لقد وصف لي الطبيب أخذ محلول تنظيف الأمعاء في الليلة السابقة لإجراء تنظير القولون، ثم تناوله مرة أخرى في الصباح. هل هذا الإجراء مفيد عند الاستعداد لتنظير القولون؟

إجابة من مايكل إف بيكو، (دكتور في الطب)

لجعل تهيئة الأمعاء للتنظير أكثر قابلية للتحمل وتحسين النتائج، ينصح الكثير من الأطباء بتقسيم جرعة محلول منظف الأمعاء. وقد لا يمكن تطبيق هذا النظام إذا كان موعد تنظير القولون مُحددًا في الصباح الباكر، لأنه ينبغي حينئذ تناول الجرعة الصباحية قبل ثلاث ساعات من الإجراء.

إذا تحدد موعد الإجراء في وقت يسمح لك بتقسيم الجرعة، فاتبع تعليمات الطبيب. وتناول الكمية المطلوبة من محلول تنظيف الأمعاء في الليلة السابقة للفحص، ثم تناول الكمية الباقية في صباح اليوم المقرر إجراء الفحص فيه. أما إذا كان من المقرر إجراء الفحص في المساء، فقد ينصح الطبيب بتقسيم الجرعة في يوم الفحص.

يكمُن السبب الأكبر وراء سوء الاستعداد لتنظير القولون في نفور الناس من اضطرارهم لتناول كميات كبيرة من محلول تنظيف الأمعاء، حيث تتطلب أغلب إجراءات الاستعداد لتنظير القولون تناول غالون (3.8 لتر) من محلول بولي إيثلين جلايكول. والكثير من الأشخاص لا يؤدون الإجراءات الكاملة للاستعداد للتنظير.

أظهرت الدراسات أن أسلوب تقسيم الجرعة لا يجعلها كثر قابليةً للتحمل فحسب، ولكنه كذلك يُحسن عملية تنظيف القولون، حيث يؤدي التنظيف الأفضل إلى نتائج أفضل. وقد كشفت دراسة أن الأطباء اكتشفوا المزيد من السلائل الحميدة لدى المرضى الذين استعدوا بتناول الجرعة المقسمة أكثر مما اكتشفوه لدى من استعدوا بتناول جرعة واحدة.

إن تنظيف أكبر قدر ممكن من الفضلات في الأمعاء الغليظة (القولون) أمر ضروري لنجاح فحص تنظير القولون. ويمكن أن يحول الاستعداد السيئ لتنظير القولون دون اكتشاف الطبيب السلائل والأورام وغيرها من المشاكل. كما أنه يُزيد مدة الفحص ومخاطر وقوع مضاعفات. وفي كثير من الحالات، يلزم إعادة إجراء الفحص.

استشر طبيبك بشأن الاستعداد لتنظير القولون المرتقب من خلال تقسيم الجرعة.

29/07/2021 See more Expert Answers