أدوية الربو: تعرف على الخيارات المناسبة لك

هل أنت مرتبك بشأن أدوية الربو الخاصة بك؟ هنا ما تحتاج إلى معرفته لتصنيف الفئات الرئيسية والعديد من الأنواع الفرعية لأدوية الربو.

By Mayo Clinic Staff

تتوقَّف أنوع أدوية الربو وجرعاتها التي تحتاجها على عمركَ وأعراضكَ وشدة الربو لديكَ والآثار الجانبية للأدوية.

ولأن حالة الربو لديكَ قد تتغيَّر مع الوقت، فتعاوَنْ عن كَثَب مع الطبيب؛ لمراقبة الأعراض لديكَ، وتعديل أدوية الربو التي تتناولها إذا لزم الأمر.

أنواع أدوية الربو

الفئة الغَرَض الأنواع
أدوية السيطرة على الربو طويلة الأمد تُؤخَذ بانتظام للسيطرة على الأعراض المزمنة والوقاية من نوبات الربو — وهي أكثر أنواع العلاج أهميةً لمعظم المصابين بالربو
  • الكورتيكوستيرويدات المستنشَقة
  • مُعَدَّلات الليكوترينات
  • ناهضات بيتا طويلة المفعول (LABAs)
  • الثيوفيللين
  • البخَّاخات التوليفية التي تحتوي على كل من الستيرويدات القشرية وناهضات بيتا طويلة المفعول
أدوية التخفيف السريع (الأدوية الإنقاذية) تُؤخَذ عند الحاجة لتخفيف الأعراض بشكل سريع وعلى مدى قصير — وتُستخدَم للوقاية من نوبات الربو أو علاجها
  • ناهضات بيتا قصيرة المفعول، مثل ألبوتيرول
  • إبيراتروبيوم (أتروفينت)
  • الكورتيكوستيرويدات الفموية والوريدية (لنوبات الربو الخطيرة)
أدوية الربو الذي تحفِّزه الحساسية تُؤخَذ بانتظام أو عند الحاجة لتقليل حساسية الجسم لبعض المواد التي تُسبِّب الحساسية (مثيرات الحساسية)
  • حقن الحساسية (العلاج المناعي)
  • أدوية الحساسية
المستحضَرات الحيوية تُؤخَذ مع أدوية التحكُّم لوقف الاستجابات البيولوجية الكامنة التي تُسَبِّب التهاب الرئتين — وتُستخدَم للإدارة الفعَّالة لأعراض الربو الحادة
  • أوماليزوماب (زولير)
  • ميبوليزوماب (نوكالا)
  • بينراليزوماب (فاسينرا)
  • ريليزوماب (سينكير)

أدوية التحكم على المدى الطويل

يحتاج بعض مرضى الربو إلى تناول أدوية التحكم بالربو على المدى الطويل بشكل يومي، حتي وإن كانوا لا يعانون من أي أعراض. هناك العديد من أنواع أدوية التحكم على المدى الطويل، منها ما يلي.

الكورتيكوستيرويدات المُستنشقة

وتعتبر تلك الأدوية المضادة للالتهاب هي الأكثر فاعلية والأكثر شيوعًا بين أدوية التحكم بالربو على المدى الطويل. فهي تقلل التورم وضيق مجاري الهواء. ربما تحتاج إلى تناول تلك الأدوية لعدة أشهر حتى تتمكن من الحصول على أقصى فوائدهم.

وتشمل الكورتيكوستيرويدات الاستنشاقية ما يلي:

  • فلوتيكازون (Flovent HFA)
  • بوديزونيد (بولميكورت فليكس هيلر)
  • موميتازون (أسمانيكس تويست هيلر)
  • بيكلوميثازون (Qvar RediHaler)
  • سيكليزونايد (Alvesco)

قد يؤدي الاستخدام طويل الأمد للكورتيكوستيرويدات المُستنشقة عند الأطفال إلى تأخير النمو قليلاً، ولكن تفوق فوائد استخدام هذه الأدوية للحفاظ على السيطرة الجيدة على الربو المخاطر عمومًا. ويساعد الاستعمال المنتظم للكورتيكوستيرويدات الاستنشاقية في السيطرة على نوبات الربو والمشاكل الأخرى التي تنتج عن التحكم الضعيف بالربو.

لا يوجد أي أعراض جانبية خطيرة للكورتيكوستيرويدات الاستنشاقية. عندما تظهر الأعراض الجانبية فمن الممكن أن تشمل تهيج في الفم والحلق وعدوى الخميرة الفموية. إذا كنت تستخدم بخاخ محدد الجرعة، فاستخدم مفساح واغسل فمك بعد كل استخدام لتقليل كمية الدواء المتبقية في فمك.

معدلات الليكوترينات

تمنع هذه العقاقير أثار الليكوترينات والمواد الكيميائية التي تسبب أعراض الربو. وقد تساعد معدلات الليكوترين في منع ظهور الأعراض لمدة قد تصل لأكثر من 24 ساعة. ومن أمثلتها:

  • مونتلوكاست (Singulair)
  • زافيرلوكاست (Accolate)
  • زيليتون (Zyflo)

وفي حالات نادرة، كان يتم ربط مونتيلوكاست بحدوث ردود أفعال نفسية، مثل الهياج والعدوانية والهلاوس والاكتئاب والتفكير الانتحاري. اطلب النصيحة الطبية في الحال عند حدوث أي ردود فعل غير معتادة.

ناهضات بيتا طويلة المفعول (LABAs)

تفتح عقاقير الموسعات القصبية هذه الشعب الهوائية وتقلل الالتهاب لمدة تصل إلى 12 ساعة على الأقل. وتستخدم وفق جدول منتظم للسيطرة على الربو من المعتدل إلى الشديد وللوقاية من الأعراض الليلية. وعلى الرغم من كونها فعالة فقد ارتبطت بنوبات الربو الحادة. ولهذا السبب محفزات مستقبلات بيتا طويلة المفعول (LABAs) تُعطى فقط في تركيبة مع كورتيكوستيرويد المُستنشق.

سالميتيرول (Serevent) هو أكثر أنواع ناهضات بيتا طويلة المفعول استخدامًا لعلاج الربو.

الثيوفيللين

ويمكنك أخذ موسعات القصبية هذه على شكل حبوب لعلاج الربو الخفيف. يهدئ تيوفيلين (Theo-24، وغير ذلك) مسالك الهواء ويقلل من استجابة الرئتين للمهيجات. فهي تساعد في التخفيف من أعراض الربو الليلية. ومن الممكن أن تحتاج فحوصات دم منتظمة للتأكد من حصولك على الجرعة الصحيحة. وتشمل الآثار الجانبية المحتملة لدواء تيوفيلين الأرق وداء الارتداد المعدي المريء.

المستنشقات المركبة: الكورتيكوستيرويدات ومحفزات مستقبلات بيتا طويلة المفعول

تحتوي تركيبات أدوية الربو المستنشقة على كل من الكورتيكوستيرويد وموسعات القصبية:

  • فلوتيكاسون وسالميتيرول (Advair Diskus)
  • بوديسونيد وفورموتيرول (سيمبيكورت)
  • موميتاسون وفورموتيرول (دوليرا)
  • وفلوتيكازون وفيلانتيرول (Breo)

أدوية الإغاثة السريعة

تعمل أدوية الربو تلك على فتح الرئتين من خلال إرخاء عضلات الممرات الهوائية. وغالبًا تُسمى أدوية الإنقاذ؛ لأنها قد تخفف من تفاقم الأعراض أو إيقاف تطور نوبة الربو. ويبدأ مفعولها خلال دقائق وتستمر فاعليتها لأربع إلى ست ساعات. ولا تُستخدم بشكل يومي.

بالنسبة لبعض الأشخاص، فإن استخدام بخاخة الإغاثة السريعة قبل ممارسة الرياضة يساعدهم على الوقاية من ضيق النفس وأعراض الربو الأخرى. وتتضمن الآثار الجانبية المحتملة العصبية وخفقان القلب.

وقد تشمل أدوية الإغاثة السريعة ما يلي:

  • ألبوتيرول (بروأير إتش إف إي وفنتولين إتش إف أيه وغيرها)
  • ليفالبوتيرول (زوبينيكس إتش إف أيه)

إذا كانت أعراضك بسيطة وغير متكررة، أو إذا كنت مصابًا بالربو الذي يحفزه الجهد البدني، فقد تسيطر على الأعراض باستخدام دواء واحد فقط من هذه الأدوية. ومع ذلك، يحتاج معظم المصابين بالربو المستمر أيضًا إلى الكورتيكوسترويدات المستنشقة أو أية أدوية أخرى طويلة المفعول للسيطرة على الربو.

إذا احتجت إلى استخدام البخاخة عدد مرات أكثر مما أوصى به الطبيب، حينها تكون حالة الربو لديك خارج السيطرة وقد يزيد ذلك من خطورة إصابتك بنوبة ربو خطيرة.

إبيراتروبيوم

إبيراتروبيوم (أتروفينت) من موسعات الشعب الهوائية قصيرة المفعول ويُوصف عادةً للانتفاخ أو التهاب الشعب الهوائية المزمن، ولكن يُستخدم أحيانًا لعلاج نوبات الربو. ويمكن استخدامه إما مع ناهضات بيتا قصيرة المفعول أو كبديل عنها.

الكورتيكوستيرويدات الفموية لنوبات الربو الخطيرة

يمكن تناول هذه الأدوية لعلاج نوبات الربو الحادة. قد تؤدي هذه الأدوية إلى آثار جانبية مزعجة قصيرة المدى وآثار جانبية أكثر خطورة إذا أُخذت لفترة طويلة. ومن أمثلتها:

  • بريدنيزون
  • ميثيل بريدنيزولون

قد يتسبب استخدام هذه الأدوية لفترة طويلة في آثار جانبية تتضمن المياه البيضاء وهشاشة العظام وضعف العضلات وضعف مقاومة العدوى وارتفاع ضغط الدم وتباطؤ نمو الأطفال.

أدوية الربو التي تُسببها الحساسية

تشتمل الأدوية التي تُركز على مسببات الحساسية على ما يلي:

  • جرعات الحساسية. تصبح جرعات الحساسية (العلاج المناعي) خيارًا إذا كنت مصابًا بالربو الناتج عن الحساسية ولا يُمكن السيطرة عليه عن طريق تجنب المسببات. تبدأ بإجراء فحوصات الجلد لتحديد أي مسببات الحساسية التي تؤدي إلى أعراض الربو. ومن ثم ستحصل على مجموعة من الحقن التي تحتوي على جرعات صغيرة من مثيرات للحساسية.

    وبشكل عام، ستحصل على مجموعة الحقن مرة واحدة أسبوعيًّا لبضعة أشهر، ثم تصبح مرة وأحده شهريًّا لمدة تتراوح بين ثلاثة إلى خمسة أعوام. في بعض الحالات، يُمكن إجراء المعالجة المناعية بسرعة أكبر. ومع مرور الوقت، تقل حساسيتك تجاه مثيرات الحساسية.

  • أدوية الحساسية. تشتمل أدوية الحساسية على بخاخ مضادات الهيستامين وعقاقير إزالة الاحتقان الفموي والأنفي، فضلًا عن بخاخات الكورتيكوستيرويد والكرومولين الأنفي. تتوفر أدوية الحساسية دون وصفة طبية ومع وجود وصفة طبية. تُساعد الأدوية في حالات التهاب الأنف التحسسي ولكن لا يوجد بديل لأدوية الربو.

