نظرة عامة

تحدث مشكلات نظم القلب (اضطراب نظم القلب) عندما لا تعمل النبضات الكهربائية التي تنسق نظم قلبك على نحو صحيح؛ الأمر الذي يسبب خفقان القلب على نحو سريع جدًا، أو بطيء جدًا أو غير منتظم.

قد يبدو اضطراب نظم القلب كأن هناك خفقان في القلب أو تسارع في نبضاته، وقد يكون غير ضار. ومع ذلك، قد تتسبب بعض أنواع اضطرابات نظم القلب في علامات وأعراض مزعجة وقد تصل إلى حد تهديد الحياة في بعض الأحيان.

يمكن لعلاج اضطراب نظم القلب السيطرة على نبضات القلب السريعة أو البطيئة أو غير المنتظمة. بالإضافة إلى ذلك، حيث أن اضطراب نظم القلب المزعج غالبًا ما يصبح أسوأ — أو حتى يحدث نتيجة — لضعف القلب أو تلفه، فقد تتمكن من الحد من خطر اضطراب نظم القلب عن طريق تبني نمط حياة صحي للقلب.

أنواع اضطراب النظم القلبي

يصنِّف الأطباء اضطراب النظم القلبي حسب مكان نشأته (الأُذينات أو البُطينات)، وأيضًا حسب سرعة القلب الذي يسبِّبه:

  • تسرُّع القلب. هذا يشير إلى سرعة ضربات القلب — معدل سرعة القلب في حالة الراحة أكثر من 100 ضربة في الدقيقة.
  • تباطؤ ضربات القلب. هذا يشير إلى بطء ضربات القلب — معدل ضربات القلب في حالة الراحة أقل من 60 ضربة في الدقيقة.

ليس كل تسرُّع بالقلب أو تباطؤ به يعني أن لديك مرض القلب. على سبيل المثال، أثناء ممارسة الرياضة، من الطبيعي أن تشعر بتسارع ضربات القلب؛ حيث تتسارع لتزويد أنسجتك بدم غني بالأكسجين. أثناء النوم أو في أوقات الاسترخاء العميق، ليس من الطبيعي أن تكون ضربات القلب أبطأ.

تسرُّع القلب في الأُذَيْنين

يشمل تسرّع القلب التي تنشأ في الأُذَيْن:

  • الرجفان الأُذَيْني. الرجفان الأُذَيْني هو سرعة القلب الناجمة عن النبضات الكهربائية الفوضوية في الأُذَيْنين. حيثُ تُؤدِّي هذه الإشارات إلى سرعة تقلُّصات الأُذَيْنين وعدم تناسقهما وضعفهما.

    تدمر الإشارات الكهربائية الفوضوية العقدة الأُذَيْنية البُطَيْنية (AV)، وعادة ما ينتج عن هذا إيقاع سريع غير منتظِم للبُطَيْنات. قد يكون الرجفان الأُذَيْني مؤقَّتًا، لكن بعض النوبات لن تزول ما لم تُعالَج.

    يرتبط الرجفان الأُذَيْني بمضاعفات خطيرة مثل السكتة الدماغية.

  • الرفرفة الأُذَيْنية. تشبه الرفرفة الأُذَيْنية الرجفان الأُذَيْني. دقات القلب في الرفرفة الأُذَيْنية هي نبضات كهربائية أكثر تنظيمًا وإيقاعًا منها في الرجفان الأُذَيْني. قد تؤدي الرفرفة الأُذَيْنية أيضًا إلى مضاعفات خطيرة مثل السكتة الدماغية.
  • تسرُّع القلب فوق البُطَيْني. تسرُّع القلب فوق البُطَيْني هو مصطلح واسع يشمل العديد من أشكال عدم انتظام ضربات القلب التي تنشأ فوق البُطَيْنات (فوق البُطَيْني) في الأُذَيْنين أو العقدة الأُذَيْنية البُطَيْنية. يبدو أن هذه الأنواع من اضطراب النظم القلبي تسبب نوبات مفاجِئة من الخفقان التي تبدأ وتنتهي فجأة.
  • متلازمة وولف - باركنسون - وايت. في متلازمة وولف باركنسون وايت، وهو نوع من تسرُّع القلب فوق البُطَيْني، يوجد مسار كهربائي إضافي بين الأُذَيْنين والبُطَيْنين، وهو موجود عند الولادة. ومع ذلك، قد لا تواجه الأعراض حتى تبلغ. قد يسمح هذا المسار بالإشارات الكهربائية بالمرور بين الأُذَيْنين والبُطَيْنين دون المرور عبر العقدة الأُذَيْنية البُطَيْنية؛ مما يؤدي إلى ظهور دوائر كهربائية قصيرة ونبضات قلب سريعة.

تباطؤ ضربات القلب – تباطؤ نبض القلب

على الرغم من أن سرعة القلب التي تقل عن 60 ضربة في الدقيقة أثناء الراحة يُعَد تباطؤًا بضربات القلب، فإن انخفاض سرعة القلب أثناء الراحة لا يشير دائمًا إلى وجود مشكلة. إذا كنت لائقًا بدنيًّا، فقد يكون قلبك ذا كفاءة وقادرًا على ضخ كمية كافية من الدم بأقل من 60 ضربة في الدقيقة في حالة الراحة.

بالإضافة إلى ذلك، قد تؤدي بعض الأدوية المستخدمة لعلاج حالات أخرى -مثل ارتفاع ضغط الدم- إلى خفض سرعة القلب. مع ذلك، إذا كنت مصابًا بتباطؤ في سرعة القلب ولا يضخ قلبك ما يكفي من الدم، فقد يكون لديك مرض من ضمن العديد من أمراض تباطُؤ نبض القلب، ومنها:

  • متلازمة الجيب المريض. إذا كانت العقدة الجيبية، المسؤولة عن ضبط سرعة قلبك لا ترسل نبضات بشكل صحيح، فقد تتناوب سرعة القلب بين بطيء جدًّا (تباطؤ نبض القلب) وسريع جدًّا (تسرُّع القلب). يمكن أيضًا أن يسبب التندُّب بالقرب من عقدة الجيب الإصابة بمتلازمة الجيب المريض، مما يؤدي إلى إبطاء أو عرقلة حركة النبضات. متلازمة الجيب المريض هي الأكثر شيوعًا بين البالغين كبار السن.
  • إحصار التوصيل الكهربي. يمكن أن يحدث إحصار التوصيل الكهربي في العقدة الأُذينية البُطينية (AV) أو بالقرب منها، والتي تقع على المسار بين الأُذينات والبُطينات. قد يحدث إحصار التوصيل الكهربي أيضًا على طول المسارات الأخرى الموصلة إلى كل بُطين.

    بناءً على موقع إحصار التوصيل الكهربي ونوعه، قد يتم إبطاء النبضات بين النصفين العلوي والسفلي من قلبك أو ومنعها. إذا حُظرت الإشارة تمامًا، يمكن أن تشكِّل بعض الخلايا الموجودة في العقدة الأُذينية البُطينية أو البُطينات ضربات قلب ثابتة، لكنها تكون أبطأ عادة.

    لا تسبب بعض أنواع الإحصار أي مؤشرات أو أعراض، وقد يتسبب البعض الآخر في تفويت ضربات القلب أو بطئها.

النبضات القلبية السابقة لأوانها

على الرغم من أنه في كثير من الأحيان الشعور بنبضة قلبية هاربة، فإن نبضة القلب السابقة لأوانها هي نبضة إضافية بالفعل. وبالرغم من أنك قد تشعر بنبضة قلبية سابقة للأوان على فترات متقطعة، فإنه نادرًا ما يَعني إصابتك من مشكلة بالغة الخطورة. ومع ذلك، يمكن للنبضة القلبية السابقة لأوانها تحفيز إطالة مدة اضطراب النُّظم القلبية وخاصة في مرضى القلب. وقد تؤدي النبضات القلبية السابقة لأوانها المتكررة والمستمرة لسنوات عديدة إلى ضعف القلب.

وقد تشعر بالنبضة القلبية السابقة لأوانها أثناء الراحة، أو في بعض الأحيان نتيجة الإجهاد، أو التمارين العنيفة، أو المنبهات مثل الكافيين والنيكوتين.

الأعراض

قد لا يسبِّب اضطراب النظم القلبي أي مؤشرات أو أعراض. في الواقع، قد يجد طبيبك أنك مصاب باضطراب النظم القلبي قبل إجراء فحصًا روتينيًا. إن وجود مؤشرات المرض وأعراضه بشكل ملحوظ لا تعني بالضرورة أن لديك مشكلة خطيرة.

قد تشمل أعراض اضطراب النظم القلبي الملحوظة ما يلي:

  • رفرفة في الصدر
  • ضربات متسارعة (تسرُّع القلب)
  • ضربات بطيئة (تباطؤ ضربات القلب)
  • ألم الصدر
  • ضيق النفس

قد تشمل الأعراض الأخرى:

  • القلق
  • الإرهاق
  • الدوار أو الدوخة
  • التعرُّق
  • فقدان الوعي (الإغماء)، أو الاقتراب من فقدان الوعي

متى تزور الطبيب

قد يتسبَّب اضطراب النظم القلبي في الشعور بنبضات قلب غير مكتملة، أو قد تشعر أن قلبك يتسارع أو ينبض ببطء شديد. قد تكون هناك مؤشرات وأعراض أخرى مرتبطة بعدم ضخ القلب للدم بشكل فعال بسبب دقات القلب السريعة أو البطيئة. تشمل هذه الأعراض ضيق النفس، والضعف العام، والدوخة، والدوار، والإغماء أو الإيشاك على الإغماء، وألم الصدر أو الشعور بالانزعاج.

اطلب الرعاية الطبية العاجلة إذا شعرت فجأةً أو بشكل متكرر بأيٍّ من هذه المؤشرات والأعراض في وقت لم تكن تتوقَّع الشعور بها.

الرجفان البُطيني هو أحد أنواع اضطرابات النظم القلبية التي يمكن أن تكون قاتلة. تحدُث عندما ينبض القلب استجابةً لنبضات كهربائية سريعة غير منتظمة. يتسبَّب هذا في اهتزاز الغرف السفلية من القلب (البُطينات) دون فائدة بدلًا من ضخ الدم. ينخفض ضغط الدم دون ضربات قلب فعالة؛ مما يسبِّب انقطاع الإمداد الدموي عن الأعضاء الحيوية.

ينهار الشخص المصاب بالرجفان البُطيني في غضون ثوانٍ، وقريبًا لن يتنفس أو يكون له نبض محسوس. إن حدث ذلك، فاتَّبِع الخطوات الآتية:

  • اتصل بالرقم 911 أو اتصل برقم الطوارئ في منطقتك.
  • إن لم يُوجد أحد الأشخاص المُدرَّبين على الإنعاش القلبي الرئوي (CPR) بالجوار، فقم بإجراء الإنعاش القلبي الرئوي باستخدام اليدين فقط. يعني ذلك ضغطات غير متقطعة على الصدر بمعدل 100 إلى 120 ضغطة في الدقيقة حتى وصول المسعفين. للقيام بضغط الصدر، اضغط بقوة وسرعة على منتصف الصدر. لا داعي للقيام بالتنفس الإنقاذي.
  • إذا كنتَ تعرف أنت أو أي شخص بالجوار كيفية القيام بالإنعاش القلبي الرئوي، فابدأ بإجرائه إن لزم الأمر. يمكن أن يساعد الإنعاش القلبي الرئوي في الحفاظ على تدفُّق الدم إلى الأعضاء حتى يتم إعطاء صدمة كهربائية (إزالة الرجفان).
  • تحقَّق من وجود مُزيل الرَّجَفان الخارجي الآلي بالجوار. تتوافر أجهزة إزالة الرجفان المحمولة، التي يمكن أن توصل صدمة كهربائية قد تعيد تشغيل نبضات القلب، في عدد متزايد من الأماكن؛ مثل الطائرات وسيارات الشرطة ومراكز التسوق. يمكنك شراؤها لاستخدامها منزليًّا.

    لا يحتاج استخدامها إلى تدريب. سيُزوِّدك مزيل الرجفان الخارجي بتعليمات التشغيل، فهو مبرمج للسماح بتوصيل الصدمة فقط في الوقت المناسب.

الأسباب

تشمل بعض الأمراض التي قد تؤدي إلى اضطراب النَّظْم القلبي أو تتسبب فيه ما يلي:

  • نوبة قلبية تحدُث الآن
  • تندُّب نسيج عضلة القلب نتيجة نوبة قلبية سابقة
  • تغيُّرات في بنية عضلة القلب، مثل اعتلال عضلة القلب
  • انسداد الشرايين في القلب (مرض الشرايين التاجية)
  • ارتفاع ضغط الدم
  • فَرْط نشاط الغدة الدرقية (فَرْط الدرقية)
  • قصور الغدة الدرقية (قصور الدرقية)
  • داء السُّكَّري
  • انقطاع النفس النومي
  • الإصابة بعدوى فيروس كوفيد-19

تشمل الأشياء الأخرى التي قد تتسبب في اضطراب النَّظْم القلبي:

  • التدخين
  • شرب الكثير من الكحول أو الكافَيين
  • معاقرة المُخدِّرات
  • التوتُّر أو القلق
  • أدوية مُعيَّنة أو مُكمِّلات غذائية، تشمل أدوية البرد والحساسية المتاحة من دون وصفة طبية، والمُكمِّلات الغذائية
  • الوراثيات

How does the heart beat?

The heart is made of four chambers — two upper chambers (atria) and two lower chambers (ventricles).

The heart's rhythm is normally controlled by a natural pacemaker (the sinus node) in the right upper chamber (atrium). The sinus node sends electrical signals that normally start each heartbeat. These electrical signals move across the atria, causing the heart muscles to squeeze (contract) and pump blood into the ventricles.

Next, the signals arrive at a cluster of cells called the AV node, where they slow down. This slight delay allows the ventricles to fill with blood. When the electrical signals reach the ventricles, the chambers contract and pump blood to the lungs or to the rest of the body.

In a healthy heart, this heart signaling process usually goes smoothly, resulting in a normal resting heart rate of 60 to 100 beats a minute.

Things that can cause an irregular heartbeat (arrhythmia) include:

  • Current heart attack or scarring from a previous heart attack
  • Blocked arteries in the heart (coronary artery disease)
  • Changes to the heart's structure, such as from cardiomyopathy
  • Diabetes
  • High blood pressure
  • Infection with COVID-19
  • Overactive thyroid gland (hyperthyroidism)
  • Sleep apnea
  • Underactive thyroid gland (hypothyroidism)
  • Certain medications, including cold and allergy drugs bought without a prescription
  • Drinking too much alcohol or caffeine
  • Drug abuse
  • Genetics
  • Smoking
  • Stress or anxiety

عوامل الخطر

إن بعض الحالات المرضية قد تَزيد من خطورة إصابتكَ باضطراب النَّظْم القلبي. وتتضمَّن ما يلي:

  • مرض الشريان التاجي وغيرها من مشكلات القلب وجراحة سابقة بالقلب. إن ضيق شرايين القلب والنوبة القلبية وصمامات القلب الشاذة وجراحة القلب السابقة والفشل القلبي واعتلال عضلة القلب وحالات تضرُّر القلب الأخرى تُمثِّل عوامل الخطر للإصابة بغالبية أنواع اضطراب النَّظْم القلبي.
  • ارتفاع ضغط الدم. وهو يَزيد من خطورة إصابتكَ بمرض الشريان التاجي. كما أنه قد يتسبَّب في أن تُصبح جدران البُطين الأيسر صُلبةً وسميكةً؛ مما يُؤدِّي بدوره إلى حدوث تغيُّرٍ في طريقة انتقال النبضات الكهربائية عبر قلبك.
  • مرض القلب الخلقي. قد تُؤثِّر ولادتكَ بشذوذ في القلب على نَظْم القلب لديك.
  • مشكلات الغدة الدرقية. قد تَزيد الإصابة بفرط أو قلة نشاط الغدة الدرقية من خطر إصابتكَ باضْطِرابات النَّظْم القلبي.
  • داء السُّكَّري. يَزيد بشكل كبير خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي وارتفاع ضغط الدم في حالة مرض السُّكَّري غير المنضبط.
  • انقطاع النَّفَس الانسدادي النومي. يُمكن أن يَزيد هذا الاضطراب، والذي يتوقَّف فيه التنفُّس أثناء النوم، من خطورة إصابتكَ بتباطُؤ ضربات القلب والرجفان الأذيني وغيرهما من اضْطِرابات النَّظْم القلبي.
  • اختلال تَوازُن الكَهارِل. تُساعد تلك المواد التي تُسمَّى بالكهارِل الموجودة في دمكَ -مثل البوتاسيوم والصوديوم والكالسيوم والمغنيسيوم- على إطلاق وتوصيل النبضات الكهربائية في قلبك. يُمكن أن يُؤثِّر ارتفاع أو انخفاض مستويات الكهارِل بشدة على نبضات قلبكَ الكهربائية، ومن ثمَّ إصابتكَ باضطراب النَّظْم القلبي.

يُمكن أن تُعرِّضكَ عوامل أخرى لخطر أكبر بإصابتكَ باضطراب النَّظْم القلبي، وتشمل ما يلي:

  • الأدوية والمُكمِّلات الغذائية. قد تُسهِم بعض أدوية السعال والبرد المتاحة دون وصفة طبية، وبعض الأدوية التي تُصرَف بوصفة طبية، في الإصابة باضطراب النَّظْم القلبي.
  • الإفراط في شرب الكحول. إن شرب الكثير من الكحول يُمكن أن يُؤثِّر على النبضات الكهربائية في قلبكَ، ويُمكن أن يَزيد من فرصة إصابتكَ بالرجفان الأذيني.
  • الكافيين أو النيكوتين أو تَعَاطي الأدوية غير المشروعة. إن الكافيين والنيكوتين وباقي المُنبِّهات يُمكن أن تجعل قلبكَ يَنبِض بمُعدَّلٍ أسرع، وقد تُساهم في إصابتكَ باضطرابات النَّظْم القلبي الأكثر خُطورة. قد تُؤثِّر العقاقير غير القانونية مثل الأمفيتامينات والكوكايين بصورة شديدة جدًّا على القلب وتُؤدِّي إلى الإصابة بأنواع مُتعدِّدة من اضطرابات النَّظْم القلبي أو إلى الموت المفاجئ بسبب الرَّجفان البُطيني.

المضاعفات

قد تزيد بعض حالات اضطراب النظم القلبي خطورة الإصابة بحالات طبية مثل:

  • السكتة الدماغية. يصاحب اضطراب النظم القلبي بزيادة خطر جلطات الدم. إذا تفتَّتت الجلطة، فقد تنتقل من قلبك إلى دماغك. وهذا ما يمنع تدفُّق الدم في هذا المكان ويؤدي بدوره إلى التعرض لسكتة دماغية. إذا كان لديك اضطراب النظم القلبي، فسوف تزداد مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية إذا كنت مصابًا بمرض قلبي موجود أو كنت بعمر 65 عامًا أو أكبر.

    هناكَ أدوية معينة، مثل مميعات الدم، من شأنها أن تقلِّل إلى حد كبير من خطورة تعرُّضكَ للسكتة الدماغية أو تلف في أعضاء أخرى نتيجة للجلطات الدموية. سيحدد طبيبك ما إذا كان دواء سيولة الدم مناسبًا لك، وذلك وفقًا لنوع اضطراب النظم القلبي ومدى خطورة تعرضك للإصابة بجلطات الدم.

  • الفشل القلبي. قد يحدث فشل القلب إذا ضخ قلبك بشكل غير فعَّال لفترة طويلة بسبب بطء القلب أو تسرُّع القلب، مثل الرجفان الأذيني. في بعض الأحيان، قد يسهم التحكم في معدل اضطراب نظم القلب المؤدي إلى حدوث فشل القلب، في تحسن وظيفة القلب.

الوقاية

للوقاية من اضطراب النظم القلبي من المهم أن يكون نظام حياتك مفيدًا لصحة القلب كي تقلل من خطورة الإصابة بمرض القلب. وقد يشمل نظام الحياة المفيد لصحة القلب ما يلي:

  • تناوُل غذاء مفيد لصحة القلب
  • الحفاظ على النشاط البدني والوزن الصحي
  • تجنُّب التدخين
  • الحد من الكفايين والكحوليات أو تجنُّبها
  • تقليل التوتُّر فالتوتُّر الشديد والغضب يسببان مشاكل للنظم القلبي
  • الحذر في استخدام الأدوية المتاحة بدون وصفة طبية، فبعض أدوية البرد والسعال تحتوي على مُنبّهات قد تؤدي إلى سرعة ضربات القلب

اضطراب نظم القلب - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

09/08/2020
  1. Walls RM, et al., eds. Dysrhythmias. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 9th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 9, 2019.
  2. Arrhythmia. National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/arr. Accessed July 9, 2019.
  3. How the heart works. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/print/4877. Accessed July 9, 2019.
  4. Panchal AR, et al. 2018 American Heart Association focused update on advanced cardiovascular life support use of antiarrhythmic drugs during and immediately after cardiac arrest. Circulation. 2018;138:e740.
  5. Overview of arrhythmias. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular-disorders/arrhythmias-and-conduction-disorders/overview-of-arrhythmias?qt=arrhythmias&alt=sh. Accessed July 9, 2019.
  6. Zipes DP, et al. Assessment of the patient with a cardiac arrhythmia. In: Cardiac Electrophysiology: From Cell to Bedside. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 9, 2019.
  7. Bonow RO, et al., eds. Diagnosis of cardiac arrhythmias. In: Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 11th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 9, 2019.
  8. Cronin EM, et al. 2019 HRS/EHRA/APHRS/LAHRS expert consensus statement on catheter ablation of ventricular arrhythmias. European Society of Cardiology. 2019;21:1143.
  9. Heart diseases and disorders. Heart Rhythm Society. http://www.hrsonline.org/Patient-Resources/Heart-Diseases-Disorders#a. Accessed July 9, 2019.
  10. Levy S, et al. Arrhythmia management for the primary care clinician. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 9, 2019.
  11. Atrial fibrillation. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/atrial-fibrillation. Accessed July 9, 2019.
  12. Atrial fibrillation. Heart Rhythm Society. https://www.hrsonline.org/atrial-fibrillation-afib. Accessed July 9, 2019.
  13. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 9, 2019.
  14. Risk factors and prevention. Heart Rhythm Society. https://www.hrsonline.org/patient-resources/risk-factors-prevention. Accessed July 9, 2019.
  15. Treatment. Heart Rhythm Society. https://www.hrsonline.org/patient-resources/treatment. Accessed July 9, 2019.
  16. Lee R. Surgical ablation to prevent recurrent atrial fibrillation. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 9, 2019.
  17. Mehta D. Integrative medicine and cardiovascular disorders. Primary Care: Clinics in Office Practice. 2017;44:351.
  18. Long QT syndrome. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/long-qt-syndrome. Accessed July 9, 2019.
  19. Asirvatham SJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 27, 2019.
  20. Ferri FF. Atrial fibrillation. In: Ferri's Clinical Advisor 2019. Philadelphia, Pa.: Elsevier, 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 27, 2019.
  21. Long B, et al. Cardiovascular complications in COVID-19. American Journal of Emergency Medicine 2020;38:1504.

ذات صلة