هل من الممكن أن يساعد النظام الغذائي فيما يخص أعراض البروستاتا المتضخمة؟

إجابة من جينيفر كي نيلسون، اختصاصية تغذية مسجلة، اختصاصية تغذية مرخَّصة

يزيد خطر البروستاتا المتضخمة، التي يُطلَّق عليها أيضًا فرط التنسج البروستاتي الحميد (BPH)، مع العمر. مع بلوغ 60 عامًا، يُصاب نصف الرجال بفرط التنسج البروستاتي الحميد. ونعم، من الممكن أن يساعدك إجراء بعض التغيرات الصحية على نظامك الغذائي وعادات ممارسة التمارين الرياضية في التحكم في أعراض فرط التنسج البروستاتي الحميد مثل زيادة معدلات التبول والرغبة فيه.

ترى الدراسات أن العوامل التالية من الممكن أن تخفف من أعراض فرط التنسج البروستاتي الحميد لدى الرجال:

  • النظام الغذائي منخفض الدهون
  • تناول أربع حصص أو أكثر من الخضروات في اليوم
  • إجراء مستوى عالٍ من التمارين البدنية وعدم وجود "بطن سمين"

بالنظر إلى النظام الغذائي على وجه التحديد، فإن المواد الغذائية التالية من الممكن أن تكون مفيدة:

  • فيتامين C تشتمل الخضروات الغنية بفيتامين C على الفلفل الرومي والبروكلي وكرنب بروكسل والكرنب الساقي والبازلاء أو الفاصوليا والقرنبيط والكرنب الأجعد والطماطم أو عصائر الخضروات.
  • الزنك. تشتمل الأغذية الغنية بالزنك على المحار والسلطعون والفاصولياء المعلبة والبط ولحم الضأن واللحم البقري (الهبر).

من المثير للدهشة، عدم وجود أدلة كافية على أن المكملات الغذائية مفيدة لفرط التنسج البروستاتي الحميد.

كما أن دور البروتين الكلي غير واضح. أظهرت بعض الدراسات تزايد مخاطر الإصابة لدى الرجال الذين كانوا يتناولون لحومًا حمراء يوميًا مقارنةً بالرجال الذين لم يكونوا يتناولونها سوى مرة واحدة في الأسبوع، لكن دراسات أخرى وجدت تناقص مخاطر الإصابة لدى الرجال الذين يتناولون بروتينًا كليًا بنسبة عالية.

خذ ملاحظات: من الممكن أن تساعد العادات الصحية، مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام ومراقبة محيط الخصر وتناول الخضروات والحد من تناول الدهون الغذائية، فيما يخص فرط التنسج البروستاتي الحميد بالإضافة إلى أنها من الممكن أن تساعد في أمراض مثل الخلل وظيفي في الانتصاب والسكري وأمراض القلب.

27/09/2018 See more Expert Answers