نظرة عامة

سليلة القولون هي كتل صغيرة من الخلايا التي تكون بطانة القولون. معظم سلائل القولون غير ضارة. ولكن بمرور الوقت، يمكن أن تتطور معظم سلائل القولون إلى سرطان القولون، والذي يكون دائمًا مميت عند تشخيصه في مراحل متأخرة.

هناك نوعان رئيسيان من السلائل، سلائل ورمية وغير ورمية. تتضمن السلائل غير الورمية السلائل مفرطة التنسج والسلائل الالتهابية وسلائل الأورام العابية. لا تصبح عادةً هذه الأنواع من سلائل القولون سرطانية. تتضمن السلائل الورمية الأورام الغدية والأنواع المنشارية. وبشكل عام، كلما زاد حجم السليلة، زادت مخاطر السرطان، خاصةً السلائل غير الورمية.

يمكن أن يُصاب أي شخص بسلائل القولون. تتزايد المخاطر إذا كان عمرك 50 عامًا أو يزيد، أو كنت تعاني زيادة الوزن، أو كنت مدخنًا، أو لديك تاريخ شخصي أو عائلي من الإصابة بسرطان القولون أو سلائل القولون.

لا تسبب سلائل القولون أي أعراض عادةً. من المهم الخضوع لاختبارات الفحص بانتظام، مثل تنظير القولون، لأنه يمكن إزالة سلائل القولون التي يتم اكتشافها في مرحلة مبكرة بأمان وبصورة كاملة. تُعد أفضل طريقة للوقاية من سرطان القولون هي الفحص المنتظم للسلائل.

رعاية أورام القولون في Mayo Clinic (مايو كلينك)

الأعراض

يمكن ألا تظهر أي أعراض لسَلِيلَة القولون. يمكن ألّا تعلم أنك مصاب بسليلة القولون حتى يكتشفه الطبيب في أثناء فحص برازك.

ولكن يعاني بعض الأفراد المصابين بسلائل القولون من:

  • نزف في المستقيم. وقد يمثل هذا الأمر إحدى علامات الإصابة بسلائل القولون أو سرطان القولون أو غير ذلك من الحالات، مثل البواسير أو التمزقات الثانوية في فتحة الشرج.
  • تغير لون البراز. قد يظهر الدم على هيئة خطوط حمراء في البراز وقد يجعل لون البراز يميل إلى اللون الأسود. وربما يكون تغير اللون ناتج كذلك عن الأطعمة، والأدوية والمكملات.
  • تغير عادات الأمعاء. ربما يشير الإمساك أو الإسهال المستمر لمدة تزيد عن أسبوع إلى وجود سليلة كبيرة في القولون. ولكن قد تتسبب مجموعة من الحالات الأخرى كذلك في تغير عادات الأمعاء.
  • الألم. قد تتسبب سليلة القولون الكبيرة في انسداد الأمعاء بصورة جزئية، مما يؤدي إلى الشعور بألم في البطن ناتج عن التقلصات.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد. قد يحدث نزيف من السلائل بصورة بطيئة بمرور الوقت، بدون ظهور للدم في البراز. يؤدي النزيف المزمن إلى تفريغ الجسم من الحديد المطلوب لإنتاج المادة التي تسمح لخلايا الدم الحمراء بنقل الأكسجين إلى الجسم (الهيموجلوبين). ويؤدي هذا الأمر إلى الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد ما يجعلك تشعر بالتعب وصعوبة في التنفس.

متى تزور الطبيب

قم بزيارة الطبيب إذا واجهت التالي:

  • ألم في البطن
  • الدم في البراز
  • تغيير في عادات الأمعاء قد تدوم لأكثر من أسبوع

يجب أن يتم فحصك بانتظام للسلائل في حالة:

  • كنت في سن 50 أو أكبر.
  • كنت تعاني عوامل خطر الإصابة مثل تاريخ عائلي لسرطان القولون. يجب أن يبدأ بعض الأشخاص الذين يعانون عوامل خطر الإصابة الأعلى الفحص بانتظام قبل بلوغ سن 50.

الأسباب

تنمو الخلايا الصحية وتنقسم بطريقة منظمة. يمكن أن تؤدي الطفرات في جينات معينة إلى استمرار انقسام الخلايا حتى في حالة عدم الحاجة إلى خلايا جديدة. يمكن لهذا النمو غير المنتظم أن يتسبب في تشكيل الزوائد في القولون والمستقيم. يمكن أن تصيب السلائل أي مكان في الأمعاء الغليظة.

هناك نوعان رئيسيان من السلائل، سلائل ورمية وغير ورمية. تتضمن السلائل غير الورمية السلائل مفرطة التنسج والسلائل الالتهابية وسلائل الأورام العابية. عادةً لا تصبح السلائل غير الورمية سرطانية.

يمكن رؤية السلائل الالتهابية مع التهاب القولون التقرحي أو داء كرون في القولون. على الرغم من أن السلائل نفسها لا تمثل تهديدًا كبيرًا، فالإصابة بالتهاب القولون التقرحي أو داء كرون في القولون يزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون بشكل عام.

تتضمن السلائل الورمية الأورام الغدية والأنواع المنشارية. معظم سلائل القولون هي أورام غدية. قد تصبح السلائل المنشارية سرطانية، وذلك وفقًا لحجمها ومكانها في القولون. وبشكل عام، كلما زاد حجم السليلة، زادت مخاطر السرطان، خاصةً السلائل غير الورمية.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي قد تشارك في تكوين سلائل القولون أو السرطان ما يلي:

  • العمر. يبلغ عمر الأفراد المصابين بسلائل القولون 50 عامًا أو أكثر.
  • حالات الأمعاء الملتهبة، مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون.
  • التاريخ العائلي. من المرجح أن تصاب بسلائل القولون أو السرطان إذا كان أحد الوالدين أو شقيق أو طفل مصابًا بهم. إذا وجد عدد كبير من أفراد عائلتك مصاب بالمرض، يزيد خطر إصابتك به. في بعض الأفراد، لا يكون الاتصال وراثيًا.
  • التدخين وتناول الكحوليات.
  • السمنة وعدم ممارسة الرياضة.
  • العِرق. إن الأمريكيين الأفارقة أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون.
  • داء السكري من النوع 2 الذي لا يتم إدارته بشكل جيد.

الاضطرابات الوراثية للزوائد

في حالات نادرة، يرث بعض الأشخاص طفرات وراثية تتسبب في تكون زوائد القولون لديهم. فإذا كانت لديك إحدى هذه الطفرات الوراثية، فإنك تكون أكثر عرضة بكثير للإصابة بسرطان القولون والمستقيم. يمكن للفحص والاكتشاف المبكر أن يساعد في منع تطور أو انتشار هذه الأنواع من السرطان.

تشمل الاضطرابات الوراثية التي تتسبب في ظهور زوائد القولون ما يلي:

  • متلازمة لينش، وتسمى أيضًا بسرطان القولون والمستقيم الوراثي غير السلائلي. ويميل المصابون بمتلازمة لينش إلى أن يظهر لديهم عدد قليل نسبيًا من زوائد القولون، لكنها يمكن أن تتحول سريعًا إلى زوائد خبيثة. ومتلازمة لينش هي الشكل الأكثر شيوعًا من سرطان القولون الوراثي، وتكون مرتبطة كذلك بأورام الثدي والمعدة والأمعاء الدقيقة والمسالك البولية والمبيض.
  • داء السلائل الورمي الغدي العائلي (FAP)، وهو اضطراب نادر يتسبب في ظهور مئات أو حتى آلاف الزوائد في بطانة القولون بدءًا من سنوات المراهقة. وإذا لم يتم علاج هذه الزوائد، فإن احتمالية إصابتك بسرطان القولون تكون مؤكدة بنسبة 100 في المائة تقريبًا، وعادة ما يكون ذلك قبل سن الأربعين. ويمكن للاختبارات الوراثية أن تساعد في تحديد مدى خطر تعرضك للإصابة بداء السلائل الورمي الغدي العائلي.
  • متلازمة جاردنر، وهي أحد أنواع داء السلائل الورمي الغدي العائلي الذي يتسبب في ظهور الزوائد في جميع أجزاء القولون والأمعاء الدقيقة. وقد تظهر فيها أيضًا أورام غير سرطانية في أجزاء الجسم الأخرى، بما في ذلك الجلد والعظام والبطن.
  • داء السلائل المرتبط بالطفرة الجينية MYH، وهو عبارة عن حالة مرضية مشابهة لداء السلائل الورمي الغدي العائلي ويحدث نتيجة لطفرات في الجين MYH. وعادة ما تظهر لدى المصابين بداء السلائل المرتبط بالطفرة الجينية MYH العديد من الزوائد الورمية الغدية، فضلاً عن الإصابة بسرطان القولون، وذلك في سن مبكرة. ويمكن للاختبارات الوراثية أن تساعد في تحديد مدى خطر تعرضك للإصابة بداء السلائل المرتبط بالطفرة الجينية MYH.
  • متلازمة بوتز — جيغر‌، وهي حالة مرضية تبدأ عادة بظهور نمش على الجسم كله، بما في ذلك الشفتان واللثة والقدمان. ثم يعقب ذلك ظهور زوائد غير سرطانية بطول الأمعاء. وقد تتحول هذه الزوائد إلى زوائد خبيثة، لذا، يكون المصابون بهذه الحالة أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون.
  • متلازمة داء السلائل المنشاري،‌ وهي حالة مرضية تؤدي إلى ظهور العديد من الزوائد الورمية الغدية المنشارية في الجزء العلوي من القولون. وقد تصبح هذه الزوائد خبيثة.

