نظرة عامة

سرطان الثدي الانتكاسي هو سرطان ثدي يعود مرة أخرى بعد العلاج الأولي. بالرغم من أن العلاج الأولي يهدف في الأساس إلى إزالة الخلايا السرطانية فإن بعض الخلايا قد تنجو من العلاج وتبقى بالجسد. وهذه الخلايا السرطانية غير المكتشفة تتكاثر وتعود مرة أخرى في هيئة سرطان الثدي الانتكاسي.

وقد يظهر سرطان الثدي الانتكاسي بعد أشهر أو سنوات من العلاج الأولي. وقد يعود ظهور الورم السرطاني في نفس المكان الأصلي للإصابة (انتكاس موضعي) أو قد ينتشر إلى أماكن أخرى من الجسد (انتكاس بعيد عن مكان الإصابة الأصلي).

وقد يكون التعامل مع معرفة الإصابة بسرطان الثدي الانتكاسي أصعب من التعامل مع التشخيص الأولي. إلا أن الإصابة بسرطان الثدي الانتكاسي لا تعني النهاية. فقد يقوم العلاج بالقضاء على سرطان الثدي الموضعي أو البعيد عن مكان الإصابة الأصلي. وحتى إن لم يتم علاج الأمر نهائيًا، فقد يعمل العلاج على السيطرة على المرض لأطول فترة ممكنة.

الأعراض

تختلف علامات سرطان الثدي المتكرر وأعراضه وفقًا للمكان الذي يعود إليه السرطان.

معاودة الإصابة الموضعية

في معاودة الإصابة الموضعية، يعاود السرطان الظهور في نفس مكان الإصابة بالسرطان الأصلي.

في حالة خضوعكِ لاستئصال الكتلة الورمية، قد يعاود السرطان الظهور في أنسجة الثدي المتبقية. أما إذا خضعتِ لاستئصال الثدي، فقد يعاود السرطان الظهور في الأنسجة المبطنة لجدار الصدر أو في الجلد.

قد تتضمن علامات معاودة الإصابة الموضعية وأعراضها في نفس الثدي ما يلي:

  • وجود كتلة جديدة في الثدي أو منطقة صلبة غير اعتيادية
  • تغيرات بالجلد في منطقة الثدي
  • التهاب الجلد أو احمرار بمنطقة
  • إفرازات الحلمة

قد تتضمن علامات معاودة الإصابة الموضعية وأعراضها في جدار الصدر بعد استئصال الثدي ما يلي:

  • عقيدة واحدة غير مؤلمة أو أكثر فوق جلد جدار الصدر أو تحته
  • منطقة سميكة جديدة على امتداد ندبة استئصال الثدي أو بالقرب منه

معاودة الإصابة الناحية

معاودة الإصابة الناحية تعني عودة السرطان في الغدد اللمفاوية القريبة.

قد تتضمن علامات معاودة الإصابة الناحية وأعراضها وجود كتلة أو تورم في الغدد اللمفاوية الموجودة في الأماكن التالية:

  • تحت الذراع (الإبط)
  • بالقرب من عظم الترقوة
  • في الأخدود الموجود فوق عظم الترقوة
  • في الرقبة

معاودة الإصابة البعيدة

معاودة الإصابة البعيدة (النقيلية) تعني انتقال السرطان إلى أجزاء أخرى بالجسم، وعلى نحو أكثر شيوعًا في العظام والكبد والرئتين.

تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

  • ألمًا متفاقمًا ومستمرًا، مثل ألم الصدر أو العظام
  • كحة مستمرة
  • صعوبة في التنفس
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن
  • صداع حاد
  • النوبات

متى تزور الطبيب

بعد انتهاء علاج سرطان الثدي، من المرجح أن يضع طبيبكِ جدول اختبارات متابعة من أجلكِ. أثناء اختبارات المتابعة، يتحقق طبيبكِ من أي علامات لمعاودة الإصابة بالسرطان.

كما يمكنكِ إبلاغ طبيبكِ عن أي علامات أو أعراض جديدة. حدد موعدًا مع طبيبك إذا لاحظت أي علامات وأعراض مستمرة تسبب لك القلق.

النكسة الموضعية

عند النكسة الموضعية، يظهر السرطان في نفس منطقة ظهور السرطان الأصلي.

إذا خضعت لاستئصال الكتلة، فقد يعاود السرطان الظهور في النسيج المتبقي من الثدي. إذا خضعت لاستئصال الثدي، فقد يعاود السرطان الظهور في النسيج الذي يبطن جدار الصدر أو في الجلد.

علامات النكسة الموضعية وأعراضها في نفس الثدي قد تشتمل على ما يلي:

  • كتلة جديدة في الثدي أو منطقة غير منتظمة من الثبات
  • تغييرات في جلد الثدي
  • التهاب البشرة أو منطقة من الاحمرار
  • نجيج الحلمة

علامات النكسة الموضعية وأعراضها في جدار الصدر بعد استئصال الثدي قد تشتمل على ما يلي:

  • عقيدة أو أكثر من العقيدات غير المؤلمة في جلد جدار الصدر أو تحته
  • منطقة جديدة من السُمك بطول ندبة استئصال الثدي أو بالقرب منها

عودة الظهور الموضعي

عودة سرطان الثدي للظهور يعني أن السرطان قد عاود الظهور في العقدة اللمفاوية القريبة.

أعراض وعلامات عودة الظهور الموضعي قد تتضمن نتوء أو تورم في العقد اللمفاوية المتمركزة في:

  • تحت الإبط
  • قرب عظمة الترقوة
  • في التجويف الذي فوق عظمة الترقوة
  • في عنقك

التكرار البعيد

يعني التكرار البعيد (النقيلي) أن السرطان انتقل إلى أجزاء بعيدة في الجسم، في أغلب الحالات إلى العظام والكبد والرئتين.

تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

  • ألم مستمر ومتفاقم، مثل ألم في الصدر أو العظام
  • سعال مستمر
  • صعوبة في التنفس
  • فقدان الشهية
  • خسارة الوزن
  • الصداع الشديد
  • النوبات التشنجية

متى يجب الذهاب إلى طبيب

بعد أن ينتهي علاجك من سرطان الثدي، فسيضع طبيبك، على الأرجح، جدولاً زمنيًا لإجراء فحوصات لمتابعتك. يتحقق طبيبك، أثناء فحوصات المتابعة، من عدم وجود أي علامات تدل على عودة السرطان.

كما يمكنك إخطار طبيبك بظهور أي علامات أو أعراض جديدة. يمكنك تحديد موعد مع طبيبك إذا ما لاحظت أي علامات وأعراض مستمرة الحدوث تقلقك.

الأسباب

يحدث سرطان الثدي المتكرر عندما تنفصل الخلايا التي كانت تشكل جزءًا من سرطان الثدي الذي أصبتِ به أول مرة من الورم الأصلي (الأول) وتختبئ بالقرب من الثدي أو في جزء آخر من جسمكِ. وبعد ذلك، تبدأ تلك الخلايا في النمو مرة أخرى.

وكان العلاج الكيميائي أو الإشعاعي أو العلاج بالهرمونات الذي قد تلقيتِه بعد تشخيصكِ بأول إصابة بسرطان الثدي يهدف إلى قتل أي خلايا سرطانية قد تكون متبقية بعد الجراحة. ولكن أحيانًا ما تكون هذه العلاجات غير قادرة على قتل جميع الخلايا السرطانية.

وفي بعض الأحيان قد تظل الخلايا السرطانية خاملة لسنوات دون التسبب في حدوث أي ضرر. ثم يحدث شيئًا يُنشّط الخلايا، فتنمو وتنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. ليس من الواضح سبب حدوث ذلك.

عوامل الخطر

بالنسبة للناجيات من سرطان الثدي، فإن العوامل التي تزيد من خطر تكرار الإصابة تتضمن ما يلي:

  • تضرر عقدة لمفاوية. يزيد اكتشاف السرطان في العقد اللمفاوية القريبة في أثناء وقت التشخيص الأصلي من خطر عودة السرطان مرة أخرى. وتعد النساء اللواتي لديهن عدة عقد لمفاوية مصابة أكثر عرضة لخطر معاودة السرطان.
  • حجم ورم أكبر. ترتفع نسبة النساء اللواتي يعانين أورامًأ ذات حجم أكبر في الإصابة بسرطان الثدي المتكرر.
  • حواف ورم موجبة أو قريبة. في أثناء جراحة سرطان الثدي، يحاول الجراح إزالة السرطان إلى جانب كمية صغيرة من الأنسجة السليمة التي تحيط به. يفحص أخصائي علم الأمراض حواف النسيج للبحث عن الخلايا السرطانية.

    إذا كانت الحواف خالية من السرطان عند فحصها تحت المجهر، فتعتبر تلك حافة سالبة. إذا احتوى أي جزء من الحواف على خلايا سرطانية (حافة موجبة)، أو إذا كانت الحافة بين الورم والأنسجة الطبيعية قريبة، يرتفع خطر تكرر الإصابة بسرطان الثدي.

  • عدم الخضوع للعلاج الإشعاعي بعد استئصال الورم. تخضع معظم النساء اللواتي اخترن استئصال ورم سرطان الثدي (استئصالاً موضعيًا واسعًا) للعلاج الإشعاعي للثدي؛ للحد من خطر تكرر الإصابة به. تزيد فرص النساء اللواتي لا يخضعن للعلاج الإشعاعي في تكرر الإصابة بسرطان الثدي الموضعي.
  • السن الأصغر. تواجه النساء الأصغر سنًا، لا سيما اللاتي تقل أعمارهن عن 35 عامًا عند وقت تشخيص سرطان الثدي الأصلي، نسبة خطر أعلى في الإصابة بسرطان الثدي المتكرر.
  • سرطان الثدي الالتهابي. تواجه النساء المصابات بسرطان الثدي الالتهابي خطرًا أكبر لمعاودة الإصابة الموضعية.
  • خلايا سرطان ذات خصائص معينة. إذا كان سرطان الثدي الذي تعانيه غير مستجيب للعلاج بالهرمونات أو العلاجات الموجهة لجين HER2 (سرطان الثدي الثلاثي السلبي)، فقد تُعانين خطرًا متزايدًا لمعاودة سرطان الثدي.

الوقاية

تتضمن العلاجات المرتبطة بتقليل مخاطر سرطان الثدي المتكرر ما يلي:

  • العلاج بالهرمونات. يمكن للنساء اللاتي يعانين من سرطان الثدي الإيجابي لمستقبلات الهرمون تقليل خطورة الإصابة بسرطان الثدي المتكرر من خلال تناول العلاج الهرموني بعد العلاج الأولي. قد يستمر العلاج الهرموني لخمس سنوات على الأقل.
  • العلاج الكيميائي. بالنسبة للنساء اللاتي ترتفع لديهن خطورة الإصابة بالسرطان المتكرر، يبدو أن العلاج الكيميائي يقلل من فرص ارتداد السرطان، وأن المتلقيات للعلاج الكيميائي تحيين بشكل أفضل.
  • العلاج الإشعاعي. بالنسبة للنساء اللاتي خضعن لجراحة استبقاء الثدي لعلاج سرطان الثدي واللاتي عانين من ورم كبير أو سرطان الثدي الالتهابي، تقل لديهن فرص ارتداد السرطان إذا تم علاجهن بالعلاج الإشعاعي.
  • العلاج الموجه. بالنسبة للنساء اللاتي يعانين من إفراز السرطان للمزيد من بروتين HER2، يمكن لعقار تراستوزوماب (هيرسيبتين) تقليل فرص ارتداد السرطان.
  • الحفاظ على وزن صحي. يمكن للحافظ على وزن صحي للجسم تقليل خطورة الإصابة بسرطان الثدي المتكرر.
  • ممارسة الرياضة. قد تقلل ممارسة الرياضة المنتظمة من خطر الإصابة بسرطان الثدي المتكرر.

سرطان الثدي المتكرر - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. Niederhuber JE, et al., eds. Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed March 12, 2014.
  2. Breast cancer. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed March 12, 2014.
  3. When cancer returns. National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/cancertopics/coping/when-cancer-returns. Accessed March 12, 2014.
  4. Distress management. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed March 12, 2014.
  5. Hurria A, et al. Patterns of relapse and long-term complications of therapy in breast cancer survivors. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 13, 2014.
  6. Rock CL, et al. Nutrition and physical activity guidelines for cancer survivors. CA: A Cancer Journal for Clinicians. 2012;62:242.
  7. Pruthi S (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 17, 2014.
  8. Moynihan TJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 25, 2014.