نظرة عامة

يعد سرطان الثدي لدى الذكور نوعًا نادرًا من السرطان الذي يتكون في أنسجة الثدي لدى الرجال. وعلى الرغم من الاعتقاد الشائع بأن سرطان الثدي مرض يصيب النساء فقط، فإنه يصيب الرجال أيضًا.

يعد سرطان الثدي في الذكور أكثر شيوعًا لدى كبار السن، على الرغم من أنه يمكن أن يحدث في أي سن.

لدى الرجال الذين يتم تشخيص إصابتهم بسرطان الثدي في مرحلة مبكرة فرصة جيدة في العلاج. وعلى الرغم من ذلك يؤجل العديد من الرجال زيارة الطبيب في حالة ملاحظة أي من العلامات والأعراض العادية، كوجود كتلة في الثدي. ولهذا السبب يتم تشخيص العديد من سرطانات الثدي لدى الذكور عندما يكون المرض في مرحلة أكثر تقدمًا.

الأعراض

قد تتضمن أعراض وعلامات سرطان الثدي عند الذكور ما يلي:

  • وجود كتلة غير مؤلمة أو سُمك في أنسجة الصدر لديك
  • تغيُّرات في الجلد الذي يُغطي الحلمة، مثل الترصع أو التجعد أو الاحمرار أو التقشر
  • تغيرات في الحلمة، مثل الاحمرار أو التقشر، أو بدء الحلمة في الانزواء إلى الداخل
  • خروج إفرازات من الحلمة

متى تزور الطبيب

حدد موعدًا مع طبيبك إذا كانت لديك أي علامات أو أعراض مستمرة تسبب لك القلق.

الأسباب

إن أسباب سرطان الثدي لدى الذكور غير واضحة.

يعلم الأطباء أن سرطان الثدي لدى الذكور يحدث عندما تنقسم بعض خلايا الثدي على نحو أسرع مما تنقسم به الخلايا السليمة. تكوّن الخلايا المتراكمة ورمًا قد ينتشر (ينتقل) إلى الأنسجة القريبة، و إلى الغدد اللمفاوية أو إلى أجزاء أخرى من الجسم.

موطن بداية سرطان الثدي لدى الرجال

يولد كل شخص بقدر ضئيل من نسيج الثدي في جسده. يتكون نسيج الثدي من الغدد المنتجة للبن (الفصيصات)، والقنوات التي تنقل اللبن إلى الحلمات، والدهون.

في أثناء البلوغ، ينمو لدى النساء المزيد من نسيج الثدي، وهو ما لا يحدث لدى الرجال. لكن لمّا كان الرجال مولودين بقدر ضئيل من نسيج الثدي؛ فيمكن أن يصابوا بسرطان الثدي.

تتضمن أنواع سرطان الثدي التي يتم تشخيصها في الرجال:

  • السرطان الذي يبدأ في القنوات الناقلة للبن (سرطان قنوي). تعتبر كل حالات سرطان الثدي لدى الرجال تقريبًا أورام سرطانية قنوية.
  • السرطان الذي يبدأ في الغدد المنتجة للبن (سرطان فصيصي). تندر إصابة الرجال بهذا النوع من السرطانات؛ نظرًا لقلة عدد الفصيصات في نسيج الثدي لديهم.
  • السرطان الذي ينتشر نحو الحلمة (مرض باجيت بالحلمة). في أحيان نادرة، يتكوّن سرطان الثدي في القنوات الناقلة للبن وينتشر منها إلى الحلمة، متسببًا في تحسّف الجلد وتقشره حول الحلمة.

الجينات الموروثة التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي

يرث بعض الرجال جينات غير طبيعية (محورة/بها طفرة) من آبائهم تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي. تعرّضك الطفرات الموجودة في أي من جينات عدة، ولا سيما جين يسمى BRCA2، إلى معدل أكبر من خطر الإصابة بسرطاني الثدي والبروستاتا.

عادةً ما تقوم هذه الجينات بإنتاج البروتينات التي تحول دون نمو الخلايا على نحو غير طبيعي — مما يساعد على الوقاية من الإصابة بالسرطان. ولكن بعض الجينات المحورة لا تتمتع بهذه الكفاءة إزاء حمايتك من السرطان.

قد تسفر مقابلتك مع استشاري وراثيات وخضوعك للاختبار الجيني عن تحديد ما إذا كنت تحمل طفرات جينية تزيد من خطر إصابتك بسرطان الثدي — وإذا ما كان بإمكانك تمرير هذا الجين إلى أطفالك، البنين منهم والبنات. ناقش فوائد الاختبار الجيني ومخاطره مع طبيبك.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الذكور ما يلي:

  • السن الأكبر. يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الذكور مع تقدم العمر. تحدث ذروة الإصابة بسرطان الثدي لدى الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 68 و71.
  • التعرض للإستروجين. يرتفع خطر إصابتك بسرطان الثدي، إذا كنت تتناول الأدوية المرتبطة بالإستروجين، مثل تلك التي تُستخدم كجزء من عملية تغيير الجنس أو للعلاج الهرموني لسرطان البروستاتا.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي. تزيد فرصة الإصابة لديك إذا كان أحد أفراد الأسرة المقربين لك مصابًا بسرطان الثدي.
  • متلازمة كلينفلتر. تحدث هذه المتلازمة الوراثية عند ولادة صبي يُعاني أكثر من نسخة من الكروموسوم X. تسبب متلازمة كلينفلتر نموًا غير طبيعي في الخصيتين. ونتيجةً لذلك، ينتج الرجال المصابون بهذه المتلازمة نسبًا أقل من بعض هرمونات الذكورة (الأندروجين) ونسبة أعلى من هرمونات الأنوثة (الإستروجين).
  • أمراض الكبد. يمكن أن تقل نسبة هرمونات الذكورة وتزيد نسبة هرمونات الأنوثة في بعض الحالات، مثل تليف الكبد، مما قد يؤدي إلى زيادة خطر إصابتك بسرطان الثدي.
  • السمنة. وتحوِّل الخلايا الدهنية الأندروجين إلى إستروجين. يمكن أن يؤدي ارتفاع عدد الخلايا الدهنية إلى زيادة نسبة الإستروجين وارتفاع خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • التعرض للإشعاع. إذا تلقيت علاجات إشعاعية في الصدر، مثل تلك المستخدمة في علاج حالات السرطان في الصدر، فمن المرجح أن تُصاب بسرطان الثدي في وقت لاحق من العمر.
  • مرض أو جراحة في الخصيتين. قد يزيد التهاب الخصيتين (التهاب الخصية) أو الخضوع لجراحة لإزالة الخصية (استئصال الخصية) من خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الذكور.

17/02/2015
References
  1. Ruddy KJ, et al. Male breast cancer: Risk factors, biology, diagnosis, treatment and survivorship. Annals of Oncology. 2013;24:1343.
  2. Cameron JL, et al. Current Surgical Therapy. 11th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier Saunders; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 17, 2014.
  3. Gradishar WJ. Breast cancer in men. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 17, 2014.
  4. Chavez-Macgregor M, et al. Male breast cancer according to tumor subtype and race: A population-based study. Cancer. 2013;119:1611.
  5. Male breast cancer treatment (PDQ). National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/cancertopics/pdq/treatment/malebreast/patient. Accessed Nov. 19, 2014.
  6. Patten DK, et al. New approaches in the management of male breast cancer. Clinical Breast Cancer. 2013;13:309.
  7. Distress management. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed Sept. 17, 2014.