أساسيات مقياس الحرارة: قراءة درجة حرارة الطفل

هل خيارات مقياس الحرارة تجعلك متحيرًا؟ افهم خيارات مقاييس الحرارة المختلفة — ومتى تلتمس المساعدة الطبية لعلاج الحمى.

By Mayo Clinic Staff

إذا شعر الطفل بارتفاع درجة الحرارة أو كان يشعر بالبرد، يترجح أنه الوقت اللازم لقياس درجة حرارته. يبدو الأمر بسيطًا كفاية — ولكن إذا كان جديدًا على الشخص، فربما تكون لديه أسئلة. ما النوع المثالي لمقياس الحرارة؟ هل تختلف إرشادات المقاييس بين الأطفال الصغار والكبار؟ فيما يلي ما تحتاج المرأة إلى معرفته لقياس درجة حرارة الطفل.

خيارات مقاييس الحرارة

فيما مضى، كان مقياس الحرارة الزئبقي جزءًا أساسيًا في معظم خزانات الأدوية. ولكن في الوقت الحالي، لم يعد يوصى بمقاييس الحرارة الزئبقية لأنها قد تنكسر ويخرج منها الزئبق بالتبخر ويتم استنشاقه. عند اختيار مقياس الحرارة، ضع باعتبارك هذه الخيارات:

  • مقاييس الحرارة الرقمية. تَستخدم مقاييس الحرارة الرقمية أجهزة استشعار إلكترونية للحرارة لتسجيل درجة حرارة الجسم. ويمكن استخدامها في المستقيم (شرجي) أو الفم (فموي) أو تحت الإبط (إبطي). تكون درجات الحرارة في منطقة الإبط أقل دقة في المعتاد من الخيارين الآخرين.
  • مقاييس الحرارة الرقمية في الأذن (الغشاء الطبلي). يَستخدم هذا النوع من مقاييس الحرارة الأشعة تحت الحمراء لقياس درجة الحرارة داخل قناة الأذن. ويجب أن تضع في اعتبارك أن شمع الأذن أو قناة الأذن الصغيرة والمنحنية يمكن أن تتعارض مع دقة درجة الحرارة التي يقيسها مقياس الحرارة عبر الأذن.
  • مقاييس الحرارة عبر الشريان الصدغي. تَستخدم هذه المقاييس جهاز فحص بالأشعة تحت الحمراء لقياس درجة حرارة الشريان الصدغي في الجبهة. يمكن استخدام هذا النوع من مقاييس الحرارة حتى عندما يكون الطفل نائمًا.

لا يُستحسن استخدام أشرطة قياس الحمى ومقاييس الحرارة الرقمية التي تأخذ شكل لهاية.

نصائح السلامة

اقرأ التعليمات التي تأتي مع مقياس الحرارة بعناية. قبل كل استخدام وبعده، قم بتنظيف طرف مقياس الحرارة بالمسح بالكحول أو الصابون والماء الدافئ ثم الشطف بالماء البارد. إذا كنت تخطط لاستخدام مقياس حرارة رقمي لقياس درجة الحرارة من الشرج، فاحصل على مقياس حرارة رقمي آخر للاستخدام في الفم. اكتب على كل مقياس حرارة ولا تستخدم مقياس الحرارة نفسه في كلا المكانين.

لدواعي السلامة — وللتأكد من ثبات مقياس الحرارة في مكانه — لا تترك أبدًا طفلك بمفرده أثناء قياس درجة حرارته.

إرشادات العمر

أفضل أنواع موازين الحرارة — أو أفضل مكان لإدخالهم، في بعض الأحيان — يتوقف على عمر طفلك.

  • من الميلاد وحتى 3 شهور. استخدم ميزان حرارة رقمي لأخذ الحرارة من الشرج. تقترح الدراسات الحديثة أن ميزان حرارة شرياني مؤقت قد يقدم أيضا قراءات دقيقة في الأطفال حديثي الولادة.
  • من 3 شهور وحتى 4 سنوات. في هذا المدى العمري يمكنك استخدام ميزان حرارة رقمي لأخذ الحرارة من الشرج أو من تجويف الإبط أو يمكنك استخدام ميزان حرارة شرياني مؤقت. ومع ذلك انتظر حتى يصبح طفلك في عمر 6 شهور على الأقل لاستخدام ميزان حرارة رقمي في الأذن. إذا استخدمت نوع آخر من موازين الحرارة لآخذ درجة حرارة طفل صغير وتشك في النتائج فخذ درجة الحرارة من الشرج.
  • 4 سنوات أو أكبر. عند سن 4 يستطيع أغلب الأطفال الإمساك بالميزان الرقمي تحت لسانهم لفترة قصيرة للحصول على قراءة حرارية من الفم. يمكنك أيضا استخدام ميزان حرارة رقمي لأخذ الحرارة من تجويف الإبط أو استخدام ميزان حرارة شرياني أو ميزان حرارة رقمي في الأذن.

