نظرة عامة

مدونة IBD

تابع المناقشات حول أحدث التطورات في مجال علاج مرض كرون والتهاب القولون التقرحي.

مرض التهاب الأمعاء (IBD) عبارة عن مصطلح شامل يستخدم لوصف الاضطرابات التي تتضمن الالتهاب المزمن الذي يصيب القناة الهضمية. تتضمن أنواع مرض التهاب الأمعاء:

  • التهاب القولون التقرحي. تتسبب الحالة المذكورة في الإصابة بالتهابات وخراجات (قرح) طويلة الأمد في البطانة الأكثر عمقًا للأمعاء الغليظة (القولون) والمستقيم.
  • داء كرون. يتسبب هذا النوع من أنواع مرض التهاب الأمعاء في التهاب بطانة القناة الهضمية، والذي ينتشر بعمق في الأنسجة المصابة غالبًا.

عادةً ما يرتبط التهاب القولون التقرحي وداء كرون بالإصابة بالإسهال الشديد، والشعور بألم في البطن، والتعب وفقدان الوزن.

قد يتسبب مرض التهاب الأمعاء في الشعور بالضعف كما يؤدي في بعض الأحيان إلى مضاعفات تهدد الحياة.

رعاية التهاب الأمعاء في Mayo Clinic (مايو كلينك)

الأعراض

تختلف أعراض مرض التهاب الأمعاء بناء على شدة الالتهاب وموقع الإصابة. قد تتراوح الأعراض من الخفيفة إلى الشديدة. من المرجح أن تعاني فترات نشاط المرض تتبعها فترات سكونه.

تتضمن الأعراض والعلامات التي تعد شائعة لكل من مرض كرون والتهاب القولون التقرحي ما يلي:

  • إسهال
  • الحمى والإرهاق
  • آلام البطن وتشنجاتها
  • الدم في البراز
  • فقد الشهية
  • فقدان في الوزن غير مقصود

متى تزور الطبيب

يُرجى زيارة الطبيب إذا كنت تشعر بتغيير مستمر في عادات الأمعاء وإذا كنت تعاني أعراضًا وعلامات لمرض التهاب الأمعاء. على الرغم من أن مرض التهاب الأمعاء لا يكون مرضًا قاتلاً عادة، فإنه مرض خطير حيث في بعض الحالات قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات تشكل خطرًا على الحياة.

الأسباب

لا يزال السبب الدقيق لأمراض التهاب الأمعاء مجهولاً. في السابق، كان يشتبه في النظام الغذائي والإجهاد، لكن يعرف الأطباء الآن أن هذه العوامل قد تتفاقم ولكنها لا تسبب أمراض الأمعاء الالتهابية (IBD).

يعد أحد الأسباب المحتملة وجود خلل وظيفي في الجهاز المناعي. عندما يحاول جهازك المناعي محاربة فيروس أو بكتيريا تغزو الجسم، تتسبب الاستجابات المناعية غير الطبيعية في أن يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الخلايا الموجودة في الجهاز الهضمي أيضًا. كما يبدو أن الوراثة تلعب دوراً في أن أمراض الأمعاء الالتهابية (IBD) أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين لديهم أفراد من الأسرة مصابين بهذا المرض. ومع ذلك، فإن معظم الأشخاص المصابين بأمراض الأمعاء الالتهابية (IBD) ليس لديهم هذا التاريخ العائلي.

عوامل الخطر

  • العمر. يتم تشخيص معظم الأشخاص الذين يعانون داء الأمعاء الالتهابي قبل بلوغهم 30 عامًا. لكن لا يُصاب بعض الأشخاص بالمرض حتى يبلغون عمر ‎50 أو ‎60.
  • السلالة أو الأصل العِرقي. على الرغم من أن أقصى احتمالية إصابة تكون لدى الأشخاص ذوي البشرة البيضاء، إلا أن ذلك يمكن حدوثه مع كافة السُلالات. إذا كنت من أصل يهودي أشكنازي، تكون أكثر عرضة لخطر الإصابة.
  • التاريخ العائلي. تكون أكثر عرضة لخطر الإصابة إذا كان أحد أقاربك المقربين— مثل الوالد أو الشقيق أو الطفل — مصابًا بالمرض.
  • تدخين السجائر. يُعد تدخين السجائر أهم عوامل الخطر الذي يمكن التحكم به منعًا للإصابة بداء كرون. بالرغم من أن التدخين قد يوفر بعض الحماية من التهاب القولون التقرحي، فالمزايا الصحية العامة لعدم التدخين تجعل محاولة الإقلاع عن التدخين أمرًا مهمًا.
  • الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات. ويتضمن ذلك إيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما)، والصوديوم نابروكسين (أليف)، وديكلوفيناك الصوديوم (فولتارين)، وغيرها. قد تزيد هذه الأدوية من خطر الإصابة بمرض التهاب الأمعاء (IBD) أو تزيد المرض سوءًا في الأشخاص المصابين بمرض التهاب الأمعاء (IBD).
  • أينما تسكن. إذا كنت تقيم في بلد صناعي، فأنت أكثر عرضة للإصابة بمرض التهاب الأمعاء (IBD). لذا، ربما تكون تلك العوامل البيئية، بما في ذلك النظام الغذائي الغني بالدهون أو الأطعمة المعالجة، تساهم في الإصابة بالمرض. كما يبدو أن الأشخاص الذين يعيشون في المناخات الشمالية عرضة للإصابة بالمرض بصورة أكبر.

المضاعفات

إن لداء كرون والتهاب القولون التقرحي بعض المضاعفات المشتركة، وبعض الأعراض الأخرى التي تميز أحدهما عن الآخر. قد تتضمن المضاعفات التي توجد في الحالتين كلتيهما ما يلي:

  • سرطان القولون. تزيد أمراض الأمعاء الالتهابية من خطر الإصابة بسرطان القولون. تستدعي الإرشادات العامة للكشف عن سرطان القولون لدى الأشخاص من غير المرضى بأمراض الأمعاء الالتهابية إجراء تنظير قولوني كل 10 سنوات بعد بلوغ سن 50. اسأل طبيبك عما إذا كنت بحاجة إلى إجراء هذا الاختبار في وقت أقرب وبشكل متكرر.
  • التهاب البشرة، والعين، والمفاصل. قد تحدث بعض الاضطرابات في أثناء نوبات احتدام أمراض الأمعاء الالتهابية، وتتضمن: التهاب المفاصل، والآفات الجلدية، والتهاب العين (التهاب العنبية).
  • الآثار الجانبية للأدوية. ترتبط بعض أدوية أمراض الأمعاء الالتهابية بخطر يسير من الإصابة بأنواع سرطان معينة. يمكن أن ترتبط الكورتيكوستيرويدات بخطر الإصابة بهشاشة العظام، وضغط الدم المرتفع، وغيرها من الحالات.
  • التهاب القنوات الصفراوية المصلب الأولي. في هذه الحالة، يسبب الالتهاب ندبات داخل القنوات الصفراوية، مما يضيقها بالتدريج، مسببًا تلف الكبد.
  • الجلطات الدموية. تزيد أمراض الأمعاء الالتهابية خطر الإصابة بالجلطات الدموية في الأوردة والشرايين.

قد تتضمن مضاعفات داء كرون ما يلي:

  • انسداد الأمعاء. يؤثر داء كرون في السمك الكامل لجدار الأمعاء. وبمرور الوقت، قد يزيد سمك أجزاء من الأمعاء فتضيق؛ الأمر الذي قد يسد تدفق المحتويات الهضمية. قد يلزمك الخضوع لجراحة لإزالة الجزء المُصاب من أمعائك.
  • سوء التغذية. قد يصعب عليك تناول الطعام أو على أمعائك امتصاص ما يكفي من المواد المُغذية لتمدك بالتغذية بسبب الإصابة بالإسهال وألم البطن والتقلصات. ومن الشائع كذلك أن تقع الإصابة بفقر الدم بسبب نقص الحديد أو فيتامين ب 12 اللذين يتسبب فيهما المرض.
  • قرح المعدة. يمكن للالتهاب المزمن أن يؤدي إلى الإصابة بقروح مفتوحة في أي مكان في الجهاز الهضمي لديك، بما في ذلك فمك والشرج لديك وفي منطقة الأعضاء التناسلية (العجان).
  • النواسير. يمكن للقرح أن تمتد تمامًا في بعض الأحيان من خلال جدار الأمعاء، مكونةً ناسور — وصلة غير طبيعية بين أجزاء الجسم المختلفة. ويعتبر الناسور الذي ينشأ بالقرب من المنطقة الشرجية أو حولها (المُحِيْطٌ بالشَّرْج) أكثر الأنواع شيوعًا. قد يصاب الناسور في بعض الحالات بالعدوى، مكونًا خرّاج.
  • شق شرجي. هذا تمزق صغير في النسيج الذي يحيك بالشرج أو في الجلد المحيط بالشرج حيث يمكن الإصابة بالعدوى. وغالبًا ما يرتبط بحركات الأمعاء المؤلمة، ويمكن أن يؤدي إلى تكوّن ناسور محيط بالشرج.

قد تشمل مضاعفات التهاب القولون التقرحي ما يلي:

  • تضَخُّمُ القَوْلُونِ السُّمِّيّ. قد يسبب التهاب القولون التقرحي توسّع القولون وتورمه سريعًا، وهي حالة خطيرة تعرف باسم تضخم القولون السمي.
  • ثقب في القولون (انثقاب القولون). يعد تضخم القولون السمي أكثر الأسباب شيوعًا لانثقاب القولون، مع أن الأخير قد يحدث من تلقاء نفسه أيضًا.
  • الجفاف الشديد. قد يتسبب الإسهال المفرط في الإصابة بجفاف.

داء الأمعاء الالتهابي (IBD) - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. Goldman L, et al., eds. Inflammatory bowel disease. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 10, 2017.
  2. What is inflammatory bowel disease (IBD)? Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/ibd/what-is-IBD.htm. Accessed July 7, 2017.
  3. Overview of inflammatory bowel disease. The Merck Manual for Health Care Professionals. http://www.merckmanuals.com/professional/gastrointestinal-disorders/inflammatory-bowel-disease-ibd/overview-of-inflammatory-bowel-disease. Accessed July 7, 2017.
  4. IBD overview. American College of Gastroenterology. http://patients.gi.org/topics/inflammatory-bowel-disease/#tabs2. Accessed July 7, 2017.
  5. IBD 101: What is inflammatory bowel disease? American Gastroenterological Association. http://www.gastro.org/info_for_patients/ibd-101-what-is-inflammatory-bowel-disease. Accessed July 7, 2017.
  6. Peppercorn MA, et al. Clinical manifestations, diagnosis, and prognosis of ulcerative colitis in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 7, 2017.
  7. What is colorectal cancer screening? Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/cancer/colorectal/basic_info/screening/. Accessed May 12, 2017.
  8. Feldman M, et al. Ulcerative colitis. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed June 20, 2017.
  9. Inflammatory bowel disease. U.S. Department of Health and Human Services. https://www.womenshealth.gov/a-z-topics/inflammatory-bowel-disease. Accessed July 7, 2017.
  10. The role of endoscopy in inflammatory bowel disease. Gastrointestinal Endoscopy. 2015;81:1101.
  11. Ulcerative colitis. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/ulcerative-colitis. Accessed June 20, 2017.
  12. Diet, nutrition, and inflammatory bowel disease. Crohn's & Colitis Foundation of America. http://www.crohnscolitisfoundation.org/. Accessed May 15, 2017.
  13. Inflammatory bowel disease. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed June 21, 2017.
  14. Complementary and alternative medicine (CAM). Crohn's & Colitis Foundation. http://www.crohnscolitisfoundation.org/resources/complementary-alternative.html. Accessed June 21, 2017.
  15. Yanai H, et al. Complementary therapies in inflammatory bowel diseases. Current Gastroenterology Reports. 2016;18:62.
  16. Brown A. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 17, 2017.
  17. Rajan E (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 14, 2017.