المضاعفات

قد تصبح بعض سلائل القولون سرطانية. كلما تمت إزالة السلائل مبكرًا، كلما قلت احتمالية تحولها إلى سلائل خبيثة.

الوقاية

يمكنك أن تقلل كثيرًا من مخاطر الإصابة بزوائد القولون ومن الإصابة بسرطان القولون والمستقيم عن طريق الفحص الدوري. كذلك يمكن لهذه التغييرات في نمط الحياة أن تساعدك على ذلك:

  • اتبع عادات صحية. أدخل كمية كبيرة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة في نظامك الغذائي وقلل من كمية الدهون. توقف عن تناول الكحول وأقلع عن التدخين. حافظ على نشاطك البدني وحافظ على وزنك الصحي.
  • تحدث إلى الطبيب عن الكالسيوم وفيتامين د. أوضحت الدراسات أن استهلاك كمية كبيرة من الكالسيوم قد يساعد في الوقاية من الأورام الغدية في القولون. لكن لم يتضح بعد هل للكالسيوم أي فوائد وقائية من سرطان القولون أم لا. أوضحت دراسات أخرى أن فيتامين د قد يكون له تأثير وقائي من سرطان القولون والمستقيم.
  • فكّر في الخيارات المتاحة إذا كنت في خطر كبير. إذا سبق أن أصيب أحد في العائلة بزوائد في القولون، ففكر في استشارة طبيب أمراض وراثية. وإذا كان أحد الأطباء قد انتهى إلى أنك مصاب باضطراب وراثي يتسبب في ظهور زوائد القولون، يتعين عليك أن تخضع لإجراء تنظير القولون بانتظام بدءًا من سن مبكرة.

سلائل القولون - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. Macrae FA. Approach to the patient with colonic polyps. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 18, 2017.
  2. Colon polyps. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Disease. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/colon-polyps. Accessed March 18, 2017.
  3. Colon polyps. American College of Gastroenterology. http://patients.gi.org/topics/colon-polyps/. Accessed March 18, 2017.
  4. Polyps of the colon and rectum. American Society of Colon and Rectal Surgeons. https://www.fascrs.org/patients/disease-condition/polyps-colon-and-rectum. Accessed March 18, 2017.
  5. Colorectal cancer: Screening. Rockville, Md.: U.S. Preventive Services Task Force. https://www.uspreventiveservicestaskforce.org/Page/Document/RecommendationStatementFinal/colorectal-cancer-screening. Accessed April 5, 2017.
  6. Feldman M, et al. Colonic polyps and polyposis syndromes. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 18, 2017.
  7. Niederhuber JE, et al., eds. Colorectal cancer. In: Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 18, 2017.
  8. Goldman L, et al., eds. Neoplasms of the small and large intestine. In: Goldman- Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 18, 2017.
  9. AskMayoExpert. Colorectal polyp surveillance. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.
  10. Brown A. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 25, 2017.
  11. Rajan E (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. April 10, 2017.