نظرة عامة

يُعد الربو حالة تضيق فيها المسالك الهوائية وتتورم وتفرز المزيد من المخاط. وهذا يمكن أن يجعل التنفس صعبًا ويثير السعال والأزيز وضيق التنفس.

وفي بعض الأفراد يكون الربو مشكلة بسيطة. وفي بعض آخر، يمكن أن تكون مشكلة كبيرة تتداخل مع الأنشطة اليومية وقد تؤدي إلى نوبات ربو مهددة للحياة.

ويتعذر علاج الربو، ولكن يمكن السيطرة على أعراضه. ولأن الربو يتغير مع مرور الوقت، فمن الأهمية التعاون مع الطبيب لتتبع العلامات والأعراض وتعديل العلاج وفق الحاجة.

الأعراض

تختلف أعراض الربو من شخص لآخر. ربما تعاني نوبات الربو غير المنتظمة، أو تعاني الأعراض في أوقات معينة فقط — في أثناء ممارسة التمارين على سبيل المثال — أو تعاني الأعراض طوال الوقت.

تتضمن علامات وأعراض الربو:

  • ضيق النفس
  • ضيق أو ألم في الصدر
  • صعوبة في النوم بسبب ضيق النفس أو السعال أو الصفير
  • صوت صفير أو أزيز في عملية الزفير (يمثل الأزيز علامة شائعة من علامات الربو لدى الأطفال)
  • السعال أو نوبات الأزيز التي تتفاقم بفعل أحد فيروسات الجهاز التنفسي، مثل البرد أو الإنفلونزا

تتضمن علامات احتمال تفاقم الربو لديك:

  • علامات وأعراض الربو الأكثر تكرارًا وإزعاجًا
  • صعوبة متزايدة في التنفس (قابلة للقياس بواسطة مقياس ذروة الجريان، وهو عبارة عن جهاز يستخدم لفحص مدى كفاءة عمل الرئتين)
  • الحاجة إلى استخدام جهاز الاستنشاق بكثرة

بالنسبة لبعض الأفراد، تحتدم علامات وأعراض الربو في مواقف معينة:

  • الربو الناجم عن التمارين الرياضية، الذي ربما يتفاقم عندما يكون الهواء باردًا وجافًا
  • الربو المهني، الناتج عن المهيجات في مكان العمل مثل الأبخرة الكيميائية، أو الغازات أو الغبار
  • الربو التحسسي، الناتج عن المواد المتطايرة في الهواء، مثل حبوب اللقاح، أو جراثيم العفن، أو فضلات الصراصير أو جزيئات الجلد واللعاب الجاف الخاص بالحيوانات الأليفة (وبر الحيوانات)

متى تزور الطبيب

اطلب العلاج الطارئ

قد تشكل نوبات الربو الشديدة خطرًا على حياتك. تعاون مع الطبيب لتحديد ما يجب القيام به عندما تتفاقم العلامات والأعراض التي تعانيها— وعندما تحتاج إلى علاج طارئ. تتضمن علامات حالة الربو الطارئة:

  • التدهور السريع لضيق النفس أو الصفير
  • عدم التحسن حتى بعد استخدام جهاز استنشاق، مثل ألبوتيرول
  • ضيق التنفس عند قيامك بنشاط بدني خفيف

اتصل بالطبيب

يُرجى زيارة الطبيب:

  • إذا كنت تعتقد أنك مصاب بالربو. إذا كنت تعاني السعال أو الأزيز المتكرر الذي يستمر لمدة تزيد عن أيام معدودة أو غير ذلك من علامات وأعراض الربو، يرجى زيارة الطبيب. ربما يؤدي العلاج المبكر للربو إلى الوقاية من تلف الرئة على المدى الطويل والمساعدة في منع تفاقم الحالة بمرور الوقت.
  • لمتابعة الربو بعد التشخيص. إذا كنت تعلم أنك مصاب بالربو، فتعاون مع الطبيب للسيطرة على الحالة. تساعدك السيطرة الجيدة طويلة المدى في الشعور بتحسن من يوم لآخر وقد تؤدي إلى الوقاية من نوبات الربو المهددة للحياة.
  • في حالة تفاقم أعراض الربو التي تعانيها. اتصل بالطبيب فورًا إذا كان العلاج لا يؤدي إلى تحسن الأعراض أو إذا كنت بحاجة إلى استخدام جهاز الاستنشاق للإنقاذ السريع بكثرة. لا تحاول حل المشكلة بتناول المزيد من الدواء دون التشاور مع الطبيب. قد يتسبب الإفراط في استخدام دواء الربو في حدوث آثار جانبية وربما يؤدي إلى تفاقم الحالة.
  • لمراجعة العلاج. غالبًا ما تتغير أعراض الربو بمرور الوقت. قم بزيارة الطبيب بصورة منتظمة لمناقشة الأعراض وإدخال أي تعديلات مطلوبة على العلاج.

الأسباب

ليس من الواضح سبب إصابة بعض الأشخاص بالربو في حين لا يُصاب آخرون، ولكن يحتمل أن يرجع ذلك إلى مجموعة من العوامل البيئية والوراثية.

مهيجات الربو

التعرض إلى مهيجات ومواد متعددة قد تسبب حساسيات (مُسببات الحساسية) يؤدي إلى ظهور علامات وأعراض الربو. تختلف مهيجات الربو من شخص لآخر، ويمكن أن تتضمن:

  • المواد المتطايرة في الهواء، مثل حبوب اللقاح أو عثّ الغبار أو جرثومات العفن أو وبر الحيوانات الأليفة أو جسيمات من بقايا الصراصير.
  • عدوى الجهاز التنفسي، مثل الزكام
  • النشاط البدني (الربو الناتج عن ممارسة التمرينات)
  • هواء بارد
  • ملوثات الهواء والمهيجات، مثل الدخان
  • أدوية محددة، بما في ذلك حاصرات مستقبلات بيتا والأسبرين وإيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما) ونابروكسين (أليف)
  • الانفعالات القوية والتوتر
  • الكبريتيت والمواد الحافظة المضافة إلى بعض أنواع الأطعمة والمشروبات، بما في ذلك الجمبري والفواكه المجففة والبطاطس المُعالجة، والبيرة والنبيذ.
  • إن مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) حالة مرضية ترجع فيها أحماض المعدة إلى حلقك.

عوامل الخطر

هناك عدد من العوامل التي قد تزيد من خطورة إصابتك بالربو. وهذه تشمل:

  • إصابة أحد أفراد العائلة (أحد الأبوين أو الأشقاء) بالربو
  • لديك حالة حساسية أخرى، مثل التهاب الجلد التأتبي، أو التهاب الأنف التحسسي (حمى القش)
  • زيادة الوزن
  • كونك مدخنًا
  • التعرض للتدخين السلبي
  • التعرض لأبخرة عوادم السيارات أو أنواع التلوث الأخرى
  • التعرض لمحفزات مهنية، مثل المواد الكيميائية المستخدمة في الزراعة وتصفيف الشعر والتصنيع

المضاعفات

تتضمن مضاعفات الربو:

  • قد تؤثر العلامات والأعراض على النوم والعمل والأنشطة الترفيهية
  • أيام مرضية من العمل أو المدرسة خلال نوبات احتدام الربو
  • تضيق دائم في أنابيب الشعب الهوائية (إعادة تشكيل المجرى الهوائي) الذي قد يؤثر على التنفس بشكل جيد
  • نوبات الربو الشديدة التي تتطلب العلاج الطارئ أو الإقامة في المستشفى
  • الآثار الجانبية من استخدام بعض الأدوية التي تستخدم لتهدئه نوبات الربو الشديدة لفترة طويلة

يصنع العلاج المناسب تغييرات كبيرة في منع كل من المضاعفات على المدى الطويل والقصير التي سببتها نوبات الربو.

الوقاية

في حين أنه لا يوجد سبيل للوقاية من الربو، فمن خلال العمل معًا، يمكنك أنت وطبيبك وضع خطة تدريجية للتعايش مع حالتك ونوبات الربو.

  • اتبع خطة عمل لعلاج الربو. بالاشتراك مع طبيبك وفريق الرعاية الصحية، اكتب خطة مفصلة لتناول الأدوية والتحكم في نوبة الربو. ثم تأكد من اتباع خطتك.

    الربو هو حالة مستمرة تحتاج إلى الرصد والعلاج المنتظمين. إن تولي السيطرة على علاجك قد يمنحك شعورًا أكثر سيطرة على حياتك بشكل عام.

  • احصل على تطعيم ضد الإنفلونزا والالتهاب الرئوي. المواظبة على اللقاحات باستمرار يمكن أن يمنع الإنفلونزا والالتهاب الرئوي من التسبب في نوبات احتدام الربو.
  • تحديد محفزات الربو وتجنبها. يمكن أن يؤدي عدد من مسببات الحساسية والمهيجات في الهواء الخارجي — بدءًا من حبوب اللقاح والعفن ووصولاً إلى الهواء البارد وتلوث الهواء — إلى نوبات الربو. تعرف على ما يسبب أو يفاقم الربو، واتخذ خطواتٍ لتجنّب التعرّض لتلك المحفّزات.
  • راقب تنفسك. قد تتعرف على علامات التحذير من نوبة وشيكة، مثل السعال الطفيف أو الصفير أو ضيق في التنفس. ولكن نظرًا لوجود احتمالية انخفاض وظيفة الرئة لديك قبل أن تلاحظ أي علامات أو أعراض، قم بقياس وتسجيل ذروة جريان الهواء بانتظام باستخدام مقياس ذروة الجريان المنزلي.
  • تَعرّف على النوبات وطرق علاجها مبكرًا. إذا أسرعت في التصرف، فستكون أقل عرضة للإصابة بنوبة شديدة. كذلك لن تكون بحاجة إلى تناول الكثير من الأدوية للسيطرة على الأعراض.

    عندما ينخفض قياس ذروة الجريان وينبهك إلى حدوث نوبة قادمة، تناول الدواء وفقًا للتعليمات وأوقف على الفور أي نشاط قد يكون سببًا في حدوث النوبة. إذا لم تتحسن الأعراض، فاحصل على المساعدة الطبية كما هو محدد في خطة العمل.

  • تناول الدواء كما هو محدد في الوصفة الطبية. لا يعنى تحسن الربو لديك، أن تغير أي شيء دون التحدث مع طبيبك أولًا. من الجيد أن تحضر معك الأدوية في كل مرة تزور فيها طبيبك، حتى يتسنى له التحقق مرة أخرى من أنك تتناول أدويتك بشكل صحيح وتأخذ الجرعة المناسبة.
  • انتبه لزيادة استخدام جهاز الاستنشاق للإنقاذ السريع. إذا وجدت نفسك تعتمد على جهاز الاستنشاق للإنقاذ السريع، مثل الألبوتيرول، فلن تتم السيطرة على الربو. راجع طبيبك من أجل تعديل علاجك.

الربو care at Mayo Clinic

16/05/2018
References
  1. Martinez FD, et al. Asthma. The Lancet. 2013;382:1360.
  2. What is asthma? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/asthma. Accessed April 27, 2015.
  3. Diagnosis and management of asthma guideline. Bloomington, Minn.: Institute for Clinical Systems Improvement. https://www.icsi.org/guidelines__more/catalog_guidelines_and_more/catalog_guidelines/catalog_respiratory_guidelines/asthma/. Accessed April 27, 2015.
  4. Global strategy for asthma management and prevention (2015 update). Global Initiative for Asthma. http://www.ginasthma.org/documents/4. Accessed April 27, 2015.
  5. Expert panel report 3 (EPR-3): Guidelines for the diagnosis and management of asthma. Bethesda, Md.: National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/guidelines/asthma/. Accessed Sept. 13, 2013.
  6. Ferri FF. Asthma. In: Ferri's Clinical Advisor 2015: 5 Books in 1. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2015. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 27, 2015.
  7. Asthma. Natural Medicines Comprehensive Database. http://www.naturaldatabase.com. Accessed April 27, 2015.
  8. Updated information on leukotriene inhibitors: Montelukast (marketed as Singulair), zafirlukast (marketed as Accolate), and zileuton (marketed as Zyflo and Zyflo CR). U.S. Food and Drug Administration. http://www.fda.gov/Drugs/DrugSafety/PostmarketDrugSafetyInformationforPatientsandProviders/DrugSafetyInformationforHeathcareProfessionals/ucm165489.htm. Accessed April 27, 2015.