    يُساعد بخاخ الكورتيكوستيرويد الأنفي في تقليل الالتهابات دون التسبب في تأثير الارتداد الذي يحدث بسبب استخدام البخاخات بدون استخدام وصفة طبية. إن دواء الكرُومُولين آمن الاستخدام لفترات طويلة لأنه يحتوي على بضعة آثار جانبية -إن وُجدت.

المستحضَرات الحيوية

قد ينصحكَ الطبيب باتِّباع علاج بيولوجي إذا كنتَ لديكَ ربو شديد لا يُمكِن علاج أعراضه بالأدوية العادية.

  • أوماليزوماب. يُستخدَم عادةً دواء أوماليزوماب (Xolair) لعلاج مسبِّبات الربو الناتجة عن مثيرات الحساسية المحمولة جوًّا. إذا كنتَ لديكَ مثيرات الحساسية، فإن جهازكَ المناعي يُنتِج الأجسام المضادة المسبِّبة للحساسية لمهاجمة المواد التي لا تُسَبِّب أيَّ ضرر، مثل حبوب اللقاح وعث الغبار ووبر الحيوانات الأليفة. يَمنَع دواء أوماليزوماب عمل هذه الأجسام المضادَّة، ويُقَلِّل من رَدِّ فعل الجهاز المناعي الذي يتسبَّب في ظهور أعراض الحساسية والربو.

    يتمُّ تَعَاطي هذا الدواء عن طريق الحقن مدة تتراوح بين مرتين إلى أربع مرات أسبوعيًّا. ولا يُوصَى به بشكل عام للأطفال تحت سن 12. في حالات نادرة، تَسَبَّبَ هذا الدواء في رَدِّ فعل حسَّاس شكَّل تهديدًا للحياة (التآق). وبالإضافة إلى ذلك، أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تحذيرًا بشأن الخطر المتزايد لمشكلات الأوعية الدموية في الدماغ والقلب أثناء تَناوُل هذا العقار.

    يجب أن تتمَّ متابعة أي شخص يتناول هذا العقار عن كَثَب من جانب المتخصِّصين في مجال الصحة في حال وقوع رَدِّ فعل حادٍّ.

وقد طُوِّرَتْ بعض الأدوية الحيوية لتستهدف بعض المواد الخاصة التي تُفرِزُها خلايا مناعية معيَّنة. وفي بعض الحالات، تتراكم خلايا دم بيضاء معيَّنة، تُعْرَف بالخلايا اليوزينية، في أنسجة الجسم. تُفرِز الخلايا اليوزينية مادة تُعرف بالسيتوكينات، والتي تُسبِّب الالتهاب. تستهدف هذه الأدوية الحيوية الخلايا اليوزينية والسيتوكينات، وتُقَلِّل أعدادها في الجسم، وتُخَفِّف حِدَّة الالتهاب. وعند أخذها مع أدوية الربو الشُّعبي الأخرى، فإنها تُساعِد أولئك المصابين بأشد أنواع الربو على تخفيف أعراضهم بشكل أفضل. تتضمَّن تلك الأدوية:

  • ميبوليزوماب (نوكالا)
  • بينراليزوماب (فاسينرا)
  • ريليزوماب (سينكير)

تحقيق الاستفادة القصوى من أدوية الربو.

إن متابعة الأعراض والآثار الجانبية وتعديل العلاج حسب الحاجة هي الوسيلة المثلى للسيطرة على أعراض الربو لديك. ضع تخطيطًا مفصلاً، مع طبيبك أو أيّ موفر رعاية صحية آخر، لتناول الأدوية طويلة المفعول والسيطرة على نوبة الربو. ثم، اتبع تخطيطك.

تعرف على وقت لزوم تعديل الأدوية، ووقت ضرورة زيارة الطبيب وكيفية التعرف على الحالات الطارئة للربو. إذا وصف الطبيب مقياس ذروة التدفق لقياس مدى جودة عمل الرئتين، فاستخدمه وفقًا لتخطيطك. حتى وإن كنت تشعر بتحسن، فتناول أدويتك وفق تعليمات الطبيب وتابع الأعراض لديك حتى تستشير الطبيب.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة