التشخيص

سوف يسألك طبيبك عن العلامات والأعراض التي تعاني منها، وسيقوم بفحص الجلد المصاب وأخذ تاريخك الطبي.

لا يوجد اختبارات معملية متاحة لتشخيص التهاب الغدد العرقية القيحي. ولكن في حالة الصديد أو تصريف البثور، قد يرسل الطبيب عينة من السائل إلى المعمل للاختبار لاستبعاد الإصابة بعدوى الدمامل أو أي اضطرابات جلدية أخرى.

العلاج

لا يوجد علاج لالتهاب الغدد العرقية القيحي. ولكن قد يساعد العلاج المبكر والبعيد في السيطرة على الألم، وتعزيز التئام الجروح، والحفاظ على كتل جديدة من تشكيل ومنع المضاعفات.

يتوفر العديد من خيارات العلاج. تحدث مع طبيبك حول مخاطر وفوائد كل منها ومزيج من الرعاية الذاتية أو الأدوية أو الإجراءات الجراحية المناسبة لك.

الأدوية

ربما يصف طبيبك استخدام واحد أو أكثر من أنواع الأدوية التالية:

  • الأدوية الموضعية والفموية. وهي تتضمن المضادات الحيوية والأدوية المشتقة من فيتامين أ (الريتينويدات).
  • العقاقير الأخرى التي تقلل الالتهاب. يمكن لحقن أدوية الستيرويدات مباشرةً في عقيدة مؤلمة أن يحد من الالتهاب. يمكن أن تفيد كذلك الستيرويدات الفموية، مثل بريدنيزون. ولكن هناك آثار جانبية عديدة لاستخدام بريدنيزون طويل الأمد، بما في ذلك ترقق العظم (هشاشة العظام).
  • الهرمونات. أظهرت الدراسات الصغيرة لمقارنة المضادات الحيوية الفموية بالعلاج الهرموني أن العلاج الهرموني له نفس فاعلية المضادات الحيوية في علاج قُرح التهاب الغدد العرقية القيحي. هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات. لا يناسب العلاج الهرموني النساء الحوامل بسبب خطر الآثار الجانبية.
  • الأدوية التي تكبت جهاز المناعة. يبدو الدواءان إنفليكسيماب (ريميكاد) وأداليموماب (هوميرا) واعدان في علاج التهاب الغدد العرقية القيحي. وتلك "الأدوية الحيوية" هي مثبطات عامل نخر الورم. وهي تعمل عن طريق إبطال مفعول أحد بروتينات الجهاز المناعي الذي يعرف باسم عامل نخر الورم (TNF). لا يزال الباحثون يقيمون هذه الأدوية وما يشبهها. تتضمن الآثار الجانبية المحتملة زيادة خطر العدوى، وفشل القلب، وأنواع بعينها من السرطانات.
  • تناول مُسكنات الألم. وإن لم تُفد المسكنات دون وصفة طبية، فقد يصف طبيبك نوعًا أقوى. تتضمن الأمثلة لصقة فنتانيل، وكودايين، ومورفين، وجابانتين، وبريجابالين.

الجراحة والإجراءات الأخرى

قد يتم علاج التهاب الغدد العرقية القيحي بطرق جراحية متعددة. تعتمد الطريقة المستخدمة على حجم الجروح وموقعها، من بين عوامل أخرى.

  • كشف الأنفاق إن هذه العملية والمعروفة بالمفتوحة، تكتسب تأييدًا عن الشقوق والتصريف. يقوم الطبيب بقطع الجلد واللحم الذي يغطي أيّ أنفاق مترابطة. لا يجب أن يتكرر هذا الحل عادةً.
  • إنضار بالثقب. تُسمى هذه العملية الفتح المصغّر، وقد يتم استخدامها لإزالة العقيدة الملتهبة.
  • الشقوق والتصريف. قد يكون التصريف الجراحي خيارًا عندما يتعلق المرض بمنطقة صغيرة. يوفر هذا العلاج بشكل عام تسكينًا للألم على المدى القصير، ولكن تتكرر الإصابة بالقروح.
  • الاستئصال التجنبي للأنسجة بجهاز الجراحة الكهربية. قد يكون هذا الخيار للأشخاص الذين يعانون التهاب الغدد العرقية القيحي الحاد. يجمع بين الاستئصال التجنبي للنسيج الجلدي وتقشير باستخدام الجراحة الكهربية (STEEP). الهدف هو إزالة الأنسجة المريضة والحفاظ على الأنسجة السليمة. سوف يتم تخديرك تخديرًا كليًا لإجراء عملية تقشير الجراحة الكهربية.
  • الإزالة الجراحية. إن العلاج الجراحي للأعراض المتكررة أو الحادة يتضمن إزالة جميع الجلد المتعلق بالأمر. قد يكون الترقيع الجلدي ضروريًا لإغلاق الجرح. حتى بعد إجراء الجراحة، قد تستمر الإصابة بالقروح في أماكن أخرى. بالنسبة للرجال ممن تتعلق حالتهم بالمنطقة بين فتحة الشرج وكيس الصفن، دائمًا ما يكون الاستئصال الجراحي لكيس الصفن أمرًا ضروريًا على الأرجح.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكن علاج التهاب الغدد العرقية القيحي باستخدام تدابير الرعاية الذاتية فقط. ولكن تعتبر الرعاية الذاتية أيضاً مكملاً هامًا لأي علاج طبي قد تحصل عليه. قد تساعد الاقتراحات التالية في تخفيف الانزعاج وسرعة التئام القروح:

  • اتبع روتيتًا يوميًا للعناية بالبشرة. اغسل الجسم بلطف باستخدام منظف خالية من الصابون مثل سيتافيل. استخدم يديك فقط، وليس أغطية أو ليف أو أي أشياء أخرى قد تهيج البشرة. وإذا كانت الرائحة تمثل مصدرًا للقلق، فجرب غسول جسم مضاد للبكتيريا. قم بتطبيق كريم مضاد حيوي يُصرف من دون وصفة طبية. وقد يساعد أيضًا وضع مسحوق ماص إضافي أو أكسيد الزنك. وقد يساعد استخدام مضادات بالتعرق في الحفاظ على جفاف الجلد. توقف عن استخدام أي منتج يهيج جلدك.
  • إدارة الألم لديك. قد يساعدك وضع منشفة مبللة أو رطبة أو كيس شاي أو أي نوع آخر من الضغط برفق على تخفيف التورم وتخفيف الألم. احتفظ به لمدة 10 دقائق. اطلب من طبيبك أن يوصى بمسكن ألم مناسبة. وتحدث مع طبيبك بشأن كيفية ارتداء الملاب المناسبة والعناية بجروحك في المنزل.
  • تجنب الملابس الضيقة والمنتجات المهيجة. ارتد ملابس فضفاضة وخفيفة الوزن لتقليل الاحتكاك. يجد بعض النساء أن استخدام السدادات القطنية بدلاً من الفوط الصحية يسبب احتكاكًا أقل مع الجلد. استخدم المنظفات والمنتجات الأخرى الخالية من العطور والأصباغ والإنزيمات.
  • تجنب إصابة الجلد. على سبيل المثال، لا تضغط على البثور والقروح. وتوقف عن حلاقة الجلد المصاب.
  • حافظ على وزن صحي وحافظ على نشاطك. قد يؤدي عدم الحفاظ على الوزن الصحي إلى تفاقم الأعراض. حاول إيجاد أنشطة لا تهيج جلدك.
  • انظر في تغيير النظام الغذائي لديك. في دراسة غير رسمية، تخلى 47 شخصًا مصابًا بالتهاب الغدد العرقية القيحي عن منتجات الألبان والسكر والطحين. من هؤلاء، 83 في المئة من ذوي الأعراض المخفضة. أيضًا، ذكرت دراسة على 12 شخصا يتم علاجهم من التهاب الغدد العرقية القيحي يتجنبون البيرة والأطعمة الأخرى التي تحتوي على خميرة البيرة أو القمح. ورأوا جميع الأعراض واضحة خلال عام.
  • تجنب جميع منتجات التبغ. إذا كنت تدخن، فحاول الإقلاع عن التدخين. قد يلعب التدخين وغيره من وسائل تعاطي التبغ دوراً في تفاقم التهاب الغدد العرقية القيحي.

التأقلم والدعم

يعتبر أحد أكبر تحديات التعايش مع مرض الغُدّةِ العَرَقِيّة القيحي هو التأقلم مع الشعور بالألم والإحراج. قد تؤثر القروح المؤلمة على نومك أو حركتك أو حياتك الجنسية. إذا كانت القروح يسيل منها القيح، فقد يمكن أن تكون لها رائحة، على الرغم من إجراء الرعاية الذاتية الجيدة. قد تشعر بالقلق وتصبح منطويًا على نفسك أو خجولاً أو مكتئبًا.

جرّب العثور على الدعم وسط عائلتك وأصدقائك. وقد تجد كذلك أن فهم حالات الأشخاص الآخرين المصابين بالتهاب الغدد العرقية القيحي مريحًا لك. اطلب من طبيبك إحالتك إلى أخصائي الصحة العقلية أو اطلب منه معلومات الاتصال الخاصة بمجموعة الدعم.

الاستعداد لموعدك

يمكن أن تبدأ في زيارة طبيب الرعاية الأولية لديك. قد يحيلك أو تحيلك إلى طبيب مختص في علاج الأمراض الجلدية (أخصائي أمراض جلدية). اعتمادًا على شدة حالتك، قد تشمل رعايتك أيضًا أخصائيين في جراحة القولون والمستقيم، أو جراحة تجميلية، أو أمراض الجهاز الهضمي (طب الجهاز الهضمي).

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

قبل الذهاب إلى موعدك، أعِد قائمة بالآتي:

  • الأعراض التي تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد
  • كافة الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها، بما في ذلك جرعاتها
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

بالنسبة إلى التهاب الغدد العرقية القيحي، تتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي يجب أن تطرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • هل يوجد أسباب أخرى محتملة؟
  • هل يلزمني الخضوع لأي اختبارات؟
  • لكم من الوقت ستستمر حالتي؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • ما الآثار الجانبية الناتجة عن العلاج التي يمكن أن أتوقعها؟
  • هل ترتبط تلك الحالة باضطراب طبي آخر؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • كيف بدت كتل الجلد عندما بدأت لأول مرة؟
  • هل عادت مرة أخرى في المناطق نفسها؟
  • هل تُؤلمك الأعراض؟
  • هل سبق وعانى والداك أو إخوتك هذه المشكلة؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي قد يفاقم الأعراض لديك، إذا وُجد؟
  • هل تدخن أو تستخدم منتجات التبغ؟
06/03/2018
References
  1. AskMayoExpert. Hidradenitis suppurativa. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  2. Margesson LJ, et al. Treatment of hidradenitis suppurativa. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 27, 2016.
  3. Margesson LJ, et al. Pathogenesis, clinical features and diagnosis of hidradenitis suppurativa. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 27, 2016.
  4. Ingram JR, et al. Interventions for hidradenitis suppurativa. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://ovidsp.tx.ovid.com/sp-3.18.0b/ovidweb.cgi. Accessed Jan. 27, 2016.
  5. Yadav S, et al. Hidradenitis suppurativa in patients with inflammatory bowel disease: A population-based cohort study in Olmsted County, Minnesota. Clinical Gastroenterology and Hepatology. 216;14:65.
  6. Kohorst JJ, et al. Systemic associations of hidradenitis suppurativa. Journal of the American Academy of Dermatology. 2015;73:S27.
  7. Kohorst JJ, et al. Treatment experience in a local population with hidradenitis suppurativa. Journal of Drugs in Dermatology. 2014;13:827.
  8. Shahi V, et al. Prevalence of hidradenitis suppurativa: A population-based study in Olmsted County, Minnesota. Dermatology. 2014;229:154.
  9. Jemec GBE. Hidradenitis suppurativa. New England Journal of Medicine. 2012;366:158.
  10. Alikhan A, et al. Hidradenitis suppurativa: A comprehensive review. Journal of the American Academy of Dermatology. 2009;60:539.
  11. Vazquez BG, et al. Incidence of hidradenitis suppurativa and associated factors: A population-based study of Olmsted County, Minnesota. Journal of Investigative Dermatology. 2013;133:97.
  12. Cannistra C et al. New perspectives in the treatment of hidradenitis suppurativa: Surgery and brewer's yeast – exclusion diet. Surgery. 2013;154:1126.
  13. Danby FW. Diet in the prevention of hidradenitis suppurativa. Journal of the American Academy of Dermatology. 2015;73:S52.
  14. Deckers IE, et al. The handicap of hidradenitis suppurativa. Dermatologic Clinics. 2016;34:17.
  15. Margesson LJ, et al. Hidradenitis suppurativa. Best Practice & Research Clinical Obstetrics and Gynaecology. 2014;28:1013.
  16. Wang SC, et al. Hidradenitis suppurativa: A frequently missed diagnosis, part 2: Treatment options. Advances in Skin & Wound Care. 2015;28:372.
  17. Hidradenitis suppurativa. America Academy of Dermatology. https://www.aad.org/public/diseases/painful-skin-joints/hidradenitis-suppurativa. Accessed Feb. 4, 2016.
  18. Garg A, et al. Factors associated with point-of-care treatment decisions for hidradenitis suppurativa. JAMA Dermatology. http://archderm.jamanetwork.com. Accessed Feb. 4, 2016.

ذات صلة