نظرة عامة

البواسير هي أوردة متورمة في الشرج والمستقيم السفلي، تشبه الدوالي الوريدية. قد تنشأ البواسير داخل المستقيم (بواسير داخلية) أو تحت الجلد حول الشرج (بواسير خارجية).

سيصاب نحو ثلاثة من كل أربعة بالغين بالبواسير من وقت لآخر. يوجد عددًا من الأسباب للإصابة بالبواسير، ولكن في الغالب يكون السبب غير معروف.

لحسن الحظ، تتوفر خيارات فعالة لعلاج البواسير. يشعر معظم الأشخاص بالارتياح بعد استخدام العلاجات المنزلية وتغيرات نمط الحياة.

الأعراض

تعتمد علامات البواسير وأعراضها عادةً على نوعها.

البواسير الخارجية

توجد تحت الجلد حول فتحة الشرج. قد تتضمَّن العلامات والأعراض ما يلي:

  • الحكة أو التهيج في منطقة الشرج
  • الشعور بألم أو بعدم الراحة
  • تورم حول فتحة الشرج
  • نزف

البواسير الداخلية

تقع البواسير الداخلية داخل الشرج. عادةً لا تستطيع رؤية أو إحساس البواسير الداخلية، ونادرًا ما تتسبَّب في إزعاج. يمكن أن يتسبب الإجهاد أو التهيُّج عند إخراج البراز في:

  • نزيف غير مؤلم أثناء التبرز. قد تلاحظ كميات صغيرة من دم أحمر فاتح على ورق الحمام أو في المرحاض.
  • يؤدي الباسور المندلع من فتحة الشرج إلى الألم والتهيُّج.

البواسير المخثورة

عند تجمُّع الدم في الباسور الخارجي وتكوين جلطة (خثرة)، قد يؤدي هذا إلى:

  • ألم شديد
  • تورُّم
  • التهاب
  • كتلة صلبة بالقرب من الشرج

متى يجب مراجعة الطبيب

إذا كنتَ لديكَ نزيف أثناء حركة الأمعاء، أو إذا كنتَ لديكَ خطر الإصابة بالبواسير التي لا تتحسَّن بعد مرور أسبوع من الرعاية المنزلية، فتحدَّثْ إلى طبيبك.

لا تفترض حدوث نزيف من فتحة الشرج بسبب البواسير، وخصوصًا إذا كانت لديكَ تغييرات في عادات الأمعاء، أو في حالة تغيُّر لون البراز، أو في تماسُكه. يُمكن أن يحدث نزيف من فتحة الشرج بسبب الإصابة بأمراض أخرى، من بينها سرطان القولون والمستقيم، وسرطان فتحة الشرج.

اطلُب الرعاية الطارئة إذا تعرَّضْتَ لقدر كبير من النزيف من فتحة الشرج، أو إذا شعرتَ بالدوخة الخفيفة، أو الدوار، أو الإغماء.

الأسباب

تتمدد الأوردة المحيطة بالشرج نتيجة التعرض للضغط، وقد تنتفخ أو تتورم. يمكن أن تنشأ البواسير نتيجة لزيادة الضغط في المستقيم السفلي بسبب ما يلي:

  • الإجهاد أثناء التبرُّز
  • الجلوس لفترة طويلة فوق المرحاض
  • الإصابة بإسهال أو إمساك مزمن
  • البدانة
  • الحمل
  • ممارسة الجماع الشرجي
  • اتباع نظام غذائي منخفض الألياف
  • رفع الأثقال بانتظام

عوامل الخطر

مع تقدُّمكَ في العمر، يزيد خطر إصابتك بالبواسير. ويرجع ذلك إلى أن الأنسجة التي تدعم الأوردة في المستقيم وفتحة الشرج يمكن أن تضعف وتتمدد. قد تصابين أيضًا بهذه الحالة المرضية إذا كنتِ حاملًا؛ لأن وزن الطفل يضغط على منطقة فتحة الشرج.

