الربو: وضع حد لنوبات الربو الناتجة بسبب نزلات البرد أو الإنفلونزا

قد تحفز نزلات البرد أو الإنفلونزا حدوث نوبة ربو. وإليك السبب — وكيفية العمل على عدم تحول العطس إلى أزيز.

By Mayo Clinic Staff

إذا كنت تُعاني من الربو، فإن مجرد الزكام الخفيف سوف يسبب لك حشرجة في التنفس وضيق في الصدر. نزلات البرد والإنفلونزا من المسببات الشائعة لتهيج الربو، وبخاصة عند الصغار.

من الممكن أن تفشل أدوية الربو العادية في تخفيف أعراض الربو المصاحبة لنزلات البرد أو الإنفلونزا. قد تستمر أيضًا أعراض الربو الناتجة عن عدوى تنفسية لعدة أيام أو عدة أسابيع.

ليس هناك طريقة آمنة يمكن بها أن تُجنب نفسك وعائلتك خطر الإصابة بالبرد أو الإنفلونزا. اتباعك لبعض الخطوات لتفادي الإصابة بالمرض — واتباعك للخطوات الصحيحة عند القيام بذلك — سيساعدك.

الوقاية من البرد والأنفلونزا

اتخذ هذه الخطوات لتجنب الإصابة بالمرض:

  • احصل على لقاح الأنفلونزا السنوي ما لم ينصحك طبيبك بعكس ذلك. ينبغي أن يحصل أغلب البالغين والأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 6 أشهر على لقاح الأنفلونزا كل عام.
  • اسأل طبيبك عما إذا كنت بحاجة إلى لقاح التهاب الرئة. إذا كنت مصابًا بالربو، فقد تزيد احتمالية الإصابة بالتهاب الرئة بعد إصابتك بالأنفلونزا.
  • تجنب الاختلاط بأي مريض. تنتقل الجراثيم التي تسبب عدوى الجهاز التنفسي من شخص لآخر بسهولة.
  • اغسل يديك باستمرار. تساعد هذه الاحتياطات في القضاء على الجراثيم التي قد تسبب عدوى الجهاز التنفسي. احمل معك زجاجة مطهر يدين لقتل الجراثيم حين تكون في الخارج.
  • تجنب لمس عينيك أو أنفك أو فمك. فهذه هي المواضع التي تدخل الجراثيم منها إلى جسمك.
  • لا تتشارك جهاز الاستنشاق أو أي أداة للتنفس تخصك مع الآخرين. يمكن أن تنتشر الجراثيم على الأسطح.

ما عليك فعله عندما تصاب بنزلة برد أو إنفلونزا

على الرغم من أنك تفعل أقصى ما بوسعك للحفاظ على صحتك، فإن الإصابة بنزلة برد أو الإنفلونزا أمر حتمي خاصة لدى الأطفال. وقد تساعد الخطوات التالية:

  • اتصل بطبيبك إن بدأ الربو في التفاقم في حال مرضك. إذا كنت مُصابًا بالإنفلونزا، فقد يساعد العلاج المبكر بواسطة الأدوية المضادة للفيروسات أو أي دواء آخر يصفه الطبيب في تخفيف الأعراض ومساعدتك في التعافي بشكل أسرع.
  • اتبع الخطة الموصوفة لعلاج مرض الربو. إذا لاحظت العلامات التحذيرية لنوبة الربو مثل السعال أو الأزيز أو ضيق بالصدر أو ضيق في التنفس، فقم بتعديل جرعات الأدوية وفقًا للتوجيهات الموجودة بالخطة العلاجية لمرض الربو. (إن لم تكن لديك خطة علاجية بخصوص الربو، فتحدث إلى طبيبك حول وضع خطة مخصصة لذلك.)
  • استرح وانتبه لنفسك. استرح وتناول قدرًا كبيرًا من السوائل. استخدم علاجات نزلات البرد والإنفلونزا المتاحة دون وصفة طبية، بموافقة الطبيب لتخفيف الأعراض التي تعاني منها. لن تساعدك تلك الأدوية في القضاء على نزلات البرد أو الإنفلونزا بطريقة سريعة، لكنها قد تساعدك على الشعور بتحسن في الوقت الحالي.
  • راقب مجرى الهواء. استخدم مقياس ذروة التدفق لمراقبة مدى كفاءة عمل رئتيك من يوم إلى آخر. خذ القياسات يوميًا في الوقت نفسه. إذا لاحظت انخفاضًا في معدل ذروة التدفق، فقم بتعديل جرعات الأدوية التي تتناولها وفقًا للتوجيهات التي أعطاها لك الطبيب.
  • اطلب المساعدة فور الإصابة بأعراض حادة. اطلب العلاج إذا كنت تعاني من مشكلة حادة بالتنفس أو إذا كنت تعاني من التهاب شديد بالحلق. واحصل أيضًا على رعاية طبية إذا كنت تعاني من أعراض أو علامات الالتهاب الرئوي، مثل الحمى الشديدة أو الارتجاف أو التعرق أو ألم حاد عند أخذ نفس عميق أو سعال مصحوب ببلغم ملون.
  • ابقَ في المنزل. إذا ظهرت عليك أعراض المراض، فامكث بالمنزل ولا تذهب للمدرسة أو العمل لكي تتجنب إصابة الآخرين بالعدوى. غطِّ فمك وأنفك بمنديل عند السعال أو العطس. بوجه عام، يمكنك نقل العدوى للآخرين قبل ظهور الأعراض لديك بيوم وما يصل إلى أسبوع بعدها.

تعاون مع طبيبك من أجل وضع خطة عمل للوقاية من الإصابة بنزلات البرد أو الإنفلونزا وتعرف على ما عليك فعله عند ظهور العلامات الأولى لديك أو لدى طفلك إذا تعرض أي منكما للمرض. ويمكن أن يساعد العلاج في تخفيف الأعراض ويمنع تدهور نوبة الربو الخفيفة وتفاقمها إلى نوبة ربو حادة.

29/07/2021 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة