتشر الفيروس المعوي D68 عندما يقوم المصاب بالفيروس بالسعال أو العطس أو لمس الأسطح التي يلمسها الآخرون. وبالرغم من أن البالغين يمكن أن يصابوا بالفيروسات المعوية، غالبًا ما يصيب الفيروس المعوي D68 الأطفال. قد تتضمن العلامات والأعراض الخفيفة ما يلي:

  • الحُمَّى
  • سيلان الأنف
  • العطاس
  • السعال
  • ألم في الجسم والعضلات

أما العلامات الشديدة فقد تشمل:

  • أزيز
  • صعوبة في التنفس

قد يكون الأطفال المصابون بالربو أكثر عرضة لمشاكل التنفس الخطيرة.

وفي حالات نادرة، يمكن أن يعاني الأطفال المصابون بالفيروس المعوي D68 مشكلات في العضلات. فقد تصبح العضلات ضعيفة أو تتوقف عن العمل مؤقتًا، وهو ما يحدث بسبب حالة تسمى التهاب النخاع الرخو الحاد. ويدرس الباحثون الصلة المحتملة بين الفيروس المعوي D68 والتهاب النخاع الرخو الحاد. فإذا كان طفلك يعاني من صعوبة في المشي أو أصيب بضعف مفاجئ في ذراعه أو ساقه، فاتصل بطبيبه.

وإذا كانت لديك شكوك أن يكون طفلك مصابًا بالفيروس المعوي D68، فاتصل بطبيبه. على الرغم من عدم وجود علاج محدد، فقد ينصح الطبيب ببعض الأمور التي تخفف من أعراض الطفل. ينبغي الاتصال بالطبيب على الفور إذا كان الطفل يعاني صعوبة في التنفس، أو إذا كانت أعراضه لا تتحسن أو تزداد سوءًا.

لا يوجد لقاح ضد الفيروس المعوي D68. ومع ذلك، يمكن للخطوات التالية أن تساعد في حماية الطفل والوقاية من انتشار العدوى:

  • غسل اليدين كثيرًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل.
  • تجنب لمس العين أو الفم أو الأنف.
  • تجنب التعامل مع المصابين بالمرض عن قرب.
  • تغطية الأنف والفم عند السعال والعطس بمنديل ورقي أو بالمرفق.
  • تنظيف وتعقيم الأسطح التي يتم لمسها بصورة متكررة مثل مقابض الأبواب وقضبان السلم والألعاب.
  • البقاء في المنزل وعدم الذهاب إلى المدرسة أو العمل أو دار رعاية الأطفال في حالة المرض.

إذا كان الطفل مصابًا بالربو، ينبغي التأكد من أن خطة التعامل مع الربو محدّثة، وأنه يتناول الأدوية الموصوفة وفق توجيهات الطبيب. وينبغي طلب الرعاية الطبية إذا أصيب الطفل بأزيز في الصدر أو صعوبة في التنفس، مع عدم تحسن الأعراض باستخدام الأدوية الموصوفة. واحرص على الحصول على لقاح الإنفلونزا عند توفره.

With

برتش كيه توش، (دكتور في الطب)

22/10/2020 See more Expert Answers