نظام باليو الغذائي: ما هو ولماذا هو رائج للغاية؟

هل نظام باليو الغذائي، أي خطة تناول الطعام الموضوعة في الأنظمة الغذائية البشرية قبل التاريخية، ملائم للإنسان الحديث؟

By Mayo Clinic Staff

نظام الغذاء الحجري هو خطة تغذية تعتمد على الأطعمة المشابهة لما يُحتمل أنه كان يتم تناوله أثناء العصر الحجري القديم الذي يعود إلى الفترة من 2.5 مليون سنة إلى 10,000 سنة مضت تقريبًا.

يتضمن نظام الغذاء الحجري عادة اللحوم اللينة والسمك والفواكه والخضروات والجوز والبذور — الأطعمة التي كان يمكن الحصول عليها في الماضي عن طريق الصيد والجمع. يقلل النظام الغذائي الحجري من الأطعمة التي أصبحت شائعة عند الزراعة التي ظهرت قبل 10,000 مضت تقريبًا. تشمل هذه الأطعمة منتجات الألبان والبقوليات والحبوب.

من بين الأسماء الأخرى لنظام الغذاء الحجري، نظام العصر الحجري القديم، ونظام العصر الحجري، ونظام الصياد/الجامع، ونظام رجل الكهف.

الغرض

هدف حمية العصر الحجري هو العودة إلى طريق الأكل المشابهة إلى حد كبير لتلك الخاصة بالإنسان الأول. منطق هذا النظام الغذائي هو أن جسم الإنسان لا يتفق جينيا مع النظام الغذائي الحديث الناتج من ممارسات الزراعة — وهي فكرة معروفة بفرضية عدم التوافق.

غيرت الزراعة ما يأكله الناس وجعلت منتجات الألبان والحبوب والبقول ثوابت أساسية في غذاء الإنسان. هذا التغير المتأخر نسبيا والسريع في النظام الغذاء وفقا للفرضية فاق قدرة الجسم على التكيف. من المعتقد أن عدم التجانس هذا هو عامل مساهم في انتشار السمنة وداء السكري وأمراض القلب هذه الأيام.

لماذا يمكنك اتباع حمية العصر الحجري

يمكنك اتباع حمية العصر الحجري لأنك:

  • تريد أن تفقد الوزن أو تحافظ على وزن صحي
  • تريد المساعدة في تخطيط وجباتك

تفاصيل حمية باليو

تتباين التوصيات التي يمكن تقديمها فيما يتعلق بأنظمة حمية باليو، وتتميز بعض إرشادات الخطط الغذائية بكونها أكثر صرامة من الأخرى. في العموم، يتبع في أنظمة حمية باليو الإرشادات التالية.

ماذا تأكل

  • الفواكه
  • الخضراوات
  • المكسرات والحبوب
  • اللحوم الخالية من الدهون لا سيما لحوم الحيوانات التي تتغذى على الأعشاب أو البرية
  • الأسماك -لا سيما تلك الغنية بأحماض أوميجا 3 الدهنية مثل السلمون والماكريل وسمك التونة ذات الزعنفة الصفراء
  • الزيوت المشتقة من الفواكه والمكسرات مثل زيت الزيتون أو زيت الجوز

ما ينبغي لك تجنبه

  • الحبوب مثل القمح والشوفان والشعير
  • البقول مثل الفول والعدس والفول السوداني والبازلاء
  • منتجات الألبان
  • السكر المكرر
  • الملح
  • البطاطس
  • المنتجات الغذائية الشديدة المعالجة في العموم

قائمة اليوم النموذجية

فيما يلي نظرة عن ما يمكن تناوله خلال يوم نموذجي في المرحلة الأولى من حمية باليو:

  • الإفطار. السلمون المشوي والشمام.
  • الغداء. لحم خنزير خالي من الدهون مشوي وسلطة (خس رومي وجزر وخيار وطماطم وجوز وحساء عصير ليمون).
  • العشاء. شريحة علوية من خاصرة اللحم البقري المشوي وبروكلي مطهو على البخار وسلطة (خليط من الخضراوات والطماطم والأفوكادو والبصل واللوز وحساء عصير الليمون) والتوت البري للتحلية.
  • الوجبات الخفيفة. شرائح برتقال أو قطع جزر أو كرفس.

يعتمد نظام الحمية الغذائية هذا أيضاً على شرب المياه وبذل نشاط بدني يوميًا.

النتائج

وقد قارنت عددًا من التجارب السريرية العشوائية نظام باليو الغذائي بتخطيطات طعام أخرى مثل نظام البحر المتوسط الغذائي أو النظام الغذائي الخاص بداء السكري. وتشير هذه التجارب بوجه عام إلى أن نظام باليو الغذائي قد يقدم بعض الفوائد المتوسطة عند مقارنته بالحميات الغذائية المعتمدة على الفاكهة والخضروات واللحوم الخالية من الدهون والحبوب الكاملة والبقوليات ومنتجات الألبان قليلة الدسم. قد تشمل هذه الإرشادات:

  • فقدان المزيد من الوزن
  • زيادة تحمل الجلوكوز
  • تحكم أفضل في ضغط الدم
  • خفض الدهون الثلاثية
  • تحكم أفضل في الشهية

بالرغم من ذلك، هناك حاجة لإجراء تجارب طويلة الأجل على مجموعات كبيرة من المشاركين، يتم فيها تخصيص حميات غذائية مختلفة عشوائيًا لهم لفهم الفوائد والمخاطر الصحية العامة المحتملة لحمية باليو بوجه عام.

الأسئلة عن نظام باليو الغذائي

تتضمن المخاوف والأسئلة المتعلقة بنظام باليو الغذائي كلاً من اختيار الطعام والفرضية الكامنة ورائه.

المخاوف الغذائية

نظام باليو الغذائي غني بالخضراوات والفواكه والمكسرات — أي جميع العناصر الغذائية للنظام الغذائي الصحي.

ولكن الاختلاف الأساسي بين نظام باليو الغذائي وغيره من الأنظمة الغذائية الصحية الأخرى هو افتقاره للحبوب الكاملة والبقوليات، وكلاهما مصدر جيد للألياف والفيتامينات وعناصر غذائية أخرى. كما تغيب منتجات الألبان عن نظام باليو الغذائي، وهي مصادر جيدة للبروتين والكالسيوم.

هذه الأطعمة لا تعد صحية فحسب، ولكنها أقل تكلفة ومتوفرة عامة أكثر من الأطعمة مثل الحيوانات البرية والحيوانات آكلة العشب والمكسرات. بالنسبة للبعض، قد يكون نظام باليو الغذائي مكلفًا جدًا لهم.

الأسئلة عن فرضية نظام باليو الغذائي

دلَّل الباحثون على أن الفرضية التي يقوم عليها نظام باليو الغذائي قد تبالغ في تبسيط طريقة تكيف الإنسان مع التغيرات التي طرأت على نظامه الغذائي. وتشمل النقاشات التي تدعو لاكتساب مزيد من الفهم المعقد بشأن تطور احتياجات الإنسان الغذائية ما يلي:

  • قد تكون الاختلافات في النظام الغذائي بسبب المنطقة الجغرافية والمناخ وتوفر الطعام — وليس التحول إلى الزراعة فحسب — شكلت التطور في الاحتياجات الغذائية أيضًا.
  • وأوضح بحث أثري أن الأنظمة الغذائية لدى الإنسان الأول ربما تضمنت الحبوب البرية منذ أكثر من 30000 عام — أي قبل التعرف على الزراعة.
  • كما أظهرت الأبحاث الوراثية أن التغيرات الجذرية البارزة استمرت إلى ما بعد العصر الحجري، بما فيها تغيرات تتعلق بالنظام الغذائي، مثل زيادة عدد الجينات المرتبطة بتكسير النشا في النظام الغذائي.

خلاصة القول

قد تساعدك حمية باليو على فقدان الوزن أو الحفاظ على الوزن ثابتًا. كما قد يكون لها أيضًا آثار صحية نافعة أخرى. ومع ذلك، لا توجد دراسات سريرية طويلة الأجل عن المنافع أو المخاطر المحتملة لهذه الحمية.

فقد تتمكن من تحقيق المنافع الصحية ذاتها بممارسة التمارين الكافية واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على الكثير من الفاكهة والخضروات.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة