التشخيص

سيسألك طبيبك عن العلامات والأعراض التي تَشعر بها، وسيفحص جلدك، ويأخذ تاريخك الطبي.

لا يوجد اختبارات معملية متاحة لتشخيص التهاب الغدد العرقية القيحي. ولكن في حالة وجود صديد أو تصريف البثور، قد يرسل الطبيب عينة من السائل إلى المعمل للاختبار. قد يساعد ذلك استبعاد الإصابة بحالات مرضية أخرى، مثل العدوى.

العلاج

قد يساعد العلاج بالأدوية أو العملية الجراحية أو كليهما معًا في التحكم في الأعراض والحد من حدوث أي مضاعفات. لم تثبت فعالية أي خيار منهما بشكل تام، وما تزال الأبحاث مستمرة لتحديد الخيار الأفضل. تحدث مع طبيبك عن المخاطر والمزايا لخيارات العلاج المتنوعة والتوصل إلى طريقة تتناسب مع الحالة التي لديك.

توقع أن تقوم بزيارات متابعة منتظمة مع طبيب الأمراض الجلدية أو فريق الرعاية الصحية متعدد التخصصات، والذي يمكن أن يوفر الرعاية الشاملة التي غالبًا ما يحتاجها الأشخاص الذين يعانون من التهاب الغدد العرقية القيحي.

الأدوية

قد يصف طبيبك دواءً أو أكثر من الأنواع التالية من الأدوية:

  • كريمات المضادات الحيوية. يمكن التعامل مع الأعراض الخفيفة بالكريمات الموضعية التي تكافح العدوى، مثل الكليندامايسين والجنتاميسين.
  • العلاجات المَجموعية (لكل الجسم). بالنسبة للأمراض الأكثر انتشارًا، قد تساعد المضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم، مثل الكليندامايسين والريفامبين والدوكسيسيكلين. يمكن استخدام حقن أداليموماب مع الأمراض المتوسطة إلى شديدة الخطورة، على الرغم من أن الأمر قد يستغرق نحو أسبوعين من استخدامها لملاحظة أي فائدة. وقد أظهر عدد قليل من الدراسات فعالية حقن إينفليكسيماب وأناكينرا.
  • مُسَكِّنات الألم. إذا لم تساعد مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية، فقد يصف طبيبك نوعًا أقوى.

الجراحة

تتضمَّن الحلول الجراحية:

  • الكشف عن الأنفاق. والمعروفة أيضًا بإزالةِ سطحِ الجلدِ، ويتضمَّنُ هذا الإجراءُ إزالةَ نسيجٍ للكشفِ عن الأنفاقِ تحت الجلد. ويُستخدم للأشخاصِ الذين لديهم التهاب الغدد العرقية القيحي بدرجةٍ متوسطةٍ إلى شديدة. ولكن لا توجد حاجة لتكرار هذا الحل عادةً.
  • الإنضار بالثقب ويُسمّى هذا الإجراء أيضًا إزالة سطح الجلد المُحدَّد وقد يُستخدم لإزالة عقدة واحدة مُلتهبة.
  • الاستئصال بالجراحةِ الكهربيةِ مع استبقاءِ الأنسجة. قد يكون هذا خيارًا للأشخاصِ المُصابينَ بالتهابِ الغُددِ العرقية القيحي بدرجةٍ شديدة. فهو يجمع بين إزالةِ الأنسجةِ التالفةِ واستبقاء أنسجةِ الجلدِ السليمةِ (استئصال) مع التقشير الجراحي الكهربي.
  • العلاج بالليزر. يُمكن أن يُستخدم ليزرُ ثاني أكسيد الكربون لإزالةِ الآفات.
  • الإزالة الجراحية. قد يكو ن العلاجُ الجراحيّ خيارًا للأشخاصِ الذين لديهم أعراض دائمة أو خطيرة. ويشمل ذلك إزالة كل الجلد المُتضرر. ربما تكون زراعةُ الجلدِ ضروريةً لغلقِ الجرح. قد يستمر ظهور التقرحاتِ في أماكن أُخرى، حتى بعد خضوعكَ للجراحة. في الرجال الذين تشمل حالتهم المنطقة الواقعة بين فتحةِ الشرجِ والصفن، فإنّ الإزالةَ الجراحيةَ لكيس الصفن ضروريةٌ دائمًا تقريبًا.
  • الشق والتصريف لم يعد التصريفُ الجراحيُّ خيارًا فعّالًا في علاجِ التهابِ الغُددِ العرقية القيحي. في حين قد تؤخذُ الطريقةُ بالاعتبارِ لتوفيرِ تخفيف الألمِ على المدى القصير، ولكن تميل التقرُّحاتُ إلى الظهور من جديد.

العلاجات الناشئة

غالبية الدراسات الخاصة بالخيارات الجراحية تكون مطلوبة لتحسين الرعاية الخاصة بعلاج التهاب الغدة الدرقية. وعلى وجه الخصوص، فإن التجاري العلاجية عالية الجودة تكون مطلوبة لتقييم التوقيت أو الجراحة ونوع الإجراء الجراحي. من بين محاولات التدخل الأخرى التي يجري دراستها هي المطهرات الموضعية، والجلسات الحيوية الجديدة، والدراسة الأخرى الخاصة بآداليموماب.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكن علاج التهاب الغدد العرقية القيحي الخفيف من خلال تدابير الرعاية الذاتية فقط. ولكن تُعد الرعاية الذاتية أيضًا مكملًا مهمًّا لأي علاج طبي قد تحصل عليه. قد تُساعد الاقتراحات التالية في تخفيف الانزعاج وسرعة الشفاء ومنع تفشِّي المرض:

  • اتبع روتينًا يوميًّا للعناية بالبشرة. اغسلْ جسمك بلطف باستخدام منظف خالٍ من الصابون مثل سيتافيل. قد يساعد استخدام غسول مطهر مثل الكلورهكسيدين 4% عند الاستحمام. جرِّبْه أولًا مرة واحدة في الأسبوع، ثم زد الاستخدام لمرة واحدة يوميًّا إذا كانت بشرتك تتحمله جيدًا.

    عند الاستحمام، تجنَّبِ استخدام المناشف أو اللوف أو غيرهما من الأشياء على المناطق المصابة؛ حيث إنها قد تسبِّب تهيُّج الجلد. ثم ضع كريمًا مضادًّا حيويًّا المتاح دون وصفة طبية، أو كريمًا يحتوي على كلوريد البنزالكونيوم المضاد للميكروبات. قد يساعد أيضًا وضع مسحوق إضافي ماص أو أكسيد الزنك.

  • تخفيف الألم. قد يساعد وضع منشفة مبللة دافئة أو كيس شاي أو أي نوع آخر من الكمادات على تقليل التورم وتخفيف الألم. اتركْها على الجلد لمدة 10 دقائق.

    اطلبْ من طبيبك التوصية بالمسكن الأكثر ملاءمةً للألم. وتحدث مع طبيبك حول كيفية ارتداء ملابس مناسبة والعناية بجروحك في المنزل.

  • تجنَّب ارتداء الملابس الضيقة أو استخدام المنتجات المهيجة. ارتدِ ملابس فضفاضة وخفيفة لتقليل الاحتكاك. تجد بعض النساء أن استخدام السدادات القطنية بدلًا من الفوط الصحية يسبب احتكاكًا أقل مع الجلد. استخدِم المنظفات وغيرها من المنتجات الخالية من العطور والأصباغ والإنزيمات.
  • تجنَّبْ إصابة الجلد. على سبيل المثال، لا تضغط على البثور والقروح. وتوقَّفْ عن حلاقة الجلد المصاب.
  • حافِظْ على وزن صحي وابْقَ نشِطًا. قد يؤدي عدم الحفاظ على وزن صحي إلى تفاقم أعراض التهاب الغدد العرقية القيحي. حاوِلْ إيجاد أنشطة لا تسبب تهيجًا لجلدك.
  • فكِّر في تغيير نظامك الغذائي. قد تتفاقم أعراض التهاب الغدد العرقية بسبب الأنظمة الغذائية التي تشمل الحليب ومشتقاته واللحوم الحمراء والأطعمة ذات المؤشر الغلايسيمي المرتفع.
  • تجنَّبْ جميع منتجات التبغ. إذا كنتَ تدخن، فحاوِل الإقلاع عن التدخين. يمكن أن يتسبب التدخين وغيره من وسائل تعاطي التبغ في تفاقم أعراض التهاب الغدد العرقية القيحي.

التأقلم والدعم

يعتبر أحد أكبر تحديات التعايش مع مرض الغُدّةِ العَرَقِيّة القيحي هو التأقلم مع الشعور بالألم والإحراج. قد تؤثر القروح المؤلمة على نومك أو حركتك أو حياتك الجنسية. إذا كانت القروح يسيل منها القيح، فقد يمكن أن تكون لها رائحة، على الرغم من إجراء الرعاية الذاتية الجيدة. قد تشعر بالقلق وتصبح منطويًا على نفسك أو خجولاً أو مكتئبًا.

