نظرة عامة

انقطاع النفس النومي هو اضطراب محتمَل وخطير حيث يتوقف التنفس ويبدأ بشكلٍ متكرر أثناء النوم. إذا كنتَ تشخر بصوت عالٍ وتشعر بالتعب حتى بعد النوم للَيلة كاملة، فقد تكون مصابًا بانقطاع النفس النومي.

تشمل الأنواع الرئيسية من انقطاع النفس أثناء النوم:

  • انقطاع النفس الانسدادي النومي، وهو أكثر الأنواع شيوعًا ويحدُث عندما ترتخي عضلات الحلق
  • انقطاع النفس النومي المركزي، ويحدث عندما لا يرسل دماغك الإشارات الملائمة إلى العضلات التي تتحكم في التنفس
  • متلازمة انقطاع النفس النومي المعقد، وهي معروفة أيضًا بانقطاع النفس النومي المركزي الناتج عن العلاج، والتي تحدُث نتيجة إصابة الشخص بكلٍّ من انقطاع النفس الانسدادي النومي وانقطاع النفس النومي المركزي

إذا كنتَ تشُك في إصابتكَ بانقطاع النفس النومي، فزُر طبيبكَ. يمكن أن يساعد العلاج على تخفيف الأعراض، وكذلك الوقاية من مشاكل القلب والمضاعفات الأخرى.

الأعراض

تَتداخل علامات وأعراض انقطاع النفس النومي المركزي والانسدادي، مما يَجعل من الصعب أحيانًا تحديد أي نوع لديك. تَشمل العلامات والأعراض الأكثر شيوعًا لانقطاع النفس النومي المركزي والانسدادي:

  • الشخير بصوت عالٍ
  • نوبات تَتوقف فيها عن التنفس أثناء النوم - سيُبلغ عنها شخص آخر
  • اللهاث للحصول على الهواء أثناء النوم
  • الاستيقاظ مع جفاف الفم
  • صداع الصباح
  • صعوبة في النوم (الأرق)
  • فرط النعاس في أوقات النهار (فرط النوم)
  • صعوبة تركيز الانتباه أثناء الاستيقاظ
  • التهيُّج

متى تزور الطبيب؟

يمكن أن يُشير الشَّخير المُرتفع إلى وجود مشكلة خطيرة، ولكن ليس كل شخص لديه توقُّف التنفس أثناء النوم يُشخِّر. تحدَّثْ مع طبيبكَ إذا كان لديكَ علامات أو أعراض توقُّف التنفُّس أثناء النوم. استشِرْ طبيبكَ بشأن أي مشكلة تتعلَّق بالنوم تجعلُكَ في حالة من الإرهاق، والشعور بالنُّعاس، والَتهَيُّج.

الأسباب

انقطاع النفس الانسدادي النومي

يحدث ذلك عند ارتخاء العضلات الموجودة في الجزء الخلفي من الحلق. تدعم هذه العضلات الحنك، والقطعة المثلثة من النسيج المعلق من الحنك (اللهاة)، واللوزتين، والجدران الجانبية للحلق واللسان.

عند ارتخاء هذه العضلات، يضيق مجرى الهواء لديك، أو ينغلق أثناء التنفس. وبالتالي لا يمكنك الحصول على القدر الكافي من الهواء، وهو ما يؤدي إلى تقليل مستوى الأوكسجين في دمك. يشعر مخك بعدم قدرتك على التنفس، وينبهك قليلًا أثناء النوم، وبالتالي تعيد فتح مجرى الهواء مرة أخرى. عادةً ما تكون هذه الاستفاقة قصيرة، إلى درجة أنك لا تتذكرها.

قد تصدر شخيرًا، أو تشعر بالاختناق، أو تنهج بصوت عالٍ. يمكن أن يتكرر هذا النمط من تلقاء نفسه ما بين 5 إلى 30 مرة، أو أكثر من ذلك في كل ساعة، وطوال الليل، وهو ما يضعف قدرتك على الوصول إلى مراحل النوم العميق والمريح.

انقطاع النفس الانسدادي النومي

يحدث هذا النوع الأقل شيوعًا من انقطاع النفس أثناء النوم عندما يفشل عقلك في نقل الإشارات إلى عضلات التنفس. هذا يعني أنك لا تبذل أي جهد للتنفس لفترة قصيرة. قد تستيقظ مع ضيق في النفس أو تجد صعوبة في النوم أو في البقاء نائمًا.

عوامل الخطر

يُمكن لانقطاع النَّفَس أثناء النوم أن يصيب أي شخص حتى الأطفال. لكن يمكن لبعض العوامل أن تَزيد من خطر إصابتك.

انقطاع النفس الانسدادي النومي

تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بهذه الصورة من انقطاع النفس النومي ما يلي:

  • الوزن الزائد. تزيد السُمنة من خطر الإصابة بانقطاع النفس النومي بدرجة كبيرة. قد تتسبب الترسّبات الدهنية حول مجرى الهواء العلوي في إعاقة عملية التنفس.
  • محيط الرقبة. قد تكون المجاري الهوائية أضيق لدى الأشخاص ذوي الرقبة الأكثر سمكًا.
  • ضيق المجرى الهوائي. ربما يكون حلقك ضيقًا لسبب وراثي. كما يمكن أن تتضخَّم اللوزتان أو اللحمية أيضًا وتسد مجرى الهواء، بالأخص في الأطفال.
  • أنك ذكر. الرجال أكثر عُرضةً للإصابة بانقطاع النفس النومي من النساء بمقدار ضعفين أو ثلاثة أضعاف. وعلى الرغم من ذلك، تزيد خطورة إصابة النساء في حالة الوزن الزائد، وترتفِع الخطورة بعد سن اليأس.
  • التقدم في السن. يحدث انقطاع النفس النومي بصورةٍ أكثر بوضوحٍ في الأشخاص البالغين.
  • التاريخ العائلي. وجود أفراد في العائلة مصابون بانقطاع النفس النومي قد يزيد من احتمالية إصابتك.
  • تناول المشروبات الكحولية أو المسكنات أو المهدئات. يسبب تناول هذه المواد ارتِخاء العضلات في الحلق، ما يزيد انقطاع النفس الانسدادي النومي سوءًا.
  • التدخين. المدخنون أكثر عُرضةً للإصابة بانقطاع النفس الانسدادي النومي بثلاثة أضعافٍ عن الأشخاص الذين لم يقوموا بالتدخين نهائيًّا. وقد يزيد التدخين من حدة الالتهاب واحتباس السوائل في مجرى الهواء العلوي.
  • احتقان الأنف. إذا كنت تشعر بصعوبةٍ في التنفس عن طريق الأنف — سواء من مشكلة تشريحية أو حساسية — فإنك أكثر عُرضةً للإصابة بانقطاع النفس الانسدادي النومي.
  • حالات طبية. يُعد فشل القلب الاحتقاني وارتفاع ضغط الدم وداء السكري من النوع الثاني ومرض باركنسون من بين الحالات المرضية التي قد تزيد من خطر الإصابة بانقطاع النفس الانسدادي النومي. كما يمكن أن تزداد احتمالية الإصابة بهذا المرض بسبب متلازمة المبيض المتعدد الكيسات والاضطرابات الهرمونية والسكتة الدماغية السابقة وأمراض الرئة المزمنة مثل الربو.

انقطاع النفس الانسدادي النومي

تشمل عوامل الخطر من هذه الأنواع لانقطاع النفس أثناء النوم ما يلي:

  • تُصبح أكبرَ سنًّا. يتعرض متوسطو وكبار السن إلى خطر أعلى عند انقطاع التنفس المركزي أثناء النوم.
  • كونك ذكرًا. انقطاع التنفس المركزي أثناء النوم أكثر شيوعًا في الرجال عن النساء.
  • اضطرابات القلب. يزيد فشل القلب الاحتقاني من الخطر.
  • استخدام مسكِّنات الألم المخدِّرة. تزيد الأدوية الأفيونية خاصةً طويلة المفعول مثل الميثادون، خطرَ انقطاع التنفس المركزي أثناء النوم.
  • السكتة الدماغية. يزيد التعرض للسكتة الدماغية خطر انقطاع التنفس المركزي أثناء النوم أو العلاج العاجل لانقطاع التنفس المركزي أثناء النوم.

المضاعفات

يعد انقطاع النفَس النومي حالة طبية خطيرة. يمكن أن تتضمن المضاعفات ما يلي:

  • التعب النهاري. الاستيقاظ المتكرِّر المرتبط لانقطاع النفس أثناء النوم يجعل من النوم الطبيعي المجدِّد للطاقات أمرًا مستحيلًا، ويرجح الإحساس بالنعاس الشديد نهارًا، والتعب والتهيج.

    وقد تجِد صعوبة في التركيز وتجد نفسك غارقًا في النوم في عملك، أو أثناء مشاهدة التلفاز أو حتى أثناء قيادة السيارة. الأشخاص المصابون بانقطاع التنفس أثناء النوم يتزايد خطر وقوع حوادث لهم في السيارات وفي أماكن العمل.

    وقد تشعر أيضًأ بأنك سريع الغضب، أو مزاجي، مكتئب. الأطفال والبالغين المصابين بانقطاع النفس أثناء النوم قد أداءهم الدراسي ضعيف أو لديهم مشكلات سلوكية.

  • ضغط دم مرتفع أو مشكلات في القلب. فالهبوط المفاجئ في مستويات الأكسجين الذي يحدُث أثناء انقطاع النَّفَس أثناء النوم يرفع ضغط الدم ويوتِّر نظام القلب والأوعية الدموية. الإصابة بانقطاع النفَس الانسدادي النومي يَزِيدُ من خطر ارتفاع ضغط الدم (ضغط الدم المرتفع).

    كما يزيد انقطاع النفَس الانسدادي النومي من خطر تَكرار حدوث النوبات القلبية، والسكتة الدماغية ونبضات غير طبيعية في القلب، مثل الرجَفان الأذيني. إذا كنت تعاني من مرض قلبي، أو من حدوث نوبات متعددة من انخفاض أكسجين الدم (نقص تأكسُج الدم) يمكن أن يؤدي إلى الموت المفاجئ من عدم انتظام ضربات القلب.

  • داء السكري من النوع الثاني. تزيد الإصابة انقطاع النفس أثناء النوم من خطر الإصابة بمقاومة الأنسولين والنوع الثاني من مرض السُّكري.
  • مُتلازمة الأيض (التمثيل الغذائي). هذا الاضطراب، الذي يشمل ارتفاع ضغط الدم، مستويات الكوليستيرول غير الطبيعية، ارتفاع سكر الدم وزيادة محيط الخصر، مرتبط بزيادة خطر أمراض القلب.
  • مضاعفات مع الأدوية والجراحة. كما يشكل انقطاع النفس الانسدادي النومي أيضًا مشكلة مع بعض الأدوية والتخدير العام. الأشخاص المصابون بانقطاع النفَس أثناء النوم سيكونون أكثر عُرضة لحدوث مضاعفات بعد العمليات الكبرى؛ لأنهم معرَّضون لمشاكل في التنفُّس، خاصة إذا جلسوا أو استلقَوْا على ظهورهم.

    قبل الخضوع لعملية جراحية، أخبر طبيبك عن معاناتك من انقطاع النفَس أثناء النوم وكيف يتم علاجه.

  • مشكلات الكبد. الأشخاص المصابون بانقطاع النفَس أثناء النوم أكثر عُرضةً لنتائج فحوص وظائف الكبد غير طبيعية، وقد يترك أثرًا في حياتهم (مرض الكبد الدُّهني غير الكحولي).
  • شركاء محرومون من النوم. الشخير بصوت عالٍ يمكن أن يحرم أي شخص ينام بالقرب منك من أن ينعم بالراحة. ولا يُستبعَد أن يُضطَر الشريك إلى الذهاب إلى غرفة أخرى، أو حتى إلى طابق آخر من المنزل، حتى يتمكن من النوم.

28/07/2020
  1. Strohl KP. Overview of obstructive sleep apnea in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed June 7, 2018.
  2. Selim BJ, et al. The association of nocturnal cardiac arrhythmias and sleep-disordered breathing: The DREAM study. Journal of Clinical Sleep Medicine. 2016;12:829.
  3. Jameson JL, et al., eds. Sleep apnea. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed June 12, 2018.
  4. Sleep apnea. National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/sleepapnea/. Accessed June 12, 2018.
  5. Badr MS. Central sleep apnea: Risk factors, clinical presentation, and diagnosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed June 12, 2018.
  6. Kryger MH, et al. Management of obstructive sleep apnea in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed June 7, 2018.
  7. Guideline at-a-glance: Practice parameters for the surgical modifications of the upper airway for obstructive sleep apnea in adults. https://aasm.org/clinical-resources/practice-standards/practice-guidelines/. Accessed June 14, 2018.
  8. Amali A, et al. A comparison of uvulopalatopharyngoplasty and modified radiofrequency tissue ablation in mild to moderate obstructive sleep apnea: A randomized clinical trial. Journal of Clinical Sleep Medicine. 2017;13:1089.
  9. Kline LR. Clinical presentation and diagnosis of obstructive sleep apnea in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed June 16, 2020.