نظرة عامة

الرجفان الأذيني، هو اختلال في نظم القلب، ويكون غالبًا عبارة عن سرعة شديدة في ضربات القلب. يُسمى عدم انتظام نظم القلب باضطراب النظم القلبي. يمكن أن يؤدي الرجفان الأذيني إلى تكوُّن جلطات دموية في القلب. وتزيد هذه الحالة المَرضية احتمال الإصابة بالسكتة الدماغية وفشل القلب وغيرهما من المضاعفات ذات الصلة بالقلب.

أثناء الرجفان الأذيني، تنبض حجرتا القلب العلويتان -الأذينان- دون تناسق وبشكل غير منتظم. حيث تنبضان بشكل غير متزامن مع حجرتي القلب السفليتين (البُطينين). وقد يصيب الرجفان الأذيني العديد من الأشخاص دون ظهور أعراض. لكن قد يسبِّب الرجفان الأذيني سرعة ضربات القلب أو خفقانه أو ضيق النفَس أو الدوار.

قد تأتي نوبات الرجفان الأذيني وتختفي، وربما تكون مستمرة. لا يشكل الرجفان الأذيني في حد ذاته تهديدًا للحياة. ولكنه حالة طبية خطيرة تحتاج إلى علاج مناسب للوقاية من السكتة الدماغية.

قد يتضمن علاج الرجفان الأذيني الأدوية، وعلاجًا لتوجيه صدمة إلى القلب بحيث يعود لنظمه المعتاد، وإجراءات لحجب إشارات القلب الخاطئة.

يمكن أن يتعرض المصاب بالرجفان الأذيني أيضًا لمشكلة متعلقة بالنظم القلبي تُسمى الرفرفة الأذينية. تتشابه طرق علاج الرجفان الأذيني والرفرفة الأذينية.

الأعراض

قد تشمل أعراض الرجفان الأذيني:

  • الإحساس بسرعة أو رفرفة أو خفقان في ضربات القلب، يسمى خفقان القلب.
  • ألم في الصدر.
  • الدوخة.
  • الإرهاق.
  • الدوار.
  • ضعف القدرة على ممارسة التمارين الرياضية.
  • ضيق في التنفس.
  • الضعف.

لا يلاحظ بعض الأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني أي أعراض.

قد يكون الرجفان الأذيني:

  • عرضيًا، وهو ما يسمى الرجفان الأذيني الانتيابي. تظهر أعراض الرجفان الأذيني وتختفي. وتستمر الأعراض عادةً من بضع دقائق إلى ساعات. ويصاب بعض الأشخاص بالأعراض لمدة تصل إلى أسبوع. ويمكن أن تحدث في صورة نوبات متكررة. وقد تختفي الأعراض من تلقاء نفسها. ويحتاج بعض الأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني العرضي إلى علاج.
  • مستمرًا. تستمر ضربات القلب غير المنتظمة. لا يمكن إعادة نظم القلب إلى حالته الطبيعية من تلقاء نفسه. في حال ظهور الأعراض، يلزم تلقي العلاج الطبي لتصحيح نظم القلب.
  • مستمرًا لفترة طويلة. يستمر هذا النوع من الرجفان الأذيني ويبقى لمدة أطول من 12 شهرًا. ويتطلب العلاج بالأدوية أو الخضوع لإجراء عملية لتصحيح عدم انتظام ضربات القلب.
  • دائمًا. في هذا النوع من الرجفان الأذيني، لا يمكن إعادة نظم القلب المضطرب إلى حالته الطبيعية. إذ يتطلب الأمر تناول أدوية للتحكم في معدل ضربات القلب ومنع حدوث جلطات دموية.

متى تزور الطبيب

إذا مررت بأعراض الرجفان الأذيني، فحدد موعدًا طبيًا لإجراء فحص طبية. فقد تُحال إلى طبيب متخصص في أمراض القلب، يُسمى طبيب القلب.

وإذا كنت تشعر بألم في الصدر، فاطلب المساعدة الطبية الفورية، فقد يعني ألم الصدر إصابتك بنوبة قلبية.

الأسباب

لفهم أسباب الرجفان الأذيني، قد يكون من المفيد التعرّف على طريقة نبض القلب في الحالة الطبيعية.

يحتوي القلب على أربع حجرات:

  • تُعرف الحجرتان العلويتان باسم الأذينَين.
  • تُعرف الحجرتان السفليتان باسم البُطينين.

تحتوي الغرفة العلوية اليُمنى للقلب على مجموعة من الخلايا تُسمى العقدة الجيبية. تُصدر العقدة الجيبية الإشارات التي تُطلِق كل نبضة من نبضات القلب.

تنتقل الإشارات عبر حجرتي القلب العلويتين. وبعد ذلك، تصل الإشارات إلى مجموعة من الخلايا، تُسمى العقدة الشريانية الوريدية، والتي تتباطأ عندها تلك الإشارات عادةً. وتنتقل الإشارات بعدئذ إلى حجرتي القلب السفليتين.

عادةً تَجري عملية الإشارات هذه بسلاسة في القلب السليم. ويتراوح معدل سرعة القلب في حالة الراحة عادة في حالة الراحة من 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة.

ولكن في حالة الرجفان الأذيني تضطرب الإشارات في حجرتي القلب العلويتين. ونتيجة لذلك، ترتجف الحجرتان العلويتان أو تهتزان. ومن ثَمَّ تمتلئ العقدة الأذينية البطينية بالإشارات التي تحاول العبور إلى حجرتي القلب السفليتين. ويؤدي هذا إلى نظم قلبي سريع وغير منتظم.

قد يتراوح معدل سرعة القلب لدى المصابين بالرجفان الأذيني من 100 إلى 175 نبضة في الدقيقة.

أسباب الرجفان الأذيني

مشكلات بنية القلب هي أكثر أسباب الإصابة بالرجفان الأذيني شيوعًا.

وتشمل أمراض القلب والمشكلات الصحية التي قد تؤدي إلى الإصابة بالرجفان الأذيني ما يلي:

  • مشكلة بالقلب تُولَد بها (عيب خلقي في القلب).
  • مشكلة في منظم ضربات القلب الطبيعي، وتُعرف بمتلازمة العقدة الجيبية المريضة.
  • اضطراب النوم المعروف باسم انقطاع النفس الانسدادي النومي.
  • النوبة القلبية.
  • أمراض صمامات القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الأمراض الرئوية، بما في ذلك التهاب الرئة.
  • ضيق الشرايين أو انسدادها، ويُسمى بمرض الشريان التاجي.
  • أمراض الغدة الدرقية، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • العَدوى نتيجة الفيروسات.

وقد يؤدي الخضوع لجراحة في القلب أو الإجهاد نتيجة جراحة أو مرض إلى الإصابة بالرجفان الأذيني. ولا يكون لدى بعض المصابين بالرجفان الأذيني مشكلات أو أضرار معروفة في القلب.

قد تشمل عادات نمط الحياة التي قد تؤدي إلى إحدى نوبات الرجفان الأذيني ما يلي:

  • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية أو الكافيين.
  • تعاطي العقاقير غير المشروعة.
  • التدخين أو تعاطي التبغ.
  • تناول الأدوية التي تحتوي على منبهات، بما في ذلك أدوية الزكام والحساسية التي تُباع من دون وصفة طبية.

عوامل الخطر

من العوامل التي قد تزيد من خطورة الرجفان الأذيني:

  • السن. يزداد احتمال الإصابة بالرجفان الأذيني مع التقدُّم في السن.
  • تناول الكافيين أو النيكوتين أو تعاطي العقاقير غير المشروعة. يمكن أن يُسبب الكافيين والنيكوتين وبعض العقاقير غير المشروعة —مثل الأمفيتامينات والكوكايين— تسريع ضربات القلب. وقد يؤدي استهلاك هذه المواد إلى الإصابة باضطرابات نظم قلبي أكثر خطورة.
  • الإفراط في تناول الكحوليات. يمكن أن يؤثر الإفراط في تناول الكحول على الإشارات الكهربائية للقلب. وربما يزيد هذا من احتمالات الإصابة بالرجفان الأذيني.
  • التغيرات في مستوى المعادن في الجسم. تساعد المعادن الموجودة في الدم التي تسمى الإلكتروليتات -مثل البوتاسيوم والصوديوم والكالسيوم والمغنيسيوم- على تنظيم ضربات القلب. وإذا انخفضت هذه المواد أو ارتفعت بنسبة كبيرة، فقد يحدث عدم انتظام ضربات القلب.
  • التاريخ العائلي. بعض العائلات معرضة بشكل أكبر لخطر الرجفان الأذيني.
  • مشكلات القلب أو جراحة القلب. يزيد مرض الشريان التاجي وأمراض صمام القلب ومشكلات القلب التي تحدث عند الولادة من احتمال الإصابة بالرجفان الأذيني. كما أن سبق الإصابة بالنوبات القلبية أو الخضوع لجراحة في القلب يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة.
  • ارتفاع ضغط الدم. يزيد ارتفاع ضغط الدم من احتمالات الإصابة بمرض الشريان التاجي. ومع مرور الوقت، قد يُسبب ارتفاع ضغط الدم تصلّب جزء من القلب وزيادة سُمكه. ومن شأن ذك أن يغير كيفية انتقال إشارات النبضات عبر القلب.
  • السُمنة. تزداد احتمالات الإصابة بمضاعفات الرجفان الأذيني لدى المصابين بالسُمنة.
  • الحالات المَرَضية الأخرى طويلة الأمد. قد تصبح أكثر عرضة للإصابة بالرجفان الأذيني إذا كنت مصابًا بداء السكري أو مرض الكلى المزمن أو أمراض الرئة أو انقطاع النفَس النومي.
  • بعض الأدوية والمكمّلات الغذائية. يمكن أن تُسبب بعض الأدوية الموصوفة طبيًا وبعض علاجات الزكام والسعال المتاحة دون وصفة طبية عدم انتظام ضربات القلب.
  • مرض الغدة الدرقية. قد تزيد الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية من احتمالات الإصابة باضطراب نبضات القلب.

المضاعفات

الجلطات الدموية هي مضاعفات خطيرة للرجفان الأذيني. يمكن أن تؤدي الجلطات الدموية إلى الإصابة بالسكتة الدماغية.

ويزيد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية الناتجة عن الرجفان الأذيني مع التقدُّم في السن. وقد تؤدي حالات صحية أخرى أيضًا إلى زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية نتيجة الرجفان الأذيني. وتتضمن هذه الحالات ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السكري.
  • فشل القلب.
  • بعض أمراض صمامات القلب.

تُوصف الأدوية المميعة للدم بشكل شائع للوقاية من الجلطات الدموية والسكتات الدماغية لدى الأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني.

الوقاية

يمكن لاختيارات نمط الحياة الصحي أن تقلل من خطر التعرض للإصابة بأمراض القلب، وقد تمنع الإصابة بالرجفان الأذيني. وإليك بعض النصائح الأساسية للحفاظ على صحة القلب:

  • التحكم في ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليستيرول وداء السكري.
  • الامتناع عن التدخين أو تعاطي منتجات التبغ.
  • اتباع نظام غذائي منخفض الأملاح والدهون المشبعة.
  • ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا معظم أيام الأسبوع، ما لم يوصى فريق الرعاية الصحية بخلاف ذلك.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم. ويجب على البالغين أن يحرصوا على النوم لمدة تتراوح من 7 إلى 9 ساعات يوميًا.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • التقليل من التوتر والتحكم فيه.

08/03/2024

Living with الرجفان الأذيني?

Connect with others like you for support and answers to your questions in the Heart Rhythm Conditions support group on Mayo Clinic Connect, a patient community.

Heart Rhythm Conditions Discussions

Kanaaz Pereira, Connect Moderator
Heart Rhythm Conditions – Welcome to the group

904 Replies Thu, Jul 18, 2024

balubeje
Pacemaker recipients: Looking for support from others

419 Replies Sat, Jul 06, 2024

lenmayo
Eliquis and AFIB

32 Replies Wed, Jun 26, 2024

See more discussions
  1. Atrial fibrillation. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/atrial-fibrillation. Accessed March 23, 2023.
  2. Jalife J, et al., eds. Ablation for atrial fibrillation. In: Zipes and Jalife's Cardiac Electrophysiology: From Cell to Bedside. 8th ed. Elsevier; 2022. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 23, 2023.
  3. Ferri FF. Atrial fibrillation. In: Ferri's Clinical Advisor 2023. Elsevier; 2023. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 23, 2023.
  4. Petryszyn P, et al. Effectiveness of screening for atrial fibrillation and its determinants. A meta-analysis. PLoS One. 2019; doi:10.1371/journal.pone.0213198.
  5. Atrial fibrillation. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/heartdisease/atrial_fibrillation.htm. Accessed March 23, 2023.
  6. Kumar K. Overview of atrial fibrillation. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 23, 2023.
  7. Bonow RO, et al., eds. Atrial fibrillation: Clinical features, mechanisms and management. In: Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 12th ed. Elsevier; 2022. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 23, 2023.
  8. January CT, et al. 2019 AHA/ACC/HRS focused update of the 2014 AHA/ACC/HRS guideline for the management of patients with atrial fibrillation: A report of the American College of Cardiology/American Heart Association Task Force on Clinical Practice Guidelines and the Heart Rhythm Society in collaboration with the Society of Thoracic Surgeons. Circulation. 2019; doi:10.1161/CIR.0000000000000665.
  9. Chung MK, et al. Atrial fibrillation: JACC Council perspectives. Journal of the American College of Cardiology. 2020; doi:10.1016/j.jacc.2020.02.025.
  10. Ponamgi SP, et al. Screening and management of atrial fibrillation in primary care. BMJ. 2021; doi:10.1136/bmj.n379.
  11. Facts about AFib. American Heart Association. https://www.heart.org/en/health-topics/atrial-fibrillation. Accessed March 23, 2023.
  12. Kumar K. Antiarrhythmic drugs to maintain sinus rhythm in patients with atrial fibrillation: Recommendations. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 23, 2023.
  13. Kaplan R. Control of ventricular rate in patients with atrial fibrillation who do not have heart failure: Pharmacologic therapy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 23, 2023.
  14. Reddy VY, et al. 5-year outcomes after left atrial appendage closure: From the PREVAIL and PROTECT AF trials. Journal of the American College of Cardiology. 2017; doi:10.1016/j.jacc.2017.10.021.
  15. Ami TR. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. March 23, 2023.
  16. Noseworthy PA (expert opinion). Mayo Clinic. April 18, 2023.
  17. Guide to atrial fibrillation. Heart Rhythm Society. https://www.hrsonline.org/guide-atrial-fibrillation. Accessed March 23, 2023.
  18. DeLurgio DB, et al. Hybrid convergent procedure for the treatment of persistent and long-standing persistent atrial fibrillation. Circulation: Arrhythmia and Electrophysiology. 2020; doi:10.1161/CIRCEP.120.009288.
  19. Kaba RA, et al. A chronicle of hybrid atrial fibrillation ablation therapy: From Cox maze to convergent. Arrhythmia and Electrophysiology Review. 2022; doi:10.15420/aer.2022.05.
  20. Verma A, et al. Pulsed field ablation for the treatment of atrial fibrillation: PULSED AF pivotal trial. Circulation. 2023; doi:10.1161/CIRCULATIONAHA.123.063988.
  21. Rowse PG (expert opinion). Mayo Clinic. Feb. 22, 2024.

ذات صلة

أخبار من مايو كلينك