نقص الحديد لدى الأطفال: نصائح الوقاية للوالدين

يمكن لنقص الحديد لدى الأطفال التأثير في النمو والتسبب في الإصابة بفقر الدم. تعرفي على كمية الحديد التي يحتاج إليها طفلكِ، وأفضل مصادره والمزيد.

من إعداد فريق مايو كلينك

الحديد مادة غذائية ضرورية لنمو الطفل وتطوره بشكل سليم. ولكن بعض الأطفال ليست لديهم نسبة كافية من الحديد، فيما يُعرف بنقص الحديد. تعرَّف على أسبابه وأعراضه وكيفية الوقاية منه.

لماذا يعتبر الحديد مهمًا للأطفال؟

يساعد الحديد على نقل الأكسجين من الرئتين إلى باقي الجسم، كما يساعد العضلات على تخزين الأكسجين واستخدامه. وإذا كان نظام طفلك الغذائي يفتقر إلى الحديد، فإنه قد يُصاب بنقص الحديد.

وهذه مشكلة شائعة بين الأطفال، تتراوح في شدتها من البسيطة إلى الحادة. يمكن أن يؤثر نقص الحديد غير المعالج في نمو الطفل وتطوره. أحيانًا، يمكن أن يؤدي نقص الحديد إلى قلة تعداد كريات الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين في الجسم عن المعدل الطبيعي. وتُسمى هذه الحالة المَرضية بفقر الدم الناتج عن نقص الحديد.

ما مقدار الحديد الذي يحتاجه الأطفال؟

يُولَد الأطفال بمقدار من مخزون الحديد في أجسامهم. ولكنهم يحتاجون أيضًا إلى كمية ثابتة من الحديد المستمد من الطعام أو من مكملات الفيتامينات الغذائية للمساعدة في نموهم وتطورهم بسرعة. فيما يلي إرشادات لاحتياجات الجسم من الحديد لمختلف الأعمار:

الفئة العمرية كمِّيَّة الحديد المُوصَى بها في اليوم
من 7 إلى 12 شهرًا 11 غم
من سنة إلى 3 سنوات 7 ملغم
من 4 إلى 8 سنوات 10 ملغم
من 9 إلى 13 سنوات 8 غم
من 14 إلى 18 سنة، للفتيات 15 غم
من 14 إلى 18 سنة، للأولاد 11 ملغم

مَن هم المُعرّضون لخطر نقص الحديد؟

يشمل الرُّضع الأكثر عُرضة للإصابة بنقص الحديد:

  • الأطفال المولدون قبل الأوان أو ذوو الوزن المنخفض عند الولادة.
  • الأطفال الذين يشربون حليب البقر أو الماعز قبل إتمام عامهم الأول.
  • الذين لا يتناولون أي أطعمة إضافية غنية بالحديد بعد إتمام 6 أشهر.
  • الأطفال الذين يشربون حليبًا صناعيًا غير مدعم بعنصر الحديد.

يشمل الأطفال الأكثر عُرضة للإصابة بنقص الحديد:

  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من سنة إلى 5 سنوات ممن يشربون ما يزيد على 24 أونصة (710 ملليلترات) من حليب البقر أو الماعز أو حليب الصويا يوميًّا.
  • الأطفال الذين لديهم مشكلات صحية معينة، مثل العَدوى المزمنة أو النظم الغذائية المقيدة.
  • الأطفال الذين تعرّضوا لمادة الرصاص.
  • الأطفال الذين لا يتناولون ما يكفي من الأطعمة الغنية بالحديد.
  • الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

تُعد المراهقات أكثر عرضة للإصابة بنقص الحديد؛ إذ تفقد أجسامهن الحديد خلال فترة الحيض.

ما أعراض نقص الحديد لدى الأطفال؟

إذا كانت نسبة الحديد في جسم الطفل قليلة جدًّا، فقد تَضعُف قدرته على الأداء بشكل جيد. ومع ذلك، لا تظهر معظم أعراض نقص الحديد لدى الأطفال حتى يصابون بالفعل بفقر الدم الناتج عن نقص الحديد. إذا كان الطفل لديه عوامل تزيد من خطر إصابته بنقص الحديد، فناقش الأمر مع فريق رعايته الصحية.

قد تتضمن أعراض فقر الدم الناتج عن نقص الحديد ما يلي:

  • تغيُّر لون الجلد إلى الوردي الفاتح، ويُعرف أيضًا بالشحوب، وذلك عند حواف الجفون والشفتين واللثة وقواعد الأظافر.
  • الشعور بالتعب وانخفاض الطاقة، فيما يُعرف أيضًا بالإرهاق.
  • الشعور بضيق في التنفس أثناء التمرين.
  • برودة اليدين والقدمين.
  • بطء النمو والتطور.
  • ضعف الشهية.
  • التنفس السريع غير المنتظم.
  • المشكلات السلوكية، أو العصبية الزائدة عن المعتاد.
  • حالات العدوى المتكررة.
  • الرغبة الملحّة غير العادية في تناول مواد لا تحتوي على عناصر مغذية أو تحتوي على كمية قليلة منها، مثل الثلج أو التراب أو الطلاء أو النشا.

كيف يمكن منع نقص الحديد لدى الأطفال؟

إذا كنتِ تطعمين طفلك حليبًا صناعيًّا مدعمًا بالحديد، فمن المرجح أنه يحصل على الكمية التي يحتاجها من الحديد. أما إذا كنتِ تعتمدين على الرضاعة الطبيعية، فتحدثي إلى طبيب طفلكِ عن مكملات الحديد الغذائية. قد يكون مكمِّل الحديد الغذائي في صورة قطرات تُعطى بكميات معينة، وتُعرف أيضًا بالجرعات. أو قد يكون الحديد مُدرجًا في مكمّلات الفيتامينات.

فيما يلي بعض التوصيات العامة:

  • الرُضّع المولودون بعد فترة حمل مكتملة. ابدئي بإعطاء طفلكِ مكمّل الحديد عند عمر 4 أشهر. استمري في إعطاء الطفل المكمّل الغذائي حتى يتناول حصتين غذائيتين أو أكثر في اليوم من الأطعمة الغنية بالحديد، وهي تشمل حبوب الإفطار المدعمة بالحديد أو اللحم المهروس أو البطاطا الحلوة المهروسة. إذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية جنبًا إلى جنب مع الحليب الصناعي المدعم بالحديد، وكانت معظم وجباته تعتمد على الحليب الاصطناعي، فتوقفي عن إعطائه المكمّل الغذائي.
  • الرُضّع المبتسرون. ابدئي بإعطاء طفلكِ مكمّل الحديد في عمر أسبوعين. استمري في إعطاء الطفل مكمّل الحديد حتى يتم سنته الأولى. وإذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية جنبًا إلى جنب مع الحليب الصناعي المعزز بالحديد، وكانت أغلبية وجباته تعتمد على الحليب الصناعي، فتوقفي عن إعطائه المكمّل الغذائي.

تتضمن الخطوات الأخرى التي يمكنكِ اتخاذها للوقاية من نقص الحديد ما يلي:

  • تقديم أطعمة غنية بالحديد. يبدأ الوالدان عادةً في تقديم الأطعمة الصلبة لأطفالهم الرُضّع بين عمر 4 و 6 أشهر. عندما تبدئين في تقديم الأطعمة الصلبة لرضيعكِ، أطعميه الأنواع المدعمة بالحديد. وهي تشمل حبوب الإفطار المدعمة بالحديد، واللحوم المهروسة والفول المهروس. وبالنسبة للأطفال الأكبر سنًّا، تشمل المصادر الجيدة التي تحتوي على الحديد اللحوم الحمراء، والدجاج، والأسماك، والبقوليات، والسبانخ.
  • لا تقدمي للطفل كميات كبيرة من الحليب. بين عمر سنة وخمس سنوات، لا تسمحي لطفلكِ بشرب أكثر من 710 ملليلترات (24 أونصة) من الحليب يوميًّا.
  • قدمي الأطعمة الغنية بفيتامين C، فهي تساعد الجسم على امتصاص الحديد. وتشمل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين C الفواكه الحمضية، والشمام، والفراولة، والفلفل الحلو، والطماطم، والخضراوات الخضراء الداكنة.

هل يجب فحص الطفل للتحقق من نقص الحديد؟

عادةً، يُشخص نقص الحديد وأنيميا نقص الحديد باستخدام اختبارات الدم. توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بفحص جميع الرضّع للتحقق من إصابتهم بالأنيميا الناتجة عن نقص الحديد ابتداءً من سن 9 أشهر حتى 12 شهرًا، وبالنسبة لمن لديهم عوامل خطورة للإصابة بنقص الحديد، يجب تكرار الفحص بعمر أكبر. وبناءً على نتائج الفحص، قد يحتاج طفلك لتناول مكملات الحديد الغذائية عن طريق الفم، أو كبسولات الفيتامينات المتعددة مرة يوميًا أو إجراء المزيد من الفحوصات.

يمكن الوقاية من نقص الحديد لدى الأطفال. للحفاظ على نمو طفلك وتطوره بالشكل الصحيح، يمكنك تقديم الأطعمة الغنية بالحديد في وجبات الطعام والوجبات الخفيفة. وتحدث إلى طبيب طفلك بشأن الحاجة إلى إجراء فحوصات أو تناول مكملات الحديد.

17/02/2024 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة