تخفيف التوتر

By Mayo Clinic Staff

التحكم في التوتر أمر ضروري للجميع في ظل وتيرة وتحديات الحياة العصرية.

لمراقبة الإجهاد، حدد محفزاته أولاً. ما الذي يجعلك تشعر بالغضب أو التوتر أو القلق أو الانزعاج؟ هل تعاني في كثير من الأحيان من صداع أو اضطراب في المعدة دون سبب طبي؟

من السهل التعرف على بعض مصادر التوتر، مثل ضغوط العمل أو المشاكل الاجتماعية أو المشاكل المالية. لكن الصعوبات والمتطلبات اليومية، مثل الانتظار في طابور طويل أو التأخر عن اجتماع ما، تساهم أيضًا في زيادة مستوى التوتر لديك.

حتى الأحداث التي تعتبر إيجابية في الأساس، مثل الزواج أو شراء منزل، يمكن أن تسبب التوتر. أي تغيير في حياتك يمكن أن يسبب التوتر.

بعد تحديد محفزات التوتر لديك، فكر في استراتيجيات التعامل معها. تحديد ما يمكنك التحكم فيه نقطةُ انطلاق جيدة. على سبيل المثال ، إذا كان التوتر يسبب لك الأرق ليلًا، فقد يكون الحل سهلاً، مثل إزالة التلفزيون والكمبيوتر من غرفة نومك وإتاحة المجال لعقلك ليهدأ قبل النوم.

في حالات أخرى، مثل التوتر المرتبط بكثرة متطلبات العمل أو مرض أحد أفراد أسرتك، قد تتمكن من تغيير رد فعلك فقط.

لا تتردد في الاستعانة بالآخرين لإيجاد حل. اطلب المساعدة والدعم من العائلة والأصدقاء، سواء كنت بحاجة إلى شخص يُحسن الاستماع، أو للمساعدة في رعاية طفلك، أو لتوصيلة للعمل عندما تكون سيارتك في محل الصيانة.

يستفيد العديد من الأشخاص من بعض الممارسات، مثل التنفس العميق أو التاي تشي أو اليوغا أو التأمل أو الوجود في أحضان الطبيعة. خصص بعض الوقت لنفسك. احصل على تدليك، أو اغطس في حمام الفقاعات، أو ارقص، أو استمع إلى الموسيقى، أو شاهد البرامج الكوميدية - أي شيء يساعدك على الاسترخاء.

سيساعدك الحفاظ على نمط حياة صحي في السيطرة على التوتر. اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا، ومارس التمارين الرياضية بانتظام، واحصل على قسط كاف من النوم. احرص على تقليل الوقت الذي تقضيه أمام شاشات التلفاز والحاسوب والهاتف والأجهزة اللوحية، وخصص مزيدًا من الوقت للاسترخاء.

لن يختفي الضغط العصبي من حياتك. ويجب أن تكون عملية التحكم في التوتر مستمرة. ولكن من خلال اتباع طرق الاسترخاء والانتباه للأسباب التي تسبب الإجهاد، يمكنك التغلب على بعض الآثار السيئة للتوتر وزيادة قدرتك على تحمّل التحديات.

21/08/2019