المضاعفات

مضاعفات البواسير نادرة، ولكنها تشمل:

  • فقر الدم. في حالات نادرة، قد يتسبب فقد الدم المزمن الناجم عن البواسير في الإصابة بفقر الدم، ونتيجة لذلك لا يوجد لديكَ ما يكفي من كُريات الدم الحمراء السليمة لنقل الأكسجين إلى خلايا الجسم.
  • الباسور المُختنق. إذا توقف إمداد الدم إلى باسور داخلي، فقد "يختنق" الباسور؛ مما قد يسبِّب ألمًا شديدًا.
  • الجلطة الدموية. في بعض الأحيان، يمكن أن تتكون جلطة في الباسور (الباسور المخثور). وعلى الرغم من أنها ليست خطيرة، إلا أنها قد تكون مؤلِمة للغاية، وتحتاج في بعض الأحيان إلى وخْزها وتصريف ما بها.

الوقاية

الطريقة الأفضل للوقاية من البواسير هي الحفاظ على البراز لينًا، حتى يمر بسهولة. للوقاية من البواسير وتقليل أعراضها، اتبع هذه النصائح:

  • تناول أطعمة غنية بالألياف. تناوَل المزيد من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة. القيام بذلك يلين البراز ويزيد حجمه؛ مما يساعدك في تجنب الإجهاد أثناء التغوط الذي يمكنه أن يسبب الإصابة بالبواسير. أضف الألياف إلى نظامك الغذائي ببطء لتجنب المشكلات المتعلقة بالغازات.
  • تناول الكثير من السوائل. تناول من ستة إلى ثمانية أكواب من الماء والسوائل الأخرى (مشروبات غير كحولية) يوميًّا للمساعدة في الحفاظ على البراز لينًا.
  • تناول المكملات الغذائية المحتوية على الألياف. لا يحصل معظم الأشخاص في نظامهم الغذائي على ما يكفي من الكمية الموصى بها من الألياف — 20 إلى 30 غرامًا في اليوم. أوضحت الدراسات أن المكملات الغذائية المحتوية على الألياف والمتاحة دون وصفة طبية، مثل بزر القاطوناء (ميتاميوسيل) أو ميثيل سيليلوز (سيتروسيل)، تحسن من الأعراض العامة ونزيف البواسير.

    إذا استخدمت المكملات الغذائية المحتوية على الألياف، فاحرص على تناول ثمانية أكواب على الأقل من الماء أو السوائل الأخرى يوميًّا. وإلا فقد تسبب المكملات الغذائية الإمساك أو تزيده سوءًا.

  • تجنب الإجهاد أثناء التبرز. يشكل الإجهاد وحبس النفس أثناء محاولة التبرز ضغطًا أكبر على الأوردة في المستقيم السفلي.
  • اذهب إلى الحمام حالما تشعر بالحاجة إلى التبرز. إذا انتظرت قبل التبرز وزالت الحاجة لذلك، فقد يجف البراز ويصبح مروره أصعب.
  • ممارسة التمارين الرياضية. حافظ على نشاطك للمساعدة في الوقاية من الإمساك وتقليل الضغط على الأوردة، والذي قد يحدث نتيجة الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة. يمكن أن تساعدك ممارسة التمارين الرياضية أيضًا على فقدان الوزن الزائد الذي قد يُسهم في حدوث البواسير.
  • تَجَنَّبِ الجلوس لفترات طويلة. الجلوس لفترات طويلة، خاصة على المرحاض، يمكن أن يزيد من الضغط على أوردة الشرج.

البواسير - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

21/12/2019
  1. Davis BR, et al. The American Society of Colon and Rectal Surgeons clinical practice guidelines for the management of hemorrhoids. Diseases of the Colon and Rectum. 2018;61:284.
  2. Definition & facts of hemorrhoids. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/hemorrhoids/symptoms-causes. Accessed May 25, 2019.
  3. What are hemorrhoids? The American Society of Colon and Rectal Surgeons. https://www.fascrs.org/patients/disease-condition/hemorrhoids-expanded-version. Accessed May 25, 2019.
  4. Kellerman RD, et al. Hemorrhoids, anal fissure, and anorectal abscess and fistula. In: Conn's Current Therapy 2019. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 25, 2019.
  5. Bleday R, et al. Home and office treatment of symptomatic hemorrhoids. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 25, 2019.
  6. Brown AY. AllScripts EPSi. Rochester, Minn. April 16, 2019.