نظرة عامة

ما المقصود بالتهاب القولون التقرحي؟ إليك الإجابة من أحد خبراء مايو كلينك

استمع إلى الدكتور ويليام فوبيون، طبيب الجهاز الهضمي، لتتعرف على معلومات أساسية عن مرض التهاب القولون التقرحي.

أنا الدكتور بيل فوبيون، طبيب الجهاز الهضمي في مايو كلينك. في هذا الفيديو، سنستعرض معلومات أساسية عن مرض التهاب القولون التقرحي. ما تعريف هذا المرض؟ من معرض للإصابة به؟ الأعراض والتشخيص والعلاج. سواء كانت لديك استفسارات تخصك أو تخص شخصًا عزيزًا عليك، فيسرنا أن نقدم لك أفضل المعلومات المتاحة. التهاب القولون التقرحي هو مرض أمعاء التهابي يسبب التهابات وقُرحًا مزمنة في البطانة السطحية للأمعاء الغليظة (التي تُعرف أيضًا باسم القولون)، وكذلك المستقيم. تشير التقديرات إلى أن نحو مليون أمريكي مصابون بالتهاب القولون التقرحي، ما يجعله الشكل الأكثر شيوعًا لمرض الأمعاء الالتهابي. وقد يكون هذا المرض مؤلمًا ومنهكًا للقوى، وأحيانًا يؤدي إلى حدوث مضاعفات حادة. وقد يشكل أيضًا ضغوطًا نفسية. ورغم أنه لا يوجد علاج شافٍ لهذا المرض، فبعد تشخيص الإصابة به، قد يساعد العلاج في العودة إلى ممارسة الكثير من الأنشطة الطبيعية والاستمتاع بحياة مريحة.

ما زال السبب الدقيق لالتهاب القولون التقرحي غير معروف، لكن هناك بعض المسببات التي تبدو أنها تحفز ظهوره أو تؤدي إلى تفاقمه. ومن بينها استجابة جهاز المناعة غير الطبيعية ضد بعض الميكروبات، وقد تؤدي إلى مهاجمة خلايا الجسم أيضًا. كما قد يكون للخصائص الوراثية دور في ذلك. وتزيد احتمالات الإصابة بهذه الحالة إذا كان أحد الأقارب من الدرجة الأولى مصابًا بها. كذلك توجد صلة بينها وبين العمر. وعلى الرغم من أن هذا المرض قد يظهر في أي مرحلة عمرية، يُشخَّص معظم المرضى قبل سن الثلاثين. ويُعد الأصل العرقي أحد عوامل الخطر كذلك. فالبيض هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة به، وخاصةً الأشخاص الذين تنحدر أصولهم من يهود الأشكناز. ورغم أن النظام الغذائي والتوتر لا يسببان التهاب القولون التقرحي، إلا أنهما يؤديان إلى تفاقم الأعراض المصاحبة له.

يشعر معظم المصابين بالتهاب القولون التقرحي بأعراض خفيفة إلى متوسطة. ورغم أن الأعراض قد تزيد حدتها، إلا أنها قد تخف في بعض الفترات ولا يواجه خلالها المريض أي مشاكل. تتوقف الأعراض على حدة الحالة في منطقة القولون المصابة. وتتفاقم عادةً مع مرور الوقت، وغالبًا ما تشمل الإسهال المصحوب بدم أو صديد، والحُمّى، والإرهاق، وفقر الدم، وفقدان الشهية ونقص الوزن، والشعور بألم وتقلصات في البطن، والشعور بألم في المستقيم والنزيف منه، والحاجة إلى التبرز مع عدم القدرة على فعل ذلك رغم شدة الإحساس. ومن أعراضه أيضًا تأخر النمو والتطور لدى الأطفال. بمرور الوقت، قد يؤدي التهاب القولون التقرحي إلى مضاعفات أخرى، مثل الجفاف الحاد وانثقاب القولون وانخفاض كثافة العظام والتهاب الجلد والمفاصل والعينين. قد يزيد أيضًا من خطر الإصابة بالجلطات الدموية وسرطان القولون. لا تعني هذه الأعراض أنك حتمًا مصاب بالتهاب القولون التقرحي. لكن إذا كنت تشعر بأي شيء يثير قلقك، فمن الأفضل لك تحديد موعد لزيارة الطبيب.

الخزعة النسيجية عبر إجراء التنظير الداخلي هي الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها تشخيص التهاب القولون التقرحي بشكل نهائي. لكن في البداية يمكن للطبيب اتباع إجراءات أقل تدخلاً لاستبعاد الأسباب الأخرى للحالة. أولاً، سيقيِّم الطبيب التاريخ المرضي. وقد يجري عدد من الاختبارات أو الإجراءات. وفي مرحلة معينة، قد يُحيلك الممارس العام إلى اختصاصي يُعرف باسم طبيب الجهاز الهضمي، مثلي أنا. يمكن إجراء اختبار دم للبحث عن علامات فقر الدم ومؤشرات العدوى. أما تحليل البراز، فيُجرى لفحص خلايا الدم البيضاء وبروتينات معينة أخرى تدل على الإصابة بالتهاب القولون التقرحي، بالإضافة إلى استبعاد عوامل أخرى مسببة للمرض. وقد تستدعي الحالة إجراء تنظير القولون. ويتيح هذا الإجراء للطبيب فحص الأمعاء الغليظة بالكامل باستخدام منظار داخلي، وهو كاميرا صغيرة مثبتة على أنبوب مرن رفيع. ويمكنه في الوقت نفسه أخذ عينات من النسيج لإجراء الخزعة. أما إذا كان القولون ملتهبًا بشدة، فقد يلجأ الطبيب إلى التنظير السيني المرن، حيث يُدخل المنظار حتى المستقيم والقولون السفلي أو السيني. وإن كنت لديك أعراض أكثر حدة، فقد يطلب منك الطبيب إجراء اختبارات تصويرية. يمكن استبعاد المضاعفات الحادة، مثل انثقاب القولون عن طريق إجراء أشعة سينية على البطن. كما يمكن إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب للحصول على صورة أكثر تفصيلاً للأمعاء، بالإضافة إلى الكشف عن مدى شدة الالتهاب.

على الرغم من عدم وجود دواء شافٍ لالتهاب القولون التقرحي، تتوفر علاجات فعالة بدرجة كبيرة، تشمل عادةً العلاج الدوائي أو الجراحة. سيتعاون معك الطبيب لإيجاد حلول تخفف من الأعراض التي تشعر بها قد يمتد أثرها لفترة طويلة في بعض الحالات. ومن هذه العلاجات أدوية مضادة للالتهابات، مثل الكورتيكوستيرويدات ومثبطات الجهاز المناعي. وقد يستفيد المريض من علاجات استهدافيّة معينة تُوجَّه نحو الجهاز المناعي وتُعرف باسم الأدوية الحيوية. كذلك يمكن مكافحة الأعراض الأخرى عن طريق تناول مضادات الإسهال ومسكنات الألم ومضادات التشنج والمكملات التي تحتوي على الحديد. كما يمكن اللجوء إلى الجراحة لاستئصال الأنسجة التالفة. في الحالات الحرجة، قد يستلزم الأمر استئصال القولون بالكامل. وهو أمر يبدو صعبًا، لكنه قد يكون أفضل خيار في بعض الأحيان للتخلص نهائيًا من الألم والمعاناة المصاحبين لالتهاب القولون التقرحي. قد تكون لبعض هذه العلاجات آثار جانبية. لذا ينبغي مراجعة المخاطر والفوائد مع الطبيب.

قد تكون تجربة التهاب القولون التقرحي مرهقة من الناحية الجسدية والنفسية، لكن لحسن الحظ هناك إجراءات فعالة. رغم أنه لا يوجد دليل مؤكد على أن هناك أي أطعمة تسبب التهاب القولون التقرحي، إلا أن بعض أنواع الطعام قد تسبب تفاقم النوبات. لذا يمكنك تحديد المحفزات في حالتك عن طريق تدوين الطعام الذي تتناوله لمتابعة تأثيره على الحالة. علاوة على ذلك، يُنصح بالحد من مشتقات الحليب وتناول وجبات صغيرة وشرب الماء باستمرار وتجنب الكافيين والكحول والمشروبات الغازية. إن كنت تخشى نقصان وزنك أو أصبح نظامك الغذائي محدودًا للغاية، فاستشر اختصاصي نظم غذائية مسجَّل. من الضروري أيضًا العناية بصحتك العقلية. جرِّب طرقًا تساعد في السيطرة على التوتر، مثل التمارين الرياضية وأساليب الاسترخاء والتنفس أو الارتجاع البيولوجي. فبعض الأعراض، مثل ألم البطن والغازات والإسهال، قد تسبب الشعور بالقلق والإحباط، وتجعل من الصعب عليك الخروج إلى مكان عام حتى لفترات قصيرة. وقد تشعر بتقييد الحركة والعزلة، ما يؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب. لذا تعرّف على أكبر قدر ممكن من المعلومات المتعلقة بالتهاب القولون التقرحي. فالاطلاع على معلومات مفيدة قد يساعدك كثيرًا في الشعور بالسيطرة على الحالة المرضية. استشر مُعالجًا، ويُفضل أن يكون على دراية بمرض الأمعاء الالتهابي. فالطبيب هو من سيقدم لك النصائح المفيدة. كما ننصحك بالانضمام إلى مجموعة دعم والتواصل مع أشخاص يمرون بنفس ظروفك. التهاب القولون التقرحي مرض ذو طبيعة معقدة، لكن عند توافر رعاية طبية على يد خبراء متميزين واتباع استراتيجية علاج ناجحة يمكن السيطرة عليه بشكل أفضل، بل ومساعدة المرضى على العودة إلى ممارسة حياتهم الطبيعية بحرية. في الوقت الراهن، سُجَّلت تطورات هامة فيما يتعلق بمحاولة فهم هذا المرض وعلاجه، وزادت فرص إيجاد علاج شافٍ له أو الوقاية منه تمامًا. إذا كنت ترغب في معرفة المزيد عن التهاب القولون التقرحي، فشاهد مقاطع الفيديو الأخرى ذات الصلة أو تفضل بزيارة الموقع الإلكتروني mayoclinic.org نتمنى لكم دوام العافية.

مدونة طب الجهاز الهضمي وجراحة الجهاز الهضمي

تواصَلْ مع غيركَ، وتابِعْ أحدث التطوُّرات في علاج داء كْرون والْتِهاب القُولون التقرُّحي في Mayo Clinic Connect.

التهاب القولون التقرحي هو أحد أمراض الأمعاء الالتهابية التي تسبب التهابًا وتقرحات في الجهاز الهضمي. ويؤثر التهاب القولون التقرحي على البطانة الداخلية للأمعاء الغليظة (القولون) والمستقيم. وعادةً ما تتطوَّر الأعراض بمرور الوقت ولا تظهر فجأة.

وقد يكون التهاب القولون التقرحي منهكًا، كما يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات تهدِّد الحياة. وعلى الرغم من أن المرض ليس له علاج شافٍ معروف، من الممكن أن يساعد العلاج على تقليل العلامات والأعراض بصورة كبيرة، كما يمكن أن يؤدي إلى سكون حالة المرض لفترات طويلة.

الأعراض

من الممكن أن تختلف أعراض التهاب القولون التقرحي، وذلك اعتمادًا على شدة الالتهاب ومكان حدوثه. قد تشمل العلامات والأعراض ما يلي:

  • إسهال، وغالبًا ما يكون مصحوبًا بدم أو صديد
  • ألم وتقلصات في البطن
  • ألم المستقيم
  • نزيف المستقيم؛ أي خروج كمية صغيرة من الدم مع البراز
  • حاجة ملحة للتبرز
  • عدم القدرة على التبرز بالرغم من الحاجة الملحة
  • فقدان الوزن
  • الإرهاق
  • الحُمَّى
  • فشل في النمو في حالات الأطفال

ويشعر معظم المصابين بالتهاب القولون التقرحي بأعراض خفيفة إلى متوسطة. وقد يختلف مسار التهاب القولون التقرحي من شخص لآخر، حيث تخف حدة المرض لدى البعض لفترات طويلة.

الأنواع

غالبًا ما يُصنف الأطباء التهاب القولون التقرحي حسب موقعه. تشمل أنواع التهاب القولون التقرحي ما يلي:

  • التهاب المستقيم التقرحي. يقتصر الالتهاب على المنطقة الأقرب لفتحة الشرج (المستقيم) وقد يكون نزف المستقيم هو المؤشر الوحيد على هذا الداء.
  • التهاب المستقيم والسيني. يمتد الالتهاب إلى المستقيم والقولون السيني (أي الطرف السفلي من القولون). وتشمل المؤشرات والأعراض الإسهال الدموي وتقلصات البطن والألم وعدم القدرة على التبرز رغم الحاجة الي ذلك (الزحير).
  • التهاب الجانب الأيسر من القولون. يمتد الالتهاب من المستقيم إلى القولون السيني والقولون النازل. تشمل المؤشرات والأعراض الإسهال الدموي وتقلصات البطن والألم بالجانب الأيسر والحاجة الملحة للتغوط.
  • التهاب القولون الشامل. عادةً ما يؤثر هذا النوع من الالتهابات على القولون بالكامل ويتسبب في حدوث نوبات الإسهال الدموي الذي يكون حادًا في بعض الأحيان وتقلصات البطن والألم الشديد والإرهاق ونقص الوزن بشكل كبير.

متى يجب زيارة الطبيب

استشر طبيبك إذا لاحظت تغيرًا مستمرًا في عادات التبرز أو إذا شعرت بالأعراض والمؤشرات التالية:

  • ألم البطن
  • دم في البراز
  • إسهال مستمر لا يستجيب للأدوية المتاحة دون وصفة طبية
  • الإسهال الذي يوقظك من النوم
  • حُمّى مجهولة السبب تستمر لأكثر من يوم أو يومين

على الرغم من أن التهاب القولون التقرحي ليس مميتًا على الأغلب، إلا أنه مرض خطير قد يتسبب في بعض الحالات في الإصابة بمضاعفات تهدد الحياة.

احصل على أحدث المعلومات الصحية من مايو كلينك في صندوق بريدك.

اشترك مجانًا واحصل على نسختك من الدليل التفصيلي لصحة الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى أحدث الابتكارات والأخبار الصحية. يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت.

لتزويدك بالمعلومات الأكثر صلة وفائدة، ولمعرفة المعلومات المفيدة لك، قد نجمع بيانات تشمل بريدك الإلكتروني واستخدامك للموقع وغيرها من البيانات المتعلقة بك. إذا كنت تتلقى الرعاية في مايو كلينك، فإن هذه البيانات قد تتضمن معلومات صحية محمية. إذا دمجنا هذه المعلومات مع معلوماتك الصحية المحمية، فسنتعامل مع جميع هذه المعلومات باعتبارها معلومات صحية محمية ولن نستخدمها أو نكشف عنها إلا على النحو المنصوص عليه في إشعار ممارسات الخصوصية المعمول به لدينا. يمكنك إلغاء الاشتراك في مراسلات البريد الإلكتروني في أي وقت بالضغط على رابط إلغاء الاشتراك في البريد الإلكتروني.

الأسباب

*سيظل السبب الدقيق وراء الإصابة بمرض الالتهاب القولون التقرحي غير معروف. *في السابق، كان يشتبه في النظام الغذائي والتوتر، لكن الأطباء يعرفون الآن أن هذه العوامل قد تفاقم المرض لكنها لا تتسبب التهاب القولون التقرحي.

*أحد الأسباب المحتملة هو خلل في الجهاز المناعي. *عندما يحاول جهازك المناعي مكافحة فيروس أو بكتيريا غازية، فإن الاستجابة المناعية غير الطبيعية تجعل جهاز المناعة يهاجم الخلايا في الجهاز الهضمي أيضًا.

*يبدو أيضًا أن الوراثة تلعب دورًا في أن التهاب القولون التقرحي أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين لديهم أفراد من العائلة مصابين بالمرض. *ومع ذلك، فإن معظم المصابين بالتهاب القولون التقرحي ليس لديهم هذا التاريخ العائلي.

عوامل الخطر

يصيب التهاب القولون التقرحي النساء والرجال بأعداد متشابهة تقريبًا. قد تشمل عوامل الخطورة ما يلي:

  • العمر. عادة ما يبدأ التهاب القولون التقرحي قبل سن الثلاثين. ولكن يمكن أن يحدث في أي عمر، وقد لا يصاب بعض الأشخاص بهذا المرض إلا بعد سن الستين.
  • العِرْق أو الأصل الإثني على الرغم من أن البيض هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، فإنه يمكن أن يحدث للناس من جميع الأعراق. إذا كنت من أصول يهودية أشكنازية، فسيكون الاحتمال أكبر.
  • تاريخ العائلة. يزداد احتمال إصابتك به في حال إصابة أحد أقربائك من الدرجة الأولى به، مثل الأبوين أو الابن أو الأخ.

المضاعفات

قد تشمل مضاعفات التهاب القولون التقرحي ما يلي:

  • النزيف الحاد
  • حدوث ثقب في القولون
  • الجفاف الشديد
  • ترقق العظام (هشاشة العظام).
  • التهاب الجلد والمفاصل والعينين
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون
  • انتفاخ سريع في القولون (تضخم القولون السمي)
  • زيادة خطر الإصابة بجلطات دموية في الأوردة والشرايين

التهاب القولون التقرحي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

23/02/2021
  1. Feldman M, et al, eds. Epidemiology, pathogenesis, and diagnosis of inflammatory bowel diseases. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 11th ed. Elsevier; 2021. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 22, 2020.
  2. Goldman L, et al., eds. Inflammatory bowel disease. In: Goldman-Cecil Medicine. 26th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 22, 2020.
  3. The facts about inflammatory bowel diseases. Crohn's and Colitis Foundation. https://site.crohnscolitisfoundation.org/resources/facts-about-inflammatory.html. Accessed July 22, 2020.
  4. Ulcerative colitis. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/ulcerative-colitis. Accessed Aug. 4, 2020.
  5. What is ulcerative colitis? Crohn's and Colitis Foundation. https://www.crohnscolitisfoundation.org/what-is-ulcerative-colitis. Accessed Aug. 4, 2020.
  6. Kliegman RM. Inflammatory bowel diseases. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 21st ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 22, 2020.
  7. AskMayoExpert. Chronic ulcerative colitis. Mayo Clinic; 2019.
  8. Abraham B, et al. Antibiotics and probiotics in inflammatory bowel disease: When to use them? Frontline Gastroenterology. 2020; doi:10.1136/flgastro-2018-101057.
  9. What should I eat? Crohn's and Colitis Foundation. https://www.crohnscolitisfoundation.org/diet-and-nutrition/what-should-i-eat. Accessed July 27, 2020.
  10. Mind-body therapies. Crohn's and Colitis Foundation. https://www.crohnscolitisfoundation.org/complementary-medicine/mind-body-therapies. Accessed July 27, 2020.
  11. Brown A. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. June 23, 2020.
  12. Special IBD diets. Crohn's and Colitis Foundation. https://www.crohnscolitisfoundation.org/diet-and-nutrition/special-ibd-diets. Accessed Aug. 4, 2020.
  13. Shergill A, et al. Surveillance and management of dysplasia in patients with inflammatory bowel disease. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Aug. 4, 2020.
  14. Kashyap PC (expert opinion). Mayo Clinic. Aug. 13, 2020.
  15. Kane SV (expert opinion). Mayo Clinic. Sept. 12, 2020.
  16. Xeljanz, Xeljanz XR (tofacitinib): Drug safety communication — Initial safety trial results find increased risk of serious heart-related problems and cancer with arthritis and ulcerative colitis medicine. U.S. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/safety/medical-product-safety-information/xeljanz-xeljanz-xr-tofacitinib-drug-safety-communication-initial-safety-trial-results-find-increased?utm_medium=email&utm_source=govdelivery. Accessed Feb. 12, 2021.