نظرة عامة

يمكن أن تشمل آلام الثدي (ألم الثدي)، وهي شكوى منتشرة بين النساء، التورم أو الشعور بألم حاد وحارق في الثدي أو ضيق الأنسجة في الثدي. قد يستمر الوجع أو قد يحدث من حين لآخر فقط.

تتراوح أعراض ألم الثدي من خفيفة إلى شديدة. وقد يحدث:

  • فقط لبضعة أيام في الشهر، قبل الطمث بيوم أو اثنين. هذا النوع الطبيعي من الألم، والذي تتراوح شدته من خفيف إلى متوسط، يصيب الثديين.
  • كل شهر لمدة أسبوع أو أطول من ذلك، ويبدأ قبل الطمث وأحيانًا ما يستمر خلال دورة الطمث. هذا الألم قد تتراوح شدته من متوسط إلى شديد، ويصيب الثديين.
  • خلال الشهر كله، ولا يتعلق بدورة الطمث.

قد تعاني النساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث أحيانًا ألمًا في الثدي، ولكن ينتشر ألم الثدي أكثر بين النساء الأصغر سنًا اللاتي لم يصلن إلى مرحلة انقطاع الطمث.

في معظم الأحيان، تشير آلام الثدي إلى إصابة ثدي (حميدة) غير سرطانية ونادرًا ما تدل على وجود سرطان الثدي. ولكن لا يزال عليك الحصول على تقييم من الطبيب في حالة عدم التخلص من آلام الثدي غير المبررة بعد مرور دورة طمث واحدة أو اثنين، أو إذا استمرت بعد انقطاع الطمث.

الأعراض

وتصنف معظم حالات آلام الثدي إما دورية أو غير دورية. لدى كل نوع من ألم الثدي خصائص مميزة.

خصائص ألم الثدي
ألم الثدي الدوري ألم الثدي غير الدوري
مرتبط بشكل واضح بدورة الحيض غير مرتبط بدورة الحيض
يُوصف بأنه غير حاد أو شديد أو موجع يُوصف بأنه مشدود أو حارق أو موجع
غالبًا ما يصاحبه تورم أو تكتل الثدي مستمر أو مؤقت
عادةً ما يصيب كلا الثديين، وخاصةً الأقسام العليا والخارجية ويمكن أن يمتد إلى الإبط عادةً ما يصيب أحد الثديين، في منطقة محددة ولكن يمكن أن ينتشر انتشارًا كبيرًا في جميع أنحاء الثدي
يشتد خلال الأسبوعين اللذين يسبقان بداية دورتكِ الشهرية، ثم يخف بعد ذلك غالبًا ما يصيب النساء بعد انقطاع الطمث
غالبًا ما يصيب النساء عند بلوغهن 20 عامًا و30 عامًا قبل انقطاع الطمث وكذلك النساء من عمر 40 عامًا الذين ينتقلون إلى مرحلة انقطاع الطمث  

ألم خارج الثدي

يُقصد بمصطلح "خارج الثدي" "الجزء الخارجي للثدي". يبدو أن الألم خارج الثدي يبدأ في نسيج الثدي، ولكن مصدره مكان آخر بالفعل. يمكن أن يسبب شد عضلة في صدرك، على سبيل المثال،ألم في جدار صدركِ أو القفص الصدري الذي ينتشر (يمتد إلى) الثدي.

متى تزور الطبيب

حدد موعدًا مع الطبيب إذا ألم الثدي:

  • يستمر يوميًا لمدة أكبر من أسبوعين
  • يصيب منطقة محددة واحدة في ثديكِ
  • يبدو أنه يزداد سوءًا مع مرور الوقت
  • يتعارض مع ممارسة الأنشطة اليومية

على الرغم من أن خطر الإصابة بسرطان الثدي منخفض في النساء اللواتي يظهر عليهن العرض الرئيسي ألا وهو ألم الثدي، إذا كان الطبيب يوصي بإجراء تقييم، فمن المهم متابعة ذلك.

الأسباب

في بعض الأحيان، يكون من غير الممكن تحديد السبب الدقيق لألم الثدي. قد تشمل العوامل المساهمة واحدًا أو أكثر مما يلي:

  • الهرمونات التناسلية. يبدو أن آلام الثدي الدورية لها صلة قوية بالهرمونات ودورة الطمث. فغالبًا ما تقل آلام الثدي الدورية، أو تختفي، عند الحمل أو انقطاع الطمث.
  • شكل الثدي. غالبًا ما تحدث آلام الثدي غير الدورية نتيجة التغيرات التي تحدث في قنوات نقل الحليب أو غدد إفراز الحليب. وهذا قد يؤدي إلى تطور تكيسات الثدي. يمكن أن يؤدي رضوخ الثدي، أو إجراء جراحة سابقة بالثدي، أو غير ذلك من العوامل الموضعية للثدي، إلى حدوث آلام الثدي. وقد تبدأ آلام الثدي أيضًا خارج الثدي — في جدار الصدر أو العضلات أو المفاصل أو القلب، على سبيل المثال — ثم تمتد إلى الثدي.
  • عدم توازن الأحماض الدهنية. قد يؤثر عدم توازن الأحماض الدهنية داخل الخلايا على حساسية نسيج الثدي لتنظيم الهرمونات.
  • استخدام الأدوية. قد تكون بعض أدوية الهرمونية، بما في ذلك بعض علاجات العقم وحبوب منع الحمل التي تؤخذ عن طريق الفم، مصحوبة بآلام في الثدي. يُعتبر، أيضًا، وجع منطقة الثدي من الآثار الجانبية المحتملة لعلاجات هرمونات الاستروجين والبروجسترون التي تستخدم بعد انقطاع الطمث. قد ترتبط آلام الثدي بمضادات الاكتئاب، بما في ذلك مضادات الاكتئاب التي تتكون من مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRI).
  • حجم الثدي. قد يشعرن النساء اللاتي لديهن ثدي كبير بآلام غير دورية بالثدي تكون مرتبطة بحجم ثديهن. قد تكون آلام الثدي الناجمة عن كبر حجم الثدي مصحوبة بآلام بالرقبة والكتفين والظهر.
  • جراحة الثدي. ممن الممكن في بعض الأحيان أن تستمر آلام الثدي المرتبطة بجراحة الثدي وتكون الندبة بعد شفاء الشقوق.

20/06/2019
  1. Golshan M, et al. Breast pain. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 22, 2019.
  2. Jokich PM, et al. ACR Appropriateness Criteria breast pain. American College of Radiology (ACR). https://acsearch.acr.org/docs/3091546/Narrative/. Accessed Oct. 24, 2015.
  3. Rapkin AJ, et al. Premenstrual syndrome. First consult. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 24, 2015.
  4. Balleyguiera C, et al. Breast pain and imaging. Diagnostic and Interventional Imaging. 2015;96:1009.
  5. Mastalgia (breast pain). Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/gynecology-and-obstetrics/breast-disorders/mastalgia-breast-pain. Accessed Oct. 24, 2015.
  6. Rodden AM. Common breast concerns. Primary Care: Clinics in Office Practice. 2009;36:103.
  7. Pruthi S (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Nov. 1, 2015.
  8. Rikers A.Breast Disease:Comprehensive Management. New York, N.Y.: Springer; 2015: 79.
  9. Vitamin E fact sheet for consumers. National Institutes of Health. https://ods.od.nih.gov/factsheets/VitaminE-Consumer/. Accessed Jan. 22, 2019.
  10. AskMayoExpert. Breast pain. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.