كيفية إجراء الأمر

  • درجة حرارة المستقيم. شغِّل الترمومتر الرقمي وشحِّم حافة الترموموتر بفازلين. اجعلي رضيعِك أو طفلِك ينام على ظهره، وارفعي وركيه، وأدخلي من 1/2 إلى 1 بوصة (من 1.3 إلى 2.5 سنتيمتر) من الترمومتر المشحَّم داخل المستقيم. لا تحاولي مطلقًا إدخال الترمومتر بالقوة عقب أي مقاومة. احتفظي بالترمومتر في موضعه حتى يرسل الترمومتر إشارة باستكمال الأمر. أزيلي الترمومتر واقرئي الرقم.
  • درجة حرارة الفم. شغلي الترمومتر الرقمي. ضعي حافة الترمومتر تحت لسان الطفل في اتجاه الجزء الخلفي من الفم واطلبي من طفلِك جعل شفتيه مغلقتين. أزيلي الترمومتر عندما يرسل إشارة باستكمال الأمر واقرئي الرقم. إذا كان طفلِك يتناول الطعام أو الشراب، فانتظري لمدة 15 دقيقة لقياس درجة حرارته عن طريق الفم.
  • درجة حرارة الإبط. شغلي الترمومتر الرقمي. عند وضع الترمومتر أسفل الإبط لطفلِك، تأكدي من أنها تلامس الجلد — وليس الملابس. احتفظي بوجود الترمومتر محكمًا في مكانه حتى يرسل إشارة باستكمال الأمر. أزيلي الترمومتر واقرئي الرقم.
  • درجة حرارة الأذن. شغِّلي الترمومتر. ضعي الترمومتر بلطف في أذن طفلِك. اتبعي التوجيهات الواردة مع الترمومتر للتأكد من إدخاله حتى المسافة الصحيحة داخل قناة الأذن. احتفظي بوجود الترمومتر محكمًا في مكانه حتى يرسل إشارة باستكمال الأمر. أزيلي الترمومتر واقرئي الرقم.
  • درجة حرارة الشريان الصدغي. شغِّلي الترمومتر. امسحي الترمومتر بلطف عبر جبهة الطفل. أزيلي الترمومتر واقرئي الرقم.

عند إبلاغ طبيب طفلك بدرجة الحرارة، بلغيه بالقراءة ووضحي طريقة قياس الحرارة.

متى ينبغي زيارة الطبيب؟

تعتبر الحمى علامة شائعة للمرض، لكنها ليست بالضرورة شيئًّا سيئًّا. وفي الواقع، يبدو أن الحمى تؤدي دورًا رئيسيًا في مكافحة العدوى. إذا كان عُمر طفلك أكبر من 6 أشهر ويشرب الكثير من السوائل وينام جيدًا ويواصل اللعب، فليست هناك حاجة لعلاج الحمى في الغالب.

ولكن، إذا رغبت في إعطاء طفلك دواءً لعلاج الحمى، فالتزم بدواء الأسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى) حتى سن 6 أشهر. ومع ذلك، فبالنسبة للأطفال أقل من 3 أشهر، تجنبي إعطاء طفلك أسيتامينوفين حتى يتم عرضه على الطبيب. لا تعطِ طفلك أسيتامينوفين بكمية أكثر من الموصى بها على الملصق الدوائي الخاص بطفلك. عليكِ أن تدركي أن بعض الأدوية المركبة التي لا تستلزم وصفة طبية قد تحتوي على أسيتامينوفين كمكوِّن.

وإذا كان عمر طفلك 6 أشهر أو أكبر، فمن المقبول أيضًا إعطاؤه إيبوبروفين (أدفيل، مورتين للأطفال، وأدوية أخرى). اقرأ الملصقات بحرص لمعرفة الجرعة المناسبة. ولا تستخدم الأسبيرين لعلاج الحمى في عُمر 18 عامًا أو أصغر.

قد يكون طفلك يعاني من الحمى في إحدى الحالات التالية:

  • قياس درجة حرارة المستقيم أو الأذن أو الشريان الصدغي له هي 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أكثر
  • قياس درجة حرارته الفموية هي 100 درجة فهرنهايت (37.8 درجة مئوية) أو أكثر
  • قياس درجة الحرارة عبر الإبط له هي 99 درجة فهرنهايت (37.2 درجة مئوية) أو أكثر

ضع باعتبارك أن درجة الحرارة عبر الإبط قد لا تكون دقيقة. وإذا كان لديك شك في قراءة درجة الحرارة عبر الإبط، فاستخدم وسيلة أخرى لتتأكد من النتائج.

وبوجهٍ عام، اتصل بطبيب طفلك إذا كان:

  • عمره أقل من 3 أشهر ودرجة حرارته من المستقيم 38 درجة مئوية (100,4 درجة فهرنهايت) أو أكثر.
  • عمره ما بين 3 و6 أشهر ووصلت درجة حرارته إلى 102 درجة فهرنهايت (38.9 درجة مئوية) ويبدو عصبيًا أو ينام لمدة طويلة أو لا يشعر بالراحة على غير المعتاد أو كانت درجة حرارته أعلى من 102 درجة فهرنهايت (38.9 درجة مئوية).
  • عمره ما بين 6 و24 شهرًا وكانت درجة حرارته أعلى من 102 درجة فهرنهايت (38.9 مئوية) واستمرت لأكثر من يوم واحد دون أن تظهر عليه أي علامات. إذا ظهرت على طفلك أيضًا علامات أخرى مثل البرد أو السعال أو الإسهال، فيمكنك الاتصال بطبيب طفلك بسرعة بناءً على حدتها.
27/09/2018