نظرة عامة

يُعد السرطان الفصيصي الموضعي (LCIS) حالة غير منتشرة حيث تتشكَّل الخلايا الشاذة في الفصيصات أو الغدد اللبنية في الثدي. ولا يُعد السرطان الفصيصي الموضعي نوعًا من السرطان. ولكن تشخيصه بأنه السرطان الفصيصي الموضعي يشير إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.

ولا يظهر السرطان الفصيصي الموضعي عادةً في تصوير الثدي الإشعاعي. ويكتشف الأطباء الحالة غالبًا نتيجة خزعة الثدي التي يجرونها لسبب آخر، مثل كتل الثدي المشتبه فيها أو التصوير الإشعاعي للثدي غير الطبيعي.

لدى النساء المصابات بالسرطان الفصيصي الموضعي خطورة متزايدة من حيث الإصابة بسرطان الثدي الغزوي في كلا الثديين. وإذا شخَّص الطبيب إصابة المرأة بالسرطان الفصيصي الموضعي، فقد يوصي بمزيد من فحوصات سرطان الثدي وقد يطلب من المريضة التفكير في علاجات لتقليل حدوث سرطان الثدي الغزوي.

الأعراض

لا يتسبب السرطان الفصيصي الموضعي (LCIS) في ظهور علامات أو أعراض. ولكن، يمكن أن يكتشف طبيبكِ بالصدفة أنكِ تعانين السرطان الفصيصي الموضعي (LCIS) — مثلاً، بعد الخضوع لخزع لتقييم تكتل أو منطقة غير طبيعية في الثدي، مثل التكلسات متناهية الصغر، الظاهرة في تصوير الثدي الشعاعي.

متى تزور الطبيب

حددي موعدًا مع طبيبكِ إذا لاحظتِ تغييرًا في ثديكِ، مثل وجود كتلة أو منطقة متجعدة أو غير عادية من الجلد أو منطقة سميكة تحت الجلد أو تسربات من الحلمة.

اسألي طبيبكِ عن الوقت الذي يتعين فيه النظر في إجراء فحص سرطان الثدي وعدد مرات تكراره. توصي معظم المجموعات بإجراء فحوص روتينية لسرطان الثدي بدءًا من بلوغكِ عمر الأربعين. تحدث مع طبيبك عن الخيارات الأنسب لك.

الأسباب

إن أسباب الإصابة بالسرطان الفصيصي الموضعي (LCIS) غير واضحة. يبدأ السرطان الفصيصي الموضعي عندما تطور الخلايا الموجودة في الغُدة المنتجة للبن في الثدي (الفصيص) طفرات جينية تتسبب في ظهور الخلايا بشكل غير طبيعي. تظل الخلايا غير الطبيعية في الفصيص ولا تتمدد أو تغزو أنسجة الثدي المجاورة.

لا يعد السرطان الفصيصي الموضعي سرطانًا ولا يتطور إلى سرطان. ولكن يزيد وجود السرطان الفصيصي الموضعي من خطر سرطان الثدي لديكِ، كما يزيد من احتمالية تطويركِ لسرطان ثدي غزوي.

يُعتقد أن خطر سرطان الثدي لدى امرأة مُشخصة بالسرطان الفصيصي الموضعي يبلغ حوالي 20 في المائة. بطريقة أخرى، من بين كل 100 امرأة مُشخص إصابتهن بالسرطان الفصيصي الموضعي، سيُشخص إصابة 20 منهن بسرطان الثدي ولن يُشخص الـ 80 الآخرين به. يُعتقد أن خطر تطوير سرطان الثدي لدى النساء بشكل عام حوالي 12 في المائة. بطريقة أخرى، من بين كل 100 امرأة من بين العامة، سيُشخص إصابة 12 منهن بسرطان الثدي في حياتهن.

يستند خطرك الفردي للإصابة بسرطان الثدي إلى عوامل عديدة. تحدثي إلى الطبيب بشأن فهم خطركِ الشخصي للإصابة بسرطان الثدي.

16/05/2018
References
  1. Niederhuber JE, et al., eds. Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 17, 2014.
  2. Breast cancer. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed Feb. 17, 2014.
  3. Sabel MS. Atypia and lobular carcinoma in situ: High risk lesions of the breast. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 12, 2014.
  4. Cameron JL, et al., eds. Current Surgical Therapy. 11th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 17, 2014.
  5. Chen WY. Selective estrogen receptor modulators and aromatase inhibitors for breast cancer prevention. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 12, 2014.
  6. SEER stat fact sheet: Breast cancer. National Cancer Institute. http://seer.cancer.gov/statfacts/html/breast.html. Accessed March 12, 2014.
  7. Moyer VA. Medications for risk reduction of primary breast cancer in women: U.S. Preventive Services Task Force recommendation statement. Annals of Internal Medicine. Sept. 24, 2013. http://annals.org/article.aspx?articleid=1740758. Accessed March 12, 2014.
  8. Visvanathan K, et al. Use of pharmacologic interventions for breast cancer risk reduction: American Society of Clinical Oncology clinical practice guideline. Journal of Clinical Oncology. 2013;31:2942.
  9. Degnim AC, et al. Surgical management of high-risk breast lesions. Surgical Clinics of North America. 2013;93:329.
  10. Townsend CM Jr, et al. Sabiston Textbook of Surgery: The Biological Basis of Modern Surgical Practice. 19th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2012. http://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 17, 2014.
  11. Pruthi S (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 16, 2014.
  12. Vogel VG, et al. Effects of tamoxifen vs raloxifene on the risk of developing invasive breast cancer and other disease outcomes: The NSABP study of tamoxifen and raloxifene (STAR) P-2 trial. JAMA. 2006;295:2727.