نظرة عامة

يُعد الإمساك مشكلة شائعة لدى الأطفال. يتبرز الأطفال المصابون بالإمساك عدد مرات أقل أو يكون البراز جافًّا وصلبًا.

تتضمن الأسباب الشائعة التدريب المبكر على استعمال المرحاض وحدوث تغيرات في النظام الغذائي. ولحسن الحظ، فإن معظم حالات الإمساك لدى الأطفال مؤقتة.

إن تشجيع طفلك لعمل تغيير بسيط في النظام الغذائي — مثل تناول الخضروات والفاكهة الغنية بالألياف وشرب قدر أكبر من الماء — يمكن أن يلعب دورًا كبيرًا في تخفيف الإمساك. يمكن معالجة الإمساك لدى الأطفال أيضًا بالملينات في بعض الأحيان، إذا وافق طبيب طفلك.

الأعراض

قد تشمل علامات وأعراض الإمساك عند الأطفال ما يلي:

  • أقل من ثلاث مرات تبرُّز في الأسبوع
  • براز صلب وجاف ويصعب خروجه
  • ألم أثناء التبرُّز
  • ألم بالمَعِدة
  • وجود آثار للبراز السائل أو اللزج في ملابس طفلكَ الداخلية، علامة على تكدُّس البراز في المستقيم
  • دم على سطح البراز الصلب

إذا كان طفلكَ يخشى من الشعور بالألم أثناء التبرُّز، فقد يحاول تجنُّبه. قد تُلاحِظ أن طفلكَ يضم ساقَيْه أو رِجْلَيْه، أو يَعْصِر إلْيَتَيْه، أو يلوي جسمه، أو تبدو على وجهه تعابير غريبة عند محاولة احتجاز البراز.

متى يجب مراجعة الطبيب

عادةً لا يُشكِّل الإمساك لدى الأطفال خطورة. لكن من الممكن أن يُؤدِّي الإمساك المزمن إلى حدوث مضاعفات أو يكون إشارة على وجود حالة مرضية كامنة. اصطحِبْ طفلكَ إلى الطبيب إذا استمرَّ الإمساك لمدة تَزيد عن أسبوعين أو كان مصحوبًا بما يلي:

  • حُمَّى
  • عدم تَناوُل الطعام
  • دَم في البراز
  • انتفاخ في البطن
  • فقدان الوزن
  • ألم أثناء التبرُّز
  • بروز جزء من الأمعاء من فتحة الشرج (تدلي المستقيم)

الأسباب

يحدث الإمساك بصفة أكثر شيوعًا عندما تتحرك الفضلات أو البراز ببطيء شديد خلال الجهاز الهضمي؛ ما يسبب صلابة البراز وجفافه.

قد تسهم العديد من العوامل في الإمساك لدى الأطفال، ومنها:

  • الحصر. يمكن أن يتجاهل طفلك الحاجة إلى التبرز لخوفه من الحمام، أو لعدم رغبته في التوقف عن اللعب. يحصر بعض الأطفال عندما يكونون بعيدين عن المنزل نتيجة لعدم ارتياحهم لاستخدام الحمامات العامة.

    كما يمكن أن تؤدي عمليات التبرز المؤلمة الناتجة عن البراز الكبير الصلب إلى الحصر. إذا كانت عملية التبرز مؤلمة، فيمكن أن يجرب طفلك تجنب تكرار الشعور الذي شق عليه.

  • مشكلات التدريب على استخدام الحمام. إذا بدأت التدريب على استخدام الحمام مبكرًا للغاية، يمكن أن يثور طفلك ويحصر البراز. إذا ما أصبح التدريب على استخدام الحمام معركة إرادة، يمكن أن يصبح القرار الطوعي بتجاهل الحاجة إلى التبرز عادة غير طوعية صعب تغييرها.
  • تغييرات في النظام الغذائي. يمكن أن يؤدي عدم وجود فواكه وخضروات غنيين بالألياف أو سوائل في نظام طفلك الغذائي إلى الإمساك. وتعد إحدى الأوقات الأكثر شيوعًا لإصابة طفلك بالإمساك عندما يتحول من نظام غذائي معتمد على السوائل فقط إلى نظام يحتوي على أطعمة صلبة.
  • تغييرات في الروتين. يمكن أن تؤثر أي تغييرات في روتين طفلك— مثل السفر، أو الطقس الحار، أو الإجهاد— في الوظيفة المعوية. كما يكون الأطفال أكثر عرضة لمعاناة الإمساك عندما يبدؤون الذهاب إلى لمدرسة بعيدًا عن المنزل لأول مرة.
  • الأدوية. يمكن أن تسهم مضادات اكتئاب محددة وأدوية أخرى متنوعة في حدوث الإمساك.
  • الحساسية تجاه لبن الأبقار. يمكن أن تؤدي الحساسية تجاه لبن الأبقار أو استهلاك كمًا كبيرًا من منتجات الألبان (أجبان وألبان الأبقار) إلى الإصابة بالإمساك في بعض الأحيان.
  • التاريخ العائلي. يعد الأطفال الذين عانى أفراد من عائلتهم الإمساك أكثر عرضة للإصابة به. يمكن أن يعود ذلك إلى جينات أو عوامل بيئية مشتركة.
  • حالات طبية. في أحيان نادرة، يشير الإمساك لدى الأطفال إلى تشوه تشريحي، أو مشكلة أيضية أو هضمية، أو حالة مرضية كامنة أخرى.

عوامل الخطر

من المُرجح أن يصيب الإمساك الأطفال الذين:

  • لا يتحركون
  • لا يأكلون الألياف بصورةٍ كافية
  • لا يشربون ما يكفي من السوائل
  • يتناولون أدويةً مُعينة، بما في ذلك بعض مضادات الاكتئاب
  • لديهم حالة طبية تؤثر على الشرج أو المستقيم
  • لديهم اضطراب عصبي

المضاعفات

على الرغم من أن الإمساك في الأطفال يمكن أن يكون حالة غير مريحة، فإنه عادة لا يمثل حالة خطيرة. ومع ذلك، إذا أصبح الإمساك مزمنًا، فقد تتضمن المضاعفات ما يلي:

  • الشقوق المؤلمة في الجلد المحيط بفتحة الشرج (الشقوق الشرجية)
  • تدلي المستقيم، عندما يخرج المستقيم من فتحة الشرج
  • حجز البراز
  • وهو تجنب التبرز بسبب الشعور بالألم، مما يسبب وجود براز محشور يتجمع في القولون والمستقيم ويحدث تسريب (بداغة)

الوقاية

للمساعدة في الوقاية من الإمساك في الأطفال:

  • تقديم أطعمة غنية بالألياف لطفلك. يمكن أن يساعد نظام غذائي غني بالألياف جسم طفلك في تكوين براز ليِّن ومتكتل. قدِّم لطفلك المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف؛ مثل الفاكهة والخضراوات والبقوليات وحبوب الإفطار والخبز المصنوع من الحبوب الكاملة. إذا كان طفلك لا يتبع نظامًا غذائيًّا غنيًّا بالألياف، فابدأ بإضافة جرامات من الألياف يوميًّا لمنع تكوُّن الغازات والانتفاخات.

    الجرعة الموصى بها للألياف الغذائية هي 14 غرامًا لكل 1000 سعر حراري في النظام الغذائي الخاص بطفلك.

    بالنسبة إلى الأطفال الصغار، فهذا يعني تناول 20 غرامًا من الألياف الغذائية يوميًّا. بالنسبة إلى الفتيات المراهقات والشابات، فالجرعة هي 29 غم في اليوم. وبالنسبة إلى الأولاد المراهقين والشباب، فالجرعة هي 38 غم في اليوم.

  • شجَّع طفلك على تناوُل الكثير من السوائل. الماء هو الأفضل دائمًا.
  • تعزيز الأنشطة البدنية. تساعد الأنشطة البدنية المنتظمة في تحفيز وظيفة الأمعاء الطبيعية.
  • وضع روتين للمرحاض. خصِّص وقتًا بشكل منتظم بعد تناوُل الوجبات لطفلك لاستخدام المرحاض. إذا كان الأمر ضروريًّا، فوفِّر لطفلك مسندًا للقدم، وبذلك يشعر طفلك بالراحة عند الجلوس على المرحاض والحصول على قوة أكبر لإخراج البراز.
  • ذكِّر طفلك بالاستجابة لنداء الطبيعة. حيث ينشغل بعض الأطفال باللعب لدرجة تجاهلهم لرغبتهم في التبرز. في حال حدوث هذه التأخيرات كثيرًا، فقد تساهم في الإصابة بالإمساك.
  • كن داعمًا. كافئ طفلك على المجهود وليس النتائج. أعطِ طفلك مكافآت بسيطة عند محاولة التبرز. تشمل المكافآت الممكنة الملصقات أو كتاب مميز أو لعبة تكون متوافرة فقط بعد (أو لو أمكن خلال) وقت المرحاض. لا تعاقب طفلك الذي لوَّث ملابسه الداخلية.
  • راجِع الأدوية. إذا كان طفلك يتناول دواء يتسبب في الإمساك، فاسأل طبيبه عن خيارات أخرى.

21/12/2019
  1. McInerny TK, et al., eds. Constipation. In: American Academy of Pediatrics Textbook of Pediatric Care. 2nd ed. Elk Grove Village, Ill.: American Academy of Pediatrics; 2017. https://www.ebscohost.com/ebooks. Accessed May 31, 2019.
  2. Van Mill MJ, et al. Controversies in the management of functional constipation in children. Current Gastroenterology Reports. 2019;21:23.
  3. Constipation in children. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/constipation-children/all-content. Accessed May 31, 2019.
  4. Wyllie R, et al., eds. Functional constipation and incontinence. In: Pediatric Gastrointestinal and Liver Disease. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 31, 2019.
  5. Sood MR. Functional constipation in infants and children: Clinical features and differential diagnosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 31, 2019.
  6. Constipation in children. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/pediatrics/symptoms-in-infants-and-children/constipation-in-children?query=constipation in children#. Accessed May 31, 2019.
  7. Sood MR. Recent-onset constipation in infants and children. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 31, 2019.
  8. Ferri FF. Constipation. In: Ferri's Clinical Advisor 2019. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed June 3, 2019.
  9. Rakel D, ed. Recurring abdominal pain in pediatrics. In: Integrative Medicine. 4th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed June 3, 2019.
  10. 2015-2020 Dietary Guidelines for Americans. U.S. Department of Health and Human Services and U.S. Department of Agriculture. https://health.gov/dietaryguidelines/2015/guidelines. Accessed May 31, 2019.
  11. Kashyap PC (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 7, 2019.

ذات صلة