جرّب العثور على الدعم وسط عائلتك وأصدقائك. وقد تجد كذلك أن فهم حالات الأشخاص الآخرين المصابين بالتهاب الغدد العرقية القيحي مريحًا لك. اطلب من طبيبك إحالتك إلى أخصائي الصحة العقلية أو اطلب منه معلومات الاتصال الخاصة بمجموعة الدعم.

الاستعداد لموعدك

يمكن أن تبدأ في زيارة طبيب الرعاية الأولية لديك. قد يحيلك أو تحيلك إلى طبيب مختص في علاج الأمراض الجلدية (أخصائي أمراض جلدية). اعتمادًا على شدة حالتك، قد تشمل رعايتك أيضًا أخصائيين في جراحة القولون والمستقيم، أو جراحة تجميلية، أو أمراض الجهاز الهضمي (طب الجهاز الهضمي).

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

قبل الذهاب إلى موعدك، أعِد قائمة بالآتي:

  • الأعراض التي تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد
  • كافة الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها، بما في ذلك جرعاتها
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

بالنسبة إلى التهاب الغدد العرقية القيحي، تتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي يجب أن تطرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • هل يوجد أسباب أخرى محتملة؟
  • هل يلزمني الخضوع لأي اختبارات؟
  • لكم من الوقت ستستمر حالتي؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • ما الآثار الجانبية الناتجة عن العلاج التي يمكن أن أتوقعها؟
  • هل ترتبط تلك الحالة باضطراب طبي آخر؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • كيف بدت كتل الجلد عندما بدأت لأول مرة؟
  • هل عادت مرة أخرى في المناطق نفسها؟
  • هل تُؤلمك الأعراض؟
  • هل سبق وعانى والداك أو إخوتك هذه المشكلة؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي قد يفاقم الأعراض لديك، إذا وُجد؟
  • هل تدخن أو تستخدم منتجات التبغ؟
07/09/2019
  1. AskMayoExpert. Hidradenitis suppurativa. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  2. Ingram JR. Hidradenitis suppurativa: Treatment. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 22, 2019.
  3. Orgill DP. Surgical management of hidradenitis suppurativa. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 22, 2019.
  4. Ingram JR, et al. Interventions for hidradenitis suppurativa. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://ovidsp.tx.ovid.com/sp-3.18.0b/ovidweb.cgi. Accessed Feb. 4, 2019.
  5. Ingram JR. Hidradenitis suppurativa: Pathogenesis, clinical features, and diagnosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 22, 2019.
  6. Maarouf M, et al. The role of nutrition in inflammatory pilosebaceous disorders: Implication of the skin-gut axis. Australasian Journal of Dermatology. In press. Accessed Jan. 22, 2019.
  7. Shahi V, et al. Prevalence of hidradenitis suppurativa: A population-based study in Olmsted County, Minnesota. Dermatology. 2014;229:154.
  8. Habif TP. Acne, rosacea, and related disorders. In: Clinical Dermatology: A Color Guide to Diagnosis and Therapy. 6th ed. St. Louis, Mo.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 22, 2019.
  9. Bolognia JL, et al., eds. Folliculitis and other follicular disorders. In: Dermatology. 4th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 22, 2019.
  10. Roberts JR, et al., eds. Incision and drainage. In: Roberts and Hedges' Clinical Procedures in Emergency Medicine and Acute Care. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 22, 2019.
  11. Thorlacius L, et al. Towards global consensus on core outcomes for hidradenitis suppurativa research: An update from the historic consensus meetings I and II. British Journal of Dermatology. 2018;178:715.
  12. Miller IM, et al. Prevalence, risk factors, and comorbidities of hidradenitis suppurativa. Dermatologic Clinics; 2016:7.
  13. Lebwohl MG, et al. Hidradenitis suppurativa. In: Treatment of Skin Disease: Comprehensive Therapeutic Strategies. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 22, 2019.
  14. Wang SC, et al. Hidradenitis suppurativa: A frequently missed diagnosis, part 2: Treatment options. Advances in Skin & Wound Care. 2015;28:372.
  15. Hidradenitis suppurativa. America Academy of Dermatology. https://www.aad.org/public/diseases/painful-skin-joints/hidradenitis-suppurativa. Accessed Feb. 5, 2019.
  16. Margesson LJ, et al. Hidradenitis suppurativa. Best Practice & Research Clinical Obstetrics and Gynaecology. 2014;28:1013.
  17. Deckers IE, et al. The handicap of hidradenitis suppurativa. Dermatologic Clinics. 2016;34:17.