هل يمكن للحمية المساعدة في تخفيف أعراض تضخم البروستاتا؟

إجابة من جينيفر كي نيلسون، اختصاصية تغذية مسجلة، اختصاصية تغذية مرخَّصة

يزداد خطر الإصابة بتضخم البروستاتا، والذي يسمى أيضًا تضخم البروستاتا الحميد (BPH)، مع التقدم في العمر. يصاب نصف الرجال بتضخم البروستاتا الحميد مع دخولهم سن الستين. نعم، إن إجراء بعض التغييرات الصحية على نظامك الغذائي وتمارينك الرياضية قد يفيدك في السيطرة على أعراض تضخم البروستاتا الحميد، ومن هذه الأعراض تكرار الشعور بالحاجة للتبول أكثر من المعتاد.

تشير الدراسات إلى أن العوامل التالية قد تقلل من أعراض تضخم البروستاتا الحميد لدى الرجال:

  • اتباع حمية منخفضة الدهون
  • تناوُل 4 حصص غذائية أو أكثر من الخضار كل يوم
  • ارتفاع مستوى النشاط البدني و التخلص من الدهون في منطقة البطن

وفيما يخص النظام الغذائي تحديدًا، تبدو العناصر الغذائية التالية مفيدة:

  • فيتامين C تشمل الخضروات الأغنى بفيتامين C الفلفل الأخضر والقرنبيط الأخضر (البروكلي) وكرنب بروكسل والكرنب الساقي والبازلاء والقرنبيط والكرنب الأجعد والطماطم أو العصائر النباتية.
  • الزنك. تشمل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الزنك المحار وسرطان البحر والفاصولياء ولحم البط ولحم الضأن والبقر (قليل الدهن).

الأمر الذي قد يثير استغراب البعض أنه بالكاد توجد أي أدلة بخصوص فوائد المكملات لتضخم البروستاتا الحميد.

كما أن الدور الذي تلعبه كمية البروتين الإجمالية المستهلَكة غير واضح. أظهرت بعض الدراسات زيادة احتمال الإصابة بالنسبة للرجال الذين تناولوا اللحوم الحمراء يوميًا مقارنة بالرجال الذين تناولوها مرة واحدة فقط في الأسبوع، لكن وجدت دراسات أخرى أن هناك انخفاضًا في احتمال الإصابة بالنسبة للرجال الذين يتناولون كميات بروتين مرتفعة.

الأمر الجدير بالانتباه هو أن العادات الصحية مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، ومراقبة قياس الخصر، وتناول الخضار، والحد من الدهون الغذائية، كلها عوامل قد تساعد في علاج تضخم البروستاتا الحميد وقد تقلل من احتمال الإصابة بضعف الانتصاب والسكري وأمراض القلب.

19/05/2020 See more Expert Answers