حدّ من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية عند الإصابة بالرجفان الأذيني

قد يؤدي الرجفان الأذيني إلى جلطات الدم والسكتة الدماغية. اكتشف كيف يمكنك إدارة خطورتك.

By Mayo Clinic Staff

إذا كنت تعاني من الرجفان الأذيني، أحد الاضطرابات الشائعة في نظم القلب، فقد تكون عرضة للإصابة بسكتة دماغية.

ففي حالة الإصابة بالرجفان الأذيني، يمكن أن يتجمع الدم في حجرات القلب العليا (الأذينين) مكونًا جلطات دموية. وفي حالة تكون جلطات، فمن الممكن أن تتفكك وتنتقل من القلب إلى الدماغ. وبإمكان الجلطة الدموية أن تعوق تدفق الدم إلى دماغك مسببة سكتة دماغية. كما يمكن للجلطات أن تعوق التدفق إلى أعضاء أخرى.

قد يزداد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية عند الإصابة بالرجفان الأذيني مع كبر السن وما إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، أو داء السكري، أو تاريخ مرضي من فشل القلب أو سكتة دماغية سابقة، أو عوامل أخرى. وإذا كنت تعاني من أنواع معينة من مرض القلب الصمامي، فإن خطر إصابتك يرتفع بشدة.

للحد من خطر الإصابة بسكتة دماغية أو تلف في أعضاء أخرى بسبب الجلطات الدموية، فقد يصف لك الطبيب أدوية مانعة للتجلط، مثل وارفارين (كومادين، جانتوفين)، أو دابيجاتران (براداكسا)، أو ريفاروكسابان (زاريلتو)، أو أبيكسابان (إليكويس).

في بعض الحالات، قد ينصحك طبيبك بتدخلات لإغلاق كيسة صغيرة (لاحقة) في أذينك الأيسر، حيث تتكون معظم الجلطات لدى الأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني. في إجراء يسمى إغلاق لاحقة الأذين الأيسر، تستخدم القسطرة لتساعد في إدخال جهاز الغلق. وبمجرد وضع الجهاز ليغلق بإحكام على لاحقة الأذين الأيسر على نحو فعال، تتم إزالة القسطرة ويُترك الجهاز دائمًا في مكانه. كما تعد الإجراءات الجراحية التي تغلق لاحقة الأذين الأيسر خيارًا بالنسبة لبعض الناس.

ويمكن أيضًا لاتباع نمط الحياة الصحي أن يساعدك على تحسين صحة قلبك والحد من خطر الإصابة بالرجفان الأذيني. ولذا، اعزم على تضمين العادات الصحية في حياتك، مثل:

  • ممارسة الرياضة بانتظام
  • تناول أطعمة صحية للقلب
  • الحفاظ على وزن صحي
  • تجنب التدخين
  • الحد من شرب الكحوليات أو تجنبها
  • التحكّم في ضغط الدم ومستويات الكوليسترول به

إن السيطرة على الرجفان الأذيني وأي حالات مرضية أخرى تعاني منها -والتي تزيد خطر إصابتك بالسكتة الدماغية- من شأنها مساعدتك في الحد من الإصابة بالسكتة.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة