الحمل والرجفان الأذيني

By Mayo Clinic Staff

إذا كنتِ مصابة بالرجفان الأذيني، وهو اضطراب شائع في ضربات القلب (اضطراب النظم القلبي)، فقد تحتاجين إلى تغيير الطريقة التي تديرين بها حالتك أثناء الحمل. على سبيل المثال، قد تحتاجين إلى تجنب بعض الأدوية أثناء الحمل.

يزيد الرجفان الأذيني من خطر الإصابة بجلطات دموية في قلبك. ويزيد الحمل من خطر إصابتك بجلطات دموية في الساقين. يمكن أن يساعد تناول أدوية مميعات الدم في تقليل خطر الإصابة بجلطات الدم، ولكن قد يكون تناوُل بعض الأدوية المميعة للدم غير آمن أثناء الحمل.

إن أمكن، فتناقشي مع طبيبك حول حالتك المرضية والأدوية قبل أن تصبحي حاملًا. الحمل يمكن أن يجعل الرجفان الأذيني أسوأ. ومن المحتمل أيضًا أن تصابي بالرجفان الأذيني في أثناء الحمل. التحدث بصراحة مع طبيبك يسمح له بوضع خطة العلاج الأكثر أمانًا لك ولطفلك النامي.

الأدوية المميعة للدم التي ينبغي تجنبها أثناء الحمل

إذا كُنْتِ تأخذين الوارفارين المُسيل للدم (كومادين، جانتوفين) لتقليل خطر تكوين جلطة دموية في الرجفان الأذيني، فقد يُوصي طبيبكَ بالتحوُّل إلى مُسيل دم مختلف خلال فترة الحمل بأكملها أو جزء منها. ربما يربط الأطباء بين وارفارين ومخاطر الحمل.

لا يُنصَح خلال فترة بمميعات الدم الأخرى التي تُؤخَذ عن طريق الفم لمنع تجلُّط الدم في الرجفان الأذيني، بما في ذلك دابيغاتران (براداكسا) وريفاروكسيبان (كساريلتو) وأبيكسابان (إليكويس). لا تتوفَّر الدراسات الكافية لتحديد الآثار والسلامة في أثناء الحمل.

مميعات الدم المستخدمة خلال الحمل والولادة والمخاض

تشير الدراسات إلى أن الهيبارين، وهو دواء آخر لمنع تخثُّر الدم، آمن في أثناء الحمل. تُوصف حقن الهيبارين لمنع تجلطات الدم لبعض النساء الحوامل المصابات بالرجفان الأذيني.

وحتى عندما تتناولين أدوية مميعة للدم، فإنك ما تزالين عرضة للإصابة بجلطات دموية خلال فترة الحمل. راقب مؤشرات أو أعراض تجلطات الدم، مثل ألم الصدر أو ضيق النفس أو تورم الساق أو إنذارات السكتة الدماغية، بما في ذلك حدوث تغييرات في الرؤية أو صعوبة في التحدث أو تنميل الوجه أو الذراعين أو الساقين. اتصلي بطبيبك فورًا إذا لاحظتِ أي مؤشرات أو أعراض غير معتادة.

يزيد الهيبارين والأدوية الأخرى المميعة للدم من خطر حدوث نزيف كبير. اتصلي بطبيبك، إذا ما لاحظت أي نزيف. عادة ما يتم التوقف عن تناول الأدوية المميعة للدم خلال المخاض والولادة، إلا إذا كنتِ معرضة بدرجة كبيرة لخطر الإصابة بجلطات دموية.

بعد الولادة

يُمكنكِ عادةً البَدْء في تناوُل دواء لتخفيف الدم مرة أخرى بعد ولادة طفلك. طبيبكِ سوف يُعطيكِ تعليمات مُحدَّدة. قد لا يُوصَى باستخدام بعض مميعات الدم إذا كنتِ تُرضِعِين طفلك. يُمكنكِ أنتِ وطبيبكِ معًا تحديد أي "دواء لتخفيف الدم" آمِنٌ لكِ ولطفلك.

03/03/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة