نظرة عامة

دراسة وظائف الأعضاء الكهربية (EP) هي فحص يستخدم لفهم وتحديد النشاط الكهربي بداخل قلبك.

قد ينصح بإجراء دراسة وظائف الأعضاء الكهربية (EP) لدى الأشخاص ذوي المشاكل في إيقاع القلب ( اضطراب نظم القلب) ومشاكل القلب الأخرى لفهم السبب الدقيق وتحديد العلاج الفعال على الأرجح. يستخدم الأطباء أيضًا دراسة وظائف الأعضاء الكهربية (EP) للتنبؤ بخطر موت القلب المفاجئ في حالات معينة.

تشمل دراسة وظائف الأعضاء الكهربية (EP) وضع قسطرة تشخيصية بداخل قلبك وإجراء فحوصات متخصصة لوضع خريطة للتيارات الكهربية. تُجرى دراسات وظائف الأعضاء الكهربية (EP) في المستشفى ويصاحبها قليل من المخاطرة بالمضاعفات الخطيرة.

نهج Mayo Clinic

لماذا تُجرى

يُعد فحص الفيزيولوجيا الكهربائية اختبارًا لفهم الطريقة التي تتحرك بها الإشارات الكهربائية عبر القلب لجعله ينبض. يُستخدم فحص الفيزيولوجيا الكهربائية في الأشخاص الذين تنتج أجسامهم إشارات كهربائية غير فعالة أو فوضوية تؤدي إلى أن ينبض القلب بشكل غير صحيح. كما يمكن أن يُستخدم فحص الفيزيولوجيا الكهربائية للتنبؤ بخطر الوفاة القلبية المفاجئة.

قد يوصي طبيبك بإجراء فحص الفيزيولوجيا الكهربائية إذا:

  • كنت مصابًا بعدم انتظام ضربات القلب (اضطراب نبض القلب). إذا تم تشخيصك على أنك مصاب باضطراب نبض القلب، مثل الرجفان الأذيني أو الرفرفة الأذينية أو تسرع القلب أو تسرع القلب البطيني أو تسرع القلب فوق البطيني، فقد يوصي الطبيب بإجراء فحص الفيزيولوجيا الكهربائية لفهم أفضل لكيفية تحرك الإشارات الكهربائية في القلب، وأفضل طريقة لعلاج حالتك المرضية.
  • كنت تخضع للجذ القلبي. يتم إجراء فحص الفيزيولوجيا الكهربائية في بداية إجراء الجذ القلبي لاضطراب نبض القلب. يُستخدم الجذ القلبي طاقة ساخنة أو باردة لإنشاء تندب النسيج في القلب لمنع الإشارات الكهربائية غير المنتظمة.
  • كنت تُصاب بفقدان مؤقت للوعي (الإغماء). قد يخضع الأشخاص المصابون بالإغماء لفحص الفيزيولوجيا الكهربائية لفهم سبب حدوث ذلك.
  • كنت معرضًا لخطورة الإصابة بالوفاة القلبية المفاجئة. إذا كانت لديك حالة مرضية بالقلب تزيد من خطر الوفاة القلبية المفاجئة، فقد يساعد فحص الفيزيولوجيا الكهربائية الطبيب على فهم الخطر الذي تواجهه بشكل أفضل.
  • كنت تخضع لجراحة بالقلب. إذا كنت تستعد لإجراء عملية قلبية يمكن فيها إجراء عملية جذ قلبي في نفس الوقت، فقد يوصي الطبيب بإجراء فحص الفيزيولوجيا الكهربائية

المخاطر

تنطوي دراسة فيزيولوجيا كهربية القلب على احتمالية التعرض لمضاعفات خطيرة، من بينها:

  • النزيف أو العدوى من موضع غرس القسطرة
  • تلف الأوعية الدموية التي ربما تعرضت للكشط عندما انتقلت القسطرة إلى القلب
  • انثقاب القلب
  • تلف صمامات القلب
  • تلف في جهاز القلب الكهربي، الأمر الذي قد يؤدي إلى تفاقم اضطراب نبض القلب ويتطلب جهاز تنظيم ضربات القلب لتصحيح ذلك
  • جلطات دموية في الساقين أو الرئتين (الانصمام الخثاري الوريدي)
  • السكتة الدماغية أو الأزمة القلبية
  • الوفاة في حالات نادرة

ناقش الطبيب في مخاطر وفوائد دراسة فيزيولوجيا كهربية القلب لفهم ما إذا كان هذا الإجراء لصالحك أم لا.

كيف تستعد

سيقيمك الطبيب وقد يطلب إجراء اختبارات عديدة لتقييم حالة قلبك. سيناقش طبيبك معك مخاطر فحص الفيزيولوجيا الكهربائية وفوائده.

ستحتاج إلى التوقف عن تناول الطعام والشراب في الليلة السابقة للاختبار. إذا كنت تتناول أي أدوية، فاسأل الطبيب ما إذا كان ينبغي عليك مواصلة أخذها قبل الاختبار.

سيُعلِّمك الطبيب بما إذا كنت بحاجة لاتباع أي تعليمات خاصة قبل فحص الفيزيولوجيا الكهربائية. في بعض الحالات، سيتم توجيهك إلى التوقف عن تناول أدوية علاج اضطراب نظم القلب لعدة أيام قبل الاختبار.

إذا كان لديك جهاز قلب مزروع، مثل الناظمة أو مزيل الرجفان المزروع بالمحول القلبي، فتحدث إلى طبيبك لترى ما إذا كنت بحاجة إلى اتباع أي احتياطات خاصة.

ما يمكنك توقعه

أثناء إجراء فحص الفيزيولوجيا الكهربائية

يُجرى فحص الفيزيولوجيا الكهربائية (EPS) في المستشفى. قبل بدء الإجراء، سيقوم اختصاصي بإدخال أنبوب وريدي إلى ساعدك أو كفك، وسيتم إعطاؤك مهدئًا يساعدك على الاسترخاء. في بعض الحالات، قد يتم بدلاً من ذلك استخدام التخدير الكلي لوضعك في حالة تشبه النوم.

وبعد سريان مفعول المهدئ، سيُخدّر طبيبك أو اختصاصي آخر منطقة صغيرة بالقرب من الوريد في الفخذ أو الرقبة أو الساعد. سيقوم طبيبك بإدخال إبرة إلى الوريد ووضع أنبوب (غمد) عن طريق الإبرة.

سوف يقوم الطبيب بإدخال القسطرات من خلال الغمد ويوجهها إلى عدة أماكن في القلب. قد يحقن الطبيب صبغة في القسطرة، ما يتيح لفريق الرعاية المختص بك رؤية أوعيتك الدموية وقلبك باستخدام التصوير بالأشعة السينية. وتُزود أطراف القسطرة بأقطاب كهربائية تُستخدم لإرسال نبضات كهربائية إلى قلبك، وتسجيل النشاط الكهربائي له.

قد تُستخدم العديد من التقنيات أثناء إجراء فحص الفيزيولوجيا الكهربائية، وتتضمن ما يلي:

  • تسجيل القياس الأساسي للنشاط الكهربائي في قلبك. سيبدأ طبيبك بوضع قسطرة تشخيصية في مواقع مختلفة داخل قلبك وتسجيل النشاط (تخطيط كهربائية باطن القلب). تساعد النتائج الخاصة بكل من أجزاء قلبك على إعطاء طبيبك صورة أوضح عن كيفية انتقال الإشارات الكهربائية خلال قلبك.
  • استخدام قطب كهربائي لإنشاء نظم قلبي غير طبيعي. قد يستخدم طبيبك قسطرة يمكنها بعث كهرباء لتسريع نبض قلبك أو إبطائه مسببةً اضطرابًا في نظم القلب. ويتم تسجيل استجابة قلبك لهذا المنبه. يمكن لطبيبك تحديد ما إذا كانت لديك إشارات كهربائية زائدة في قلبك، ومصدرها، بوضع القطب الكهربائي في مناطق مختلفة من القلب.
  • استخدام أدوية تؤثر على وظائف القلب. قد تُحقن أدوية معينة، بالتسريب عبر القسطرة إلى القلب لإعاقة النشاط الكهربائي أو إبطائه في منطقة معينة من القلب. استجابة قلبك للدواء تمنح طبيبك المزيد من المؤشرات بشأن حالتك.
  • تخطيط القلب للتجهيز لإجراء الجذ القلبي. تخطيط القلب هو عملية تحديد أفضل موقع لإجراء عملية الجذ القلبي لعلاج اضطراب نبض القلب. تُستخدم الفحوص التصويرية لإنشاء تخطيط لقلبك يتم الاسترشاد به أثناء إجراء العملية.

    إذا حدد طبيبك أن عملية الجذ القلبي هي العلاج المناسب، فقد يجري هذه العملية أثناء فحص الفيزيولوجيا الكهربائية. تتضمن عملية الجذ القلبي استخدام قسطرة خاصة لتعريض أجزاء معينة من القلب إلى الطاقة الساخنة أو الباردة. وينشأ عن هذه الطاقة تندب النسيج الذي يمنع حدوث الإشارات الكهربائية غير المنتظمة في قلبك.

وتتحدد الاختبارات التي ستجريها أثناء فحص الفيزيولوجيا الكهربائية بناءً على حالتك وسبب إجراء الفحص. قد يستغرق فحص الفيزيولوجيا الكهربائية نحو ساعة إلى أربع ساعات. قد يستغرق الفحص الخاص بك مدة أطول إذا كنت ستخضع لعملية الجذ القلبي أيضًا.

لا يسبب فحص الفيزيولوجيا الكهربائية ألمًا، ولكن قد تشعر بعدم الراحة عند تسارع ضربات قلبك أو تباطئها. تحدّث إلى فريق الرعاية الصحية المختص بك في حالة شعورك بأي ألم.

بعد الفحص الفسيولوجي الكهربائي

بعد فحصك الفسيولوجي الكهربائي، سيتم نقلك إلى منطقة للتعافي لكي ترتاح بهدوء لمدة تتراوح بين أربع وست ساعات للوقاية من النزيف في موقع القسطرة لديك. ستجري مراقبة نبض قلبك وضغط دمك باستمرار تحسبًا لوجود مضاعفات.

يعود معظم الناس إلى المنزل في اليوم نفسه. ضع ترتيبات لحضور شخص آخر ليصطحبك إلى المنزل بعد إجراء الاختبار لك ولكي ترتاح لبقية اليوم. من الطبيعي أن تشعر ببعض الألم لأيام قليلة حيث تم إدخال القسطرة.

النتائج

سيشاركك الطبيب نتيجة فحص الفيزيولوجيا الكهربية (EP) بعد الاختبار — وغالبًا ما سيكون ذلك في أحد مواعيد المتابعة. قد يقدم الطبيب أو الطبيبة أيضًا توصيات للعلاج استنادًا إلى النتائج.

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

فحص الفيزيولوجيا الكهربائية (EP) - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

03/04/2019
References
  1. Homoud MK. Invasive cardiac electrophysiology studies. http://www.uptodate.com/home. Accessed July 29, 2016.
  2. Zipes DP, et al., eds. Mapping and imaging. In: Cardiac Electrophysiology: From Cell to Bedside. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed July 29, 2016.
  3. Electrophysiology studies (EPS). American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/Arrhythmia/SymptomsDiagnosisMonitoringofArrhythmia/Electrophysiology-Studies-EPS_UCM_447319_Article.jsp#.V7yn9Njrvcs. Accessed Aug. 19, 2016.
  4. Bonow RO, et al., eds. Diagnosis of cardiac arrhythmias. In: Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed July 29, 2016.
  5. Schwanke BR (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Aug. 16, 2016.
  6. Brown A. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 6, 2016.
  7. Ganz LI. Overview of catheter ablation of cardiac arrhythmias. http://www.uptodate.com/home. Accessed July 29, 2016.
  8. Deshmukh AJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 18, 2016.

فحص الفيزيولوجيا الكهربائية (EP)