نظرة عامة

تخطيط النوم، ويطلق عليه أيضًا دراسة النوم، عبارة عن اختبار يتم استخدامه لتشخيص اضطرابات النوم. يسجل تخطيط النوم موجات الدماغ ونسبة الأكسجين في الدم ومعدل ضربات القلب والتنفس، فضلاً عن حركات العين والساق خلال الدراسة.

عادةً ما يتم إجراء فحص تخطيط النوم في وحدة اضطرابات النوم داخل أحد المستشفيات أو أحد مراكز النوم. سوف تتم مطالبتك بالقدوم إلى مركز النوم في المساء لإجراء فحص تخطيط النوم حتى يستطيع الاختبار تسجيل أنماط النوم في ساعات الليل. أحيانًا يتم إجراء فحص تخطيط النوم في خلال النهار لاستيعاب عمال المناوبة الذين عادةً ينامون في خلال النهار.

وبالإضافة إلى المساعدة في تشخيص اضطرابات النوم، فقد يتم استخدام فحص تخطيط النوم للمساعدة في ضبط البرنامج العلاجي إذا ما تم تشخيص حالتك بالإصابة باضطراب النوم.

لماذا يتم إجراء ذلك

يراقب اختبار النوم مراحل نومك ودوراته لتحديد ما إذا كانت أنماط نومك تضطرب أو متى أو أسباب حدوث ذلك.

تبدأ العملية العادية للاستغراق في النوم مع مرحلة يُطلق عليها مرحلة نوم حركة العين غير السريعة (NREM). خلال هذه المرحلة، تتباطأ موجات الدماغ، كما هو مُسجّل من قِبل تخطيط كهربية الدماغ (EEG)، بشكلٍ كبير.

في أثناء مرحلة نوم حركة العين غير السريعة (NREM) لا تتحرك العينان ذهابًا وإيابًا بشكلٍ سريع، على عكس مراحل النوم اللاحقة. بعد مرور ساعة أو ساعتين من مرحلة نوم حركة العين غير السريعة (NREM)، يُستأنف نشاط الدماغ مرة أخرى، وتبدأ مرحلة نوم حركة العين السريعة (REM). معظم الأحلام تحدث في أثناء مرحلة نوم حركة العين السريعة (REM).

عادةً ما تمر بين من أربع إلى ست دورات نوم في الليلة الواحدة، ودورة بين مرحلة نوم حركة العين غير السريعة (NREM) ومرحلة نوم حركة العين السريعة (REM) في حوالي 90 دقيقة. مرحلة نوم حركة العين السريعة (REM) عادةً ما تطول مع كل دورة مع تقدم الليل. اضطرابات النوم يمكنها أن تُحدث خللاً لعملية النوم هذه.

يراقب اختبار النوم مراحل نومك ودوراته لتحديد ما إذا كانت أنماط نومك تضطرب أو متى يحدث ذلك.

قد يوصي طبيبك باختبار النوم إذا اشتبه هو أو هي بإصابتك بـ:

  • انقطاع النفس النومي أو غيره من اضطراب التنفس المتعلق بالنوم. في هذه الحالة، يتوقف التنفس ويعود بشكلٍ متكرر في أثناء النوم.
  • اضطراب حركة الأطراف الدوري. في اضطراب النوم هذا، تقوم بثني وبسط ساقيك لاإراديًا أثناء النوم. هذه الحالة أحيانًا ما يصاحبها متلازمة تململ الساقين.
  • داء التغفيق. تعاني في هذه الحالة نعاسًا قهريًا خلال النهار ونوبات نوم مفاجئة.
  • اضطراب نوم حركة العين السريعة (REM).  يتضمن اضطراب النوم هذا التحرك خلال الأحلام في أثناء النوم.
  • تصرفات غير معتادة في أثناء النوم. قد يُجري طبيبك هذا الاختبار إذا كنت تفعل أنشطة غير اعتيادية في أثناء النوم، مثل المشي، أو التحرك كثيرًا أو الحركة المنتظمة.
  • الأرق المزمن مجهول السبب. إذا كنت تعاني بشكلٍ مستمر صعوبة في الخلود للنوم أو مواصلة النوم، فقد يوصي طبيبك باختبار النوم.

المخاطر

رسم النوم المتعدد هو فحص غير توغلي وغير مؤلم. المضاعفات نادرة. الأثر الجانبي الأكثر شيوعًا له هو تهيج الجلد الناجم عن المادة اللاصقة المستخدمة لتثبيت أجهزة الاستشعار الخاصة بالفحص على جلدك. لا يُنصح عادة بأخذ قيلولة بعد الظهيرة قبل دراسة النوم.

كيف تستعد

يمكن أن يطالبك طبيبك بعدم شرب الكحول أو تناول أي شيء به كافيين أثناء فترة الظهيرة والمساء السابقة لاختبار النوم. يمكن أن يُغيّر الكافيين والكحول من أنماط نومك، كما يمكنهما أن يفاقما أعراض بعض اضطرابات النوم.

ما يمكنك توقعه

في أثناء اختبار النوم

يأتي المريض إلى مركز النوم في المساء لاختبار النوم ويقيم طوال الليل. ويمكن أن يحضر أغراضه التي يستخدمها في الأمور المعتادة عند النوم، ويمكنه النوم مرتديًا ملابس النوم الخاصة به.

وتشبه الغرفة التي يتم فيها اختبار النوم الغرفة الفندقية وتكون مظلمة وهادئة في أثناء الاختبار. ولا يشارك أحد الغرفة مع المريض. وبالغرفة الحمام الخاص بها.

ويوجد بها كاميرا فيديو حتى يمكن للاختصاصي التقني مراقبة المريض في أثناء اختبار النوم، وما يحدث في الغرفة عند إغلاق الأضواء. ويوجد بها أيضًا نظام صوتي حتى يمكنهم التحدث إلى المريض والاستماع إليه من مكان المراقبة خارج الغرفة.

وبعد استعداد المريض للنوم، يضع أحد الاختصاصيين التقنيين أجهزة لاستشعار على فروة الرأس والصدغين والصدر والساقين باستخدام صمغ خفيف أو شريط لاصق. وتكون أجهزة الاستشعار متصلة بأسلاك بالكمبيوتر ولكن تكون الأسلاك طويلة بما يكفي للسماح بحركة المريض الطبيعية في السرير. ويتم وضع مشبك صغير على الأصبع أو الأذن لمراقبة مستوى الأكسجين في الدم.

وفي أثناء النوم، يراقب الاختصاصي التقني ما يلي لدى المريض:

  • موجات الدماغ
  • حركات العينين
  • معدل ضربات القلب
  • نمط التنفس
  • مستوى الأكسجين في الدم
  • وضع الجسم
  • حركة الأطراف
  • الشخير والضوضاء الأخرى التي يمكن أن يصدرها المريض في أثناء النوم

ويجري تسجيل كل هذه القياسات على رسم بياني مستمر.

يراقب الاختصاصيون التقنيون المريض طوال الليل. وإذا احتاج إلى المساعدة، يمكنه التحدث إليهم من خلال أدوات المراقبة. ويمكنهم الدخول إلى الغرفة لفصل الأسلاك إذا أراد المريض النهوض في أثناء الليل.

وفي أثناء الدراسة، يقوم الاختصاصيون التقنيون بمطالبة المريض بتجربة آلة ضغط المجرى الهوائي الإيجابي (PAP) لعلاج انقطاع النفس في أثناء النوم. وهذا جهاز يتكون من جزء للأنف محكم الغلق والذي يمر من خلاله دفق من الهواء الرقيق والذي يصل إلى المريض لتقوية التنفس لديه.

تكون لدى المريض فرصة تجربة جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي (PAP) قبل بداية دراسة النوم حتى لا يتفاجئ عند تجربتها في وقت لاحق ليلاً. عند اللزوم، يمكن استخدام الأكسجين أيضًا في أثناء الدراسة لدعم التنفس.

وبالرغم من أن المريض لن ينعس أو ينام بسهولة في مركز النوم كما ينام في المنزل، فإن هذا عادةً لن يؤثر على نتائج الاختبار. ولا يلزم النوم الكامل في أثناء الليل للحصول على نتائج دقيقة لاختبار النوم.

بعد اختبار النوم

في الصباح، تتم إزالة أجهزة الاستشعار ويمكن للمريض مغادرة المركز. ويحدد، الطبيب الذي أوصى بإجراء الاختبار، موعدًا لزيارة المتابعة. ويمكن للمريض العودة إلى الأنشطة المعتادة بعد اختبار النوم.

النتائج

توفر التدابير التي تم تسجيلها أثناء اختبار النوم مجموعة كبيرة من المعلومات عن أنماط نومك. على سبيل المثال:

  • موجات الدماغ وحركات العين أثناء النوم يمكن أن تساعد فريق الرعاية الصحية لديك في تقييم مراحل النوم وتحديد الاضطرابات في المراحل التي يمكن أن تحدث بسبب اضطرابات النوم مثل داء التغفيق واضطراب نوم حركة العين السريعة (REM).
  • يمكن أن تؤدي التغيرات في معدل ضربات القلب والتنفس والتغيرات في الأكسجين في الدم غير الطبيعية أثناء النوم إلى انقطاع النفس في أثناء النوم.
  • الإعدادات الصحيحة لقناع ضغط المجرى الهوائي أو الأكسجين في حالة رغبة طبيبك في وصفها للاستخدام المنزلي.
  • قد تشير حركات الساق المتكررة التي تقاطع نومك إلى اضطراب حركة الأطراف الدوري.
  • قد تشير الحركات أو السلوكيات غير المعتادة أثناء النوم إلى علامات الإصابة باضطراب نوم حركة العين السريعة (REM) أو غيرها من اضطرابات النوم.

يتم تقييم المعلومات التي يتم جمعها أثناء اختبار النوم أولاً بواسطة أخصائي تقنية اختبار النوم، الذي يستخدم البيانات لتخطيط مراحل نومك ودوراته. ثم تتم مراجعة هذه المعلومات من خلال طبيب مركز النوم.

قد يستغرق ذلك حتى أسبوعين لاستلام نتائج اختبار النوم. يقوم طبيبك في موعد المتابعة بمراجعة النتائج معك. وفقًا للبيانات التي يتم تجميعها، سيناقش طبيبك أي علاج أو مزيد من التقييمات التي قد تحتاجها.

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

10/04/2018
References
  1. Sleep studies. American Thoracic Society. http://patients.thoracic.org/?p=251. Accessed Oct. 6, 2014.
  2. Millman RP, et al. Polysomnography in obstructive sleep apnea in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 6, 2014.
  3. Overnight sleep study. American Academy of Sleep Medicine. http://yoursleep.aasmnet.org/Topic.aspx?id=12. Accessed Oct. 6, 2014.
  4. What are sleep studies? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/slpst/. Accessed Oct. 6, 2014.
  5. Brain basics: Understanding sleep. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. http://www.ninds.nih.gov/disorders/brain_basics/understanding_sleep.htm. Accessed Oct. 6, 2014.
  6. Olson EJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 8, 2014.

اختبار النوم (دراسة النوم)