التهاب الفقار المقسط: الحدُّ من خطر السقوط

أثناء المراحل الأولى لالتهاب الفقار المُقسَّط، قد تصبح عظام الشخص رفيعة؛ مما يؤدي إلى إضعاف عظام العمود الفقري (الفقرات) وزيادة خطر كسور العمود الفقري (الكسور الفقارية). تشير بعض الأبحاث إلى أنه في المرضى المصابين بالتهاب الفقار المقسَّط، تنجم الكثير من الكسور الفقارية عن إصابات نتيجة الانزلاقات والعثرات — بشكل أكبر بكثير من الأشخاص غير المصابين بالتهاب الفقار المُقسط.

يمكن أن تؤدي الكسور الفقارية إلى إحداث ضغط على الحبل النخاعي والأعصاب التي تمر من خلال العمود الفقري. لذلك، من الضروري اتخاذ الخطوات اللازمة لتقليل خطر السقوط. اتخذ خطوة في الاتجاه الصحيح بهذه النصائح عن نمط الحياة.

  • قم بإجراء فحوصات السمع والإبصار المنتظمة. في حالة ضعف السمع والإبصار لديك، قد لا تكون قادرًا على الحفاظ على توازنك أو رؤية الأشياء في طريقك.
  • أجْرِ فحوصات بدنية بشكل منتظم. يمكن أن تؤثر بعض الحالات الطبية على التوازن والحواس وطريقة حركتك. أثناء الفحص، سيقوم طبيبك المعالج بفحصك للتحقق من هذه الحالات واقتراح التمارين الرياضية، أو المعدات المساعدة على المشي والعلاج الطبيعي.
  • تَنَاوَلْ طعامًا صحيًّا. يعد الجسم الصحي والعظام الصحية أمرًا مهمًّا. خَطط مسبقًا لتناول وجبات صحية. تعرف على المزيد عن تناول قدر كافٍ من البروتين، وشرب سوائل صحية وإضافة الكالسيوم وفيتامين D إلى نظامك الغذائي اليومي. إن الكالسيوم مهم لقوة العظام. يُساعد فيتامين D جسمك على امتصاص الكالسيوم.
  • اسأل عن الأدوية الخاصة بك. قد تؤثر بعض الأدوية أو مجموعات العقاقير على توازنك وتنسيقك. تحدث مع طبيبك المعالج أو الصيدلي عن أي أدوية أو مكملات غذائية تتناولها. كن حذرًا بشأن كيفية سيرك وتحركك بعد بدء تناول دواء جديد يمكن أن يؤثر على توازنك.
  • تجنب تناول الكحوليات. يمكن أن يساهم تناول الكحوليات في حدوث العثرات حتى ولو بكميات صغيرة. يعد هذا صحيحًا بصفة خاصة إذا كان توازنك وردود أفعالك ضعيفة.
  • انهض ببطء. يمكن أن يؤدي الانخفاض في ضغط الدم إلى الشعور بالدوار أو الغثيان في حالة وقوفك بسرعة كبيرة، حتى ولو كان الانخفاض طفيفًا. لتجنب هذا الشعور، انهض للوقوف ببطء. عند النهوض من السرير، اجلس بضع لحظات قبل القيام.
  • ارتدِ الملابس والأحذية المناسبة. اختر الملابس، وخاصةً ملابس النوم، القصيرة بدرجة كافية بحيث لا تُسبب لك التعثر. ارتدِ الأحذية المتينة قصيرة الكعب المزودة بمواد غير زلقة داخل النعال وأسفلها.
  • ممارسة التمارين الرياضية. ممارسة التمارين الرياضية يمكن أن تجعلك أقوى. يمكن أن تُحسن توتر العضلات وقوتها وتناسقها. قد تساعدك هذه التمارين على منع العثرات. قد تكون برامج التمارين الرياضية الخاضعة للإشراف أو العلاج الطبيعي مفيدة بشكلٍ خاص. قبل بدء أي برنامج تمارين رياضية، اسأل طبيبك المعالج عن الأنشطة المناسبة لك لممارستها.

هناك أيضًا بعض التغييرات التي يمكنك القيام بها في المنزل — مثل الإضاءة الجيدة وتقليل الفوضى — لتقليل خطر السقوط. اسأل طبيبك عن الحصول على فحص سلامة المنزل إذا كنت معرضًا لخطر السقوط. باتخاذك بعض من هذه الاحتياطات والبقاء قويًّا، ستقلل من خطر كل من السقوط والكسور.

07/09/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة