الرجفان الأذيني وإدارة الضغط العصبي

عالج التوتر والقلق والاكتئاب لكي تفيد قلبك.

By Mayo Clinic Staff

بإمكان الضغط النفسي أن يسهم في الإصابة باضطرابات في نظم القلب (اضطراب نبض القلب)، مثل الرجفان الأذيني. وتشير بعض الدراسات أن المشكلات المتعلقة بالضغط النفسي والصحة النفسية قد تؤدي إلى تفاقم أعراض الرجفان الأذيني التي يعاني منها الفرد. كما أن زيادة مستوى الضغط قد ترتبط بمشكلات صحية أخرى. ولذا، فإن التكيف مع الضغط النفسي أمر مهم لصحتك.

السيطرة على التوتر

قد يساعدك اكتشاف طرق التعامل مع الضغوط في تحسين صحتك والسيطرة على حالتك المرضية.

وتشمل بعض الأفكار للتعامل مع الضغوط ما يلي:

  • التأمل
  • اليوجا
  • أساليب الاسترخاء
  • تلقي الدعم من الأسرة والأصدقاء
  • الانتظام في ممارسة النشاط البدني
  • اتباع نظام غذائي صحي
  • التحلي بسلوك إيجابي

إذا لم تنجح هذه الأساليب في التعامل مع الضغوط، فتحدث إلى طبيبك.

الاكتئاب والقلق

هناك علاقة معقدة بين الرجفان الأذيني من ناحية، والقلق والاكتئاب من ناحية أخرى.

  • وتظهر بعض الأبحاث أن المصابين بالرجفان الأذيني قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق.
  • فالإصابة بالقلق أو الاكتئاب قد يؤثر سلبًا على نوعية حياتك وشدة أعراض الرجفان الأذيني التي تعاني منها.
  • في الوقت الحالي، لا يعرف الباحثون ما إذا كان المصابون بالقلق أو الاكتئاب أكثر عرضة للإصابة بالرجفان الأذيني أم لا أو ما إذا كانت الإصابة بالرجفان الأذيني تؤدي إلى زيادة القلق والاكتئاب.

هناك حاجة إلى المزيد من البحوث لفهم العلاقة المعقدة بين الرجفان الأذيني وحالات الصحة العقلية هذه.

في حالة وجود أعراض اكتئاب أو قلق لديك — مثل الشعور المستمر بالحزن أو القلق وصعوبة التركيز وفقدان الاهتمام بمعظم الأنشطة، — تحدث مع طبيبك. قد يوصي طبيبك برؤية أخصائي تلقى تدريبًا على حالات الصحة العقلية (طبيب نفسي أو أخصائي نفسي) للتشخيص والعلاج.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة